السبت، 25 يونيو، 2011

من ملح العلم : معنى (( بياك )) من قولهم : ( حياك الله وبياك ) ؟!




ما معنى حياك الله وبياك ؟

نجد فى معجم العرب حَيَّاكَ اللهُ وبَيَّاكَ، قيل: حَيَّاكَ مَلَّكَكَ، وقيل:أَبقاكَ، ويقال: اعْتَمدك بالمُلْك، وقيل: أَصْلَحك، وقيل: قَرَّبَكَ؛ الأَخيرة حكاها الأَصمعي عن الأَحمر. وقال أَبو مالك أَيضاً: بَيَّاكَ قَرَّبَك؛ وأَنشد: بَيَّا لهم، إذ نزلوا، الطَّعامَا الكِبْدَ والمَلْحاءَ والسَّنامَا
وقال الأَصمعي: معنى حَيَّاكَ اللهُ وبَيَّاكَ أَي أَضحكك. وفي الحديث عن آدم، عليه السلام: أَنه اسْتَحْرَمَ بعد قَتْلِ ابنه مائةَ سنة فلم يضحك حتى جاءه جبريل، عليه السلام، فقال: حَيَّاكَ اللهُ وبَيَّاكَ، فقال:وما بَيَّاكَ? قيل: أَضْحكَك؛ رواه بإسناد له عن سعيد بن جبير، وقيل: عجَّلَ لكَ ما تُحِبُّ، قال أَبو عبيدة: بعض الناس يقول إنه إتباع، قال: وهو عندي على ما جاء تفسيره في الحديث أَنه ليس بإتباع، وذلك أَن الإتباع لا يكاد يكون بالواو، وهذا بالواو، وكذلك قول العباس في زمزم: إني لا أُحِلُّها لِمُغْتَسِلٍ وهي لشاربٍ حِلُّ وبِلٌّ. وقال الأَحمر: بَيَّاكَ اللهُ معناه بَوَّأَك منزلاً، إلاَّ أَنها لما جاءت مع حَيَّاكَ تركت همزتها وحُوِّلَتْ واوها ياء أَي أَسكنك منزلاً في الجنة وهَيَّأَكَ له. قال سلمة بن عاصم: حَكَيْتُ للفراء قولَ خَلَفٍ فقال: ما أَحسنَ ما قال، وقيل:يقال بَيَّاكَ لازدواج الكلام. وقال ابن الأَعرابي: بَيَّاكَ قَصَدَكَ واعتَمَدَك بالمُلْكِ والتحية، من تَبَيَّيْتُ الشيءَ: تَعَمَّدْتُه؛ وأَنشد: لَمَّا تَبَيَّيْنـا أَخـا تَـمِـيمِ، أَعْطى عَطاءَ اللَّحِزِ اللَّئيمِ
قال: وهذه الأَبيات تحتمل الوجهين معاً؛ وقال أَبو محمد الفَقْعَسِيّ: باتَتْ تَبَيَّا حَوْضَها عُكُوفا
مِثْلَ الصُّفُوفِ لاقَتِ الصُّفُوفَا،
وأَنْتِ لا تُغْنِينَ عَنِّي فُوفا
أَي تعتمد حَوْضَها؛ وقال آخر: وعَسْعَسٌ، نِعْمَ الفَتى، تَبَيَّاهْ مِنَّا يَزيدٌ وأَبو مُـحَـيَّاهْ
قال ابن الأَثير: أَبو مُحَيَّاةٍ كنية رجل، واسمه يحيى بن يعلى. وقيل:بَيَّك جاءَ بكَ.
وهو هَيُّ بنُ بَيٍّ وهَيّانُ بنُ بَيَّانَ أَي لا يعرف أَصله ولا فصله، وفي الصحاح: إذا لم يعرف هو ولا أَبوه؛ قال ابن بري: ومنه قول الشاعر يصف حرباً مهلكة: فأَقْعَصَتْهُم وحَكَّتْ بَرْكَها بِهِمُ، وأَعْطَتِ النَّهْبَ هَيَّانَ بنَ بَيَّانِ
الجوهري: ويقال ما أَدري أَيّ هَيِّ بنِ بَيٍّ هُوَ أَي أَيُّ الناس هو.
ابن الأَعرابي: البَيُّ الخسيس من الرجال، وكذلك ابن بَيّان وابن هَيّان، كله الخسيس من الناس ونحو ذلك. قال الليث: هَيُّ بنُ بَيٍّ وهَيّان بن بَيّانَ. ويقال: إنَّ هَيَّ بنَ بَيٍّ من ولد آدم ذهب في الأَرض لمَّا تفرق سائر ولد آدم فلم يُحَسَّ منه عَين ولا أَثر وفقد. ويقال: بَيَّنْتُ الشيء وبَيَّيْتُه إذا أَوضحته. والتَّبْييُ: التبيين من قرب.
معنى حياك الله وبياك

******************
قال ابن الجوزي في غريب الحديث(1/95)
قولهم حياك الله وبياك قال الفراء: أصل بياك بوأك فخفف وقلب. ومعنى بوأك: أسكنك منزلا في الجنة وهيأه لك وقال غيره: بياك عجل لك ما تحب وقال آخر بياك تغمدك بالتحية وقال آخر استقبلك بما تريد.

وفي مختار الصحاح (1/29)

قولهم حياك الله وبياك معنى حياك ملكك ومعنى بياك اعتمدك بالتحية قاله الأصمعي وقال بن الأعرابي معناه جاء بك وقال الأحمر معناه بوَّأك منزلا ترك همزة وقلبت واوه ياء للازدواج واستحسن الفرّاء قول الأحمر وفي الحديث أن معناه أضحكك وقيل أنه إتباع ورده أبو عبيدة وقال لو كان اتباعا لما كان بالواو

قلت : وهما يشيران إلى أثر أخرجه الطبري في تفسيره (6/190): "حدثنا مجاهد بن موسى قال ثنا يزيد بن هارون قال ثنا حسام بن مصك عن عمار الدهني عن سالم بن أبي الجعد قال لما قتل ابن آدم أخاه مكث آدم مائة سنة حزينا لا يضحك ثم أتى فقيل له حياك الله وبياك فقال ما بياك قال أضحكك "ا.هـ.

وهذا الأثر رجاله ثقات ما عدا حسام بن مصك، قال عنه الحافظ في التقريب: "حسام بن مصك بكسر الميم وفتح المهملة بعدها كاف مثقلة الأزدي أبو سهل البصري ضعيف يكاد أن يترك من السابعة" ا.هـ.
ونسب الأثر هذا القرطبي (6/139) إلى مجاهد أيضا ، وفيه أن ملكا أتاه .... .

وأما قول الجوهري السابق في الصحاح : "وقيل إنه تباع": أي مثل قولك : حسن بسن أو قليل بليل. وهذا رابط ممتاز للتباع في حرف الباء
 

والله أعلم....
هنا

**********************
من مِلـَحِ العلمِ :

معنى (( بيَّاك )) من قولهم : ( حيَّاك اللُه وبيَّاك ) ؟!
 

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . أما بعد :

بينما كنت أتأمل في بعض العبارات التي يطلقها الناس قبل قرابة ستة أعوام ، جال في خاطري ، قولهم : ( حياك الله وبياك ) .
فقلت في نفسي ما معنى : ( بياك ) ، وكنت أظنها كلمة ( عامية ) ، لكن من أين أتت ، وما معناها ؟
فطرحت هذا التساؤل على كثير من الناس ، فكنت أسمع بعض الإجابات المختلفة ، ومنها المضحك ،
فقد قال لي أحدهم : هي كلمة سورية تأثر بها أجدادنا عندما كانوا يسافرون شرقاً وغرباً في زمن فقر هذه البلاد !!

وبينما كنت أقرأ كتاب تفسير ابن كثير – قبل ثلاث سنوات – مرَّ عليَّ في ( 3 / 91 ) : قال رحمه الله : وقال سالم بن أبي الجعد : لما قتل ابن آدم أخاه ، مكث آدم مائة سنة حزيناً لا يضحك ، قم أُتي فقيل له : حياك الله وبياك . أي أضحكك . رواه ابن جرير .

علمت أنها عربية فصيحة ، فرجعت إلى كتاب النهاية لا بن الأثير فقال ( 1 / 176 ) :
قيل : هو اتباع لحيَّاك ،
وقيل : عجل لك ما تحب ،
وقيل : اعتمدك بالملك ،
وقيل : تغمدك بالتحية ،
وقيل : أصله ( بوأك ) مهموز ، فخفف وقلب ، أي : أسكنك منزلاً في الجنة ، وهيأك له . اهـ .

وفي النهاية – أيضاً – أنَّ قائل الكلمة ، هو : جبريل – عليه السلام – ، فلعلنا نستفيد من ذلك أو قائل لهذه الكلمة ، والله أعلم .

وانظر – غير مأمور – للتوسع كتاب لسان العرب لابن منظور ( 1 / 565 )  


***************** 
وقد ذكرها
ابـــــــــن قتــيبة في " أدب الكاتب " ص42


حياك الله وبياك


حياك الله : أي ملّكك الله 


قال : اعتمدك الله بالملك والخيـــر