الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

(رد الإمام الألباني على من بدع تلميذه الحلبي ظلما وزورا)..وكأنه يعيش بيننا..

(رد الإمام الألباني-رحمه الله-على من بدع تلميذه الحلبي ظلما وزورا)
..وكأنه يعيش معنا..

س:شيخنا وصف بعض الكُتاب الأخ الشيخ علي الحلبي بأنه يقول بقول المرجئة والأحباش والعلمانيين في مسائل الحكم والتكفير
ووصفه كذلك زيادة عن ذلك بأنه جاهل ومبتدع ونحن نعرف
أن الشيخ علي يعني لا نزكيه على الله وله صلة بكم من خلال الجلسات معكم ؟

الجواب

قال: الشيخ الالباني :-

"نحن لا نبرئ أنساناً من الخطأ والذهول فالعصمة للأنبياء والرسل فقط ، ولكني أقول في ما يتعلق بموضوع العقيدة
ما علمنا عليه من سوء ومجال القول والاتهام واسع جداً لذلك نحن نقول سامح الله
من يقول خلاف ما يعتقد في أخيه المسلم أخونا علي ليس مرجئاً ولا يقول إلا بما يعتقد السلف الصالح ، والذي ينسبه
بمثل هذه النّسب أقل ما يقال فيه إنه قد تعدى الأدب الإسلامي ،
ولكني أخشى أن يكون الأمر أخشى وأعني ما أقول أن يكون الأمر أكثر وأخطر من ذلك وهو أن يُنسب أليه من العقيدة ما هو برئٌ منه
برأت الذئب من دم ابن يعقوب كما يقال قديماً
،ولذلك فأنا أقول مثل هذه الكلمات ما ينبغي أن نضيع وقتنا في السؤال عنها لأنها
أولاً: تدور حول النقطة
الأساسية

وثانياً: تفريع للكلام كما قيل :
أسمع جعجعة ولا أرى طحنا
مافي تحتها حاصل إطلاقاً سوى الرمي والتهم بدون حق وهذه من الأخطاء التي نجدها اليوم بين الشباب المسلم مع الأسف"
__________________

المصدر : حاشية كتاب الشيخ علي الحلبي «دعوتنا» (ص: 77-79) , حيث قال -حفظه الله- :
«ومِن آخر ما أوقفني عليهِ بعضُ الأخوة: فتوى صوتيّة لشيخنا -رحمه الله-؛ فيها سؤال عنّي -في هذا الموضوع-، وهاكم نصّ السؤال والجواب: ... .



هنا