الاثنين، 28 يونيو، 2010

ما هو ( الصبر الجميل ) و ( الصفح الجميل ) و ( الهجر الجميل ) ؟

ما هو ( الصبر الجميل ) و ( الصفح الجميل ) و ( الهجر الجميل ) ؟



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه , وبعد :

قال ذو الجلال والإكرام مخاطبا نبيه ومصطفاه :

" فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا (5) " سورة المعارج

وقال جل في علاه :

" وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌفَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85) "سورة الحجر

وقال رب العزة سبحانه وتعالى :

" وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا (10) " سورة المُزّمل


فما هو ( الصبر الجميل ) و ( الصفح الجميل ) و ( الهجر الجميل ) ؟؟


هذا هو كلام جميل ونفيس لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى أنقله لكم للفائدة والتذكير

سئل الشيخ الإمام، العالم العامل، الحبر الكامل، شيخ الإسلام، ومفتي الأنام، تقي الدين بن تيمية رحمه الله،

عن الصبر الجميل

والصفح الجميل،

والهجر الجميل،

وما أقسام التقوى والصبر الذي عليه الناس؟

فأجاب رحمه الله:

الحمد لله، أما بعد فإن الله أمر نبيه

بالهجر الجميل، والصفح الجميل، والصبر الجميل،

فالهجر الجميل هجر بلا أذى،

والصفح الجميل صفح بلا عتاب،

والصبر الجميل صبر بلا شكوى،

قال يعقوب عليه الصلاة والسلام:

 " إنما أشكو بثي وحزني إلى الله " مع قوله:

 " فصبر جميل، والله المستعان على ما تصفون "

 فالشكوى إلى الله لا تنافي الصبر الجميل.


ومن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم:
" اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، أنت رب المستضعفين وأنت ربي، اللهم إلى من تكلني؟ أإلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت الظلمات له، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن ينزل بي سخطك، أو يحل علي غضبك، لك الغنى حتى ترضى " .

قلت (الناقل) : وهذا الدعاء لم يثبت عن النبي صلى الله عليه
 وسلم انظر حديث رقم 1182 في ضعيف الجامع .



*ولا بد للإنسان من شيئين:

1- طاعته بفعل المأمور، وترك المحظور،

2- وصبره على ما يصيبه من القضاء المقدور،

فالأول هو التقوى والثاني هو الصبر،

قال تعالى: " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبلاً "
 إلى قوله:
" وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً إن الله بما يعملون محيط " ،

وقال تعالى: " بلى إن تصبروا وتتقوا يأتوكم من فورهم هذا
 يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين " ،

وقال تعالى:
" لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين
أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيراً،
وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور " .

المصدر : جامع الرسائل , الجزء الأول الصفحة الأولى بتصرف يسير

 واختصار وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم




الجمعة، 25 يونيو، 2010

أسباب التضرع إلى الله


ما هي أسباب التضرع إلى الله؟



الجواب: ذكرنا أن الإنسان في كل وقت محتاج إلى أن يدعو الله، وأن يتضرع إليه، ولعلنا لو رجعنا إلى المعنى اللغوي للتضرع لأفادنا في معرفة المعنى الشرعي، فالتضرع: كلمة اشتقت من الضَرع، والضَرع معروف لذوات الخف من الحيوان، كالإبل والبقر التي يكون فيها ضَرع.



والتضرع أن يأتي صغير هذه الحيوان فيرتضع ويلتقم هذا الثدي، فتراه عند ارتضاعه يلح ويرتفع ويحاول بكل قوته أن يجذب هذا اللبن الذي لا يمكن أن يعيش إلا به، نعمة من الله وفضلاً، ففي هذه الصورة البيانية مثل هذا الضرع، من جهة أن أصل خروج المولود هو من هذه الأم، كما أن أصل نموه - بإذن الله تعالى- ناشئ عن هذه الأم، ثم هو لهذا لا يمكن أن يستغني عنها، فلو قطع عنه اللبن لما أمكن أن يعيش أبداً بهذا الشكل.



وكذلك أيضاً أصل الإنسان وجوده، هو من رحمة الله وفضله، ثم هو لذلك يحتاج أن يرفع يديه وأن يتضرع إلى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى ويلح في الدعاء، ويجتهد بحرص على ما يقيم حياته ويدفع عنه الشر والسوء، كما يجتهد ويلح ويحرص ذلك الحيوان عندما يرتضع من الثدي أو الضرع، ففي كل وقت وفي كل لحظة، نحن لا نستغني عن الله، ولهذا كان النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يدعو بقوله:
{ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين }.



فانظر إلى هؤلاء الكفار الذين وكلهم الله إلى أنفسهم -قديماً وحديثاً- واستدرجهم بالنعم فظنوا أنهم أقوى ما يكونون، فعندها يخذلهم الله عز وجل، فيفقدون قواهم ويكونون أحوج ما يكونون إليه، فيسقطون وإذا بهم لا شيء، وتذهب كل قوة إلا من عصمه الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وحفظه بقوته، فأسباب التضرع كامنة في كل حركة من حركاتك، فأنت في كل يوم تحتاج إلى أن يرفع الله عنك البلاء، وأن يرزقك وأن يعطيك الصحة والعافية، وأن يوفقك لطاعته، فعليك أن تتمسك بدينه وألا تستغني عنه لحظة، ولذا فأسباب التضرع والدعاء قائمة

منقول

الاثنين، 21 يونيو، 2010

ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه ?!!


ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه ?!!

كانت حال أبي محمد المهلبي (1) ، قبل اتصاله بالسلطان، حالَ ضعفٍ وقلة، وكان يقاسي منه قذى عينيه وشجى صدره، فبينا هو في بعض أسفاره مع رفيق له من أصحاب الحرث والمحراث (2) ، إلا أنه من أهل الأدب، إذ لقي من سفره نَصَبَاً فقال ارتجالاً:

ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه *** فهذا العيشُ ما لا خَيرَ فيهِ

ألا موتٌ لذيذُ الطعمِ يأتي *** يُخَلِّصَنِي من العيشِ الكَريهِ

إذا أبصرتُ قبراً مِن بعيدٍ *** وددتُ لو أنني مما يليهِ

ألا رَحِمَ المهيمنُ نَفْسَ حُرٍ *** تصدَّقَ بالوفاةِ على أخيهِ !

فرثى له رفيقه وأحضر له بدرهم ما سكنه، وتحفظ الأبيات، وتفارقا،
 فترقت حال المهلبي إلى الوزارة،

وأخنى الدهر على ذلك الرجل الذي كان رفيقه،
وضاقت به الأحوال ، فقصده، وتوصَّل إلى إيصال رقعةٍ إليه مكتوب فيها :

ألا قل للوزير فدته نفسي *** مقال مُذَكِّرٍ ما قد نسيه

أتذكر إذ تقول لضنك عيشٍ *** ألا موت يباع فأشتريه؟

فلما قرأ الرقعة تذكره، وهزته أريحية الكرم، فأمر له في عاجل الحال بسبعمائة
 درهم، ووقع تحت رقعته: ﴿ مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ
أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
[البقرة : 261] ، ثم قلَّده عملاً يرتفق به ويرتزق منه.

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الوزير المهلبي (291 - 352 هـ / 903 - 963 م ) الحسن بن محمد بن
عبد الله بن هارون، من ولد المهلب بن أبي صفرة الأزدي، أبو محمد. من كبار
 الوزراء الأدباء الشعراء، اتصل بمعز الدولة بن بويه فكان كاتباً في ديوانه،
 ثم استوزره، وكانت الخلافة للمطيع العباسي، فقربه المطيع، وخلع عليه، ثم
لقبه بالوزارة، فاجتمعت له وزارة الخليفة ووزارة السلطان، ولقب بذي
الوزارتين، وكان من رجال العالم حزماً ودهاءً وكرماً وشهامة. له شعر
 رقيق، مع فصاحة بالفارسية، وعلم برسوم الوزارة، ولد بالبصرة،
 وتوفي في طريق واسط، وحُمل إلى بغداد.

(2) في " الوافي بالوفيات ": وكان معه رفيق يقال له: أبو عبد الله الصوفي،
 وقيل:أبو الحسن العسقلاني.


إلى والدي الحبيبين حفظهما الله

10 رجب 1431 هــ
إهداء لوالدي حفظهما الله

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيد ولد آدم
وعن أنس رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( سبع يجري للعبد أجرهن ، و هو في قبره بعد موته :
من علم علما ، أو أجرى نهرا ، أو حفر بئرا أوغرس نخلا ، أو بنى مسجدا ، أو ورث مصحفا
أو ترك ولدًا يستغفر له بعد موته)
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الرقم: 3602
خلاصة حكم المحدث: حسن
~ ~ ~ ~ ~
*قال الإمام مسلم فى صحيحه
حَدَّثَنَا ‏ ‏يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ‏، ‏وَقُتَيْبَةُ يَعْنِي ابْنَ سَعِيدٍ ،‏ ‏وَابْنُ
 حُجْرٍ ‏ ‏قَالُوا حَدَّثَنَا ‏ ‏إِسْمَعِيلُ- هُوَ ابْنُ جَعْفَرٍ -‏، ‏عَنْ ‏
 ‏الْعَلَاءِ ‏ ،‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ، ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ
‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ
"‏ ‏إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ
إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ" ‏

صحيح مسلم / كتاب الوصية / باب ما يلحق الإنسان من الثواب بعد وفاته / رقم 3084


~ ~ ~ ~ ~

2 - جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد ، فقال : ( أحي والداك ) . قال : نعم ، قال : ( ففيهما فجاهد ) . ~ ~ ~ ~ ~ رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: البخاري - المصدر: صحيح
 البخاري -  الرقم: 3004  -  خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

~ ~ ~ ~  ~
جاء رجل إلى نبي الله فاستأذنه في الجهاد فقال :
"أحي والداك ؟" قال : نعم قال : "ففيهما فجاهد"
و قال : أقبل رجل إلى رسول الله فقال :
 أبايعك على الهجرة و الجهاد أبتغي الأجر من الله
 قال :" فهل من والديك أحد حي ؟"
 قال : نعم بل كلاهما حى .قال : "أفتبتغي الأجر من الله ؟"
 قال : نعم. قال :
 "فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما "

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: غاية
 المرام -  الرقم: 281 - خلاصة حكم المحدث: صحيح


رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب

رب ارزقني برهما في عافية لي ولهما واغنيهما
بفضلك عمن سواك وانفعهما بكل خير رزقتني
 به واجعله من كسبهما برحمتك ياأرحم الراحمين

ادعوك باسمك الرحمن الرحيم أن ترحمني وإياهما
في الدنيا والآخرة

اللهم إن أسألك العافية في ديني ونفسي وأهلي ومالي
اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك
باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت ,
أن تبسط على والداي من بركاتك ورحمتك ورزقك


اللهم ألبسهما العافية حتى يهنئا بالمعيشة , واختم
 لهما بالمغفرة حتى لا تضرهما الذنوب ,


اللهم اكفيهما كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْهما إياها .
 برحمتك يا أرحم الراحمين

اللهم لا تجعل لهما ذنبًا إلا غفرته , ولا هما إلا فرجته ,
 ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولهما فيها
صلاح إلا قضيتها , اللهم ولا تجعل لهما حاجة عند أحد غيرك


اللهم أجعل أوقاتهما بذكرك معمورة

اللهم ارزقهما عيشًا قارًا , ورزقـًا دارًا , وعملاً بارًا


اللهم ارزقهما الجنة وما يقربهما إليها من قول أو عمل,
 وباعد بينهما وبين النار

 وبين ما يقربهماإليها من قول أو عمل،اللهم اجعلهما
 من الذاكرين لك ,  الشاكرين لك ,الطائعين لك
 المنيبين لك،اللهم واجعل أوسع رزقهما عند كبر سنهما

 وانقطاع عمرهما،اللهم واغفر لهما جميع ما مضى
من ذنوبهما , واعصمهما فيما بقي من عمرهما ,
اللهم تقبل توبتهما , وأجب دعوتهما


اللهم إنا نعوذ بك أن تردهما إلى أرذل العمر،
اللهم واختم بالحسنات أعمالهما


اللهم وأعنا على برهما حتى يرضيا عنا فترضى ,

 اللهم أعنا على الإحسان إليهما في كبرهما


اللهم ورضهم علينا , اللهم ولا تتوفاهما إلا وهما راضيان عنا تمام الرضي في عافية لنا ولهما


اللهم و أعنا على خدمتهما كما ينبغي لهما
علينا اللهم اجعلنا بارين طائعين لهما

اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما


اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما


اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما

***/***/**
من كتاب رياض الصالحين
ـ باب بر أصدقاء الأب والأم والأقارب والزوجة

وسائر من يندب إكرامه


1/341 ـ عن ابن عمر رضي الله عنهما أن
 النبي صلى الله عليه وسلم قال :
(( إن أبر البر أن يصل الرجل ود أبيه )) (166) .

2 /342 ـ وعن عبد الله بن دينار عن عبد الله
 ابن عمر رضي الله عنهما أن
رجلاً من الأعراب لقيه بطريق مكة ، فسلم عليه عبد
 الله بن عمر ، وحمله على حمارٍ كان يركبه ،
 وأعطاه عمامة كانت على رأسه ،
 قال ابن دينار : فقلنا له أصلحك الله إنهم الأعراب
 وهم يرضون باليسير ، فقال عبد الله بن عمر :
 إن أبا هذا كان وداً لعمر بن الخطاب
 رضي الله عنه، وإني سمعت رسول الله يقول:
 ((إن أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه))(167)




= وفي رواية عن ابن دينار عن ابن عمر
 أنه كان إذا خرج إلى مكة كان له حمار يتروح
عليه إذا ملّ ركوب الراحلة ، وعمامة يشد
 بها رأسه فبينا هو يوماً على ذلك الحمار
 إذ مر به أعرابي ، فقال :
ألست ابن فلان ابن فلان ؟ قال بلى . فأعطاه الحمار
 ، فقال : اركب هذا ، وأعطاه العمامة وقال :
اشدد بها رأسك ، فقال له بعض أصحابه : غفر
 الله لك ! أعطيت هذا الأعرابي حماراً كنت
تروح عليه ، وعمامة كنت تشد بها رأسك ؟
 فقال ؟ : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
 يقول :
(( إن من أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولى))
(168)
 وإن أباه كان صديقاً لعمر رضي الله عنه .
 روى هذه الروايات كلها مسلم :


(166) رواه مسلم ، كتاب البر والصلة ، باب فضل صلة أصدقاء الأب و الأم ونحوهما ، رقم ( 2552 ) [ 12 ] .


(167) رواه مسلم ، كتاب البر والصلة ، باب فضل صلة أصدقاء الأب والأم ونحوهما رقم ( 2552 ) [ 11 ] .


(168) رواه مسلم ، كتاب البر والصلة ، باب فضل صلة أصدقاء الأب والأم ونحوهما ، رقم ( 2552 ) [ 13 ]


الـشـرح


لما ذكر المؤلف رحمه الله ـ أحكام بر الوالدين
 وصلة الأرحام ؛ ذكر أيضاً أحكام صلة من يصل
الوالدين والأرحام ، وذلك للعلاقة التي بينهم وبين أقاربه ،
 أو بينهم وبين والديه ، ثم ذكر حديث ابن عمر رضي
الله عنهما ـ وهي قصة غريبة ـ كان ابن عمر رضي الله
 عنه إذا خرج إلى مكة حاجاً يكون معه حمار
 يتروح عليه إذا مل الركوب على الراحلة ـ أي
البعير ـ فيستريح على هذا الحمار ثم يركب الراحلة .


وفي يوم من الأيام لقيه أعرابي فسأله ابن عمر :
 أنت فلان ابن فلان ؟
 قال : نعم ، فنزل عن الحمار وقال : خذ هذا اركب
عليه ، وأعطاه عمامة كان قد شد بها رأسه ، وقال لهذا الأعرابي : اشدد رأسك بهذا .


فقيل لعبد الله بن عمر : أصلحك الله أو غفر الله لك !
إنهم الأعراب ، والأعراب يرضون بدون ذلك ،
 يعنون : كيف تنزل أنت عن الحمار تمشي على
 قدميك ، وتعطيه عمامتك التي تشد بها رأسك ،
 وهو أعرابي يرضى بأقل من ذلك .


مات أبو الرجل أو أمه أو أحد من أقاربه أن تبر
 أهل وده ، يعني ليس صديقه فقط بل حتى أقارب صديقه .


وإن أبا هذا كان صديقاً لعمر أي : لعمر بن الخطاب
 أبيه ، فلما كان صديقاً لأبيه ؛ أكرمه براً بأبيه
 عمر رضي الله عنه .


وفي هذا الحديث دليل على امتثال الصحابة ،
 ورغبتهم في الخير ومسارعتهم إليه ؛ لأن ابن
عمر استفاد من هذا الحديث فائدة عظيمة ، فإنه فعل
هذا الإكرام بهذا الأعرابي من أجل أن أباه كان
صديقاً لعمر ، فما ظنك لو رأى الرجل الذي كان
 صديقاً لعمر ؟ لأكرمه أكثر وأكثر .


فيستفاد من هذا الحديث أنه إذا كان لأبيك أو أمك
 أحد بينهم وبينه ود فأكرمه ، كذلك إذا كان
هناك نسوة صديقات لأمك ؛ فأكرم هؤلاء
النسوة ، وإذا كان رجال أصدقاء لأبيك ؛
 فأكرم هؤلاء الرجال ، فإن هذا من البر .


وفي هذا الحديث أيضاً : سعة رحمة الله عز
وجل حيث إن البر بابه واسع لا يختص بالوالد
 والأم فقط ؛ بل حتى أصدقاء الوالد وأصدقاء
الأم ، إذا أحسنت إليهم فإنما بررت والديك
 فتثاب ثواب البار بوالديه .


وهذه من نعمة الله عز وجل ، أن وسع لعباده أبواب
الخير وكثرها لهم ، حتى يلجوا فيهامن كل جانب ،

نسأل الله تعالى أن يجعلنا والمسلمين من البررة ، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

.ا.هـ


4/344 ـ وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة رضي الله عنها ، وما رأيتها قط ، ولكن كان يكثر ذكرها ، وربما ذبح الشاة ، ثم يقطعها أعضاء ، ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأن لم يكن في الدنيا إلا خديجة فيقول : (( إنها كانت وكان لي منها ولد )) متفق عليه (170)

وفي رواية : وإن كان ليذبح الشاة فيهدي في خلائلها منها ما يسعهن (171)

وفي رواية : كان إذا ذبح الشاة يقول
(( أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة ))(172) .

وفي رواية قالت : استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف استئذان خديجة ، فارتاح لذلك فقال : (( اللهم هالة بنت خويلد ))(173) .

قولها (( فارتاح )) هو بالحاء ، وفي الجمع بين الصحيحين للحميدي : (( فارتاع )) بالعين ومعناه : أهتم به .

(170) رواه البخاري ، كتاب مناقب الأنصار ، باب تزويج النبي صلى الله عليه
وسلم خديجة ، رقم ( 3818 ) .


(171) رواه البخاري ، كتاب مناقب الأنصار ، باب تزويج النبي صلى الله
 عليه وسلم خديجه ، رقم ( 3816 ) ، ومسلم ، كتاب فضائل الصحابة ،
باب فضائل خديجة ، رقم ( 24435 ) [ 74 ]

(172)رواه مسلم ، كتاب فضائل الصحابة ، باب فضائل خديجة . . . ، رقم (2435 ) [ 75 ] .

(173) رواه البخاري ، كتاب مناقب الأنصار ، باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم خديجة ، رقم ( 3821 ) ، ومسلم ، كتاب فضائل الصحابة ، باب فضائل خديجة . . ،رقم ( 2437 ) [ 78 ] .

الـشـرح
.....كذلك الصدقة لهما ؛ فإن الصدقة تنفع الوالدين ، كذلك أيضاً إكرام صديقهما مثل حديث ابن عمر السابق ، يعني إن كان له صديق فأكرمه ، فإن هذا من بره .

الخامس : صلة الرحم التي لا صلة لك إلا بهما ، يعني صلة الأقارب فإن هذا من برهما .

أما قراءة القرآن لهما ، أو الصلاة ـ بأن يصلي الإنسان ركعتين ويقول لوالدي ـ فهذا لم يأمر به النبي صلى الله عليه وسلم ولا أرشد إليه ، بل قال : (( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له )) (175) ولم يقل : ولد صالح يتصدق له ، أو يصلي له ، أو يحج له ، أو يعتمر له ، بل قال : يدعو له ، فالدعاء خير من العمل الصالح للوالدين .

لكن لو فعل الإنسان ونوى بهذا العمل لوالديه ؛ فإن ذلك لا بأس به ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يمنع سعد بن عبادة أن يتصدق لأمه بل أذن له (176) ، ولا الرجل الذي قال : يا رسول الله ، إن أمي افتلتت نفسها ، ولو تكلمت لتصدقت (177) .

فهذه خمسة أشياء من بر الوالدين بعد موتهما .

ثم ذكر المؤلف ـ رحمه الله ـ حديث عائشة رضي الله عنها ، أنها قالت : ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة رضي الله عنها ، والغيرة انفعال يكون في الإنسان ؛ يجب أن يختص صاحبه به دون غيره ، ولهذا سميت غيرة ؛ لأنه يكره أن يكون الغير حبيباً ، والنساء الضرات هن أشد بني آدم غيرة .
وعائشة رضي الله عنها كانت حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يحب أحداً مثلها في حياته بعد خديجة ، وكان عليه الصلاة والسلام يحب خديجة ؛ لأنها أم أولاده ـ إلا إبراهيم فمن مارية ـ ولأنها وازرته وساعدته في أول البعثة ، وواسته في ماله ، فلذلك كان لا ينساها .

فكان في المدينة إذا ذبح شاة أخذ من لحمها وأهداه إلى صديقات خديجة رضي الله عنها ، ولم تصبر عائشة رضي الله عنها على ذلك ، قالت : يا رسول الله ، كأن لم يكن في الدنيا إلا خديجة .

قال : (( إنها كانت وكانت )) ، يعني كانت تفعل كذا ، وتفعل كذا ، وذكر من خصالها رضي الله عنها .

(( وكان لي منها ولد )) حيث كل أولاده ؛ أربع بنات وثلاثة أولاد كلهم منها إلا ولداً واحداً هو إبراهيم رضي الله عنه ، فإنه كان من مارية القبطية التي أهداها إليه ملك القبط ، فأولاده كلهم من خديجة فلذلك قال : (( إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد )) .

والشاهد من هذا الحديث : أن إكرام صديق الإنسان بعد موته يعتبر إكراماً له ، وبراً به ، سواء كان من الوالدين ، أو من الأزواج ، أو من الأصدقاء ، أو من الأقارب ، فإن إكرام صديق الميت إكراماً له .

(174) رواه البخاري ، كتاب الدعوات ، باب قول الله تعالى : ( وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ) ، رقم ( 6333) ، ومسلم ، كتاب الزكاة ، باب الدعاء لمن أتى بصدقة ، رقم ( 1078 ) .



(175) روه مسلم ، كتاب الوصية ، باب ما يلحق الإنسان من الثواب بعد وفاته ، رقم ( 1631 ) .


(176) رواه البخاري ، كتاب الوصايا ، باب إذا قال أرضي أو بستاني ، رقم ( 2756 ) .


(177) رواه البخاري ، كتاب الوصايا ، باب ما يستح لمن توقى فجاءة ، رقم (2760) ومسلم ، كتاب الزكاة ، باب وصول ثواب الصدقة عن الميت إليه ، رقم (1004 )

ا.هـ

5/345 ـ وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : خرجت مع جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه في سفر، فكان يخدمني فقلت له : لا تفعل ، فقال : إني قد رأيت الأنصار تصنع برسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً آليت على نفسي أن لا أصحب أحداً منهم إلا خدمته . متفق عليه (178)
(178) رواه البخاري ، كتاب الجهاد والسير،باب فضل الخدمة في الغزو ، رقم ( 2888 ) ، ومسلم ، كتاب فضائل الصحابة ، باب في حسن صحبة الأنصار ، رقم (2513) .

الـشـرح

ذكر المؤلف ـ رحمه الله ـ في بقية أحاديث بر أصدقاء الأب والأم والأقارب والزوجة حديث جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه أنه كان في سفر فجعل يخدم رفقته وهم من الأنصار ، فقيل له في ذلك ، يعني : كيف تخدمهم وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ !
فقال : إني رأين الأنصار تصنع برسول الله صلى الله عيه وسلم شيئاً ؛ آليت على نفسي ألا أصحب أحداً منهم إلا خدمته ،
 يعني : حلفت .
وهذا من إكرام من يكرم النبي صلى الله عليه وسلم ، فإكرام أصحاب الرجل إكرام للرجل ، واحترامهم احترام له ، ولهذا جعل رضي الله عنه إكرام هؤلاء من إكرام النبي صلى الله عليه وسلم .
ا.هـ

الأحد، 20 يونيو، 2010

نسمات رمضانية



نسمات رمضانية




بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيد ولد آدم



بدأت نسمات الشهر المبارك تعطر الكون بسكينتها





ما أشبه الليلة بالبارحة



هذه الأيام تمر بسرعة وكأنها لحظات ، فقد استقبلنا



رمضان ثم ودعناه ،- سنين من أعمارنا -، وما هي إلا فترة



من الزمن وإذ بنا نستقبل رمضان مرة أخرى



*الحمد لله الذي جعل الأعمار مواسم، يربح فيها ممتثل



المراسم، ويخسر المضيع الحسير والحاسم. فهي



موضوعة لبلوغ الأمل، ورفع الخلل. زائدة الأرباح



لمن اتجر، مهلكة الأرواح لمن فجر، الحسنة بعشر



أمثالها إلى سبعمائة ضعف وأكثر، والسيئة ترد

المستقيم إلى حال.



وبهذا العمر اليسير يشتري الخلود الدائم في الجنان، ، ومن



فرط في العمر وقع في الخسران.



فينبغي للعاقل أن يعرف قدر عمره، وأن ينظر لنفسه في أمره.



فيغتنم ما يفوت استدراكه، فربما. بتضييعه هلاكه.











*فلينظر العبد فيما يرتفع من عمله، فإن زل

فليرفع الزلل بتوبة واستدراك



قطوف من كتاب ....تنبيه النائم الغمر على مواسم العمر

لـ

أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي









وغيره

هنا



كيف نغتنم رمضان

هل نحيا رمضان لنرضي أنفسنا أم لنرضي الرحمن

نريد رمضان مختلف يناسب هول الموقف ،فقد مر عام بل أعوام من عمري تقربني لقبري

ورمضان فرصة سانحة لتعويض هذا الفقر في الأنفاس والأعمال ، الله أعلم ما قبل
منها وما رد ،بداية قبل الكلام عن أي قربات أو طاعات لابد من التأصيل

ووضع الأساس الذي نأمل بناء ناطحة عليه ، ثابتة ،لاتهزها الرياح وتقتلعها ،


لنستقبل شهر رمضان استقبالاً تتوفر فيه شروط قبول العبادة

شرطا قبول العبادة هما :
( 1 أن تكون العبادة خالصة لله ، لاتشوبها أي شائبة


( 2 ) - أن تكون العبادة صحيحة ، وذلك بتمحض المتابعة للكتاب والسنة الصحيحة

*وقفة مع النفس وأغوارها
إلـى مـن فاتهـم أن يُغفــر لهــم فـي رمضـان الماضي فظلــوا تائهيـن ، ومـن
 الهـدى محروميـن ... مازالـت فـرص النجـاة سـانحة ، وأبـواب المغفــرة
 واسـعة ، والأمـل فـي الفـوز يتجـدد ، وفـي الآخــرة نعيـم الجنـة ينتظر

فهاهو تعود لنا الفرصة مرة أخرى ونحمد الله أننا لم نغرغر حتى الآن
 لنعيد الكرة لعلها تفلح


فلو تأمل كل منا حاله وتذكر كيف خرج من رمضان الماضي قد يسعد لختمه كتاب
 الله، وصلاته و...ولكن قف ، هل هي كما يحب الله ويرضى ، هل عملنا بما علمنا ؟!
مهما كانت الإجابة لابد من قصور في أدائنا للطاعة ،وتمني كمالها


فهذه دعوة ،للامتثال ولتحسين الطاعة لترضي الرحمن ولنبدأ بالتوبة
 (التخلية قبل التحلية)

وقـــفـــه :

قد يسأل سائل مم نتوب ؟!

اعلموا أيها الأخوة في الله أن الذنوب والمعاصي باب كلنا ولجناه ..وبحر
 كلنا سبحنا فيه ..ولا ينجو من ذلك إلا المعصومين ممن اصطفاهم الله واجتباهم
 من الأنبياء والرسل عليهم السلام ..

فليست التوبة كما يظن البعض أنها خاصة بأهل المعاصي كلا بل
 هي عامة لنا جميعاً .
قال الله تعالى :

{ َتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور-13

وقال الله تعالى:{ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ } (هود-90)


وجاء في الصحيح من حديث الأغَرَّ المزَني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ قال :

-" يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة " .
صحيح مسلم / 18 –كتاب الذكر والدعاءوالتوبة والاستغفار / 12- باب : استحباب
 الاستغفار والاستكثار منه / حديث رقم : 42 - (2702) / ص : 685


- " إنه ليغان على قلبي ، وإِني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة "
صحيح مسلم / 18 –كتاب الذكر والدعاءوالتوبة والاستغفار / 12- باب : استحباب
 الاستغفار والاستكثار منه / حديث رقم : 41 - (2702) / ص : 685 
يقول ابن القيم رحمة الله :
" التوبة أول المنازل ،وأوسطها ، وآخرها؛فلا يفارقه العبد السالك،
 ولا يزال فيه إلى الممات ، وإن ارتحل إلى منزل آخر ارتحل به ؛
 واستصحبه معه ونزل به .فالتوبة هي بداية العبد ونهايته ؛ وحاجته إليها في
النهاية ضرورية ؛كما أن حاجته إليها في البداية كذلك "(1)
1) مدارج السالكين ص:141
فالتوبة هي البداية والنهاية ، بداية مع الهداية ونهاية مع الغواية
فيا مسلم التوبة التوبة قبل أن تصل إليك النوبة،الإنابة الإنابة قبل أن يغلق باب الإجابة !!

فاللهم اجعلنا من التوابين المتطهرين ، اللهم أعتقنا من رقَّ الذنوب ، ،
 اللهم نستغفرك من كل مازلت به القدم أو طغى به القلم ، اللهم نستغفرك
 من كل علمٍ وعمل قصدنا به وجهك الكريم ثم خالطه غيرك

أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
*قال الترمذي في سننه 
حدثنا محمد بن إسماعيل،قال: حدثنا موسى بن إسماعيل ،قال:حدثنا حفص بن عمر الشني،
قال: حدثني أبي عمر بن مرة، قال :سمعت بلال بن يسار بن زيد مولى النبي صلى الله
 عليه وسلم ،يقول: حدثني أبي عن جدي سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول

"من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
غفر له وإن كان فر من الزحف "
سنن الترمذي / تحقيق الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله / كتاب
الدعوات/ باب في دعاء الضيف/ حديث رقم : 3577 / التحقيق : صحيح

وقفات تأملية لطاعاتنا

بداية دعاء رؤية الهلال

فلنردد عند رؤية الهلال الدعاء المسنون بكل جوارحنا وبيقين لكل كلمة فيه

عـن عبـد الله بـن عمــر ـ رضي الله عنهما ـ ، قـال :

كـان رســول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ إذا رأى الهــلال قـال :

" الله أكبــر ، اللهـم أهلـه علينـا بالأمـن والإيمـان ،

والسـلامة و الإسـلام ، والتوفيـق لمـا تحـب و ترضـى ، ربنـا وربـك الله "
المحـدِّث : الشـيخ محمـد ناصـر الديـن الألبانـي ـ

المصـدر : الكلـم الطيـب ـ حديث رقم : 162 / ص : 139 / صحيـح بشـواهده

* قـال الإمـام الحافـظ محمـد بـن عيسـى بـن سَـوْرَةَ الترمـذيّ فـي سـننه :

حدثنـا محمـد بـن بَشَّـارٍ ، قـال : حدثنـا أبو عامـرٍ العَقَـدِيُّ ، قـال :حدثنـا سـليمانُ بـن

سُـفيانَ المدِينـيُّ ، قـال : حدثنـي بـلالُ بـن يحيـى بن طلحـةَ بـن عُبيـدِ اللهِ ،

عـن أبيـه ، عـن جَـدِّه طلحـةَ بـن عُبيـدِ اللهِ ؛ أن النبـيَّ ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

كـان إذا رأى الهـلالَ قـال :

" اللهـم أَهْللـهُ علينـا باليمـنِ والإيمـان ، والسـلامةِ والإسـلام ، ربـي وربُّـكَ الله"

سنن الترمذي / تحقيق الشيخ الألباني /( 45 )ـ كتاب : الدعوات / ( 51) باب :
ما يقول عند رؤية الهلال / حديث رقم : 3451 / ص : 784 / صحيح

* كـان إذا رأى الهــلال قـال :

" اللهــم أهلـه علينـا باليمـن والإيمــان ، والسـلامة والإسـلام ،ربــي وربـك الله "

الــراوي : طلحـة بـن عبيـدالله التيمـي . المحـدِّث : الألبانــي ـ المصـدر :
صحيـح الجامـع الصغير وزيادته / ج : 2 / حديث رقم : 4726
/ ص : 861 / حديث حسن

قراءة القرآن

هل خـُلقك(1) القرآن ، هل تنهى أهلك عن المعاصي بفرض أنك على استقامة
 في نفسك في شتى مجالات حياتك ،أم كل همك ختم كتاب الله كحروف فقط
هل تتدبر معاني القرآن أم هي حروف تجري أسرعمن ....

(1) ".....فَإِنَّ خُلُقَ نَبِيِّ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏كَانَ الْقُرْآنَ......"

صحيح مسلم / كتاب صلاة المسافرين وقصرها/ باب جامع صلاة الليل ومن
 نام عنه أو مرض / حديث رقم : 1233

رابط الحديث :  هنا

  * عـن جابـر ـ رضي الله عنه ـ عـن النبــي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ قـال :
 " القـرآنُ شـافعُُ مشـفَّع ، وماحِـلُُ مصـدَّق ، مَـنْ جعلـه أمامَـه قـاده إلـى الجنـة ،
 ومـن جعلـه خلـف ظهـره سـاقه إلـى النـار
رواه ابن حبان ـ صحيح ـ صحيح الترغيب والترهيب تحقيق الشيخ
الألباني ـ رحمه الله ـ ج : 2 / ص : 164 / حديث رقم : 1423
ماحِـل......; أي : سـاع ..... وقيـل : خصـم مجـادل 

* عـن أنـس ـ رضي الله عنه ـ قــال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :
" إن لله أهليـن مـن النـاس "  قالـوا : مـن هـم يـا رســول الله ؟ قـال :
 " أهـل القــرآن هـم أهـل الله وخاصتـه "
رواه النسائي وابن ماجه والحاكم ـ صحيح ـ صحيح الترغيب والترهيب تحقيق الشيخ
 الألباني ـ رحمه الله ـ ج : 2 / ص : 168 / حديث رقم : 1432

* عـن ابـن عبـاس ـ رضي الله عنهما ـ قـال : مـن قــرأ القـرآن لـم يُـرَدَّ
 إلـى أرذل العمـر ، وذلـك قولـه :
" ثـم رددنـاه أسـفل سـافلين إلا الذيـن آمنــوا " ،
 قــال : إلا الذيـن قـرأوا القـرآن
رواه الحاكم ـ صحيح ـ صحيح الترغيب والترهيب ج :2/ حديث رقم : 1435/ص : 169

* عـن بُريـدة ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
" مـن قـرأ القــرآنَ وتعلَّمـه وعمـلَ بـه ، أُلبـسَ والـداه يـومَ القيامـة تاجـاََ
 مـن نـورِِ ، ضـوؤه مثـلُ ضـوءِ الشـمسِ ، ويُكسـى والـداه حُلّتــان
 لا تقــوم لهمـا الدنيـا ، فيقـولان : بـمَ كُسـينا هـذا ؟
 فيقـال : بأخـذِ وَلَدِكُمَـا القـرآن "
رواه الحاكم ـ حسن لغيره ـ صحيح الترغيب ج2 ص : 169/ حديث رقم : 1434

* عـن أبـي هريــرة ـ رضي الله عنه ـ ؛ أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى
 آله وسلم ـ قـال :
" مـا اجتمـع قـومُُ فـي بيـتِِ مـن بيـوت الله يتلـون كتـاب الله ،
ويتدارسـونه بينهـم ؛ إلا نزلـت عليهـم السـكينةُ ، وغشـيتهم الرحمـةُ ،
 وحفتهـم الملائكـة ، وذكرهـم الله فيمـن عنـده "
رواه مسلم ـ أبو داود ـ صحيح الترغيب والترهيب ج 2/ ص : 161/حديث رقم : 1417

* روي عـن جابــر ـ رضي الله عنه ـ قــال : قـال رســول الله ـ صلى الله
 عليه وسلم ـ : " إن مـن أحسـن النـاس صوتـاََ بالقــرآن ؛
 الـذي إذا سـمعتموه  يقــرأ حسـبتموه يخشـَى الله
رواه ابن ماجه ـ صحيح لغيره ـ صحيح الترغيب ج2 / ص : 177/ حديث رقم : 1450

* عـن النـواس بـن سِـمعان ـ رضي الله عنه ـ قـال : سـمعتُ النبَّــي ـ صلى الله عليه
 وعلى آله وسلم ـ يقـول :
" يؤتَـى بالقـرآنِ يـومَ القيامـةِ وأهلِـهِ الذيـن كانـوا يعملـون به فـي الدنيـا ،
 تَقدُمْـه سـورة " البقـرة " و" آل عمـران " ، ـ وضـرب لهمـا رسـول الله ـ
صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ثلاثـة أمثـال ما نسِـيتُهن بعـد ـ قـال ـ صلى الله
عليه وعلى آله وسلم ـ : كأنهمـا غمامتـان أو ظُلَّتـا سـوداوان ، بينهمـا شِــرْق ،
 أو كأنهمـا فِرقـانِِ مـن طيـرِِ صـوافَّ ، تحاجَّـان عـن صاحبهمـا "
رواه مسلم ـ صحيح الترغيب ج : 2 / ص : 184 / حديث رقم : 1465
شِـرق ---؛ أي بينهمـا فـرق يضـىء 

*أنواع التلاوة

# هنـاك تـلاوة لفظيـة ..... وأخـرى حُكميـة

# التـلاوة اللفظيـة :
هـي قـراءة ألفـاظ القـرآن الكريـم مـع مراعـاة أحكـام التجويـد

# التـلاوة الحُكميـة :
هـي العمـل بأوامـر القـرآن الكريـم وأحكامـه

فهل تحقق نوعي التلاوة ؟!
س : كيـف يسـتطيع المـرء أن يقــوي إيمانـه حيـث إنـه لا يتأثــر
 بمعانـي الآيـات  التـي تُقـرأ إلا قليـلاََ ؟
 مـن فتـاوي العقيـدة ـ العثيميـن / ص : 151 / س 74 :

علـى كـل حـال فـإن الرجـل الـذي يقـول هـذا الكـلام يظهـر أنـه مؤمـن باليـوم الآخــر ومصـدق بـه ، ولكـن عنـده شـيء مـن قســوة القلــب ، وقسـوة القلـوب فـي عصرنـا هـذا كثيـرة جـداََ ، وسـببها الإعـراض عنـد التعبـد والتذلـل التـام لله عــز وجـل ، ولـو أن الإنسـان تعبَّـد لله بالمعنـى الحــق وتذلـل لله بالمعنـى الحـق لوجـد فـي قلبـه لينـاََ وخشـوعاََ ، ولـو أن الإنسـان منـا أقبــل علـى القـرآن وتدبـره ، لوجـد مـن قلبــه لينـاََ وخشـوعاََ ، لأن الله تعالـى يقـول :

{ لَـوْ أَنزَلْنَـا هَـذَا الْقُـرْآنَ عَلَـى جَبَـلٍ لَّرَأَيْتَـهُ خَاشِـعاً مُّتَصَدِّعـاً
مِّـنْ خَشْـيَةِ اللهِ ... }  سورة الحشر / آية : 21
ومـن أسـباب قســوة القلـب مـا ظهـر مـن زينـة الدنيـا فـي هـذا
العصــر وافتنـان النـاس بهـا ، وكثـرة مشـاكلها . ا . هـ .


* عـن أبـي مالـك الأشــعري ـ رضي الله عنه ـ قــال : قــال رســول الله ـ صلى الله عليه
 وعلى آله وسلم ـ : " الطُّهـورُ شَـطْرُ الإيمـانِ ، والحمـدُ للهِ تمـلأُ الميـزانَ ،
 وسـبحانَ اللهِ والحمـدُ للـهِ تمـلآنِ ( أو تمـلأُ ) مـا بيـن السـمواتِ والأرضِ ،
 والصـلاة نـور ، والصدقـة برهـان ، والصبـر ضيـاء ، والقـرآن حجـة لـك أو عليـك ،
 كـلُّ النـاسِ يغـدو فبائِـع نفسَـهُ فمعتقهـا أو موبقهـا  "
رواه مسلم ـ صحيح الأذكار للشيخ مصطفى العدوي ص : 19

* عـن عابـس الغفـاري ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه
 وعلى آله وسلم ـ : " بـادروا بالأعمـال خصـالاََ سـتاََ : ..... ، ونَشْـوََا يتخـذونَ
 القـرآنَ مزاميـرَ ، يُقَدَّمّـون الرجـلَ ليـس بأفقَهِهِـم ولا أعلمِهِـم ،
 مـا يقدمونَـهُ إلا لِيغنيَهُـم "
رواه الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ
في السلسلة الصحيحة ( 979 )

النَّشْـوَانُ ---؛ السـكران فـي أول أمـره ......المعجـم الوجيـز / ص : 617

*قال الإمام أحمد
 حدثنـا ابـن خيثمـة عـن الأعمـش ، عـن سـالم بن أبـي الجعـد عـن ابـن لبيـد ؛ قـال :
 " ذكــر رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ شـيئاََ .....
 قـال : " وذاك عنـد أوان ذهـاب العلـم "
قالـوا : يـا رسـول الله وكيـف يذهـب العلـمُ ، ونحـن نقـرأ القـرآن ونُقرِئـه
 أبناءَنـا ويقرئُـه أبناؤُنــا أبناءَهـم ، قــال ـ صلى الله عليه وسلم ـ
" ثكلَتْــكَ أمُّـكَ ابـن أم لبيــد ، أَوَ لَيـس هـذه اليهــود والنصـارى
 يقـرؤن التـوراةَ والإنجيـلَ ، لا ينتفعـوا منهـا بشـىءِِ ؟ ! " 
حديث صحيح ـ أخرجه الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ رسـالة " كتـاب العلـم " : تأليـف الحافظ أبي
 خيثمة زهير بن حربالنسائي ـ حققه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ / ص : 25


القـيـام

فضــــل قيــــام الليـــل



====================

الآيات الواردة في فضل قيام الليل:



1- قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبّهِمْ سُجَّداً وَقِيَـٰما﴾ [الفرقان:64] .


قال سعيد بن جبير: «يعني يصلون بالليل»[1] .
وقال ابن جرير:
 "والذين يبيتون لربهم يصلون لله، يراوحون بين سجودٍ في صلاتهم وقيام"[2] .
وقال السيوطي:
 "ينتصبون لله على أقدامهم، ويفترشون وجوههم سجداً لربهم،
 تجري دموعهم على خدودهم خوفاً من ربهم".
قال الحسن: لأمرٍ ما سهر ليلهم، ولأمر ما خشع نهارهم"[3] .

2- وقال تعالى:
﴿تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـٰهُمْ يُنفِقُونَ﴾
[السجدة:16] .
قال الحسن:     "يعني قيام الليل"[4] .
وقال مجاهد:    "يقومون يصلون من الليل"[5] .
وقال ابن كثير:
 "يعني بذلك قيام الليل، وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة"[6] .

 3- وقال تعالى: ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءانَاء ٱلَّيْلِ سَـٰجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ
 وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِى ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾
[الزمر:9] .


قال ابن عباس:
"من أحب أن يهوِّن الله عليه الوقوف يوم القيامة، فليره الله في ظلمة
الليل ساجداً أو قائماً يحذر الآخرة، ويرجو رحمة ربه"[7]
وقال ابن كثير:
 "قال ابن عباس والحسن والسُدّي وابن زيد آناء الليل جوف الليل"[8] .


4- وقال تعالى:
 ﴿كَانُواْ قَلِيلاً مّن ٱلَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِٱلأَسْحَـٰرِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ﴾
 [الذاريات:17، 18] .
قال الحسن: "كابدوا قيام الليل"[9] .
وقال أيضاً: "مدوا في الصلاة ونشطوا حتى كان الاستغفار بسحر"[10] .
وقال القرطبي:
 "﴿كَانُواْ قَلِيلاً مّن ٱلَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ﴾ أي: ينامون قليلاً من الليل ويصلون أكثره"[11] .
~ ~ ~ ~ ~
[1] الدر المنثور (5/141). [2] جامع البيان (19/296).
[3] الدر المنثور (5/142). [4] جامع البيان (20/180).
[5] جامع البيان (20/180). [6] تفسير القرآن العظيم (3/467).
[7] الجامع لأحكام القرآن (15/239). [8] تفسير القرآن العظيم (4/51).
[9] جامع البيان (22/408). [10] جامع البيان (22/409).
[11] الجامع لأحكام القرآن (17/36).

منقول
~ ~ ~ ~ ~

ثانيًا: الأحاديث الواردة في فضل قيام الليل:

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 (أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة،
بعد الفريضة، صلاة الليل)
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 38 ) ـ باب :

فضل صوم المحرم / حديث رقم : 202 ـ ( 1162 ) / ص : 280

قال النووي: "فيه دليل لما اتفق العلماء عليه أن تطوع الليل
أفضل من تطوع النهار".
صحيح مسلم بشرح النووي (8/55 )


2- وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال:
 كان الرجل في حياة النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى رؤيا قصها على رسول
 الله صلى الله عليه وسلم، فتمنَّيت أن أرى رؤيا فأقصها على رسول الله صلى
 الله عليه وسلم، وكنت غلاماً شاباً، وكنت أنامُ في المسجد على عهد رسول
 الله صلى الله عليه وسلم، فرأيت في النوم كأن ملكين أخذاني، فذهبا بي إلى
النار، فإذا هي مطوية كطي البئر، وإذا لها قرنان، وإذا فيها أُناسٌ قد عرفتهم،
 فجعلت أقول: أعوذ بالله من النار، قال: فلقينا ملك آخر فقال لي: لم تُرَع.
 فقصصتها على حفصة، فقصتها حفصة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
 (نِعْم الرجل عبد الله لو كان يُصلي من الليل، فكان بعدُ لا ينام من الليل إلا قليل) .
أخرجه البخاري في19- كتاب التهجد، 2- باب فضل قيام الليل رقم :1121 /ص: 130

قال ابن حجر: "شاهد الترجمة قوله: (نِعْم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل)
فمقتضاه أن من كان يصلي من الليل يوصف بكونه نعم الرجل"

 فتح الباري (3/9). فتح الباري (3/10).


وقال أيضاً: وفي الحديث تنبيه على أن قيام الليل مما يُتقى به النار"
فتح الباري (3/10).
" مطويـة " ..... أي مبنيـة ... والبئـر قبـل أن تبنـى تسـمى قُلَيْبَـا .

" لـم تـرع " ..... لـم تخـف ... والمعنـى لا خـوف عليـك بعـد هـذا .
لـو كـان ..... " لـو " للتمنـى لا للشـرط ولذلـك لـم يذكـر الجواب وفي هذا
الحديث أن قيـام الليـل يرفـع العـذاب .


3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
 (يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عُقدٍ، يضرب على
 مكان كل عقدة: عليك ليلٌ طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدةٌ،
 فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقدةٌ، فأصبح نشيطاً طيب
 النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان)
أخرجه البخاري، 19- كتاب التهجد،13- باب عقد الشيطان على قافية الرأس
 إذا لم ُ يُصلِّ بالليل،- حديث رقم : 1142

قال ابن حجر: "والذي يظهر أن في صلاة الليل سراً في طيب النفس
 وإن لم يستحضر المصلى شيئاً مما ذكر، وكذا عكسه، وإلى ذلك الإشارة
 بقوله تعالى: ﴿إِنَّ نَاشِئَةَ ٱلَّيْلِ هِىَ أَشَدُّ وَطْأً وَأَقْوَمُ قِيل﴾ [المزمل:6] .
 وقد استنبط بعضهم منه أن من فعل ذلك مرةً ثم عاد إلى النوم
 لا يعود إليه الشيطان بالعقد المذكور ثاني.
فتح الباري (3/33).


4- وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى
 الله عليه وسلم يقول: (إن في الليل لساعةً لا يوافقها رجلٌ مسلم يسأل
الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلةٍ)
أخرجه مسلم في:6- كتاب صلاة المسافرين وقصرها، 23- باب في الليل
ساعة مستجاب فيها الدعاء رقم : 166- (757).


قال النووي: "فيه إثبات ساعة الإجابة في كل ليلة ويتضمن الحث
 على الدعاء في جميع ساعات الليل رجاء مصادفتها"
شرح مسلم للنووي (6/36).


5- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى، وأيقظ امرأته فصلَّت،
 فإن أبت نضح في وجهها من الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل
 فصلَّت، وأيقضت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء)[21] .
أخرجه أبو داود/تحقيق الألباني في: 2-  كتاب الصلاة،307-  باب
 قيام الليل، رقم (1308)/ التحقيق :حسن صحيح
قال الطيبي: "وفيه أن من أصاب خيراً ينبغي له أن يتحرى إصابته الغير،
وأن يحب له ما يحب لنفسه، فيأخذ بالأقرب فالأقرب. فقوله صلى الله
 عليه وسلم: (رحم الله رجلاً فعل كذا) تنبيه للأمة بمنزلة رش الماء على
الوجه لاستيقاظ النائم، وذلك أنه صلى الله عليه وسلم لما نال ما
نال بالتهجد من الكرامة والمقام المحمود، أراد أن يحصل لأمته نصيب
 وافر من ذلك، فحثهم عليه على سبيل التلطف، حيث عدل من
 صيغة الأمر إلى صيغة الدعاء لهم"
شرح الطيـبي (3/129).
6- وعن أبي سعيد وأبي هريرة قالا: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: (من استيقظ من الليل وأيقظ امرأته فصليا ركعتين جميعاً،
 كتبا من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات)
أخرجه أبو داود /تحقيق الشيخ الألباني في: 2-  كتاب الصلاة/ 348-  باب
الحث على قيام الليل رقم (1451) / ص: 250 / صحيح


قال أبو الطيب شمس الحق العظيم آبادي: "وفي الحديث إشارة إلى تفسير
 الآية الكريمة: ﴿وَٱلذٰكِـرِينَ ٱللَّهَ كَثِيراً وَٱلذٰكِرٰتِ أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً
 وَأَجْراً عَظِيم﴾ [الأحزاب:35]
عون المعبود (4/325)

*7- عـن أبـي أمامـة الباهلـي ـ رضي الله عنه ـ عـن رسـول الله ـ صلى الله
 عليـه وسلم ـ قال : " عليكـم بقيـام الليـل ، فإنه دأب الصالحيـن قبلكـم ،
 وقربـة إلى ربكـم ، ومكفـرة للسـيئات ، ومنهـاة عـن الإثـم " .

رواه الترمذي . وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ : حسن لغيره 0 في :
 صحيح الترغيب والترهيب /( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب :
الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 618 / ص : 328 .

*8-  عـن فضالـة بـن عبيـد وتميـم الـداري ـ رضـي الله عنهما ـ عـن النبـي ـ صلى الله
 عليـه وسـلم ـ قـال : " مـن قـرأ عشـر آيـات فـي ليلـة كتـب لـه قنطـار مـن الأجـر والقنطـار
 خيـر مـن الدنيـا ومـا فيهـا ، فـإذا كـان يـوم القيامـة يقـول ربـك عـز وجـل :
اقـرأ وارق بكـل آيـة درجـة ، حتـى ينتهـي إلـى آخـر آيـة معـه ، يقـول الله عـز
 وجـل للعبـد : اقبـض فيقـول العبـد بيـده : يـارب ! أنـت أعـلم ... يقـول :
" بهـذه الخلـد ، وبهـذه النعيـم " .

حسن ـ رواه الطبراني في الكبير ـ حسنه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب /
( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقـم : 632 / ص : 334
أي : اقبـض بيمينـك عـلى الخلـد ، وشـمالك علـى النعيـم 0

*9-  عـن ضمـرة بـن حبيـب ، قـال : سـمعت أبـا أمامـة ، يقـول : حدثنـي
 عمـرو بـن عبسـة أنـه سمـع النبـي ـ صـلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ يقـول :

" أقـرب مـا يكـون الـرب مـن العبــد فـي جـوف الليـل الآخـر ، فـإن
 اسـتطعت أن تكـون ممـن يذكـر الله فـي تلـك السـاعة فكـن " .
سنن الترمذي [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 45 ) ـ كتاب : الدعوات /
( 119 ) ـ باب / حديث رقم : 3579 / ص : 813 / صحيح


*10-  عـن عبـد الله بـن أبـي قيـس قـال : قالـت عائشـة ـ رضي الله عنها ـ :
" لا تـدع قيـام الليـل ، فـإن رسـول الله ـ صـلى الله عليـهوسلم ـ كـان
 لا يدعـه ، وكـان إذا مـرض أو كسـل صلـى قاعـدًا " .
رواه أبو داود وابن ماجه ، وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب : ( 6 ) ـ كتاب :النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 626 / ص : 331


*11-  عـن عبـد الله بـن سـلام قـال : أول مـا قَـدِمَ رسـول الله ـ صلى الله عليه
سلم ـ المدينـة انجفـل النـاس إليـه ، فكنـت فيمـن جـاءه ، فلما تأملـت
وجهـه واسـتبنته ، عرفـت أن وجهـه ليـس بوجـه كـذاب ، قـال :
فكـان أول مـا سـمعت مـن كلامـه أن قـال : " أيهـا النـاس ! أفشـوا السـلام ، وأطعمـوا
الطعـام ، وَصِلُـوا الأرحـام ، وصَلُّـوا بالليـل والنـاس نيـام ، تدخلـوا الجنـة بسـلام " .


صحيح ـ رواه الترمذي وابن ماجه ـ والحاكم ـ صححه الشيخ محمد ناصر الدين
 الألباني في صحيح الترغيب والترهيب /( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ
 باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 610 / ص : 325 .
انجفـل : اسـرعوا ومضـوا كلهـم .
*12-  عـن عبـد الله بـن عمـرو ـ رضـي الله عنهمـا ـ عـن النبــي ـ صـلى الله
 عليـه وسـلم ـ ... قــال :" فـي الجنـة غرفـة يـرى ظاهرهـا مـن باطنهـا ،
 وباطنهـا من ظاهرهـا "  فقـال أبـو مالـك الأشـعري : لمـن هـي يـا رسـول الله ؟.
قـال ـ صـلى الله عليـه وسـلم ـ :
" لمـن أطـاب الكـلام ، وأطـعم الطعـام ، وبـات قائمًـا والنـاس نيـام " .
رواه الطبراني والحاكم . وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ : " حسن صحيح "
في : صحيح الترغيب والترهيب / ج : 1 / ( 6 ) ـ كتاب : النوافل /
 ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 617 / ص : 397

*13-  عـن عائشـة ـ رضي الله عنهـا ـ : أن نبـي الله ـ صلى الله عليه 
 وسلم ـ كـان يقـوم مـن الليـل حتـى تتفطـر قدمـاه ، فقالـت عائشـة :
 لـم تصنـع هـذا يـا رسـول الله وقـد غفـر لـك مـا تقـدم مـن ذنبـك ومـا تأخـر ؟ 
 قـال ـ صـلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " أفـلا أحـب أن أكـون عبـدًا شـكورًا ؟ ! "

صحيح البخاري " متون " / ( 65 ) ـ كتاب : تفسير القرآن / ( 2 ) ـ باب :
ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك و ... / حديث رقم : 4837 / ص : 584

* 14- عـن سـهل بـن سـعد ـ رضـي الله عنهـما ـ ، قـال : جـاء جبريـل إلـى النبــي ـ صـلى الله
عليـه  وسـلم ـ فقـال : " يـا محمـد ! عـش مـا شـئت فإنـك ميـت ،
 واعمـل مـا شـئت فإنـك مجــزى بـه ، واحبـب مـن شـئت فإنـك مفارقـه ،
واعـلم أن شـرف المؤمـن قيـام الليـل ، وعــزه اسـتغناؤه عـن النـاس " .
رواه الطبراني ... وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ حسن لغيره في : صحيح الترغيب والترهيب / ج : 1 /
( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 627 / ص : 400

* 15- عـن عبـد الله بـن عمـرو بـن العـاص ـ رضي الله عنهما ـ قـال : قـال رسـول الله
 ـ صلى الله عليه  وسلم ـ : " مـن قـام بعشـر آيـات لـم يكتـب مـن الغافليـن ،
ومـن قـام بمائـة آيـة كتـب مـن القانتيـن ، ومـن قـام بألـف آيـة كتـب مـن المقنطريـن " .

رواه أبو داود . وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب / ج : 1 / ( 6 ) ـ
كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 639 / ص : 406

كـان مـن هديـه ـ صـلى الله عليــه وعلى آلـه وسـلم ـ فـي رمضـان
أنـه كـان يحيـي ليلــه بالقيـام ، ويرغـب صحابتـه فـي ذلـك ويحثهـم
 عليـه ، مـن غيـر إيجـاب .

* 16- عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسـول الله ـ صلى الله عليه
 وسلم ـ قــال : " مـن قــام رمضـان إيمانًـا واحتسـابًا غفـر لـه مـا تقـدم مـن ذنبـه " .
صحيح البخاري " متون " / ( 2 ) ـ كتاب : الإيمان / ( 27 ) ـ باب :
 تطوع قيام رمضان من الإيمان / حديث رقم : 37 / ص : 15 


* 17- عـن عمـرو بـن مـرة الجهنـي ـ رضي الله عنه ـ قـال :
جـاء رجـل مـن قضـاعـة إلـى رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقـال :
 إنـي شـهدت أن لا إله إلا الله وأنـك رسـول الله ، وصليـت الصلـوات الخمـس ،
 وصمت رمضـان وقمتـه ، وآتيـت الزكـاة . فقـال رسـول الله ـ صلى
 الله عليه وسلم ـ " مـن مـات علـى هـذا كـان مـن الصديقيـن والشـهداء "


رواه البزار بإسناد حسن وابن خزيمة في صحيحه وابن حبان . وصححه الشيخ
 الألباني ـ رحمه الله ـ في : صحيح الترغيبوالترهيب / ج : 1 / ( 8 ) ـ كتاب :
الصدقات / ( 1 ) ـ باب : الترغيب في أداء الزكاة / حديث رقم : 749 / ص : 459
~ ~ ~ ~ ~
ثالثًا:آثار واردة في فضل قيام الليل
* عـن عبـد الله بـن مسعـود ؛ قـال :
" يضحـك الله إلـى رجلين : رجل قام في جـوف الليـل وأهلـه نيـام ، فتطهـر ،
 ثـم قـام يصلـي ، فيضحـك الله عز وجل إليه ، ورجل لقـى العـدو ، فانهـزم
 أصحابـه ، وثبـت حتـى رزقـه الله الشـهادة " .
صحيح لغيره ـ كتاب الشريعة / ج : 2 / باب : الإيمان بأن الله عز وجل يضحك /
حديث رقم 680 ـ ( 329 ) / ص : 54


*قـال رسـول الله ـ صـلى الله عليــه وعلى آلـه وسـلم ـ :
" ..... وإذا ضحـك الله إلـى قـوم فـلا حسـاب عليهـم "
أخرجـه الإمـام أحمـد ـ إسـناده حسـن ورجالـه كلهـم ثقـات 0 كتـاب الأسـماء
والصفـات للبيهقـي / مجلـد : 2 / ص : 410 ..... تحقيـق عبـد الله بـن محمـد
الحاشـدي ـ قـدم لـه الشـيخ مقبـل بـن هـادي الوادعي ـ رحمه الله ـ

*".......، وإذا ضحك ربك إلى قوم فلا حساب عليهم "

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - 
الرقم: 1372خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
هنا 

آداب قيـــــام الليل


~ ~ * ~ ~ *  ~ ~


* عـن كريـب ـ ( مولـى ابـن عبـاس ) ـ أن عبـد الله بـن عبـاس أخبـره : أنـه بـات عنـد ميمونـة زوج النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ ( وهـي خالتـه ) ـ قـال : فاضطجعـت فـي عـرض الوسـادة واضجـع رسـول الله ـ صلى الله عليهوسلم ـ وأهلـه فـي طولهـا ، فنـام رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتـى إذا انتصـف الليـل ، أو قبلـه بقليـل ، أو بعـده بقليـل ، اسـتيقظ رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ فجلـس يمسـح النــوم عـن وجهـه بيـده ، ثـم قـرأ العشـر الآيـات الخواتـم مـن ســورة آل عمـران ثـم قــام إلـى شـن معلقـة فتوضـأ منهـا ، فأحسـن وضـوءه ، ثـم قـام يصلـى .
صحيح سنن أبي داود ..... / مجلد : 1 / ( 2 ) ـ أول كتاب : الصلاة / ( 316 ) ـ باب :
في صلاة الليل / حديث رقم : 1218 ـ 1367 / ص : 255 / صحيح

* عـن حذيفـة ـ رضي الله عنه ـ أن النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ
كـان إذا قـام للتهجـد مـن الليـل يشـوص فـاه بالسـواك .
صحيح البخاري  / ( 19 ) ـ كتاب : التهجد / ( 9 ) ـ باب : طول القيام في
 صلاة الليل / حديث رقم : 1136 / ص : 131
وفـي لفـظ لأبـي داود : إذا قـام مـن الليـل .
* عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسـول الله ـ صلى الله
 عليه وسلم ـ قـال : " لـولا أن أشـق علـى أمتـي أو علـى النـاس
 لأمرتهـم بالسـواك عنـد كـل صـلاة " .
صحيح البخاري " متون " / ( 11 ) ـ كتاب : الجمعة / ( 8 ) ـ باب : السواك
 يوم الجمعة / حديث رقم : 887 / ص : 102


* عـن علـي أنـه أمرنـا بالسـواك وقـال : قـال النبـي ـ صلى الله
عليه وسلم ـ : " إن العبـد إذا تسـوك ثـم قـام يصلـي قـام الملـك خلفـه
فسـمع لقراءتـه ، فيدنـو منـه ـ أو كلمـة نحوهـا ـ حتـى يضـع
 فـاه علـى فيـه ، وما يخـرج من فيـه شـيء مـن القـرآن إلا صـا
ر فـي جـوف الملَـك فطهّـروا أفواهكـم للقـرآن " .
أخرجه البزار في مسنده . وقال الشيخ الألباني في : سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني /
ج : 3 / تحت حديث رقم : 1213 / ص : 215 : إسناده جيد رجاله رجال البخاري

* عـن المِقْـدَام بـنِ شُـرَيْحٍ عـن أبيـه قـال : سـألت
عائشـة قلـت : " بـأي شـيء كـان يبـدأ النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ إذا دخـل بيتـه ؟ . قالـت : بالسـواك " .
صحيح مسلم " متون " / ( 2 ) ـ كتاب : الطهارة / ( 15 ) ـ باب :
السواك / حديث رقم : 43 ـ ( 253 ) / ص : 74

العشـر الآيـات الخواتـم مـن ســورة آل عمـران "إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ{190} الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ{191} رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ{192} رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ{193} رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ{194} فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ{195} لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ{196} مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ{197} لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ اللّهِ وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ{198} وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ{199} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"
{200}
عدد ركعات قيام الليل
على الراجح

* عـن أبـي سـلمه بـن عبـد الرحمـن أنـه سـأل عائشـة ـ رضي الله عنها ـ كيـف كانـت صـلاة رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ فـي رمضـان ؟ فقالـت : " مـا كـان يزيـد فـي رمضـان ولا فـي غيــره علـى إحـدى عشـرة ركعـة يصلـي أربعـًا فـلا تسـل عـن حسـنهن وطولهــن ، ثـم يصلـي أربعـًـا ، فـلا تسـل عـن حسـنهن وطولهـن ، ثـم يصلـي ثلاثـًا "

*  قال البخاري في صحيحه
‏حَدَّثَنَا ‏ ‏إِسْمَاعِيلُ، ‏ ‏قَالَ: حَدَّثَنِي ‏ ‏مَالِكٌ ‏، ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ ،‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ
 الرَّحْمَنِ، ‏ ‏أَنَّهُ سَأَلَ ‏ ‏عَائِشَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ‏ ‏كَيْفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فِي رَمَضَانَ فَقَالَتْ:‏ ‏مَا كَانَ يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلَا فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ‏ ‏يُصَلِّي أَرْبَعًا فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ ‏ ‏يُصَلِّي أَرْبَعًا فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ ‏ ‏يُصَلِّي …. "

صحيح البخاري " متون " / ( 31 ) ـ كتاب : صلاة التراويح /
( 1 ) ـ باب : فضل من قام رمضان / حديث رقم : 2013 /ص : 226

‏قَوْلُهُ : ( مَا كَانَ يَزِيدُ فِي رَمَضَان إِلَخْ ) ‏
‏تَقَدَّمَ الْكَلَامُ عَلَيْهِ مُسْتَوْفًى فِي أَبْوَاب التَّهَجُّدِ , وَأَمَّا مَا رَوَاهُ اِبْنُ أَبِي شَيْبَةَ مِنْ حَدِيث اِبْن عَبَّاسٍ
" كَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي رَمَضَان عِشْرِينَ رَكْعَة وَالْوِتْرَ "
 فَإِسْنَادُهُ ضَعِيفٌ , وَقَدْ عَارَضَهُ حَدِيثُ عَائِشَة هَذَا الَّذِي فِي الصَّحِيحَيْنِ مَعَ كَوْنِهَا أَعْلَمَ بِحَالِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلًا مِنْ غَيْرِهَا . وَاَللَّهُ أَعْلَمُ

‏ا.هـ (الفتح)


* عـن عائشـة ـ رضي الله عنها ـ قالـت : " كـان النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ
 يصلـي مـن الليـل ثـلاث عشـرة ركعـة ، منهـا الوتـر وركعتـا الفجـر "

صحيح البخاري  / ( 19 ) ـ كتاب التهجد / ( 10 ) ـ باب : كيف كان صلاة النبي ـ
 صلى الله عليه وسلم ـ يصلي من الليل ؟ / حديث رقم : 1140 / ص : 131

قـال ابـن حجـرالعسـقلاني / ج : 3 / ص : 26 / توضيحًـا لهـذا الحديـث
( 13 ركعـة فـي الليـل ) :
يحتمـل أن يكـون أضـاف إلـى صـلاة الليـل سـنة العشـاء لكونـه ـ صلى الله
عليه وسلم ـ كـان يصليهـا فـي بيتـه ، أو كـان يفتتـح بـه صـلاة الليـل
 فقـد ثبـت عنـد مسـلم مـن طريـق سـعد بـن هشـام عنهـا أنـه
 ـ صـلى الله عليـه وسـلم ـ كـان يفتتحهـا بركعتيـن خفيفتيـن
وهـذا أرجـح فـي نظـري لأن روايـة أبـي سـلمة التـي دلـت علـى الحصـر
 فـي إحـدى عشـرة جـاء فـي صفتهـا عنـد المصنـف وغيـره
" يصلـي أربعًـا ثـم أربعًـا ثـم ثلاثًـا " ؛ فـدل علـى أنهـا لـم تتعـرض
 للركعتيـن الخفيفتيـن وتعرضـت لهمـا فـي روايـة الزهـري ،
 والزيـادة مـن الحافـظ مقبولـة ، وبهـذا يجمـع بيـن الروايـات 
ا . هـ .
*عـدد ركعـات صـلاة التراويـح كما قـال الشـيخ الألباني ـ رحمه الله ـ فـي رسـالة :
 صـلاة التراويـح / ص : 106 أنهـا " إحـدى عشـرة ركعـة "

وأنـه لا يجـوز الزيـادة علـى الإحـدى عشـرة ركعـة .
وأننـا لا نبـدع ولا نضلـل مـن يصليهـا بأكثـر مـن هـذا العـدد ، إذا
 لـم تتبيـن لـه السـنة ولـم يتبـع الهـوى .

* ص : 23 ـ وليسـت صـلاة التراويـح مـن النوافـل المطلقـة حتـى يكـون
 للمصلـي الخيـار فـي أن يصليهـا بـأي عـدد شـاء

* وأمـرعمـر بـن الخطـاب ـ رضي الله عنه ـ بالإحـدى عشـرة ركعة فهـو
 ما رواه مالك في الموطـأ عـن محمـد بـن يوسـف عـن السـائب بـن
 يزيـد أنـه قـال :
 " أمـر عمـر بـن الخطـاب أُبـي بـن كعـب وتميمـاً الـداري أن يقومـا للنـاس
بإحـدى عشـرة ركعـة ، قـال : وقـد كـان القـارئ يقــرأ بالمئيـن حتـى كنـا
 نعتمــد عـلى العصـي مـن طـول القيـام ، ومـا كنـا ننصـرف إلا فـي بـزوغ الفجـر .
 قـال الشـيخ الألبانـي فـي رسـالة : صـلاة التراويـح  / ص:45:
 هـذا سـند صـحيح جـدًا 

- وقـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ فـي رسـالة قيـام رمضـان /ص : 6
روايـة أن النـاس كانـوا يقومـون عـلى عهـد عمـر فـي رمضـان بعشـرين ركعـة
 روايـة شـاذة ضعيفـة مخالفـة لروايـة الثقـات الذيـن قالـوا : إحـدى عشـرة ركعـة ،
 وأن عمـر ـ رضي الله عنه ـ أمـر بهــا ، أي بالإحـدي عشـرة ركعـة
هل تقوم كما كان يقوم رسولك الكريم؟
هل تقوم بكل جوارحك وبحب وتستشعر مناجاة الله
*  عـن عطـاء ، قـال :
دخـلت أنـا وعبيــد بـن عميـر علـى عائشـة ـ رضي الله عنها ـ فقالـت
لعبيـد بـن عميـر : قـد آن لـك أن تزورنـا ؟ ! فقـال : أقـول : يـا أمـه ،
كمـا قـال الأول : ( زرغَبًّـا تَـزدَد حبـًا )
 قـال : فقالـت : دعونـا مـن رطانتكـم هـذه . قـال ابـن عميـر :
 أخبرينـا بأعجـب شـيء رأيتـه مـن رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
 قـال فسـكتت ثـم قالـت : لمـا كـان ليلـة مـن مـن الليالـي قــال :
" يـا عائشـة ، ذرينـي أتعبـد الليلـة لربـي "
 قلـت : " والله إنـي لأحـب قربـك ، وأحـب مـا سـرك ، قالـت : فقـام
وتطهـر ثـم قـام يصلـي ، قالـت :
 فلـم يـزل يبـكي حتـى بـل حجـره ، قالـت : ثـم بكـى فلـم يـزل يبكـي حتـى
 بـل لحيتـه ، قالـت : ثـم بكـى فلـم يـزل يبكـي حتـى بـل الأرض ،
 فجـاء بـلال يؤذنـه بالصـلاة فلمـا رآه يبكـي قـال :
 يـا رسـول الله ، لـم تبـكي وقـد غفـر الله لـك مـا تقـدم ومـا تأخـر ؟
قـال : " أفـلا أكـون عبـدًا شـكورًا ، لقــد نزلـت علـي الليلـة آيـة
 ويــل لمـن قرأها ولـم يتفكـر فيهـا :
 {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ }آل عمران190

رواه ابن حبان . وقال الشيخ مقبل بن هادي الوادعي في : الجامع الصحيح مما ليس في
 الصحيحين / ج : 2 /( 4 ) ـ كتاب : الصلاة / ( 173 ) ـ باب : البكاء في
 قيام الليل / ص : 174 ... هذا حديث حسن
*---- *
*قال البخاري في صحيحه
‏ ‏وَقَالَ ‏ ‏اللَّيْثُ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏يَزِيدُ بْنُ الْهَادِ ،‏ ‏عَنْ ‏ ‏مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ،‏
‏عَنْ ‏ ‏أُسَيْدِ بْنِ حُضَيْرٍ ،‏ ‏قَالَ :
بَيْنَمَا هُوَ يَقْرَأُ مِنْ اللَّيْلِ سُورَةَ ‏ ‏الْبَقَرَةِ ‏ ‏وَفَرَسُهُ مَرْبُوطَةٌ عِنْدَهُ إِذْ ‏
 ‏جَالَتْ ‏ ‏الْفَرَسُ فَسَكَتَ فَسَكَتَتْ فَقَرَأَ ‏ ‏فَجَالَتْ ‏ ‏الْفَرَسُ فَسَكَتَ وَسَكَتَتْ
الْفَرَسُ ثُمَّ قَرَأَ ‏ ‏فَجَالَتْ ‏ ‏الْفَرَسُ فَانْصَرَفَ، وَكَانَ ابْنُهُ ‏ ‏يَحْيَى ‏ ‏قَرِيبًا مِنْهَا
 فَأَشْفَقَ أَنْ تُصِيبَهُ فَلَمَّا اجْتَرَّهُ رَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ حَتَّى مَا يَرَاهَا
 فَلَمَّا أَصْبَحَ حَدَّثَ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَقَالَ:
" اقْرَأْ يَا ‏ ‏ابْنَ حُضَيْرٍ ‏ ‏اقْرَأْ يَا ‏ ‏ابْنَ حُضَيْرٍ" ‏
 ‏قَالَ فَأَشْفَقْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنْ تَطَأَ ‏ ‏يَحْيَى ‏ ‏وَكَانَ مِنْهَا قَرِيبًا ،فَرَفَعْتُ
رَأْسِي فَانْصَرَفْتُ إِلَيْهِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي إِلَى السَّمَاءِ فَإِذَا مِثْلُ ‏ ‏الظُّلَّةِ ‏ ‏فِيهَا
 أَمْثَالُ الْمَصَابِيحِ، فَخَرَجَتْ حَتَّى لَا أَرَاهَا .
قَالَ :"وَتَدْرِي مَا ذَاكَ؟ "  قَالَ لَا . قَالَ:"  تِلْكَ الْمَلَائِكَةُ دَنَتْ لِصَوْتِكَ
 وَلَوْ قَرَأْتَ لَأَصْبَحَتْ يَنْظُرُ النَّاسُ إِلَيْهَا لَا تَتَوَارَى مِنْهُمْ ‏" 
صحيح البخاري " متون " / ( 66 ) ـ كتاب : فضائل القرآن /( 15 ) ـ باب :
نزول السكينة والملائكة عند قراءة القرآن / حديث رقم : 5018 / ص : 610
وقفات مع الحديث من فتح الباري بشرح صحيح البخاري
‏قَوْله : ( اِقْرَأْ يَا اِبْن حُضَيْر ) ‏

‏أَيْ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَسْتَمِرّ عَلَى قِرَاءَتك , وَلَيْسَ أَمْرًا لَهُ بِالْقِرَاءَةِ فِي حَالَة
 التَّحْدِيث , وَكَأَنَّهُ اِسْتَحْضَرَ صُورَة الْحَال فَصَارَ كَأَنَّهُ حَاضِر عِنْده
لِمَا رَأَى مَا رَأَى , فَكَأَنَّهُ يَقُول :
 اِسْتَمِرَّ عَلَى قِرَاءَتك لِتَسْتَمِرّ لَك الْبَرَكَة بِنُزُولِ الْمَلَائِكَة وَاسْتِمَاعهَا لِقِرَاءَتِك ,
 وَفَهِمَ أُسَيْد ذَلِكَ فَأَجَابَ بِعُذْرِهِ فِي قَطْع الْقِرَاءَة ,
وَهُوَ قَوْله " خِفْت أَنْ تَطَأ يَحْيَى "
أَيْ خَشِيت إِنْ اسْتَمْرَيْتُ عَلَى الْقِرَاءَة أَنْ تَطَأ الْفَرَس وَلَدِي ,
 وَدَلَّ سِيَاق الْحَدِيث عَلَى مُحَافَظَة أُسَيْد عَلَى خُشُوعه فِي صَلَاته لِأَنَّهُ
كَانَ يُمْكِنهُ أَوَّل , مَا جَالَتْ الْفَرَس أَنْ يَرْفَع رَأْسه , وَكَأَنَّهُ كَانَ بَلَغَهُ حَدِيث
النَّهْي عَنْ رَفْعِ الْمُصَلِّي رَأْسه إِلَى السَّمَاء فَلَمْ يَرْفَعهُ حَتَّى اِشْتَدَّ بِهِ الْخَطْب ,

 وَيُحْتَمَل أَنْ يَكُون رَفَعَ رَأْسه بَعْد اِنْقِضَاء صَلَاته فَلِهَذَا تَمَادَى بِهِ
 الْحَال ثَلَاث مَرَّات

وَوَقَعَ فِي رِوَايَة اِبْن أَبِي لَيْلَى الْمَذْكُورَة " اِقْرَأْ أَبَا عَتِيك " وَهِيَ كُنْيَة أُسَيْد
ا.هـ