الأحد، 26 فبراير، 2012

قدر الدنيا

قدر الدنيا

1 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بالسوق داخلا من بعض العالية فمر بجدي أسك ميت فتناوله فأخذ بأذنه ثم قال أيكم يحب هذا له بدرهم ؟ فقالوا ما نحب أنه لنا بشيء وما نصنع به قال أتحبون أنه لكم قالوا لا قال ذلك لهم ثلاثا فقالوا لا والله لو كان حيا لكان عيبا فيه أنه أسك ( والأسك الذي ليس له أذنان ) فكيف وهو ميت قال فوالله ، للدنيا أهون على الله من هذا عليكم
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 740
خلاصة حكم المحدث: صحيح 

3 - ما لأهلها فيها حاجة ؟ قالوا : يا رسول الله ! لو كان لأهلها فيها حاجة ما نبذوها ، فقال : والله للدنيا أهون على الله من هذه السخلة على أهلها ، فلا ألفينها أهلكت أحدا منكم .
الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3237
خلاصة حكم المحدث: صحيح


18 - كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة فإذا هو بشاة ميتة شائلة برجلها فقال أترون هذه هينة على صاحبها فوالذي نفسي بيده للدنيا أهون على الله من هذه على صاحبها ولو كانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها قطرة أبدا
الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3334
خلاصة حكم المحدث: صحيح 

تعقيب
قدم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من بعض عوالي المدينة _ وهي القرى المحيطه بها _ فدخل السوق والناس على جانبيه فمرّ بجدي أسك. والجدي من صغار الماعز وهو أسك : أي مقطوع الأذنين فأخذه النبي عليه الصلاة والسلام ورفعه وقال: " هل أحد منكم يريده بدرهم؟


وكان سؤال عجيبا أن يعرض عليهم النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم شراء تيس ميت مشوه الخلقة قد فقد قيمته التجارية وهان على أهله حتى  ألقوه في السوق فلم يعبأ به أحد

فاستلفت هذاالسؤال انتباههم وأجابوا قائلين :
مانحب أنه لنا بشيء وما نصنع به ؟فأعاد عليهم السؤال ثالثة: ((أتحبون أنه لكم؟)) فازداد عجبهم لتكرار هذا السؤال العجيب وقالوا : لا والله لوكان حيًا لكان عيبًا فيه أنه أسك فكيف وهو ميت

حينها قابل النبي صلى الله عليه وسلم هذه النفوس المتلهفه لمعرفه 
مابعد السؤال المتتابع ...

فألقى إليهم بالحقيقهة التي يقررها لتستقر في أعماق وجدانهم قائلا
فوالله لدنيا أهون على الله من هذا الجدي !!

فهذا جدي ميت لا يساوي شيئا ومع ذلك فالدنيا أهون وأحقر عند الله تعالى من هذا الجدي الأسك الميت فهي ليست بشيء عند الله ولكن من عمل فيها عملا صالحا صارت مزرعة له في الأخرة ونال فيها السعادتين: سعادة الدنيا وسعادة الآخرة.

أما من غفل وتغافل وتهاون ومضت الأيام عليه وهو لم يعمل فإنه يخسر الدنيا والآخرة. قال الله تعالى:"
فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ"
الزمر 15
  وقال تعالى : (وَالْعَصْرِ) (1) ( إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ) (2) (إِلا الَّذِينَ آمَنُوا 
 وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ )
سورة
العصر

وكل بني آدم خاسر إلا هؤلاء الذين جمعوا هذه الأوصاف الأربعة: آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر. جعلنا الله وإياكم منهم.
 
منقول

الجمعة، 24 فبراير، 2012

مواقع للأطفال


موقع للأطفال 
كيدز جو

هنا 


--------------------- 
شبكة الصوت الإسلامي

قصص الانبياء





هنا 

-------------------- 
 إسلام ويب 
 

هنا 

------------------ 
الطريق إلى الله 
 الكارتون الإسلامي 


الطريق إلى الله
كرتون أطفال

هنا

 

سر الجوهرة- قصة

وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ

قال تعالى 

سورة البقرة - الجزء 2 - الآية 212 - الصفحة 33 زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا ۘ وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ

سورة آل عمران - الجزء 3 - الآية 37 - الصفحة 54 فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ
سورة النور - الجزء 18 - الآية 38 - الصفحة 355 لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ
 
سر الجوهرة
يحكى أنه في قديم الزمان كان رجل عجوز ، له ثلاثة أبناء ، وكانوا جميعًا يعيشون في حب وسعادة .
وفى أحد الأيام مرض الأب ، وازداد الألم عليه حتى اقترب من الموت ، وكان الأبناء الثلاثة يتنافسون في خدمة أبيهم و تمريضه .
فطلب الابن الأصغر من إخوته أن يسمحوا له بأخذ أبيه إلى بيته ؛ ليتفرغ لخدمته وتمريضه، رفض الأبناء في البداية ولكنهم وافقوا عندما أخبرهم أخوهم أنه سوف يتنازل لهم عن نصيبه من ميراث أبيه، وأخذ الابن الأصغر أباه إلى منزله، وتعاون الزوجان على رعاية الأب المريض وخدمته حتى مات.
وفى إحدى الليالي رأى الابن أباه في المنام ، فأخبره أنه قد خبأ كنزًا في مكان بعيد،  وفى الصباح ذهب الابن إلى المكان الذي حدده أبوه ، فوجد صندوقًا صغيرًا مملوءًا بالجواهر والأموال ، أخذ الابن الصندوق ، وذهب إلى إخوته ، فقص عليهم ما حدث، فقالوا له :
لقد تنازلت لنا عن نصيبك في ميراث أبيك ، وليس لك حق في هذه الأموال !
 وفى الليلة التالية رأى حلمًا مماثلاً ، وعندما عثر على الأموال ذهب بها إلى إخوته ، فأخذوها منه ، وقالوا له كما قالوا من قبل .
وعاد الابن إلى بيته حزينًا ، فلما نام رأى أباه في منامه ؛ فأخبره أنه وضع دينارًا في جرة الماء في حقلهم البعيد ، فذهب الابن إلى إخوته ، فلما أخبرهم بما رأى ، أخذوا يسخرون منه، وقالوا له :
دينار واحد ؟! .. خذه أنت إن شئت .
ذهب الابن إلى الحقل ، فأخذ الدينار وبينما هو في الطريق قابل صيادًا عجوزًا يعرض سمكتين للبيع فاقترب منه وسأله :
بكم تبيع هاتين السمكتين ؟!
 فقال الصياد : لا أريد سوى دينار واحد .
فأعطاه الدينار وأخذ السمكتين ، وحينما وصل إلى البيت أعطى السمكتين لزوجته، وطلب منها أن تعدهما للطعام .
وما إن شقت الزوجة بطن السمكة الأولى حتى وجدت شيئًا يلمع ، فلما أخرجته ، وجدت جوهرة كبيرة ، ومدت الزوجة يدها بالسكين لتفتح بطن السمكة الأخرى ، فكانت المفاجأة ، لقد وجدت جوهرة ثانية في بطن السمكة الأخرى. وتناقل الناس أخبار تلك الجوهرة الثمينة، فلما علم الملك أمر بإحضارها له ، وكافأ الرجل عليها بأموال كثيرة.  

الملكة والحشرة الشريرة - قصة


وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ
قال تعالى 


"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلَائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ۚ وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ۚ وَلايَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا ۘ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"
 سورة المائدة - الجزء 6 - الآية 2 - الصفحة 106

الملكة والحشرة الشريرة 
في يوم من الأيام اجتمعت مجموعة من النحل، واتفقت فيما بينها على أن تبنى بيتًا جميلاً تعيش فيه، وتعاونت مجموعة النحل، وبنت البيت، وكان بيتًا جميلاً منظمًا وقد فرحوا بهذا البيت الجديد فرحًا كبيرًا .  

نحلة1 : الحمد لله لقد انتهينا من بناء البيت الجديد .

نحلة 2 : هيا نلعب.. هيا نفرح.. هيا نطير حول البيت .

نحلة 3 : إنه بيت جميل .

النحل : هاها .. هاها .. هاها .. هاها .

ملكة النحل : هيا نلعب.. ونغني فرحًا بالبيت الجديد .

بيتي بيتي أحلى بيت .. أقضي فيه أجمل وقت

الآن كفى لعبًا، لقد جاء وقت العمل، فهيا إلى العمل، سأقسمكم إلى ثلاث مجموعات :

المجموعة الأولى تقوم بحراسة البيت، والمجموعة الثانية تنظف البيت، أما المجموعة الثالثة فعليها أن تذهب لتجمع رحيق الأزهار .

النحل "يغني" :

هيا إلى العمل               هيا إلى العمل

هيا إلى العمل               هيا إلى العمل

كبيرة الحراس : انتبهوا جيدًا أيها النحل، فنحن مجموعة الحراسة .
نحلة : نحن منتبهون .
كبيرة الحراس : يا إلهي ! ما هذا ؟ إني أرى حشرة كبيرة تقف عند مدخل الخلية، إنها قادمة إلينا تضرب الحراس، إنها تقضي على كل نحلة تقترب منها، سأذهب إلى ملكة النحل وأخبرها.

كبيرة الحراس : سيدتي الملكة .. سيدتي الملكة .

الملكة : من ينادي ؟

كبيرة الحراس : أنا كبيرة الحراس .

الملكة : لماذا تركت عملك .

كبيرة الحراس : سيدتي الملكة .. سيدتي الملكة .

الملكة : ماذا حدث ؟ تكلمي .

كبيرة الحراس (مضطربة): لقد هاجمت حشرة كبيرة بيتنا، وقتلت بعض الحراس 
الملكة : يا لها من حشرة شريرة، سأذهب إليها وآمرها بالخروج .

ملكة النحل : اخرجي من هنا أيتها الحشرة الشريرة .. اخرجي .

الحشرة : هاها .. هاها .. لن أخرج من هنا .. لن أخرج فهذا بيت جميل ونظيف ومرتب، وفيه كل ما أحتاج إليه من الغذاء والشراب .. هاها .. (بسخرية) ابحثوا لكم عن بيت غيره.

الملكة : إنك حشرة شريرة ولن تنفعك قوتك .

الحشرة الشريرة (تضحك) :هاها .. هاها .. هاها .

طلبت ملكة النحل عقد اجتماع عاجل لكل أفراد مملكة النحل .

الوزير : يا سيدتي الملكة .. لقد حضر جميع أفراد مملكة النحل .

الملكة : حسنًا .. إخواني النحل .. لقد دعوتكم للاجتماع؛ لنتشاور في أمر الحشرة الشريرة التي دخلت بيتنا، وقتلت بعض أخواتكم، واستقرت في غرفة جمع العسل، ورفضت الخروج، وستأكل طعامنا وشرابنا !!

نحلة 1 : الويل لهذه الحشرة الشريرة !!

نحلة 2 : الويل لها .. سأقتلها .

ملكة النحل : انتظروا .. انتظروا .. فهي قوية جدًّا .. ولن تتغلب عليها نحلة أو حتى مجموعة من النحل .

نحلة 3 : هل هذا يعني أن نترك لها بيتنا ؟!

الملكة : لا .. لا .. لا .. لا مفر أمامنا من القضاء على الحشرة الشريرة، وقد أعددت خطة لذلك، سنلتقي جميعًا عند غرفة جمع العسل في المساء بعد أن تنام الحشرة الشريرة، ونبدأ مهاجمتها في وقت واحد، ومن كل الجهات: من الأمام والخلف واليمين واليسار، وبفضل الله ثم بتعاوننا سننتصر إن شاء الله .

أفراد المملكة : سننتصر .. سننتصر إن شاء الله .

وفى المساء بدأ الهجوم .

نحلة : لقد حانت ساعة الصفر .. ونحن جاهزون أيتها الملكة .

الملكة : قائد المجموعة الأولى .

قائد المجموعة الأولى : نعم .. أمرك يا سيدتي الملكة .

الملكة :على بركة الله .. ابدأ الهجوم .

الملكة : اضربوا .. اضربوا بقوه .

نحلة 1 : خذي أيتها الحشرة الشريرة .

نحلة 2 : خذي فوق رأسك .

نحلة 3 : خذي فوق صدرك .

نحلة 1 : خذي 
الحشرة : آه .. آه .. آه .. بطني، ذراعي، رأسى، رجلي، آه .. آه سأموت .. سأموت.

ملكة النحل : أوقفوا القتال .. لقد قضينا على الحشرة الشريرة، لقد نصرنا الله .

أفراد مملكة النحل : الحمد لله .. لقد عاد لنا بيتنا الحبيب .. وسنحافظ عليه دائمًا إن شاء الله .  

 



المراهقة


السلام عليكم ورحمة الله

حياكن الله حبيباتي في الله
  هذا الملف خاص بالمراهقة ومشاكلها وكيفية التعامل معها ....ليكون دليلا ومرجعًا يعين الأمهات في التعامل مع هذه المرحلة الحساسة والصعبة ....
نسال الله ان ينفع به


المراهقة خصائص المرحلة ومشكلاتها

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_78541.html


صراع الأجيال .. الصداقة بين الأم والفتاة...

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_78768.html


فجوة التواصل بين الآباء والمراهقين

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_76642.html


إبنتي أريد أن أكون صديقتك

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_77433.html


كيف تعالجين مشاكلك في فترة المراهقة؟

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_79847.html


كيف تتحدثين إلى ابنك المراهق؟

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_77120.html

أمنا الفاضلة اقتربت ابنتك على البلوغ ... تعلمي معنا كل ما يخص هذه المرحلة


http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_77764.html



بنك ماما


http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_80189.html



كيف نتعامل مع الطفلة التي بلغت سن المراهقة ؟

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_79230.html



أعراض ومشاكل الفتاة النفسية والجسدية خلال الدورة الشهرية

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_70330.html


أبناؤنا المراهقون شمسنا المشرقة أم نارنا المحرقة

http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_75533.html


في بيتنا مراهقة


http://www.muslma1.net/vb/showthread-t_74442.html