الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

عمر بن الخطاب وسورة البقرة




هل ثبت أن عمر بن الخطاب نحر جزورا لما حفظ سورة البقرة ؟ 


روى مالك عــــن نافع عن ابن عمر قال: 
"تعلم عمر البقرة في اثنتي عشرة سنة، فلما ختمها نحر جزوراً"
نزهة الفضلاء ، تهذيب سير أعلام النبلاء ، 1/35/أ 

*~*~*~*~*~*~*~*~*~*
 
ذكر أبو عمرو الداني في كتاب البيان له بإسناده عن عثمان وابن مسعود وأبي : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقرئهم العشر فلا يجاوزونها إلى عشر أخرى حتى يتعلموا ما فيها من العمل ، فيعلمنا القرآن والعمل جميعا . وذكر عبد الرزاق عن معمر عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي قال : كنا إذا تعلمنا عشر آيات من القرآن لم نتعلم العشر التي بعدها حتى نعرف حلالها وحرامها وأمرها ونهيها .
وفي موطأ مالك : أنه بلغه أن عبد الله بن عمر مكث على سورة البقرة ثماني سنين يتعلمها
 وذكر أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ في كتابه المسمى " أسماء من روى عن مالك " : عن مرداس بن محمد أبي بلال الأشعري قال : حدثنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال : تعلم عمر البقرة في اثنتي عشرة سنة ، فلما ختمها نحر جزورا
 وذكر أبو بكر الأنباري : حدثني محمد بن شهريار حدثنا حسين بن الأسود حدثنا عبيد الله بن موسى عن [ ص: 51 ] زياد بن أبي مسلم أبي عمرو عن زياد بن مخراق قال : قال عبد الله بن مسعود : إنا صعب علينا حفظ ألفاظ القرآن ، وسهل علينا العمل به ، وإن من بعدنا يسهل عليهم حفظ القرآن ، ويصع ب عليهم العمل به .

تفسير القرطبي

دار الفكر


 *~*~*~*~*~*~*~*~*~* 

الحمد لله خلق فسوى وقدر فهدى، وجعلنا من أمة عبده ورسوله المصطفى محمد
فهذه الحكاية أخي الكريم قد ذكرها الشيخ الطحان في شرحه - أظنه على سنن الترمذي – وقال هو من بلاغات مالك، وأظنه أيضاً عزاه للخطيب في كتاب الرواة عن مالك، لكن ذكر السنين فقط وقال السيوطي في تنوير الحوالك 1/162  
479 - مالك أنه بلغه أن عبد الله بن عمر مكث على سورة البقرة ثماني سنين يتعلمها وصله بن سعد في طبقاته عن عبد الله بن جعفر عن أبي المليح عن ميمون أن بن عمر تعلم سورة البقرة في أربع سنين قال الباجي ليس ذلك لبطء حفظه معاذ الله بل لأنه كان يتعلم فرائضها وأحكامها وما يتعلق بها وأخرج الخطيب في رواية مالك عن بن عمر قال تعلم عمر البقرة في اثنتي عشرة سنة فملا ختمها نحر جزورا.
وقد ذكر نحر الجزور أيضاً الذهبي في تاريخ الإسلام .
والله أعلم. 


 *~*~*~*~*~*~*~*~*~* 
و






شبهة تعلم عمر بن الخطاب سورة البقرة في إثني عشرة سنة




هناك رواية في شعب الإيمان للبيهقي تقول أن سيدنا الفاروق رضي الله عنه تعلم سورة البقرة في اثني عشرة سنة




شعب الإيمان - البيهقي [3 /346]
1805 - وَأَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ الْفَضْلِ الْقَطَّانُ، حدثنا أَبُو عَلِيٍّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الصَّوَّافُ، حدثنا بِشْرُ بْنُ مُوسَى أَبُو بِلَالٍ الْأَشْعَرِيُّ، حدثنا مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: " تَعَلَّمَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ الْبَقَرَةَ فِي اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً، فَلَمَّا خَتَمَهَا نَحَرَ جَزُورًا "


الأثر غير صحيح


فهناك خطأ في الكتاب المطبوع حيث ورد في سند الرواية خلط بين راويين هكذا


حدثنا بِشْرُ بْنُ مُوسَى أَبُو بِلَالٍ الْأَشْعَرِيُّ،
فظهر كأن هناك راويا اسمه بشر بن موسى الأشعري وكنيته أبي بلال
وهذا غير صحيح والصحيح هو




حدثنا بِشْرُ بْنُ مُوسَى عن أَبي بِلَالٍ الْأَشْعَرِيُّ،
أو
حدثنا بِشْرُ بْنُ مُوسَى حدثنا أَبُو بِلَالٍ الْأَشْعَرِيُّ،




فالثقة بشر بن موسى أسدي وليس أشعريا و لايكنى بأبي بلال بل بأبي علي




سير أعلام النبلاء - الذهبي (25 / 357)
- بِشْرُ بنُ مُوْسَى بنِ صَالِح بنِ شَيْخِ بنِ عَمِيْرَةَ الأَسَدِيُّ
الإِمَامُ، الحَافِظُ، الثِّقَةُ، المُعَمَّرُ، أَبُو عَلِيٍّ الأَسَدِيُّ، البَغْدَادِيُّ.
وُلِدَ: سَنَةَ تِسْعِيْنَ وَمائَةٍ.وَسَمِعَ مِنْ: رَوْحِ بنِ عُبَادَةَ حَدِيْثاً وَاحِداً. وَمِنْ: حَفْصِ بنِ عُمَرَ العَدَنِيِّ، وَالأَصْمَعِيِّ، وَهَوْذَةَ بنِ خَلِيْفَةَ، وَالحَسَنِ بنِ مُوْسَى الأَشْيَبِ، وَأَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ المُقْرِئِ، وَعَمْرِو بنِ حَكَّامٍ، وَعَبْدِ الصَّمَدِ بنِ حَسَّانٍ، وَأَبِي نُعَيْمٍ، وَيَحْيَى بنِ إِسْحَاقَ السَّيْلَحِيْنِيِّ، وَسَعِيْدِ بنِ مَنْصُوْرٍ، وَالحُمَيْدِيِّ، وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ. (13/353)
حَدَّثَ عَنْهُ: إِسْمَاعِيْلُ الصَّفَّارُ، وَابْنُ نَجِيْحٍ، وَأَبُو عُمَرَ الزَّاهِدُ، وَأَبُو عَلِيٍّ بنُ الصَّوَّافِ، وَأَبُو بَكْرٍ الشَّافِعِيُّ، وَأَبُو القَاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ، وَأَبُو بَكْرٍ القَطِيْعِيُّ، وَخَلاَئِقُ. وَهُوَ مِنْ بَيْتِ حِشْمَةٍ وَأَصَالَةٍ.قَالَ الخَطِيْبُ: كَان ثِقَةً، أَمِيْناً، عَاقِلاً، رَكِيْناً.



موسوعة أقوال الإمام أحمد [1 /345]
بشر بن موسى بن صالح , أبو علي الأسدي.
- قال أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال : بشر بن موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة الأسدي , شيخ جليل , مشهور , قديم السماع , كان أبو عبد الله , يعني أحمد بن حنبل يكرمه , وكتب له إلى الحميدي , إلى مكة. "تاريخ بغداد" 7/87.



أما أبو علي الأشعري فأسمه مرداس

ميزان الاعتدال - الذهبي [4 /507]
(10040) - أبو بلال الاشعري الكوفى.
عن أبى بكر النهشلي، ومالك بن أنس. وعنه أحمد بن أبى غرزة، ومطين، وجماعة.
يقال اسمه مرداس بن محمد بن الحارث ابن عبدالله بن أبى بردة بن أبى موسى عبدالله بن قيس الاشعري. وقيل اسمه محمد.وقيل عبدالله.
ضعفه الدارقطني.
يقال: توفى سنة اثنتين وعشرين ومائتين.


لسان الميزان لابن حجر [9 /32]
7647 - أبو بلال الأشعري الكوفي عن أبي بكر النهشلي ومالك بن أنس وعنه أحمد بن أبي عزرة ومطين وجماعة يقال اسمه مرداس بن محمد بن الحارث بن عبد الله بن أبي بردة بن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري وقيل اسمه محمد وقيل عبد الله ضعفه الدارقطني ويقال توفي في سنة اثنتين وعشرين ومائتين انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال اسمه مرداس وقد ذكرت ترجمته في حرف الميم في مرداس

لسان الميزان لابن حجر [8 /26]
7647 - مرداس بن محمد بن الحارث بن عبد الله بن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري عن محمد بن أبان عن أيوب بن عائذ يحدث في الوضوء عن الدارقطني وعنه محمد بن عبد الله الزهري قال بن القطان لا يعرف البتة قلت هو مشهور بكنيته أبو بلال من أهل الكوفة يروي عن قيس بن الربيع والكوفيين روى عنه أهل العراق قال بن حبان في الثقات يغرب ويتفرد ولينه الحاكم أيضا وقول القطان لا يعرف البتة وهم في ذلك فإنه معروف
أما البيهقي فقد قال عنه لا يحتج به في السنن الكبرى وقال عنه في شعب الإيمان ليس بالقوي

سنن البيهقي الكبرى [9 /52]
17741 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو بلال الأشعري ثنا المفضل بن صدقة عن وائل بن داود عن البهي عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يعط الكودن شيئا وأعطى دون سهمه العراب والكودن البرذون البطيء أبو بلال الأشعري لا يحتج به

شعب الإيمان - البيهقي [2 /474]
وَقَدْ رَوَى أَبُو بِلَالٍ الْأَشْعَرِيُّ وَلَيْسَ بِالْقَوِيِّ عَنْ قَيْسِ بْنِ الرَّبِيعِ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: " التَّوَكُّلُ جِمَاعُ الْإِيمَانِ "،





هنا