الجمعة، 21 يناير، 2011

وقوع الطلاق بالكتابة والهاتف


وقوع الطلاق بالكتابة والهاتف

إذا كتب الزوج لزوجته رسالة بالهاتف المحمول : أنت طالق ، ثم قال لم 

أقصد الطلاق ، هل يقع بذلك الطلاق ؟. 

الجواب  

الحمد لله
أولاً :
" اتفق الفقهاء على وقوع الطلاق بالكتابة , لأن الكتابة حروف يفهم منها الطلاق , فأشبهت النطق ; ولأن الكتابة تقوم مقام قول الكاتب , بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان مأمورًا بتبليغ الرسالة , فبلغ بالقول مرة , وبالكتابة أخرى . والكتابة التي يقع بها الطلاق إنما هي الكتابة المستبينة , كالكتابة على الصحيفة والحائط والأرض , على وجه يمكن فهمه وقراءته . وأما الكتابة غير المستبينة كالكتابة على الهواء والماء وشيء لا يمكن فهمه وقراءته , فلا يقع بها الطلاق , لأن هذه الكتابة بمنزلة الهمس بلسانه بما لا يسمع " انتهى .
"الموسوعة الفقهية" (12/217)

ثانياً : 

إذا كتب الزوج رسالة لزوجته : أنت طالق ، سواء كانت بالهاتف المحمول أو على ورقة أو بالبريد الإلكتروني ، فهذا يُرجع فيه إلى نيته وقت الكتابة ، فإن كان عازمًا على الطلاق ، وقع الطلاق ، وإن كتب ذلك ولم يكن ناوياً للطلاق ، وإنما أراد إدخال الحزن على زوجته أو غير ذلك من المقاصد لم يقع الطلاق . 

قال ابن قدامة رحمه الله : " ولا يقع الطلاق بغير لفظ الطلاق ، إلا في موضعين : أحدهما ، من لا يقدر على الكلام ، كالأخرس إذا طلق بالإشارة ، طلقت زوجته ...
الموضع الثاني : إذا كتب الطلاق ، فإن نواه طلقت زوجته ، وبهذا قال الشعبي ، والنخعي والزهري والحكم وأبو حنيفة ومالك وهو المنصوص عن الشافعي ".
وإن كتب بلا نية الطلاق ، لم يقع عند الجمهور : " لأن الكتابة محتملة ، فإنه يقصد بها تجربة القلم ، وتجويد الخط ، وغم الأهل ، من غير نية" . انتهى من "المغني" (7/373) . 

وقال في "مطالب أولي النهى" (5/346) : " فلو قال كاتب الطلاق : لم أرد إلا تجويد خطي ، أو لم أرد إلا غم أهلي , قُبل ؛ لأنه أعلم بنيته ، وقد نوى محتملاً غير الطلاق . . . وإذا أراد غم أهله بتوهم الطلاق دون حقيقته ، لا يكون ناويًا للطلاق " انتهى .
 
وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله : رجل كان جالسًا مع أخته وزوجته فطلب من أخته أن تجيء بالقلم فكتب على ورقة : طلاق طلاق بغير إضافة إلى أحد فغضبت أخته وأخذت القلم ثم كتبت ثلاث مرات طلاق طلاق طلاق ثم ألقى الورقة إلى امرأته وقال لها : انظري هل صحيح ما كتبت ؟ وهو لم يرد كتابة هذه الألفاظ لامرأته .
فأجاب : " هذا الطلاق غير واقع على المرأة المذكورة إذا كان لم يقصد به طلاقها , وإنما مجرد الكتابة أو أراد شيئًا آخر غير الطلاق , لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات . . . ) الحديث . 

وهذا قول جمع كثير من أهل العلم وحكاه بعضهم قول الجمهور , لأن الكتابة في معنى الكناية , والكناية لا يقع بها الطلاق إلا مع النية في أصح قولي العلماء ، إلا أن يقترن بالكتابة ما يدل على قصد إيقاع الطلاق فيقع بها الطلاق .
والحادثة المذكورة ليس فيها ما يدل على قصد إيقاع الطلاق والأصل بقاء النكاح والعمل بالنية " انتهى . 

وقال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله : 

" فقد وصلنا استفتاؤك وفهمنا ما تضمنه من أن رجلاً كتب طلاق زوجته فلانة بنت فلان طلقة واحدة ، وأنه ذيل الكتابة بتوقيعه واسمه ، وأنه لم يقصد إيقاع الطلاق بزوجته ، ولم ينوه إطلاقاً ، بل كتب الورقة ليرهب زوجته ويهددها لكي ترتدع عن معاملتها السيئة لزوجها إلى آخر ما ذكر . وتسأل هل يقع الطلاق من الرجل المذكور على الزوجة ، أم لا ؟
والجواب : الحمد لله , إذا كان الأمر كما ذكرت في أنه لم يقصد من كتابته صريح طلاق زوجته إلا تهديدها وإرهابها لترتدع عن معاملتها السيئة له ، وأنه لم يقصد الطلاق ولم ينوه إطلاقاً فلا يقع الطلاق المذكور ، وبالله التوفيق " انتهى .
"فتاوى محمد بن إبراهيم" (11/سؤال رقم 3051) . 

وسئل الشيخ محمد بن إبراهيم أيضاً عن رجل كتب طلاق امرأته وأراد بذلك غم أهله وتهديدها . 

فأجاب : 

" يظهر لنا أن الطلاق غير واقع ، وإنما أراد من هذه الورقة غم أهله وتهديدها ، وقد ذكر العلماء أنه إذا قصد من كتابة الطلاق تجويد خطه أو غم أهله قبل منه مقصده ولا يقع الطلاق ، قال في "شرح زاد المستقنع– الجزء الثالث ص150" : ومن كتب صريح طلاق امرأته بما يبين وقع وإن لم ينوه ، لأنها صريحة فيه ؛ فإن قال : لم أرد إلا تجويد خطي أو غم أهلي قبل . اهـ . وبالله التوفيق " انتهى .
"فتاوى محمد بن إبراهيم" (11/السؤال رقم 3050) .

الإسلام سؤال وجواب



هنا 

____________________ 



Divorce in writing 

If a husband writes a text message to his wife on the cell phone, saying “You are divorced” then he says that he did not mean it as a divorce, does that count as a divorce?.
Praise be to Allaah. 
 
Firstly: 

The fuqaha’ are unanimously agreed that divorce may take place in writing, because divorce may be understood from writing letters, so it is akin to speaking, and because writing may take the place of words uttered by the writer. The evidence for that is the fact that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) was commanded to convey the message, so he conveyed it sometimes by speaking and sometimes in writing. So the writing by means of which divorce takes place is clear writing, such as writing on a paper, a wall or on the ground, in a manner that can be understood and read. As for writing that is not clear, such as writing in the air or in water or anything that cannot be understood and read, this does not count as a divorce, because this writing is like muttering that cannot be heard. End quote. 
Al-Mawsoo’ah al-Fiqhiyyah, 12/217 
Secondly: 
If the husband writes a message to his wife saying “You are divorced,” whether that is via a mobile phone or on a piece of paper or via e-mail, then it depends on his intention at the time of writing. If he was determined to divorce her, then it counts as a divorce, but if he wrote that without the intention of divorce, rather he wanted to make his wife upset or some other reason, then it does not count as a divorce. 
Ibn Qudaamah (may Allaah have mercy on him) said: Divorce does not take place if the word of divorce (talaaq) is not uttered, except in two cases, one of which is when a person is unable to speak, such as a man who is mute; if he issues a divorce by means of gestures, then his wife is divorced. 
The second case is if the divorce is written; if he intended it as such then his wife is divorced. This is the view of al-Sha’bi, al-Nakha’i, al-Zuhri, al-Hakam, Abu Haneefah and Maalik, and it is the view that is narrated from al-Shaafa’i. 
If a man writes it without intending divorce, then it does not count as such according to the majority of scholars, because writing is open to interpretation, and he may have intended just to test the pen, or improve his handwriting, or upset his wife, without intending it (as a divorce). End quote from al-Mughni, 7/373 
It says in Mataalib Ooli al-Nuha (5/346): If the one who wrote the words of divorce says: I only intended to improve my handwriting thereby, or I only intended to upset my wife, that is to be accepted, because he knows best what his intention was, and he intended something that may be interpreted as other than divorce… and if he intended to upset his wife by making her think that he was divorcing her when in fact that was not the case, then he was not intending to divorce her. End quote. 
Shaykh Ibn Baaz (may Allaah have mercy on him) was asked: a man was sitting with his sister and his wife and he asked his sister to bring him a pen, then he wrote on a paper: “Talaaq, talaaq (divorce, divorce)” without referring to anybody. His sister got angry and took the pen, then she wrote three times, Talaaq, talaaq, talaaq (divorce, divorce, divorce).” Then she threw the paper to his wife and said to her: “Look, is what I have written correct?” But he did not intend to write these words for his wife. 
He replied: This divorce does not count as such for the wife mentioned, if he did not intend thereby to divorce her. Rather he was simply writing or he intended something other than divorce, because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “Actions are but by intentions…” 
This view was held by very many of the scholars and some of them narrated that it was the view of the majority, because writing is like a metaphor, and a metaphor does not count as a divorce unless it is intended as such, according to the more correct of the two scholarly opinions, unless the writing is accompanied by evidence that the intention was divorce, in which case it counts as such. 
In the incident mentioned, there is nothing to indicate that the intention was divorce, so the marriage remains as it is, and actions are judged by intentions. End quote. 
Shaykh Muhammad ibn Ibraaheem (may Allaah have mercy on him) said: 
We have received your question, from which we understand that a man wrote one divorce to his wife So and so the daughter of So and so, and that he added his signature and name to the writing, but he did not intend thereby to divorce his wife at all. Rather he wrote the paper to scare his wife and threaten her so that she would stop treating her husband badly. You are asking whether this man’s divorce of his wife counts as such or not.
The answer: Praise be to Allaah. If the matter is as described, and by clearly writing words of divorce to his wife he did not intend anything other than to threaten her and scare her so that she would stop treating him badly, and he did not intend divorce at all, then this does not count as a divorce. And Allaah is the Source of strength. End quote. 
Fataawa Muhammad ibn Ibraaheem, 11/ question no. 3051 
Shaykh Muhammad ibn Ibraaheem was also asked about a man who wrote words of divorce to his wife, intending thereby to upset his wife and threaten her. He replied: 
It seems to us that this divorce does not count as such, rather he intended thereby to upset his wife and threaten her. The scholars have stated that if he intended by writing the words of divorce to improve his handwriting or upset his family, then his intention is to be accepted and the divorce does not count as such. It says in Sharh Zaad al-Mustaqni’ (vol. 3 p. 150): If a man clearly writes the word of divorce to his wife in such a way that it appears clear, it counts as a divorce even if he did not intend it as such, because it is clearly stated. If he says, “I intended only to improve my handwriting or to upset my family,” that is to be accepted. End quote. 
And Allaah is the Source of strength. End quote. 
Fataawa Muhammad ibn Ibraaheem, 11/question no. 3050.
Islam Q&A
here  


____________________ 



الطلاق عبر الهاتف 

السؤال : ما قول فضيلتکم إذا طلق الرجل زوجته عبر الهاتف النقال أو رسالة الجوال ، ھل هی طالق أم لا؟ 

الجواب 

الحمد لله
إذا قال الرجل لزوجته عبر الهاتف : أنت طالق ، أو طلقتك ، وقعت طلقة واحدة ، كما لو قال ذلك بحضورها ، أو قاله في غيابها بدون استعمال الهاتف .
وكذلك إذا كتب رسالة على الهاتف الجوال يخاطب فيها زوجته أنه طلقها ، أو يخاطب غيرها بأنه طلق زوجته ، وكان قاصداً للطلاق ، فإنه يقع بذلك الطلاق أيضاً .
ولمزيد الفائدة ينظر جواب السؤال رقم : (72291) .
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
هنا

____________________ 


Divorce by phone 

What do you say if a man divorces his wife via mobile phone or text message? Is she divorced or not?

Praise be to Allaah.
If the man says to his wife over the phone, “You are divorced” or “I divorce you,” then it counts as one divorce (talaaq), just as if he said that in her presence, or he said it in her absence without using the phone. 
Similarly, if he writes a message on the mobile phone addressed to his wife in which he says that he has divorced her, or tells someone else that he has divorced his wife, and he intended to divorce her, then that also counts as a divorce. 
For more information please see the answer to question no. 72291
And Allah knows best.

 
Islam Q&A
 
 

الخميس، 20 يناير، 2011

الإخوة الأشقاء يحجبون بابن الابن


الإخوة الأشقاء يحجبون بابن الابن

 السؤال: توفي وترك أخوة أشقاء ذكور ، وإناث ، وأبناء ابن ، وأبناء بنت ،
فمن يرث؟ 


الجواب :
 
الحمد لله
إذا توفي الرجل وترك إخوة أشقاء ، وأبناء ابن ، وأبناء بنت ، فإن تركته يرثها أبناء الابن فقط ، ولا شيء للإخوة الأشقاء لأنهم محجوبون بأبناء الابن ، ولا شيء لأبناء البنت ؛ لأنهم من ذوي الأرحام ولا ميراث لهم مع وجود العصبة .  

قال ابن قدامة في "المغني" (6/ 209) : " فمتى خلّف الميت عصبة , أو ذا فرضٍ من أقاربه , أخذ المال كله , ولا شيء لذوي الأرحام ، وهذا قول عامة من وَرَّث ذوي الأرحام " انتهى.  

وقال في "مطالب أولي النهى" (4/ 567) : "ويسقط الإخوة الأشقاء ذكوراً كانوا أو إناثاً باثنين : بالابن وإن نزل ، ويسقطون أيضا بالأب ....... حكاه ابن المنذر إجماعاً " انتهى .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب





المراد بصلاة الشفع والوتر

المراد بصلاة الشفع والوتر    


من المتداول أن من السنن المؤكدة الشفع والوتر . فهل هناك حديث عن صلاة الشفع ؟.

الجواب 

الحمد لله
الشفع في اللغة هو الزوج ( أي العدد الزوجي ) ، عكس الوتر الذي هو الفرد ،

والسنن الثابتة بعد صلاة العشاء ثلاثة : 

1- سنة العشاء البعدية : وهي ركعتان . 

2- قيام الليل ، فيصلي ما شاء ركعتين ركعتين . 

3- الوتر ، فله أن يوتر بركعة واحدة ، أو ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع . 

انظر جواب السؤال (46544) . 

وإذا اختار أن يوتر بثلاث فإما أن يصليها متصلة بتشهد واحد ، وإما أن يصلي ركعتين ثم يسلم ثم يصلي ركعة واحدة . 

وقد ذهب جماعة من أهل العلم إلى أن أدنى الكمال الوتر أن يوتر الإنسان بثلاث ركعات ، سواء فعلها متصلة أو منفصلة ، قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " أدنى الكمال في الوتر أن يصلي ركعتين ويسلم ، ثم يأتي بواحدة ويسلم . ويجوز أن يجعلها بسلام واحد ، لكن بتشهد واحد لا بتشهدين ؛ لأنه لو جعلها بتشهدين لأشبهت صلاة المغرب ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تُشبّه بصلاة المغرب " انتهى من "الشرح الممتع" (4/21) . 

وروى ابن حبان (2435) عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان يفصل بين شفعه ووتره بتسليمة ، وأخبر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك .
قال الحافظ في الفتح (2/482) : إسناده قوي . 

وهذا الحديث يدل على أن المراد بالشفع الركعتان قبل ركعة الوتر . 

قال الشيخ الألباني رحمه الله في رسالته " صلاة التراويح " بعد أن ذكر صفات صلاة الوتر المتنوعة الواردة في السنة :
" ويتلخص فمن كل ما سبق أن الإيتار بأي نوع من هذه الأنواع المتقدمة جائز حسن ، وأن الإيثار بثلاث بتشهدين كصلاة المغرب لم يأت فيه حديث صحيح صريح ، بل هو لا يخلو من كراهة ، ولذلك نختار أن لا يقعد بين الشفع والوتر ، وإذا قعد سَلَّم ، وهذا هو الأفضل " انتهى . 

وبعض الناس يظن أن الشفع هو سنة العشاء البعدية ، وليس الأمر كذلك . 

جاء في "فتاوى اللجنة الدئمة" (7/255) : 

" سنة العشاء البعدية وهي ركعتان ، خلاف الشفع والوتر

انتهى . 

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

______________________

What is meant by even-numbered and odd-numbered prayers
 
It is well known that the Sunnah mu’akkadah (confirmed Sunnah) prayers include both even-numbered (al-shaf’) and odd-numbered (al-witr). Is there a hadeeth which speaks of the even-numbered prayers?.


Praise be to Allaah. 
 
Shaf’ in Arabic refers to pairs or even numbers, and is the opposite of witr which means odd-numbered. The proven Sunnah prayers that are to be offered after ‘Isha’ prayer are of three types: 
1-     The Sunnah prayer after ‘Isha’ – two rak’ahs
2-     Qiyaam al-layl, during which one may pray however many rak’ahs one wishes, two by two.
3-     Witr – which may be offered with one rak'ah or with three, five, seven or nine. 
See the answer to question no. 46544 
If a person chooses to pray Witr with three rak'ahs, he may either pray them one after another with one tashahhud, or he may pray two rak’ahs then say the salaam, then pray one rak’ah. 
The majority of scholars are of the view that the least proper form of Witr is to pray three rak’ahs, whether one does that joined together or separately. Shaykh Ibn ‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) said: “The least perfect of Witr is to pray two rak’ahs and say the salaam, then perform one rak'ah and say the salaam. It is permissible to do it with one salaam, but with one tashahhud and not two, because if you do it with two tashahhuds it will resemble Maghrib prayer, and the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) forbade making it resemble Maghrib prayer. End quote from al-Sharh al-Mumti’, 4/21 
Ibn Hibbaan (2435) narrated from Ibn ‘Umar (may Allaah be pleased with them) that he used to separate between his even-numbered prayer (shaf’) and odd-numbered prayer (witr) with a tasleem, and he said that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) used to do that. Al-Haafiz said in al-Fath (2/482): its isnaad is qawiy (strong) 
This hadeeth indicates that what is meant by al-shaf’ is two rak'ahs before the one rak'ah of witr.
Shaykh al-Albaani (may Allaah have mercy on him) said in his essay on Taraweeh prayer, after describing the various characteristics of Witr prayer that are narrated in the Sunnah: 
To sum up: from the above we see that praying Witr in any of these ways is permissible. Praying three rak'ahs with two tashahhuds like Maghrib prayer is not mentioned in any saheeh hadeeth, rather it is makrooh. Hence our view is that one should not sit between the two rak’ahs and the one rak'ah; if a person sits he should say the salaam. This is better. End quote. 
Some people think that al-shaf’ refers to the Sunnah prayer that follows ‘Isha’, but that is not correct.
It says in Fataawa al-Lajnah al-Daa’imah (7/255): 
The Sunnah prayer that comes after ‘Isha’ is two rak’ahs, unlike al-shaf’ and al-witr. End quote. 
And Allaah knows best.

Islam Q&A
 
 

الأربعاء، 19 يناير، 2011

هل يجوز للمسلمة أن تبدّل ملابسها في المحلات التجارية؟



هل يجوز للمسلمة أن تبدّل ملابسها في المحلات التجارية لمعرفة المقاس ؟
 

السؤال :

هل يجوز ان تنزع المرأة ملابسها خارج بيتها في المحال التجارية لقياسها? لأنه ليس من اليسير شراء القطعة وقياسها في المنزل ثم استبدالها لو كانت غير المقاس ، ومن الممكن أن يتكرر هذا الفعل حتى تجد المقاس , مع العلم أنها لا تتجرد بالكامل في المحال إنما تتجرد مع بعضها وتلبس هذه الجديدة على ملابس خفيفة لكنها ساترة. 

الجواب :
الحمد لله
 
روى أبو داود (4010) والترمذي (2803) عَنْ أَبِي الْمَلِيحِ الْهُذَلِيِّ أَنَّ نِسَاءً مِنْ أَهْلِ حِمْصَ أَوْ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ دَخَلْنَ عَلَى عَائِشَةَ فَقَالَتْ : أَنْتُنَّ اللَّاتِي يَدْخُلْنَ نِسَاؤُكُنَّ الْحَمَّامَاتِ ؟ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَا مِنْ امْرَأَةٍ تَضَعُ ثِيَابَهَا فِي غَيْرِ بَيْتِ زَوْجِهَا إِلَّا هَتَكَتْ السِّتْرَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ رَبِّهَا ) صححه الألباني في "صحيح الترمذي" .
والمقصود منعها من التساهل في كشف ملابسها في غير بيت زوجها على وَجْهٍ تعرّض به نفسها إلى كشف عورتها .
وهذا الحكم يشمل كل مكان يخشى فيه على المرأة أن ترى عورتها أو تتعرض للسفهاء ، وما أكثر هؤلاء في زماننا هذا ، وخاصة في المحال التجارية .
وقد ذكر أنه يوجد ببعض هذه المحال التجارية في غرفة تبديل الملابس والمقاسات كاميرات خفية ، ومرايا مزدوجة ، تكشف من خلف تلك المرايا .
فعلى هذا ، ينبغي للمرأة المسلمة أن تحافظ على نفسها ولا تخلع ثيابها في مثل تلك الأماكن .
ويمكنها معرفة المقاس بأن تحضر من ثيابها ما تقيس عليه الثياب التي تريد شراءها ، أو تستأذن البائع أو صاحب المحل في أن تذهب به إلى البيت لمعرفة المقاس .. ونحو ذلك .  
 
وقد سئل الشيخ عبد الرحمن البراك حفظه الله :
 
هل يجوز للمرأة أن تقوم بتغيير ملابسها في محل الخياطة أو بقياس الملابس في الغرف المخصصة في المحلات العامة ؟
فأجاب :
" فالواجب على المرأة المسلمة أن تحافظ على كرامتها وعرضها أن يمس بأي سوء ، ولاسيما إذا خرجت من بيتها ، فإن الأسواق والمحلات ميادين ومراتع لشياطين الإنس والجن ، ومحلات الخياطة من أخطر الأماكن على المرأة فتنة ؛ لأن العاملات فيها غير مأمونات في الغالب ، فلا يؤمن أن يقمن بتصوير المرأة كاسية أو عارية ، ولا يخفى أن آلات التصوير قد بلغت مبلغاً خيالياً في الدقة ، بحيث يمكن تصوير من يراد تصويره من غير شعور منه ، وعلى هذا فلا يجوز للمسلمة التي تخاف ربها، وتغار على نفسها أن تخلع ثيابها في هذه المواقع المشبوهة، بل لا يؤمن أن تتواطأ بعض العاملات مع بعض الفجرة ، بحيث يحضر للمشغل وتهيأ له الأسباب للوصول إلى ما يطمع فيه ، من اصطياد بعض من يمكن خداعها والتغرير بها والمكر بها بشتى الطرق التي قد مهر فيها أولئك الفجرة ، فلتتق الله المسلمة ، ولتحذر من أن تقع في شباك الفجرة والفاجرات ، ولا تحسن الظن بكل أحد فتقع في المحذور بسذاجتها ، فإن هذه الأماكن لا يصح إحسان الظن بأهلها ، ففي الغالب ليس فيهم ما يوجب حسن الظن بهم ، بل قد اجتمعت فيهم الأسباب التي توجب سوء الظن بهم وشدة الاحتراز منهم " 
انتهى .

www.islamselect.com/print/81629

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب


هنا

معنى الصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ



معنى الصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

ما معنى الصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟.  


الحمد لله 

أولاً : 

أما " الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " فمعناها - عند جمهور العلماء - : من الله تعالى : الرحمة ، ومن الملائكة : الاستغفار ، ومن الآدميين : الدعاء ، وذهب آخرون – ومنهم أبو العالية من المتقدمين ، وابن القيم من المتأخرين ، وابن عثيمين من المعاصرين – إلى أن معنى " الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " هو الثناء عليه في الملأ الأعلى ، ويكون دعاء الملائكة ودعاء المسلمين بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بأن يثني الله تعالى عليه في الملأ الأعلى ، وقد ألَّف ابن القيم – رحمه الله – كتاباً في هذه المسألة ، سمّاه " جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام " وقد توسع في بيان معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، وأحكامها ، وفوائدها ، فلينظره من أراد التوسع . 

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : 

" قوله : " صلِّ على محمد " قيل : إنَّ الصَّلاةَ مِن الله : الرحمة ، ومن الملائكة : الاستغفار ، ومن الآدميين : الدُّعاء .
فإذا قيل : صَلَّتْ عليه الملائكة ، يعني : استغفرت له .
وإذا قيل : صَلَّى عليه الخطيبُ ، يعني : دعا له بالصلاة .
وإذا قيل : صَلَّى عليه الله ، يعني : رحمه .
وهذا مشهورٌ بين أهل العلم ، لكن الصحيح خِلاف ذلك ، أن الصَّلاةَ أخصُّ من الرحمة ، ولذا أجمع المسلمون على جواز الدُّعاء بالرحمة لكلِّ مؤمن ، واختلفوا : هل يُصلَّى على غير الأنبياء ؟ ولو كانت الصَّلاةُ بمعنى الرحمة لم يكن بينهما فَرْقٌ ، فكما ندعو لفلان بالرحمة نُصلِّي عليه . 

وأيضاً : فقد قال الله تعالى : ( أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة157 ، فعطف " الرحمة " على " الصلوات " والعطفُ يقتضي المغايرة فتبيَّن بدلالة الآية الكريمة ، واستعمال العلماء رحمهم الله للصلاة في موضع والرحمة في موضع : أن الصَّلاة ليست هي الرحمة .
وأحسن ما قيل فيها : ما ذكره أبو العالية رحمه الله أنَّ صلاةَ الله على نبيِّه : ثناؤه عليه في الملأ الأعلى .
فمعنى " اللَّهمَّ صَلِّ عليه " أي : أثنِ عليه في الملأ الأعلى ، أي : عند الملائكة المقرَّبين . 

فإذا قال قائل : هذا بعيد مِن اشتقاق اللفظ ؛ لأن الصَّلاة في اللُّغة الدُّعاء وليست الثناء : فالجواب على هذا : أن الصلاة أيضاً من الصِّلَة ، ولا شَكَّ أن الثناء على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الملأ الأعلى من أعظم الصِّلات ؛ لأن الثناء قد يكون أحياناً عند الإنسان أهمُّ من كُلِّ حال ، فالذِّكرى الحسنة صِلَة عظيمة . 

وعلى هذا فالقول الرَّاجح : أنَّ الصَّلاةَ عليه تعني : الثناء عليه في الملأ الأعلى " انتهى .
" الشرح الممتع " ( 3 / 163 ، 164 ) . 

ثانياً :
وأما معنى " السلام عليه صلى الله عليه وسلم " : فهو الدعاء بسلامة بدنه – في حال حياته - ، وسلامة دينه صلى الله عليه وسلم ، وسلامة بدنه في قبره ، وسلامته يوم القيامة .
قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
قوله : " السلام عليك " : " السَّلام " قيل : إنَّ المراد بالسَّلامِ : اسمُ الله ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إنَّ اللَّهَ هو السَّلامُ " كما قال الله تعالى في كتابه : ( الملك القدوس السلام ) الحشر/23 ، وبناءً على هذا القول يكون المعنى : أنَّ الله على الرسول صلى الله عليه وسلم بالحِفظ والكَلاءة والعناية وغير ذلك ، فكأننا نقول : اللَّهُ عليك ، أي : رقيب حافظ مُعْتَنٍ بك ، وما أشبه ذلك .
وقيل : السلام : اسم مصدر سَلَّمَ بمعنى التَّسليم ، كما قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) الأحزاب/56 فمعنى التسليم على الرسول صلى الله عليه وسلم : أننا ندعو له بالسَّلامة مِن كُلِّ آفة .
إذا قال قائل : قد يكون هذا الدُّعاء في حياته عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ واضحاً ، لكن بعد مماته كيف ندعو له بالسَّلامةِ وقد مات صلى الله عليه وسلم ؟
فالجواب : ليس الدُّعاءُ بالسَّلامة مقصوراً في حال الحياة ، فهناك أهوال يوم القيامة ، ولهذا كان دعاء الرُّسل إذا عَبَرَ النَّاسُ على الصِّراط : " اللَّهُمَّ سَلِّمْ سَلِّمْ " ، فلا ينتهي المرءُ مِن المخاوف والآفات بمجرد موته .
إذاً ؛ ندعو للرَّسول صلى الله عليه وسلم بالسَّلامةِ من هول الموقف .
ونقول - أيضاً - : قد يكون بمعنى أعم ، أي : أنَّ السَّلامَ عليه يشمَلُ السَّلامَ على شرعِه وسُنَّتِه ِ، وسلامتها من أن تنالها أيدي العابثين ؛ كما قال العلماءُ في قوله تعالى : ( فردوه إلى الله والرسول ) النساء/59 ، قالوا : إليه في حياته ، وإلى سُنَّتِهِ بعد وفاته .
وقوله : " السلام عليك " هل هو خَبَرٌ أو دعاءٌ ؟ يعني : هل أنت تخبر بأن الرسولَ مُسَلَّمٌ ، أو تدعو بأن الله يُسلِّمُه ؟
الجواب : هو دُعاءٌ تدعو بأنَّ الله يُسلِّمُه ، فهو خَبَرٌ بمعنى الدُّعاء .
ثم هل هذا خطاب للرَّسول عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ كخطابِ النَّاسِ بعضهم بعضاً ؟ .
الجواب : لا ، لو كان كذلك لبطلت الصَّلاة به ؛ لأن هذه الصلاة لا يصحُّ فيها شيء من كلام الآدميين ؛ ولأنَّه لو كان كذلك لجَهَرَ به الصَّحابةُ حتى يَسمعَ النبي صلى الله عليه وسلم ، ولردَّ عليهم السَّلام كما كان كذلك عند ملاقاتِهم إيَّاه ، ولكن كما قال شيخ الإسلام في كتاب " اقتضاء الصراط المستقيم " : لقوَّة استحضارك للرسول عليه الصَّلاةُ والسَّلام حين السَّلامِ عليه ، كأنه أمامك تخاطبه .
ولهذا كان الصَّحابةُ يقولون : السلام عليك ، وهو لا يسمعهم ، ويقولون : السلام عليك ، وهم في بلد وهو في بلد آخر ، ونحن نقول : السلام عليك ، ونحن في بلد غير بلده ، وفي عصر غير عصره " انتهى .
" الشرح الممتع " ( 3 / 149 ، 150 ) .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب



هنا
*.*.*.*.*.*.*.*



The meaning of blessings and salaams upon the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him)
What is the meaning of blessings and salaams upon the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him)?.



Praise be to Allaah.
“Blessings upon the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him)” – according to the majority of scholars, what is meant is mercy from Allaah, prayers for forgiveness offered by the angels, and du’aa’ offered by humans. Others – including Abu’l-Aaliyah among the earlier scholars and Ibn al-Qayyim among the later scholars, and Ibn ‘Uthaymeen among the contemporary scholars – are of the view that the meaning of blessings upon the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) is praise for him among the “higher group” (al-mala’ al-‘a’la, i.e., the angels, cf. al-Saffaat 37:8), and the prayers of the angels and the Muslims for blessings upon him (peace and blessings of Allaah be upon him) are for him to be praised by Allaah among the “higher group” (the angels). Ibn al-Qayyim (may Allaah have mercy on him) wrote a book on this topic entitled Jala’ al-Afhaam fi Fadl al-Salaati wa’l-Salaam ‘ala Khayr il-Anaam, in which he discussed at length the meaning of blessings upon the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), the rulings thereon, and its benefits.  
Shaykh Muhammad ibn Saalih al-‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) said: 
The phrase “Bless Muhammad (salli ‘ala Muhammad)” – it was said that blessing from Allaah means mercy, blessings from the angels means prayer for forgiveness, and blessing from humans means du’aa’. 
If it is said: “The angels sent blessings upon him,” it means that they prayed for forgiveness for him.  
If it is said, “The khateeb sent blessings upon him,” it means that he prayed for blessing for him. 
If it is said, “Allaah sent blessings upon him,” it means that He bestowed mercy upon him. 
This is well known among the scholars, but the correct view is something different, because blessing (salaah) is more specific than mercy. Hence the Muslims are unanimously agreed that it is permissible to pray for mercy for every believer, but they differed as to whether we may pray for blessings (using this specific word of salaah or salli ‘ala…) for anyone other than the Prophets. If the word salaah here is taken to mean mercy, then there is no difference between them, and just as we pray for mercy for a person we may send blessings upon them. 
Moreover, Allaah says (interpretation of the meaning): 
“They are those on whom are the Salawaat (i.e. who are blessed and will be forgiven) from their Lord, and (they are those who) receive His Mercy, and it is they who are the guided ones”
[al-Baqarah 2:157]. 
The word rahmah (mercy) is mentioned in conjunction with the word salawaat (blessings), which indicates that they are two different things, so the meaning of the verse is clear. The scholars (may Allaah have mercy on them) used the word salaah (blessings) in some places and the word rahmah (mercy) in others, so salaah is the not the same as mercy. The best that cane be said concerning this is what Abu’l-‘Aaliyah (may Allaah have mercy on him) said: The salaah (blessing) of Allaah upon the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) is His praising him among the “higher group” (the angels). 
So what is meant by Allaahumma salli ‘alayhi (O Allaah send blessings upon him) is: O Allaah, praise him among the higher group, i.e., among the angels who are close to Allaah. 
If someone were to say that this is unlikely from a linguistic point of view, because salaah in Arabic means supplication, not praise, the answer to that is that the word salaah is also connected to the word silah (gift), and there can be no doubt that praise for the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) among the higher group (angels) is one of the greatest gifts, for praise may sometimes be more important to a person than all else. So a good mention is a great gift. 
Based on this, the correct view is that sending blessings (salaah) upon him means praise for him along the higher group (the angels). End quote. 
Al-Sharh al-Mumti’, 3/163, 164  
With regard to the meaning of sending salaams upon him (peace and blessings of Allaah be upon him), this means praying for the soundness (salaamah) of his body during his lifetime, and the soundness of his religious commitment (peace and blessings of Allaah be upon him), the soundness of his body in the grave, and his safety and well being on the Day of Resurrection. 
Shaykh Muhammad ibn Saalih al-‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) said: 
The phrase al-salaamu ‘alayka. It was said that the meaning of al-Salaam is one of the names of Allaah, because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “Allaah is al-Salaam (the One Free from all defects)” and Allaah says in His Book (interpretation of the meaning): “the King, the Holy, the One Free from all defects” [al-Hashr 59:23]. So according to this view, the meaning is: May Allaah protect, keep safe and take care of His Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him). It is as if we are saying: Allaah is watching over you, protecting you, helping you, etc.  
And it was said that salaam is a noun that comes from the root sallama (to greet), and means a greeting, as Allaah says (interpretation of the meaning): “O you who believe! send your Salaah on (ask Allaah to bless) him (Muhammad), and (you should) greet (salute) him with the Islamic way of greeting (salutation, i.e. As‑Salaamu ‘Alaykum)” [al-Ahzaab 33:56]. The meaning of greeting the Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him) is to pray for him and ask that he be kept safe from all harm.  
It may be said: This du’aa’ is something obvious during his lifetime, (peace and blessings of Allaah be upon him), but after his death, how can we pray that he be kept safe and sound when he (peace and blessings of Allaah be upon him) has died? 
The answer is that prayer for safety and well-being are not limited to the time when someone is alive. There are the terrors of the Day of Resurrection yet to come. Hence the prayer of the Messengers when the people cross al-siraat (a bridge over Hell) will be: “Allaahumma, sallim, sallim (O Allaah, grant safety, grant safety).” A man does not cease to face danger and harm just because he has died. 
So we pray for the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), that he will be kept safe from the terrors of the standing (on the Day of Resurrection). 
We also say that there may be a more general meaning, i.e., that safety and protection for him also includes protection for his sharee’ah and Sunnah, that they may be kept safe from the hands of those who would tamper with them, as the scholars said concerning the verse (interpretation of the meaning): “refer it to Allaah and His Messenger” [al-Nisa’ 4:59] – they said: Refer to him during his lifetime, and to his Sunnah after his death. 
Is the phrase “al-salaamu ‘alayka” a statement or a du’aa’? i.e., are you saying that the Messenger is protected, or are you praying that Allaah will protect him? 
The answer is that it is a du’aa’, asking that Allaah will protect him. So it is a statement that serves as a du’aa’.
 Is addressing the Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him) like one person addressing another? 
The answer is no. If that were the case, then the prayer would be invalidated thereby, because no ordinary human speech is acceptable during this prayer. If that were the case, the Sahaabah would have said it out loud so that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) would hear them, and he would have returned the greeting, as happened when they met him. But, as Shaykh al-Islam [Ibn Taymiyah] said in his book Iqtida’ al-Siraat al-Mustaqeem: Because you think so much about the Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him) when you send salaams upon him, it is as if he is in front of you and you are addressing him. 
Hence the Sahaabah used to say “Al-salaamu ‘alayka” although he could not hear them, and they would say “Al-salaamu ‘alayka” when they were in one land and he was in another, and we say “al-salaamu ‘alayka” although we are in lands other than his, and in a time other than his. End quote. 
Al-Sharh al-Mumti’, 3/149, 150 
And Allaah knows best.

Islam Q&A

here

الثلاثاء، 18 يناير، 2011

حكم استعمال مزيل العرق المعطر للنساء



حكم استعمال مزيل العرق المعطر للنساء


السؤال : ما حكم أن أضع مزيل العرق مع العلم أن به عطراً ولكني

لا أستطيع أن لا أضعه لأني أتعرق كثيراً وأنا في الجامعة ؟ 

الجواب :
الحمد لله
يمكن تقسيم أنواع مزيل العرق – من حيث حكم استعمال المرأة له – إلى نوعين :
الأول : مزيل عرق معطر برائحة ظاهرة ، فهذا النوع لا يجوز للمرأة استعماله خارج المنزل، إذا غلب على ظنها أنها ستمر ببعض الرجال فيشمون رائحته .
والدليل على ذلك حديث زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما قَالَتْ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا شَهِدَتْ إِحْدَاكُنَّ الْمَسْجِدَ فَلَا تَمَسَّ طِيبًا ) رواه مسلم (443) .
فإذا كان صلى الله عليه وسلم قد نهى المرأة عن الخروج إلى المسجد بالطيب ؛ لأن الغالب أن الرجال سيجدون من ريحها بسبب قرب المكان وعدم الحواجز بين الرجال والنساء ، فمن باب أولى أن تمنع المرأة التي تخرج إلى الأسواق ومجامع الناس من استعمال الطيب .
وقد جاء في ذلك أحاديث أخرى ، سبق ذكر بعضها في جواب السؤال رقم : (102329) .
النوع الثاني : مزيل عرق غير معطر ، أو له رائحة يسيرة غير ظاهرة ، لا تتعدى من استعمله ، فهذا النوع لا حرج على المرأة أن تستعمله ، وليس هناك ما يمنع منه .
قال الرملي الشافعي رحمه الله :
" أما المرأة فيكره لها الطيب والزينة وفاخر الثياب عند إرادتها حضورها ، نعم ، يسن لها قطع الرائحة الكريهة " انتهى.

وقد علق الشبراملسي على كلامه بقوله :
" ( نعم ، يسن لها قطع الرائحة الكريهة ) أي : وإن ظهر لما تزيل به ريح حيث لم يتأت إلا به – يعني بشرط ألا يشتم رائحته الرجال - " انتهى من " نهاية المحتاج " (2/340) .  

وأما إذا غلب على ظن المرأة أنها لن تمر بالرجال ، وإنما ستكون بين النساء وبنات جنسها ، فلا حرج عليها حينئذ أن تستعمل الطيب ، وكذلك مزيل العرق .  

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب


هنا
  

كيف تدربين ابنك على الذهاب للحمام؟



كيف تدربين ابنك على الذهاب للحمام؟ 
  ابدئي بتعليم ابنك الذهاب إلى الحمام فى الصيف حتى لا يأخذ برد نتيجة لبلل ملابسه المستمر

2 اقطعي عنه البامبرز بالتدريج فاليوم ساعة واحدة وبعدها ساعتين وهكذا 

3 لا يستطيع الطفل التحكم بنفسة وهو نائم إلا بعد بلوغه3 سنوات مع عدم إعطائه أي مشروبات قبل ذهابه إلى النوم

4 لا يصرخي بطفلك اذا لم يستطع التحكم بنفسه او تضربيه لأن هذا سوف يولد لديه حاله نفسيه قد تقوده لمرض التبول اللاإرادي

5 اعطي طفلك فترة من الزمن كافية لقضاء حاجته ولا تستعجليه بذلك بان تقصي عليه قصة قصيرة ان تتجاذبي معه اطراف الحديث وهو في الحمام

6 احرصي على ارتداء طفلك لملابس سهلة النزع حتى لا يعملها اثناء انشغالك بنزع ملابسه

7 ابدي له استياءك بشكل لطيف من الرائحة التي تنتج عن قيامه بعملها على نفسه

الاثنين، 17 يناير، 2011

الحماة والكَنة أي زوجة الابن... معالجة شرعية



كتبه/ عصام حسنين
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فقد كان للأم منزلة عظيمة عند العرب في جاهليتهم، ودل على ذلك آثار كثيرة، منها:
- قصة "سعد بن أبي وقاص" -رضي الله عنه- مع أمه عندما امتنعت عن الطعام والشراب عسى أن ترده بذلك عن دينه.
- وقصة "مصعب بن عمير" -رضي الله عنه- أيضًا مع أمه.
- وكذا وصية أمامة بنت الحارث لابنتها في يوم زفافها... إلى آخر ذلك من الأمثلة.
- وجاء الإسلام بنوره وهدايته؛ فزاد هذا الأمر شدة، ووصى بالوالدين، وقدَّم الوالدة في البر على الوالد إلا أنه جعل طاعتهما في المعروف كما قال الله -تعالى-: (وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا) (لقمان:15)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ) (متفق عليه).
كانت القرون الخيرية على صلاح ودين يتقون الله -تعالى- في أمورهم، يعلمون ما عليهم من واجب فيؤدونه لصاحبه، وما لهم من حق قد يتسامحون فيه؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ) (رواه البخاري).
فوردت نماذج في بر الوالدين -خاصة الأم- تُشعر بأن الكَنة -زوجة الابن- كانت تُنزِل حماتها منزلة أمها منها، وأن الحماة تنزل كنتها منزلة ابنتها منها، وكذا حماها، وهذا هو الواجب؛ فعن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: "أَنْكَحَنِي أَبِي امْرَأَةً ذَاتَ حَسَبٍ فَكَانَ يَتَعَاهَدُ كَنَّتَهُ فَيَسْأَلُهَا عَنْ بَعْلِهَا فَتَقُولُ: نِعْمَ الرَّجُلُ مِنْ رَجُلٍ لَمْ يَطَأْ لَنَا فِرَاشًا وَلَمْ يُفَتِّشْ لَنَا كَنَفًا مُذْ أَتَيْنَاهُ" (رواه البخاري)، أرادت: لم يقربها.
- وحديث كبشة بنت كعب في صبها الوضوء على حماها أبي قتادة -رضي الله عنه- حديث صحيح.
- فكلما اقترب الناس من دينهم قلت مشاكلهم، وجعل لهم منها فرجًا ومخرجًا، وإذا ابتعدوا عن دينهم غيَّر الله ما بهم، كما قال الله -تعالى-: (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) (الأنفال:53)، (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) (الرعد:11).
قال الدكتور الصباغ:
"يبدو أن الناس فيما مضى -ولعوامل متعددة- كانوا يُراعون حق والدي الزوج رعاية مبالغًا فيها قد تدخل الجور على الزوجة في كثير من الأحيان عدوانًا وظلمًا، ولكن الأمر بعد اختلاطنا بالكفرة وتأثرنا بحضارتهم التي حطمت فيما الأسرة اختلف؛ أصبح الظلم يصيب الوالدين، وهو إن وجد ينصب أكثر ما ينصب على الأم.
لئن كنا في الماضي بحاجة إلى تذكير الزوج بحقوق الزوجة مع مراعاة بر الوالدين إلا أننا اليوم بحاجة إلى تذكير شبابنا برعاية الموازنة بين حقوق الوالدين، وحقوق الزوج وإلى تحذيرهم من العقوق.
إن كثيرًا من المآسي الاجتماعية والعائلية تقع بسبب الإخلال بهذا التوازن المطلوب، والخسارة الكبرى والإثم العظيم يقع على الزوج أولاً عندما يقع في غضب الجبار، ويدخل النار" نظرات في الأسرة المسلمة ص101 نقلاً عن عودة الحجاب.
- وساعدت الأفلام في ذلك الوقت -بتشجيع الاستعمار- على إشعال معارك وهمية لا وجود لها بين الحموات والكنات، وصوَّرت الحموات بصورة شنيعة جدًا، قد تكون موجودة في البعض دون الآخر، وقد تكون حالات انفرادية لا عموم لها إلا أن سياسة الطـَرق المستمر جعلتها مشكلة حقيقية، وظاهرة مرضية تحتاج إلى علاج.
وعلاجنا لا يكون إلا في الالتزام بالشرع، وفي رجوعنا إلى ما أصلح أولنا كما قال الإمام مالك -رحمه الله-: "لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها".
أولاً: نصيحة وتذكير إلى الزوج الابن:
لقد وصاك الله -تعالى- بوالديك والإحسان إليهما -خاصة عند الكبر-، بإيصال كل قول وفعل حسن، والابتعاد عن ضدهما؛ قال الله -تعالى-: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) (الإسراء:23-24).
وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: (أُمُّكَ). قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: (ثُمَّ أُمُّكَ). قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: (ثُمَّ أُمُّكَ). قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: (ثُمَّ أَبُوكَ) (رواه البخاري ومسلم).
- وعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: جِئْتُ أُبَايِعُكَ عَلَى الْهِجْرَةِ وَتَرَكْتُ أَبَوَيَّ يَبْكِيَانِ. فَقَالَ: (ارْجِعْ عَلَيْهِمَا فَأَضْحِكْهُمَا كَمَا أَبْكَيْتَهُمَا) (رواه أبو داود والنسائي، وصححه الألباني).
- وعن معاوية بن جاهمة -رضي الله عنه- أَنَّ جَاهِمَةَ جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَدْتُ أَنْ أَغْزُوَ وَقَدْ جِئْتُ أَسْتَشِيرُكَ. فَقَالَ: (هَلْ لَكَ مِنْ أُمٍّ؟). قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: (فَالْزَمْهَا فَإِنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ رِجْلَيْهَا) (رواه أحمد والنسائي، وقال الألباني: حسن صحيح).
- وقال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ: عُقُوقَ الأُمَّهَاتِ وَوَأْدَ الْبَنَاتِ وَمَنْعًا وَهَاتِ. وَكَرِهَ لَكُمْ ثَلاَثًا: قِيلَ وَقَالَ وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ وَإِضَاعَةَ الْمَالِ) (متفق عليه).
- ويزداد البر بالأم إذا كانت آمت من زوجها، ورغبت عن الزواج تربية لأولادها وعدم تضييعهم.
ولك في سلفك الصالح أسوة حسنة في هذا الباب:
- كان أبو هريرة -رضي الله عنه- من أبر الناس بأمه.
- وكان عروة بن الزبير -رحمه الله- يدعو في صلاته وهو ساجد: "اللهم اغفر للزبير بن العوام، وأسماء بنت أبي بكر"، يعني والديه.
- وقال عامر بن عبد الله بن الزبير -رحمه الله-: "مات أبي فما سألت الله حولاً إلا العفو عنه".
وكان الإمام أبو حنيفة -رحمه الله- بَرًا بوالديه، وكان يدعو لهما، ويستغفر لهما مع شيخه حماد، وكان يتصدق كل شهر بعشرين دينارًا عن والديه".
- ولما ضرب -رحمه الله- على أن يلي القضاء بكى، وقال: "أبكي غمًا على والدتي"! -رحم الله الجميع-.
أيها الابن الزوج:
- أنت المسئول عن العلاقة بين أمك وزوجتك؛ فإن وجدت زوجتك منك برًا بوالديك كانت بَرة بهما، وإن وجدت ضد ذلك كانت عاقة بهما. فينبغي أن تظهر برك لهما أمامها، وأن تحسن الحديث عنهما لها، وأن تشترط عليها أن سعادتك وحسن معاملتك لها في حسن معاملتها لوالديك -خاصة أمك-.
- وينبغي أن تعلم أن التصرفات -غالبًا- تتغير بعد الزواج لاسيما مع وجود هذه الخلفية الثقافية السيئة في المعاملة بين الزوجة وحماتها؛ فتكون الأم شديدة الحساسية فتَحمل أي تغير من ابنها تجاهها على زوجته.
وهنا تأتي اللباقة وحسن التصرف منك:
1- المحافظة على السرية الزوجية، وألا تخرج مشكلة لأحد.
2- الزيادة في البر المادي والمعنوي كالهدايا والزيارات والاتصال الدائم والتكريم والتبجيل الكبير؛ ليشعرا أن البر كما هو، بل زاد بالزواج، وكل أدرى بزوجه فربما مع بعض الزوجات يكون الأولى كتمان البر المادي -والله أعلم-.
3- أن تصارح والديك بأي جديد قد يحمل على غير محامله، وأن تسارع إلى تبيينه وتوضيحه قبل أن يوسوس الشيطان.
4- تقوية الصلة بالله -تعالى- التي تدفع إلى طاعة الله وإعطاء كل ذي حق حقه، والحذر من الذنوب والمعاصي.
5- أن تقدم الزوجة الهدية لأمه.
6- الإحسان إلى زوجتك ومعاشرتها بالمعروف طاعة الله -تعالى- ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-؛ فهذا دافع عظيم لمراعاتها حق والديك، وشكر هذا المعروف؛ فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لاَ يَنْظُرُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِلَى امْرَأَةٍ لاَ تَشْكَرُ لِزَوْجِهَا وَهِيَ لاَ تَسْتَغْنِي عَنْهُ) (رواه النسائي في السنن الكبرى والبزار في مسنده، وصححه الألباني).
7- الإحسان إلى أهل زوجتك؛ ليكون عندها بالمثل.
- واحذر العقوق فإنه كبيرة مهلكة، وعقوبة معجلة كما قال -صلى الله عليه وسلم-: (اثنان يعجلهما الله في الدنيا: البَغْيُ والعقوق) (رواه الطبراني، وصححه الألباني).
وقال جبريل -عليه السلام- للنبي -صلى الله عليه وسلم-: "واعمل ما شئتَ فإنك مُجْزَى به" (رواه الحاكم والبيهقي، وصححه الألباني)، وكثيرة قصص هؤلاء الذين انتقم الله منهم بعقوقهم لوالديهم، وتفضيل زوجته وولده عليهما، وجعلهم عبرة لم يعتبر.
- وإن أنسى فلا أنس وأنا صغير أني رأيت رجلاً وزوجته يحملان أمه يلقيانها خارج البيت مهددًا: "إياك أن تعودي إلى هنا"!! وتمر السنون ويخرج الله -تعالى- لهما ابنًا عاقًا يذيقهما أصناف السب والعذاب جزاءً وفاقًا، وكما تدين تدان.
ثانيًا: نصيحة وتذكير إلى الزوجة الكنة:
من حق زوجك عليك أن تَبري أهله من والدين وإخوة وأن تؤثري رضاه على رضاك، ومن رضاه: إرضاؤك لوالديه، وإكرامك لهما وفاءً وإحسانًا وشكرًا، وتقوية لآصرة المودة والرحمة.
- قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ لاَ يَشْكُرِ النَّاسَ لاَ يَشْكُرِ اللَّهَ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني).
- والزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر دينه كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لِيَتَّخِذْ أَحَدُكُمْ قَلْبًا شَاكِرًا وَلِسَانًا ذَاكِرًا وَزَوْجَةً مُؤْمِنَةً تُعِينُ أَحَدَكُمْ عَلَى أَمْرِ الآخِرَةِ) (رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني).
- تعينه على الصلاح والإيمان وبره بوالديه كما كانت امرأة من الصالحات تقول لزوجها: "أقسمت عليك ألا تدخل النار من أجلي، بر أمك، صل رحمك لا تقطعهم فيقطع الله بك" صفة الصفوة 4/437.
- والزوجة الصالحة تنزل حماتها أم زوجها منها منزلة أمها، فتبرها كما تبر أمها؛ فتخدمها كما تخدم أمها، وألا ترى في ذلك غضاضة أو ثقلاً ومما يعين على ذلك أن تجعله لله -تعالى-، واسترضاءً لزوجها، وبذلك تكون المرأة حبيبة إلى قلب زوجها، وسيعظم الله عملها هذا، فتزداد المودة والمحبة، ويسود الهدوء والطمأنينة بينهما، ولا شك أنه سيعامل أهلها كذلك.
- وقد تبتلى الزوجة الصالحة بحماة أو بأحماء "أهل الزوج" ليسوا على خلق حسن، فواجبها في هذا الحال الصبر على البلاء، وأن تدفع السيئة بالحسنة كما أمر الله -عز وجل-: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ . وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) (فصلت:34-35).
- وأن تنظر إلى الجوانب الطيبة في حماتها دون السيئة؛ لتستبقي زوجها وبيتها مع الدعاء، وما شيء على الله بعزيز.
- ويجب عدم الطاعة في المعصية، ورد ما يغضب الله برفق مع الصبر على الأذى. والله المستعان.
ثالثًا: نصيحة وتذكير إلى الحماة:
تعلم الحماة الصالحة أنه لابد لابنها أن يتزوج، وأنه لابد أن ينتقل عن بيتها إلى بيته، وأن هذه سنة سنها الله -تعالى- فتسعى لاختيار كنة صالحة لابنها الصالح تنظر إليها على أنها ابنة من بناتها، وعضو جديد من أعضاء أسرتها، وأنها زوجة ابنها، وأم أحفادها، وأنها سبب العفة والسعادة لابنها الذي تحبه، وتحب له السعادة والعيش الطيب الهنيء؛ فتسعى -جهدها- لإحسان معاملتها وإكرامها، ويظهر قلبها الكبير بعطفه وحنانه عند الجفاء والحلم الغزير عند التعجل والطيش، والحصافة والذكاء عند الجهل.
- وأن تنظر إليها دائمًا كما تحب أن تنظر إلى ابنتها في بيتها، وفي طريقة تعاملها مع زوجها ومع حماتها.
- وأن تحذر من الخواطر الشيطانية السيئة أن ابنها قد انشغل عنها بزوجته، وأن كنتها حرمتها من ابنها.
- وترد على ذلك بأنه لا يمكن لابنها البار بها أن يفعل ذلك أو يرضي بأن يتدخل أحد بينه وبين أمه، أو يسمح لها بالحديث عن أمه.
- وأنه لا يمكن للزوجة الصالحة التي تعرف حق ربها وحق زوجها، وحق والديه أن تحرض زوجها على والديه.
- وحذار أيضًا من التدخل في حياة ابنك الخاصة، وفي بيت كنتك، فالبيت هو مملكة الزوجة وعشها الدافئ تتصرف فيه تصرف الملكة، ترتبه كما تحب، وتنظمه كما تحب وتريد، كما كانت الحماة من قبل زوجة وتحب ذلك، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيَدْخُلَ الْجَنَّةَ فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ) (رواه مسلم) 1، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ) (متفق عليه).
- وإن كان من تدخل فيكون على سبيل النصيحة والاقتراح لا الفرض والأمر.
وقد تُبتلى الحماة بكنة على غير خلق حسن فماذا تفعل؟
- عليها أن تدفع سيئها بالحسن كما أمر الله -تعالى-، وأن تعظها وتخوفها بالله -تعالى- عسى أن تتعظ وترتدع.
- وألا ترفع شيئًا من ذلك لابنها.
- إن رأت الحماة من ابنها ظلمًا لكنتها أو انحرافًا تقف في وجه الظلم بنصرة ابنها من نفسه، ونصرة كنتها المظلومة وهذا مما يُحسب لها، وكم من الكنات سعيدات جدًا مع حمواتهن لما يجدن معهن من حنان وحب ورأفة قد افتقدته عند زوجها أو عند أمها.
هذا والله تعالى أعلم.
إذا قام كل منا بالحق الواجب عليه تجاه أصحابه لن تكون هذه المشاكل، وسيغير الله -تعالى- أحوالنا إلى ما يحب ويرضى، والله المستعان وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وأصحابه أجمعين.


هنا 


1  صحيح مسلم بشرح النووي - كِتَاب الْإِمَارَةِ - إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم وينذرهم شر ما يعلمه  - حديث رقم : 1844




هنا

من تُلَقِّبَ بِغُنْدَرٍ

من تُلَقِّبَ بِغُنْدَرٍ؟ 



ومعنـى غُنْـدر ---> الْمُشَـغِّب .
ولَقَّبَـهُ ابـن جُريـج بذلـك لأنـه كـان يُشـغِّب عليـه ، ويطلـب منـه التصريــح بالسـماع ، لأن ابـن جُريـج كـان مدلسـًا . 

 فقـد ورد بـ سـير أعـلام النبـلاء / ج : 8 / ترجمـة 1347 / ص : 53 :  
غنـدر محمـد بـن جعفـر ، الحافـظ أبـو عبـد الله الهُذَلـي مولاهـم البصـري الكراويسـي ، أحـد المتقنيـن .
ولـد سـنة بضـع عشـر ومائـة .
روَى عـن : حُسـين المُعَلِّـم ، وعبـد الله بـن سـعيد بـن هنـد ، وابـن جُرَيـج ، ومَعْمَـر ، وشُـعْبَة فأكثــر عنـه وجـوَّدَ وحـرر ، .....
وسُـمي غنـدر لأن ابـن جريـج هـو الـذي سـماه غنـدر وذلـك لأنه تعنَّـتَ ابـن جريـج فـي الأخـذ ـ ( أي أتعـب ابـن جريـج فـي طلبـه منـه التصريـح بالتحديـث ) ـ وشَـغب عليـه أهـل الحجـاز ، فقـال ـ ابـن جريـج ـ مـا أنـت إلا غُنـدرًا .
قـال عـن ابـن المبـارك إذا اختلـف النـاس فـي حديـث شـعبة فكتـاب غنـدر حَكَـمٌ بينهـم ـ ( لأن شـعبة كـان : زوج أم محمـد بـن جعفـر ، وشـيخه ، فسـمع مـن شـعبة واتقـن وجـوَّد وحـرر ) ـ .
ا . هـ / بتصرف .
__________________________________________ 
وهذا نقل طيب لمن تلقبوا بغندر 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآلـه

وصحبه ومن والاه إلى يوم القيامة ، وبعد ؛


فهذه فائدة جليلة تشد إليها الرحال - استخرجناها من بطون الكتب - لو كانت فِي زمن السلف – رضوان الله عليهم - ، ولكن أحببت إيصالها لإخوانِي السلفيين المحبين لعلم الرجال والحديث، دون مقابل ؛ فعض عليها بالنواجذ لعلك لا تجدها فِي مكان آخر، والله تعالى الموفِّق .
أولاً :
من أين أخذت كلمة غُنْدَر -بضم الغين المعجمة ثم إسكان النون ثم دال مفتوحة بعدها راء-؟
ج‌) قال الذهبي في " تذكرة الحفاظ " (ج1/ص:301) في ترجمة غندر الأول: ( ابن جريج هو الذي لقبه غندرًا لكونه شغب عليه؛ وذلك لأنَّ ابن جريج تعنته فِي الأخذ ).اهـ.
وقال شيخه المزِّيُّ فِي " تهذيب الكمال " (ج25/ص:8) ترجمة الأول أيضًا:
(قال العيشي: إنّما سَمَّى غُنْدرا ابن جريج في ذلك اليوم فكان يكثر الشغب عليه فقال: اسكت يا غندر.
وأهل الحجاز يسمُّون المشغِّب غندرًا ).اهـ.
وقـال فِي " القاموس " : (ويقالُ للمُبْرِمِ المُلِحِّ : يا غُنْدَرُ، وهو لَقَبُ مُحَمَّدِ بن جعفرٍ البَصْرِيِّ، لأَنه أكثَرَ من السُّؤالِ في مَجْلِسِ ابنِ جُرَيْجٍ، فقال ما تُريدُ يا غُنْدَرُ، فَلَزِمَهُ ).اهـ .
طريفةٌ لغُندَرٍ:
قال المزي فِي " تهذيب الكمال " (ج25/ص:9) : ( عن يَحْيَى بْنِ مَعِينٍ ، قال: اشترى غندر يومًا سمكًا وقال لأهله: أصلحوه، ونام، فأكل عياله السَّمَكَ ولطخوا يدَهُ فلمَّا انتبه ، قال: هاتُوا السَّمكَ .
قالوا: قد أكلت !!
قال: لا .
قالوا: فشم يدك .
ففعل .
فقال: صدقتم ، ولكنِّي ما شبعتُ !!) .اهـ.


أقـول: ولكن نقلَ الذهبي - رحمه الله تعالى - فِي "الميزان" (ج3/ص:502) ، إنكار غندر لقصة السَّمك ، وقال غندر: ( أما كان يدلني بطني؟!! ) . إلاَّ أنَّه لم يسنده ، والله أعلم .
قال الذهبي فِي " تذكرة الحفاظ " (ج3/ص961-964):
(1)[غندر الحافظ المتقن المجود أبو عبد الله مُحمد بن جعفر الهذلِي، مولاهم، أبو عبد الله البصري، المعروف بـ: غندر، صاحب الكرابيس، وكان ربيبَ شُعْبَةَ بْنِ الحجَّاجِ أَبِي بسطام الواسطي ، أمير المؤمنين فِي الحديث]([1]) .
قال الإمام أحْمَد بن حنبل: سَمِعْت غُندرًا يقول: لزمت شعبة عشرين سنةً لَم أكتب من أحدٍ غـيره شيئًا ، وكنت إذا كتبت عنه عرضته عليه .
قال أحمد: أحسبه من بلادته كان يفعل هذا !
سُئل ابنُ مَعِينٍ عن غندر فقال: كان من أصح الناس كتابًا، وأراد بعضُهم أن يخطئه فلم يقدر عليه - كأنَّه يريد بذلك ثبته - ألقى إلينا ذات يوم جرابا من جرب الطيالسة وأحاديث ابن عيينة .
فقال: اجهدوا أن تخرجوا فيه خطأ .
فما وجدنا فيه شيئا، وكان يصوم منذ خمسين سنة يوما ويوما لا .
وقال علي بن المديني: هو أحب إلَيَّ من عبد الرحمن فِي شعبة .
وقال أيضًا: قال عبد الرحمن بن مهدي: كنا نستفيد من كتب غندر فِي حياة شعبة .
وقال أبو حاتم الرازي، عن مُحمد بن أبان البلخي: قال عبد الرحمن بن مهدي: غندر فِي شعبة أثبتُ منِّي!!
وقال أحمد من منصور المروزي، عن سلمة بن سليمان: قال عبدالله بن المبارك: إذا اختلف الناس فِي حديث شعبة فكتاب غندر حكم بينهم .
وقال ابن أبي حاتم: سألت أبِي عن غندر؟
فقال: كان صدوقًا وكان مؤديًا، وفِي حديث شعبة ثقةً .
وذكره أبو حاتم ابن حِبَّانَ فِي كتاب " الثقات "، وقال: كان من خيار عباد الله على غفلةٍ فيه !!
وقال أبو قلابة الرقاشي، عن عبيد الله بن محمد العيشي: حدثنا بكر بن كلثوم السلمي، - قال أبو قلابة: وهو جدي أبو أمي - قال: قدم علينا ابن جُريج البصرة فاجتمع النَّاس عليه، فحدَّث عن الحسن البصري بِحديثٍ فأنكره النَّاس عليه، فقال: ما تنكرون عليَّ فيه، لزمت عطاء عشرين سنةً رُبَّما حدَّثني عنه الرجل بالشَّيء الَّذي لَم أسمعه منه([2]) .
(2) غندر الحافظ الإمام أبو بكر محمد بن جعفر بن الحسين البغدادي الوراق .
(3) و أما غندر الثالث فهو: صوفِي محدث جوال لقي الجنيد وطبقته وكتب الحديث وسكن مصر وهو الشيخ أبو الطيب محمد بن جعفر بن دران البغدادي غندر .
(4)و أما غندر الرابع فهو: أبو علي محمد بن جعفر . قال الذهبي: وكان موصوفًا بالحفظ([3]) .
(5) أما غندر الخامس فهو: شيخ قديم الوفاة وهو : أبو الحسين مُحمد بن جعفر بن عبد الرحمن الرازي غندر نزيل طبرستان .
(6) أما غندر السادس فهو: مُحمد بن جعفر البغدادي أبو بكر الفامي يعرف بغندر .
(7) أما غندر السابع فهو: أبو بكر مُحمد بن جعفر بن العباس النجار غندر .
(8) أما غندر الثامن فهو: أحمد بن آدم الجرجاني الخلنجي غندر .
(9) أما غندر التاسع فهو: مُحمد بن المهلب الحرانِي أبو الحسين خال الشيرازي لقبه غندر، قال أبو أحمد بن عدى: كان يكذب .
(10) عاشرهم مُحمد بن يوسف بن بشير الهروي قيل : إنَّ الخطيب ذكر انه يلقب بغندر . انتهى .






فائدة:










وكتب:


أبو عبد الرحمن بن حسن الزندي الكُردي






الهوامش:
----------------------

([1]) انظر إلى: ((تذكرة الحفاظ)) (ج1/ص301) ، للحافظ الذهبي - رحمه الله تعالى - .

([2]) انظر إلى كتاب: ((تهذيب الكمال )) (ج25/ص:7-8)، للحافظ أبِي الحجاج المِزِّي -رحمه الله تعالَى - .

([3]) انظر إلى: ((تاريخ مدينة السلام)) (ج2/ص:142-152)، للحافظ أبِي بكر الخطيب البغدادي - رحمه الله تعالى - .

([4]) انظر " الإرشاد فِي معرفة علماء الحديث " (ج3/ص:114 ط-الفكر)، للحافظ الخليل بن عبد الله الخليل الخليلي (المتوفِي 446 هـ
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآلـه وصحبه ومن والاه إلى يوم القيامة ، وبعد ؛ 1- إذا قال المصري : عن عبد الله ولا ينسبه فهو ابن عمرو [بن العاص ] - رضي الله عنهما - . 2- وإذا قال المكي : عن عبد الله ولا ينسبه فهو ابن عباس - رضي الله عنهما - . 3- وإذا قال المدنِي : عن عبد الله ولا ينسبه فهو ابن عمر - رضي الله عنهما - . 4- وإذا قال الكوفي : عن عبد الله ولا ينسبه فهو ابن مسعود - رضي الله عنه –([4]) . 15/جمادى الآخرة/1427 هـ ) .
 

هنا