الجمعة، 30 سبتمبر، 2011

رؤية ليلة القدر Seeing Laylat al-Qadr




رؤية ليلة القدر
Seeing Laylat al-Qadr

هل ترى ليلة القدر عيانا أي أنها ترى بالعين البشرية المجردة ؟ حيث أن بعض الناس يقولون إن الإنسان إذا استطاع رؤية ليلة القدر يرى نورا في السماء ونحو هذا ، وكيف رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ؟ وكيف يعرف المرء أنه قد رأى ليلة القدر ؟ وهل ينال الإنسان ثوابها وأجرها وإن كانت في تلك الليلة التي لم يستطع أن يراها فيها ؟ نرجو توضيح ذلك مع ذكر الدليل .


الحمد لله قد ترى ليلة القدر بالعين لمن وفقه الله سبحانه وذلك برؤية أماراتها ، وكان الصحابة رضي الله عنهم يستدلون عليهما بعلامات ولكن عدم رؤيتها لا يمنع حصول فضلها لمن قامها إيمانا واحتسابا ، فالمسلم ينبغي له أن يجتهد في تحريها في العشر الأواخر من رمضان كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم طلبا للأجر والثواب فإذا صادف قيامه إيمانا واحتسابا هذه الليلة نال أجرها وإن لم يعلمها قال صلى الله عليه وسلم : ( من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه )


وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن من علاماتها طلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها ، وكان أبي بن كعب يقسم على أنها ليلة سبع وعشرين ويستدل بهذه العلامة ، والراجح أنها متنقلة في ليالي العشر كلها ، وأوتارها أحرى ، وليلة سبع وعشرين آكد الأوتار في ذلك ، ومن اجتهد في العشر كلها في الصلاة والقرآن والدعاء وغير ذلك من وجوه الخير أدرك ليلة القدر بلا شك وفاز بما وعد الله به من قامها إذا فعل ذلك إيمانًا واحتسابًا .
والله ولي التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .


الشيخ محمد صالح المنجد


هنا





**********************
Seeing Laylat al-Qadr

Can Laylat al-Qadr be seen, i.e. can it be seen with the human naked eye? Some people say that if a person can see Laylat al-Qadr he sees a light in the sky and so on. How did the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) and the Sahaabah (may Allaah be pleased with them all) see it? How can a person know that he has seen Laylat al-Qadr? Will a person still gain its reward even if he could not see that night? Please explain that to us, and mention the evidence for it.

Praise be to Allaah. Laylat al-Qadr may be seen with the eye, for the one whom Allaah helps to see it. That is by seeing its signs. The Sahaabah (may Allaah be pleased with them) used to recognize it by its signs. But not seeing them does not mean that one will not gain its reward, if one spends that night in prayer out of faith and the hope of reward. The Muslim should strive to seek it in the last ten nights of Ramadaan, as enjoined by the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), hoping to earn reward. If it so happens that a person spends this night in prayer out of faith and seeking reward, then he will gain its reward, even if he does not know that that was Laylat al-Qadr. The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “Whoever spends the night of Laylat al-Qadr in prayer out of faith and seeking reward, all his previous sins will be forgiven.”


And a sound report from the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) indicates that the sign of Laylat al-Qadr is that the sun rises on the following morning with no visible rays. Ubayy ibn Ka’b used to swear that it was the night of the twenty-seventh, citing this sign as evidence. The more correct view is that it moves through all the last ten nights, but it is most likely to be one of the odd-numbered nights, and the night of the twenty-seventh is the most likely among the odd-numbered nights. Whoever strives in worship during all of the last ten nights, praying, reading Qur’aan, making du’aa’ and other kinds of good deeds will undoubtedly catch up with Laylat al-Qadr and attain what Allaah has promised to those who do that out of faith and seeking reward.
And Allaah is the Source of strength, May Allaah bless our Prophet Muhammad and his family and companions.


Sheikh Muhammed Salih Al-Munajjid

here

علاج الصداع


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:
:


التخلص من الصداع في خمس دقائق
!!..بشكل طبيعي وبدون استخدام الادوية
.الانف له جانبان ,الايمن و الايسر, و نحن نستخدمهما معا" للشهيق و الزفير

.في الحقيقة انهما مختلفان,ويجب ان تكون قادرا"على الشعور بالفرق


وعند اصابتك بالصداع,حاول ان تغلق الجانب الايمن من الانف و استخدام الجانب الايسر للتنفس .وخلال 5 دقائق تقريبا" سيزول الصداع منك ؟

واذا كنت تشعر بالتعب,مجرد اعكس العملية و اغلق الجانب الايسر و تنفس خلال الجانب الايمن. بعد فترة قصيرة ستشعر بانتعاش دماغك


الجانب الايمن يعد الجانب " الحار", لذا يسخن بسهولة, الجانب الايسر يعد الجانب "البارد".إإ

اغلب الاناث يتنفسن بالجانب الايسر من انوفهن, لذا يهدئن بسرعة. و اغلب الذكور يتنفسون بالجانب الايمن من انوفهم


هل لاحظت في لحظة استيقاظك من النوم, من اي الجانبين تتنفس اسرع؟ اليسار ام اليمين ؟؟ اذا كان الجانب الايسر هو الاسرع ستجد نفسك تشعر بالتعب . لذا اغلق الجانب الايسر من الانف و استخدم الجانب الايمن للتنفس و ستشعر بالانتعاش بسرعة

احد الاصدقاء كان يعاني من صداع سيء و كان يراجع الطبيب دوما", وخلال فترة معاناته من الصداع كل ليلة تقريبا" لا يستطيع الدراسة. كان يتناول الادوية المزيلة للالام, و لكنها لم تكن نافعة له


فقرر ان يجرب علاج التنفس هذا: يغلق الممر الايمن من الانف و يتنفس من الممر الايسر للانف. و في اقل من اسبوع ذهب منه الصداع! و استمر على هذا التمرين لمدة شهر واحد

هذا العلاج الطبيعي البديل و بدون استخدام الادوية هو شيء تم اكتسابه بالخبرة

!!..لذا , لماذا لا تحاول ان تجربه


منقول

______________ 

#الثلج والنعناع لعلاج الصداع #*#
أوصى الاتحاد الالماني لاطباء العلاج الطبيعي بعلاج الصداع بمكعبات الثلج أو بزيت النعناع

لانها تؤتي بنفس نتيجة المسكنات. وقال الخبراء حسبما نشرت مجلة »مودرن ليفينغ« الالمانية امس

أن الثلج يجب أن يلف في قطعة قماش رقيقة وأن يستخدم في الضغط برفق على الاماكن التي يشعر فيه المرء بالصداع.

بينما توصي دراسة لعيادة المانية متخصصة في علاج الصداع بتدليك المنطقة المصابة بمحلول زيت نعناع تركيزه 10 بالمائة.

الا أن الخبراء أضافوا أن استمرار الصداع لاكثر من عشرة أيام شهريا على مدى أكثر من شهرين يعني ضرورة استشارة طبيب 


مقول
 _____________ 


علاج الصداع من غير مسكنات


المسكنات يؤدي بعد فترة الى ازدياد نوبات الصداع بسبب الكافيين لذلك ينصح الطباءالمختصون بأمراض الصداع باتباع وسائل أخرى للتخلص من الصداع المزمن مثل عمل بعض تمارين التنفس التي أثبتت نجاحها في تخفيف حدة الصداع وتقليل نوباته وتشمل
1- التمارين

الخطوات التاليه :

* الاستلقاء على الظهر أو الجلوس على مقعد مع وضع القدمين على الأرض ثم اغماض العينين والتنفس ببطء وبالاستنشاق من خلال الأنف والزفير عن طريق الفم ويجب الاستنشاق بعمق بحيث تمتلئ الرئتان حتى النهايه وعند الزفير افعل ذلك ببطء دافعا الهواء من صدرك ثم بطنك .


* اثناء عملية التنفس تلك ضع كفتي يديك على اعلى صدرك واتركهما لمدة دقيقتين ثم حرك كفتيك نحو عظمة القفص الصدري ثم استمر في التنفس بعمق لمدة دقيقه أو دقيقتين


* اخيرا حرك يديك نحو السرة وتنفس بعمق مرة اخرى من دقيقه الى دقيقتين


ويبدو أن التركيز على أسلوب التنفس ببطء يعمل على تحقيق الأسترخاء للجسم والأعصاب عامه بالتالي ينهي نوبة الصداع دون أدويه

2- لفي مكعبات ثلجية في قطعة قماش وضعيها على جبهتك

3- استعملي قربة من الماء الساخن وضعيها بين كتفيك ورقبتك لإراحة عضلاتها

4- خذي دشاً ساخنا ً او حماما ً ساخناً فقد يساعد على التخلص من التوتر، ويمكنك ان تضعي المكعبات الثلجية اثناء جلوسك في الحمام الساخن

5-النوم احياناً قد يكون العلاج الوحيد للتخلص من الصداع



,,, و دمتم بصحة و عافيه ,,,
منقول

___________________

ابسط الطرق الشائعه لعلاج الصداع :-

1. ينصح بتناول ثلاث معالق من عسل النحل عند وجبة طعام مما يقلل من إمكانية ظهور أعراض الشقيقة او الصداع بشكل عام.


2. ينصح كثيراً بأوراق النعناع ، فإذا تم تسخينها ووضعها على منطقة الألم بالرأس فإنها تخفف منه و كذلك ينصح بشرب مغلي اوراق النعناع مع حبة البركة ( الحبة السوداء) في مفيدة جداً و مسكنة للألم.





3. كذلك قشور الخيار لها دور في التقليل من آلالام الرأس و الصداع و ذلك بتقشير الخيار ووضع القشر على منطقة الألم ( الصداع ).


4. ايضاً مغلي اليانسون مع حبة البركة ( الحبة السوداء )يساعدان في التخفيف من آلالام الصداع.


5. و أخيراً مغلي الحلبة و البابونج لهما دور واضح في التخفيف من أعراض الصداع.
 
منقول
 











خزانة الكتب - الموسوعة الشاملة



 
أضخم محرك بحث في الكتب الإسلامية و العربية
خزانة الكتب
                   
 
 
* تحوي (5000) كتاب تقريباً متاحة للتصفح وكذلك للتحميل بصيغة (BOK) التي تتميز بتشغيلها وسهولة إضافتها والبحث فيها عبر البرنامج المتميز ( المكتبة الشاملة 2.11 )


كتب ابن القيم وأسماء محققيها



كتب ابن القيم وأسماء محققيها 

    أحكام أهل الذمة
      [ أحكام أهل الذمة - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : أحكام أهل الذمة المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : رمادى للنشر - دار ابن حزم - الدمام - بيروت الطبعة الأولى ، 1418 - 1997 تحقيق : يوسف أحمد البكري - شاكر توفيق العاروري عدد الأجزاء : 3
    إعلام الموقعين
      [ إعلام الموقعين - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : إعلام الموقعين عن رب العالمين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الجيل - بيروت ، 1973 تحقيق : طه عبد الرءوف سعد عدد الأجزاء : 4
    إغاثة اللهفان
      [ إغاثة اللهفان - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار المعرفة - بيروت الطبعة الثانية ، 1395 - 1975 تحقيق : محمد حامد الفقي عدد الأجزاء : 2
    اجتماع الجيوش الإسلامية
      [ اجتماع الجيوش الإسلامية - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة الأولى ، 1404 - 1984 عدد الأجزاء : 1
    الأمثال في القرآن الكريم
      [ الأمثال في القرآن الكريم - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الأمثال في القرآن الكريم المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مكتبة الصحابة - طنطا الطبعة الأولى ، 1406 - 1986 تحقيق : إبراهيم بن محمد عدد الأجزاء : 1
    التبيان في أقسام القرآن
      [ التبيان في أقسام القرآن - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : التبيان في أقسام القرآن المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الفكر عدد الأجزاء : 1
    الجواب الكافي
      [ الجواب الكافي - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : كتاب الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي (الداء والدواء) المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت عدد الأجزاء : 1
    الروح
      [ الروح - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الروح في الكلام على أرواح الأموات والأحياء بالدلائل من الكتاب والسنة و المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، 1395 - 1975 عدد الأجزاء : 1
    الصلاة وحكم تاركها
      [ الصلاة وحكم تاركها - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الصلاة وحكم تاركها وسياق صلاة النبي من حين كان يكبر إلى أن يفرغ منها المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : الجفان والجابي - دار ابن حزم - قبرص - بيروت الطبعة الأولى ، 1416 - 1996 تحقيق : بسام عبد الوهاب الجابي عدد الأجزاء : 1
    الصواعق المرسلة
      [ الصواعق المرسلة - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار العاصمة - الرياض الطبعة الثالثة ، 1418 - 1998 تحقيق : د. علي بن محمد الدخيل الله عدد الأجزاء : 4
    الطرق الحكمية
      [ الطرق الحكمية - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الطرق الحكمية في السياسة الشرعية المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مطبعة المدني - القاهرة تحقيق : د. محمد جميل غازي عدد الأجزاء : 1
    الفروسية
      [ الفروسية - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الفروسية المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الأندلس - السعودية - حائل الطبعة الأولى ، 1414 - 1993 تحقيق : مشهور بن حسن بن محمود بن سلمان عدد الأجزاء : 0
    الفوائد
      [ الفوائد - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الفوائد المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة الثانية ، 1393 - 1973 عدد الأجزاء : 1
    المنار المنيف
      [ المنار المنيف - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : المنار المنيف في الصحيح والضعيف المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب الطبعة الثانية ، 1403 - 1983 تحقيق : عبد الفتاح أبو غدة عدد الأجزاء : 1
    الوابل الصيب
      [ الوابل الصيب - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتاب العربي - بيروت الطبعة الأولى ، ذ1405 - 1985 تحقيق : محمد عبد الرحمن عوض عدد الأجزاء : 1
    بدائع الفوائد
      [ بدائع الفوائد - ابن القيم الجوزية ] الكتاب : بدائع الفوائد المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مكتبة نزار مصطفى الباز - مكة المكرمة الطبعة الأولى ، 1416 - 1996 تحقيق : هشام عبد العزيز عطا - عادل عبد الحميد العدوي - أشرف أحمد الج عدد الأجزاء : 4
    تحفة المودود بأحكام المولود
      [ تحفة المولود - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : تحفة المودود بأحكام المولود المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مكتبة دار البيان - دمشق الطبعة الأولى ، 1391 - 1971 تحقيق : عبد القادر الأرناؤوط عدد الأجزاء : 1
    جلاء الأفهام
      [ جلاء الأفهام - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : جلاء الأفهام في فضل الصلاة على محمد خير الأنام المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار العروبة - الكويت الطبعة الثانية ، 1407 - 1987 تحقيق : شعيب الأرناؤوط - عبد القادر الأرناؤوط عدد الأجزاء : 1
    حادي الأرواح
      [ حادي الأرواح - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت عدد الأجزاء : 1
    حاشية ابن القيم
      [ حاشية ابن القيم - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : حاشية ابن القيم على سنن أبي داود المؤلف : محمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة الثانية ، 1415 عدد الأجزاء : 14
    رسالة ابن القيم
      [ رسالة ابن القيم إلى أحد إخوانه - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : رسالة ابن القيم إلى أحد إخوانه المؤلف : أبو بكر عبدالله محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن حريز الزرعي ثم الدمشقي الناشر : فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية - الرياض الطبعة الأولى ، 1420 تحقيق : عبدالله بن محمد المديفر عدد الأجزاء : 1
    روضة المحبين
      [ روضة المحبين - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : روضة المحبين ونزهة المشتاقين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، 1412 - 1992 عدد الأجزاء : 1
    زاد المعاد
      [ زاد المعاد - ابن القيم الجوزية ] الكتاب : زاد المعاد في هدي خير العباد المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مؤسسة الرسالة - مكتبة المنار الإسلامية - بيروت - الكويت الطبعة الرابعة عشر ، 1407 - 1986 تحقيق : شعيب الأرناؤوط - عبد القادر الأرناؤوط عدد الأجزاء : 5
    زاد المهاجر
      [ زاد المهاجر - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : الرسالة التبوكية زاد المهاجر إلى ربه المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : مكتبة المدني - جدة تحقيق : د. محمد جميل غازي عدد الأجزاء : 1
    شفاء العليل
      [ شفاء العليل - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الفكر - بيروت ، 1398 - 1978 تحقيق : محمد بدر الدين أبو فراس النعساني الحلبي عدد الأجزاء : 1
    صيغ الحمد
      [ صيغ الحمد - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : جواب في صيغ الحمد المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار العاصمة - الرياض الطبعة الأولى ، 1415 تحقيق : محمد بن إبراهيم السعران عدد الأجزاء : 1
    طريق الهجرتين
      [ طريق الهجرتين - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : طريق الهجرتين وباب السعادتين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار ابن القيم - الدمام الطبعة الثانية ، 1414 - 1994 تحقيق : عمر بن محمود أبو عمر عدد الأجزاء : 1
    طلاق الغضبان
      [ طلاق الغضبان - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : إغاثة اللهفان في حكم طلاق الغضبان المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : المكتب الإسلامي - مكتب فرقد الخاني - بيروت - الرياض الطبعة الأولى ، 1406 - 1986 تحقيق : محمد عفيفي عدد الأجزاء : 1
    عدة الصابرين
      [ عدة الصابرين - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت تحقيق : زكريا علي يوسف عدد الأجزاء : 1
    مؤلفات ابن تيمية
      [ مؤلفات ابن تيمية - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : أسماء مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتاب الجديد - بيروت الطبعة الرابعة ، 1403 - 1983 تحقيق : د. صلاح الدين المنجد عدد الأجزاء : 1
    مدارج السالكين
      [ مدارج السالكين - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتاب العربي - بيروت الطبعة الثانية ، 1393 - 1973 تحقيق : محمد حامد الفقي عدد الأجزاء : 3
    مفتاح دار السعادة
      [ مفتاح دار السعادة - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت عدد الأجزاء : 2
    نقد المنقول
      [ نقد المنقول - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : نقد المنقول والمحك المميز بين المردود والمقبول المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار القادري - بيروت الطبعة الأولى ، 1411 - 1990 تحقيق : حسن السماعي سويدان عدد الأجزاء : 1
    هداية الحيارى
      [ هداية الحيارى - ابن قيم الجوزية ] الكتاب : هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى المؤلف : محمد بن أبي بكر أبو عبد الله الناشر : الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة عدد الأجزاء : 1




المواعظ سياط تضرب بها القلوب






بسـم الله الرحـمن الرحيم
¤!||!¤المواعظ سياط تضرب بها القلوب¤!||!¤
المـواعـظ سياط تـضرب بها القلوب , فتـؤثر فى القلوب كتأثير السياط فى البدن, والضرب لا يؤثر بعد انقضائه كتأثيره فى حال وجوده , لكن يبقى اثـر التألم بحسب قوته وضعفه ,فكلما قوى الضرب كانت مدة بقاء الألم اكبر.
كان كثير من السلف إذا خرجوا من مجلس سماع الذكر خرجوا وعليهم السكينة والوقارُ ,فمنهم من كان لا يستطيع ان ياكل طعاما ً عقيب ذلك ومنهم من كان يعمل بمقتضى ما سمعه مدة,أفضل الصدقة تعليـم جـاهـل ,أو إيـقـاظ غـافل,
مـا وصـل المستثـقـل فى نـوم الغـفـلة بأفـضـل من ضـربه بسيـاط الموعـظة ليستيـقـظ.

المـواعظ كالسيـاط تقـع على نيـاط القلـوب ,فمن آلمتـه فصـاح فلا جنـاح ,ومن زاد ألـمه فمـات فدمـه مبـاح.
قـضـى الله فى القتـلى قِصـاص دمـائـهـم *...* ولكـن دمـاءُ العـاشقــين جُبـارُ(هدر)

وعـظ عبـد الـواحـدبن زيـد يـوما ً ,فصـا ح بـه رجـل: يـا ابـا عبيـدة ,كـفَّ فقـد كشفـت بالموعظـة قنـاع قلبي , فاتمَّ عبد الواحـد موعـظته فمــات الرجــل .
صـاح رجل فى حلقة الشبلى فمـات ,فاستعـدى اهله على الشبلى إلى الخليفـة ,فقـال الشبلي : نفسٌ رنت (صـاحت) فحنتْ فدعيت فأجـابت ,فمـا ذنب الشبلي؟
فكر فى أفعـاله ثم صـاح *..* لا خيـر فى الحــب بغـير افتـضـاح
قـد جئتكـم مستـأمنـا ً فارحمـوا *..* لا تـقـتلـونى قـد رميـت السـلاح
إنمــا يصـلح التـأديب بالســوط من صحيـح البـدن , ثـابت القـلب , قوى الذراعين, فيـؤلم ضـربه فيـردع ,فـأما من هـو سقيـم البـدن لا قـوة له ,فمـاذا ينفـع تاديبه بالضــرب.

كان الحـسنُ إذا خـرج إلى النـاس فكـأنه رجـل عـاين الآخــرة, ثم جـاء يخبر عنها وكانوا اذا خرجوا من عنده خرجوا وهم لا يعدون الدنـيا شيئا ً , وكان سفيـان الثورى يتعزى بمجـالسـة عن الدنيـا , وكان أحمد لا تـذكـر الدنيـا فى مجـالسه , ولا تـذكـر عنده , قـال بعـضهـم : لا تنـفع المـوعظة إلا إذا خـرجـت من القـلب , فإنـها تـصـل إلى القـلب ,فأمـا إن خرجـت من اللسـان ,فإنـها تـدخـل من الأذن , ثـم تخـرج من الأخرى .
قـال بـعض السـلف: إن العـالم إذا لـم يـرد بمـوعظته وجـه الله تعالى زلـت موعـظته عن القـلوب كما يـزل القـطر عن الصـفـا.
كان يحيى بن معـاذ يُنشد فى مجـالسـه:
مـواعـظ الواعـظ لـن تقـبـلا *..* حتى تـعيهـا نـفسـه أولا
يا قـومـ مـن أظـلمـ من واعـظ *..* خـالـف مـا قـد قـاله فى المَلأ
أظـهـر بين النـاس إحســانـــه *..* وبـارز الـرحـمـان لما خـلا

العالـم الذى لا يعـمل بعـلمه مثـله كمثـل المـصـبـاح ,يضىء للنـاس , ويحـرق نـفـسه ,قال أبـو العتـاهيـة :
وبـخـت غيــرك بالعـمى فآفدتـه *..* بـصـرا ً وأنت مــحســن لعـمـاكا
وفتيــلة المــصبـاح تـحرق نفسـها *..* وتضيءُ للأعشى وأنـت كـذا كــا
المواعـظ تـريـاق الذنـوب ,فلا ينبغى أن يسـقى التـريـاق إلا طبيـب حـاذقُ معـافى .
فأمـا لـديـغ الهـوى فهو إلى شـرب التـريـاق أحوج من أن يـسـقيـه لغيـره.
فى بعض كـتب السـا لفـة : إذا أردت أن تـعـظ النـاس فعـظ نفـسـك , فإن تعظـت ,وإلا فاستحي منى .
وغـيـر تقي يـأمـر الناس بالتقى *..* طبـيب يـداوى النـاس وهـو سقـيمـ
يـا أيـها الرجـل المـقـومـ غيـره *..* هلا لنـفسك كـان ذا التـقويــمـ
فابـدأ بـنـفـسك فانههـا عن غـيها *..* فإن انتـهـت عنـه فأنـت حـكيمـ
فهناك يقـبل مـا تقـول ويقـتدي مثلـه *..* بالقـول منـك وينفـع التعليمـ
لا تنـه عن خُـلق وتأتي مثـلــه *..* عــار عـليك إذا فـعلت عـظيـمـ

لمـا جـلس عبـد الواحـد بن زيـد للوعـظ أتتـه امرأة ُ من الصالحـات فانشدتـه:
يــاواعـظـا قــامـ لاحتــسـاب *..* يـزجــر قــومـا ً عن الذنـوب
تنهـى وأنـت المـريـض حــقـا ً *..* هذا من المـنـكـر العجيـــــب
لـو كنـت أصلـحت قبـل هــذا *..* عيـبـك أو تـبـت من قـريـب
كــان لمن قلـت يـا حبيـبــــي *..* مــوقـعُ صــدق من القـــلوب
تنهـى عن الغـي والتـمــــادي *..* وأنت فى النهي كــا لمــــريب

لما حـاسب المتـقون أنفسـهم خـافوا من عـاقبة الوعـظ والتـذكـير ,قـال رجل ٌ لابن عبـاس: أريد أن آمـر بالمعروف وأنهي عن المنـكر فقال له: إن لـم تخش أن تفضحـك هذه الآيــات الثـلاثُ فافعـل ,وإلا فبدأ بنـفسـك ,
ثـم تـلا :{أتأمـرون النـاس بالبـر وتنسـون أنفسـكم} وقـوله تعالى: ** لـم تـقـولـون مـا لا تفـعلون كـبر مقتـا ً عنـد الله أن تـقـولوا ما لا تفـعلون} وقوله حكاية عن شعيب - عليه السلام - : ** ومـا أريـد أن أخـا لفكم إلى مـا أنهـاكم عنه }
قال النـخعى : كانوا يـكـرهـون القـصص , لهذه الآيات الثلاث .

قيـل لمورق العجلي :ألا تعـظ أصحـابك؟ قال : أكـره أن أقول ما لا أفـعل . تقـدم بعـض التـابعين ليـصلى بالنـاس إمـاما ً ,فالتفت إلى المأمومين يـعدل الصـفوف , وقال: استقيـمـوا ,فـكـرْت في نفسـى,فقلـت لهـا :فأنت, هـل استقـمت مع الله طـرفة عين؟
ماكـل من وصـف الدواء يستعمله *..* ولا كل من وصـف التقى ذو تـقي
وصفت التقـى حتـى كأنى ذو تـقـى *..* وريـح الخـطـايا من ثيابى تعبــق

ومـع هذا كـله فلابد للنـاس من الامـر بالمـعروف والنهـى عن المـنكـر ,والوعـظ والتـذكـير ,ولو لــم يعـظ النـاس إلا معـصومٌ
من الزلـل ,لم يعـظ بعد رسـول الله صلى الله عليه وسلم أحدٌ ,لأنه لا عصـمة لأحد من بعــــده.
لئـن لـم يـعـظ العـاصين من هو مـذنـبٌ *..* فمـن يـعـظ العـاصين بعـد مـحمــد ِ
وروى ابن أبى الدنيا بإسناد فيه ضـــعف ,عن أبى هريرة ,عن النبى صلى الله عليه وسلم ,قال:"مـروا بالمـعروف وإن لم تعملوا به كلـه ,وإنهوا عن المنـكر وإن لم تنتهوا عنه كله"
وقيـل للحسن:إن فلانا ً لا يعـظُ ,ويقول :أخـاف أن أقول ما لا أفعل .فقال الحسن:وأينا يفعل مـا يقـول؟ود الشيـطـان أنه قد ظفـر بهـذا ,فلم يأمـر أحدٌ بمعـروف ,ولم ينـه عن منـكر ,وقال مالك,عن ربيعة :قال سعيد بن جبير:لـو كـان المـرء لا يـأمـربالمعروف ولا ينهى عن المنـكـر حتى لا يكون فيه شىء ,ما أمـر أحد بمعـروف ولا نهى عن منـكـر , قال مالك :وصـدق ,ومن ذا الذى ليس فيه شىء؟!
مَنْ ذا الذى مــــا ســــــاء قط *..* ومن لـــه الحُســـنى فـــقــــــط

خطـب عمــرُ بن عبد العزيز –رحمه الله- يوما ً ,فقال فى موعظته :إنى لأقول هذه المقالة وما أعلم عند أحد من الذنــوب أكثر مما اعلم عندى, فأستغفــر الله وأتــــوب إليه.
وكتب إلى بعض نوابه على بعض الأمصـار كتاباً يعظه فيه ,فقال فى آخره :وإنى لأعظك بهذا ,وإنى لكثــيرُ الإســراف على نفسى ,غيـرُ محكــم لكثير من امرى , ولو أن المـرء لا يعـظُ أخـاه حتى يحكمَ نفسه ُ إذاً لتــواكـل الناس الخيــر , وإذاً لـرفع الأمـرُ بالمعـروف والنهى عن المنـكر , وإذاً لاستحـلت المحـارمُ ,وقل الواعظــون والسـاعون لله بالنصيــحة فى الارض ,فإن الشيطـان واعوانه يودون أن لايأمـر أحد بمعـروف ولا ينهى عن منـكر ,وإذا أمـرهم أحدٌ أو نـهاهُم عابـوه بما فيه وبما ليس فيه كمــا قيــل :
وأُعلنت الفــواحشُ فى البــوادى *..* وصــار النــاس أعـوان المــريب
إذا مـا عـبـتـهـم عابـوا مقـالى *..* لما فى القـوم من تلك العيــوب
وودوا لو كـفـفـنا فاسـتـويـنـا *..* فصــار الناس كالشىء المـشـوب
وكـنا نسـتطبإذا مــرضـنــا *..* فـصــار هـلاكـنا بيــد الطــبيـب

كان بعض العلمـاء المشهورين له مجـلس للوعـظ ,فجـلس فيه يومـا ًفنـظر إلى من حوله وهم خلق كثـير ,وما منهم إلا من قد رق قلـبه أو دمـعت عينـه, فقال لنفسه فيما بينه وبينهـا : كيـف بك إن نجــا هؤلاء وهلـكت انت؟ثم قال فى نفسـه : اللهم ,إن قضيـت على غداً بالعذاب فلا تعلـم هؤلاء بعـذابى ,صيانة لكـرمك لا لأجلى لئلا يقال :عذب من كان فى الدنيـا ,يدل عليه. يا إلهى! قد قيـل لنبيك صلى الله عليه وسلم :اقتل ابن أُبى المنـافق ,فقال : لا يتحدث الناس أن محـمداً يقتل أصحـابه,,فامتنع من عقابه , لما كان فى الظاهر ينسب إليه , وأنا على كل حال فإليك أنسبُ .

زورَ رجـل شفاعة إلى بعض الملوك على لسان بعض أكـابرالدولة ,فاطلع المزور عليه على الحال ,فسعى عند الملك فى قضاء تلك الحـاجة ,واجتهد حتى قضيت ,ثم قال للمزور عليه :ماكنا نخيب من علق أمله بنا ,ورجا النفع من جهتنا .

إلهى ! فأنت أكـرم الأكــرمين ,وأرحم الـراحــمـين ,فلا تخيب من علق أمـله ورجـاءَهُ بك ,وانتسـب إليك ,ودعـا عبـادك إلى بابك وإن كان متطـفلاً على كـرمِك ,ولم يكن أهلاً للسمسرة بينك وبين عـبادك لكنه طمـع فى سـعـة جـودك ,وكـرمـك, فأنت أهل الجــود والكـرم ,وربما استحيـا الكــريم من رد من تطـفل على سمــاط كــرمه .


إن كنـت لاأصـلـح للقــرب *..* فشــأنكمـ صـــفـح عن الذنـــب


من كتــاب لطائـف المـعارف
 
 

هل يجوز له إضافة نساء أجنبيات إلى قائمته في " الفيس بوك " للدعوة والنصح؟



هل يجوز له إضافة نساء أجنبيات إلى قائمته في " الفيس بوك " للدعوة والنصح؟


Is it permissible to add non-mahram women to his list of Facebook friends for the purpose of da‘wah and offering advice?
 


السؤال:
هل يجوز أن تتضمن قائمة حساب الرجل المسلم على " الفيس بوك " بعض أسماء الفتيات غير المحارم منه ؛ وهذا بغرض الدعوة إلى الله عز وجل ؟ . أفيدوني أفادكم الله ، وجزاكم الله خيراً .
الجواب :
الحمد لله
أولاً:
موقع " الفيس بوك " فيه مضار ومنافع ، ويرجع استفادة المشترك فيه لمنافعه وتأثره بأضراره لما سجَّل فيه من أجله ، ولطريقة استعماله له .
وقد خصصنا جواب السؤال رقم ( 137243 ) للحديث عن ذاك الموقع ، فليُنظر .
ثانياً:
لا نرى جواز إضافة الرجل أحداً من النساء غير المحارم له على قائمته ، وبالضرورة لا نرى جواز مراسلتهن ومن باب أولى الحديث معهن والأخطر من ذلك مشاهدتهن ؛ وذلك لأن هذا الباب باب فتنة على الداخلين من خلاله ، والمآسي الحاصلة من جراء العلاقات بين الرجل والمرأة أكثر من تُحصر وأشهر من تُذكر ، ولا ينبغي للمسلم أن يغتر بتزيين الشيطان طريق تلك العلاقة بدعوى أنها من باب الدعوة والوعظ والنصح وبذل الفائدة ، وإذا كان الرجل بالفعل حريصاً على الدعوة ، فأمامه الملايين من بني جنسه يحتاجون ذلك منه فليسارع إلى إضافتهم ونفعهم ، وكذا يقال للأخوات اللاتي يردن النفع والإفادة : أن عليهن فعل ذلك مع بنات جنسهن وليدَعْن دعوة الرجال ونصحهم لبني جنسهم .
وقد بيَّنا حكم المراسلة والمحادثة بين الجنسين في فتاوى متعددة ، فانظر أجوبة الأسئلة ( 78375 ) و ( 26890 ) و ( 82702 ) .

فالذي نرجوه من الأخ السائل أن ينصح لنفسه ، ويدع الريبة كلها ، ويسد أبواب الفتن عن نفسه ؛ ويمتنع عن إضافة أحد من النساء الأجنبيات عنه إلى قائمته ، وإذا كان بالفعل قد قام بذلك ، فعليه أن يبادر إلى حذف أسمائهن من قائمته ، فذلك أطهر لقلبه وقلوبهن ، والله نسأل أن يحفظ المسلمين في دينهم وأن يعيذهم من فتنة النساء .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
 


*************** 

Is it permissible to add non-mahram women to his list of Facebook friends for the purpose of da‘wah and offering advice?
 
 
Is it permissible to add non-mahram women to his list of Facebook friends for the purpose of da‘wah and offering advice?.

Praise be to Allaah.
Firstly: 
Facebook has pros and cons. The benefits of Facebook and the harm it may cause are connected to the reasons why one signed up for it and how one uses it. 
We have discussed this website in the answer to question no. 137243; please refer to it. 
Secondly: 
We do not think it is permissible for a man to add any women who are not his mahrams to his list of friends, and especially we do not think it is permissible to correspond with them and chat with them. What is more dangerous is when you can see them. That is because this opens the door to fitnah for those who get involved in it, and the tragic consequences that result from forming relationships between men and women are too many to list and too well-known to need mentioning. The Muslim should not be deceived by the Shaytaan’s making these relationships attractive by claiming that they are for the purpose of da‘wah, exhortation, advice and helping others. If a man really is keen to call people to Islam, there are millions of his fellow males who need that, so he should hasten to add them and help them. The same might be said to sisters who want to help others: they have to do that their fellow females and leave calling and advising men to other men. 
We have discussed the ruling on correspondence and chat between the sexes in several fatwas. See the answers to questions no. 78375, 26890 and 82702
In particular, see the answer to question no. 98107, where we mentioned ways in which the Shaytaan causes daa‘iyahs to fall prey to the fitnah of women on the internet. 
What we hope is that our brother will be sincere to himself and avoid all doubts and close the door to fitnah; he should refrain from adding any non-mahram women to his friends list. If he has done that previously, he should hasten to remove their names from his list (“unfriend” them). It is better for him and for them. And we ask Allah to protect the Muslims in their religious commitment and protect them against the temptation of women. 
And Allah knows best.

Islam Q&A




هل جميع الأحاديث في الأربعين النووية صحيحة ؟



هل جميع الأحاديث في الأربعين النووية صحيحة ؟

السؤال :
سؤالي هو هل كل الأحاديث الواردة في كتاب الأربعين النووية للإمام النووي صحيحة ؟ و أيضاً هل يمكنكم تزويدي بمصادر الأحاديث ،مثل كتاب البخاري حديث رقم كذا إلى غير ذلك من تخريج الحديث ؛ لأني قرأت الكتاب على الإنترنت و لكن دون أي تخريج للحديث ، و عندما يسألني أحد عن تخريج الحديث حين أستشهد به على شيء لا أستطيع إحالة الحديث لمصدره . بارك الله فيكم

الحمد لله :
الجواب :
أولاً : كتاب " الأربعين النووية " للإمام النووي ، اشتمل على (42) حديثاً نبوياً ، من الأحاديث الجوامع المشتملة على كثير من القواعد العظام ، وعليها مدار كثير من أحكام الإسلام .
وقد قال النووي في مقدمته لهذا الكتاب : " وألتزم في هذه الأربعين أن تكون صحيحة ، ومعظمها في صحيح البخاري ومسلم ". انتهى .
فجميع الأحاديث في هذا الكتاب صحيحة عند الإمام النووي أو حسنة على أقل تقدير ، إلا أن غيره من أئمة الحديث قد نقدوا جملةً من هذه الأحاديث ، وخالفوه فيما ذهب إليه من تحسين بعضها .
ومن هؤلاء الحافظ ابن رجب الحنبلي ، فقد تكلم في أسانيد بعض هذه الأحاديث ، وبين ما فيها من ضعف ، والأحاديث التي تكلم عليها هي :
1-الحديث الثاني عشر : ( مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ ) .
2-الحديث التاسع والعشرون : ( وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ).
3- الحديث الثلاثون : ( إنَّ الله فَرَضَ فرائِضَ ، فَلا تُضَيِّعُوها ، وحَدَّ حُدُوداً فلا تَعْتَدوها ، وحَرَّمَ أَشْياءَ ، فلا تَنتهكوها ، وسَكَتَ عنْ أشياءَ رَحْمةً لكُم غَيْرَ نِسيانٍ ، فلا تَبحَثوا عَنْها ).
4- الحديث الحادي والثلاثون : ( ازهَدْ فِي الدُّنيا يُحِبَّكَ الله ، وازهَدْ فيمَا في أيدي النَّاسِ يُحبَّكَ النَّاسُ ).
5- الحديث التاسع والثلاثون : ( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي : الْخَطَأَ ، وَالنِّسْيَانَ ، وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ ).
6- الحديث الحادي والأربعون : ( لا يُؤمِنُ أَحدُكُم حتّى يكونَ هَواهُ تَبَعاً لِما جِئتُ بِهِ )
وهذه الأحاديث الأقرب ضعفها من حيث السند كما ذكر الحافظ ابن رجب ، وإن كانت معانيها صحيحة ومقبولة .
وللوقوف على سبب ضعفها وما في أسانيدها من علل يراجع كتاب : " جامع العلوم والحكم " للحافظ ابن رجب الحنبلي ، فقد أفاد وأجاد في هذا الأمر .
قال الشيخ ابن عثيمين : " ولذلك يحسن تتبع شرح ابن رجب رحمه الله ، ونقل تعقيبه على الأحاديث ؛ لأن ابن رجب حافظ من حفَّاظ الحديث ، وهو إذا أعلَّ الأحاديث التي ذكرها النووي رحمه الله يبين وجه العلة ". انتهى ، "شرح الأربعين النووية" صـ 394
وهناك أحاديث أخرى تكلم فيها بعض العلماء ، ولكن الأقرب أنها لا تنزل عن درجة الحسن ، والله أعلم .
" ولعل عذر المؤلف [ النووي ] في وقوع هذه الأحاديث الضعيفة في كتابه مع حرصه على الاقتصار فيه على الأحاديث الصحيحة : إنما هو اعتماده غالباً على تصحيح أو تحسين الترمذي ، وسكوت أبي داود على الحديث ... ولم يتفرغ هو بنفسه لإجراء التحقيق عليها ، ... وإلا فلو أن النووي توجه أو تيسر له النظر في أسانيد تلك الأحاديث ، لتبينت له إن شاء الله عللها وضعفها ". انتهى ، من مقدمة الشيخ الألباني لكتاب "رياض الصالحين" صـ 6 .

ثانياً : للوقوف على تخريج أحاديث الأربعين النووية بإمكانك الرجوع إلى بعض الطبعات المحققة لكتاب" الأربعين النووية " والتي اعتنى فيها المحقق ببيان مخرجي هذه الأحاديث ، وهي طبعات كثيرة ومتوافرة في الأسواق ، ومنها الطبعة التي حققها الشيخ : عبد القادر الأرناؤوط رحمه الله تعالى ، وهي من طباعة دار ابن كثير بدمشق .
وكذلك يمكن الاستعانة ببعض البرامج الحاسوبية " كبرنامج حرف للكتب التسعة " ، و" المكتبة الشاملة " ، ويمكن ـ أيضا ـ الرجوع إلى "الموسوعة الحديثية" في موقع "الدرر السنية" ، للوقوف على تخريج هذه الأحاديث .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
 




مسلمة متزوجة نصراني

هربت من بيت أسرتها وتزوجت نصرانيّاً فهل تستحق نصيباً من ميراث أبيها ؟

السؤال :
هربت أختي الصغيرة من بيت الأسرة عندما كانت في السادسة عشر من عمرها ، وقد حاول أبواي جاهدين إقناعها بالعودة ولكنها رفضت وقالت : إنها لم تعد تريد أن تكون جزءً من هذه الأسرة ، كان بيننا وبينها اتصال قليل خلال العشرين عاماً الماضية ، وقد توفي أبي الآن . 1. هل لأختي نصيب مما ترك أبي وراءه ؟ . 2. هل هناك شيء في زواجها من مسيحي أو قولها إن لأطفالها حرية الاختيار بين الإسلام والمسيحية ؟ .

الجواب :
الحمد لله
أولاً:
الأسباب التي يتوارث بها الورثة ثلاثة : نسب ( رحم ) ، ونكاح ، وولاء ، وموانع الإرث ثلاثة : الرق ، والقتل ، واختلاف الدِّين ، فهروب أختكم من بيت الأسرة لا يغيِّر من حال كونها ابنة لوالديك وهذا يجعلها من الرحم التي تستحق به الميراث منهما إذا لم يقع منها ردة عن الدِّين .
وهروبها من بيت أسرتها لا يمنعها حقها من ميراث والدك ولو طال أمد بُعدها عن بيت والديها ، لا نعلم في ذلك خلافاً .
ثانياً:
زواج المسلمة من غير مسلم من كبائر الذنوب ، وهو مجمع على تحريمه وبطلان عقد زواجها ، قال الله تعالى ( وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ) البقرة/ 221 ، وقال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ) الممتحنة/ 10 .
سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - : " تزوج رجل بامرأة مسلمة ثم ظهر أن الرجل كافر ، فما الحكم ؟ .
فأجاب :
إذا ثبت أن الرجل المذكور حين عقد النكاح كان كافراً والمرأة مسلمة : فإن العقد يكون باطلاً ؛ لأنه لا يجوز بإجماع المسلمين نكاح الكافر للمسلمة ؛ لقوله الله - سبحانه – ( وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا ) وقوله - عز وجل – ( فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ) الآية " انتهى من " فتاوى إسلامية " ( 3 / 230 ) .
وجاء في قرار " المجمع الفقهي الإسلامي " : " إن تزويج الكافر بالمسلمة حرام لا يجوز باتفاق أهل العلم ، ولا شك في ذلك ؛ لما تقتضيه نصوص الشريعة ... " انتهى من " فتاوى إسلامية " ( 3 / 231 ) .
ومن علم ذلك من نساء المسلمين استحقت الإثم واستحقت إقامة حد الزنا عليها ، ومن كانت تجهل هذا الحكم ارتفع عنها الإثم ولا يحل لها البقاء على عقد الزوجية ؛ إذ هو غير نافذ أصلاً.
ولينظر جواب السؤال رقم ( 8396 ) .
ثالثا :
يظهر في سؤالك أن أختك لم تعلن الارتداد عن الإسلام ، ويبقى النظر في زواجها من غير المسلم وفي قولها : إن لأطفالها حرية الاختيار بين الإسلام والمسيحية ، فنقول :
1- قد تبين أن زواجها من نصراني زواج محرم باطل ، فإن فعلت ذلك مستحلة له مع علمها بتحريمها ، فهذه ردة عن الإسلام ، والمرتد لا يرث من قريبه المسلم ، وإن لم تكن مستحلة له فهي آثمة كما سبق ، ولا يمنعها ذلك من الميراث .
2- وأما قولها : إن لأطفالها حرية الاختيار بين الإسلام والمسيحية ، فهذا قول باطل ، ومنكر عظيم ، فإن الإسلام هو الدين الحق الذي لا يصح ولا يقبل من أحد سواه .
وليعلم أن من نواقض الإسلام وموجبات الردة : عدم تكفير أهل الكتاب والمشركين ، أو الشك في كفرهم ، أو تصحيح دينهم ، وينظر جواب السؤال رقم ( 31807 ) ، ورقم ( 6688 )
فالواجب نصح هذه الأخت ، وبيان عظم ما تكلمت به ، ودعوتها إلى مفارقة زوجها ما لم يسلم .
وحاصل الكلام في إرثها : أنها إن كانت مقيمة على الإسلام ، غير مستحلة لزواجها الذي تعلم بطلانه ، ولا مصححة لدين النصارى أو شاكة في كفرهم ، فلها الميراث ، وإن كانت على شيء من هذه النواقض ، فيجب نصحها واستتابتها من قبل أهل العلم في بلدكم ، فإن تابت وإلا فهي مرتدة ، ولا إرث لها من والدك .
والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
 


 

بنطلون بالكروشيه لطفلكِ


بنطلون بالكروشيه لطفلكِ

للبنطلون طريقتين



إما تبتدي من الوسط أو من الرجلين


*لو كانت البداية من الوسط
 
اعملي سسلسلة بنصف دوران الوسط


واشتغلي مقدار قيراطين بغرزة العمود


ثم ابتدي بزيادة عمود كل ثالث سطر جهة الخلف فقط وترك


جهة الأمام دون زيادة حتى يصبح طول الشغل شبر وقيراطين


اشتغلى سطر دون زيادة ثم ابدئي فى تنقيص عمود من كل جهة


لتشكيل الرجل حتى تصلي لطول الرجل المناسب ثم اقفلي الشغل


اشتغلي القطعة الأخرى بنفس الطريقة ثم خيطي الشغل ودككي


الوسط بشريط


*ولو كانت البداية من الرجلين



اعملي سلسلة بدوران الرجل واشتغلي سطرين ثم زيدي من


الطرفين حتى تصلي لطول الرجل المناسب


ثم انقصي من جهة الظهر فقط حتى تصلى لطول الوسط


المناسب اقفلي الشغل


اشتغلي القطعة الأخرى بنفس الطريقة ثم خيطي الشغل ودككي الوسط


وهذه بعض الأشكال ممكن تشتغليها بأي غرزة تفضليها

 










وهذه بعض الباترونات لتتخيلى شكل البنطلون مع مراعاة المقاس













منقول 

الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم




الحديث الثامن والعشرون
عَن أَبي نَجِيحٍ العربَاضِ بنِ سَاريَةَ رضي الله عنه قَالَ: وَعَظَنا رَسُولُ اللهِ   مَوعِظَةً وَجِلَت مِنهَا القُلُوبُ وَذَرَفَت مِنهَا العُيون. فَقُلْنَا: يَارَسُولَ اللهِ كَأَنَّهَا مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَأَوصِنَا، قَالَ: (أُوْصِيْكُمْ بِتَقْوَى اللهِ عز وجل وَالسَّمعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ تَأَمَّرَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ، فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اخْتِلافَاً كَثِيرَاً؛ فَعَلَيكُمْ بِسُنَّتِيْ وَسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ المّهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ فإنَّ كلّ مُحدثةٍ بدعة، وكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ)[191] رواه أبو داود والترمذي وقال : حديث حسن صحيح.
الشرح
قوله:"وَعَظَنا" الوعظ:التذكير بما يلين القلب سواء كانت الموعظة ترغيباً أو ترهيباً، وكان النبي صلى الله عليه وسلم  يتخول أصحابه بالموعظة أحياناً.
وقوله: "وَجلَت مِنهَا القُلُوبُ" أي خافت منها القلوب كما قال الله تعالى: (الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ )(الأنفال: الآية2) .   
" وَذَرَفَت مِنهَا العُيون"  أي ذرفت الدموع، وهو كناية عن البكاء.
" فَقُلنَا يَا رَسُول الله:كَأنَّها" أي هذه الموعظة "مَوعِظَةَ مُوَدِِّعٍ" وذلك لتأثيرها في إلقائها،وفي موضوعها،وفي هيئة الواعظ لأن كل هذا مؤثر،حتى إننا في عصرنا الآن تسمع الخطيب فيلين قلبك وتخاف وتبكي، فإذا سمعته مسجلاً لم تتأثر، فتأثير المواعظ له أسباب منها: الموضوع،وحال الواعظ،وانفعاله.
" قَالَ أوصيكُم بِتَقوَى الله عزّ وجل" هذه الوصية مأخوذة من قول الله تعالى: (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ)(النساء: الآية131) فتقوى الله رأس كل شيء.
ومعنى التقوى: طاعة الله بامتثال أمره واجتناب نهيه على علم وبصيرة.
ولهذا قال بعضهم في تفسيرها: أن تعبد الله على نور من الله، ترجو ثواب الله، وأن تترك ما حرم الله، على نور من الله، تخشى عقاب الله.
وقال بعضهم:
خل الذنوب صغيرها            وكبيرها ذاك التقى
واعمل كماش فوق أ ر          ض الشوك يحذر ما يرى
لاتحقرن صغيرة إن             الجبال من الحصى
" وَالسَّمعُ والطَّاعَة" أي لولاة الأمر بدليل قوله وَإِن تَأمَّر عَليكُم  والسمع والطاعة بأن تسمع إذا تكلم، وأن تطيع إذا أمر، وسيأتي إن شاء الله في بيان الفوائد حكم هذه الجملة العظيمة،لكن انظر أن النبي صلى الله عليه وسلم خصها بالذكر بعد ذكر التقوى مع أن السمع والطاعة من تقوى الله لأهميتها ولعظم التمرد عليها.
" وَإن تَأمَّر عَلَيكُم"  أي صار أميراً "عبد" أي مملوكاً.
 "فَإِنَّهُ مَن يَعِش مِنكُم" أي تطول به الحياة "فَسَيَرى" والسين هنا للتحقيق  اختِلاَفاً كَثيراً  في العقيدة، وفي العمل ، وفي المنهج، وهذا الذي حصل، فالصحابة رضي الله عنهم الذين عاشوا طويلاً وجدوا من الاختلاف والفتن والشرور ما لم يكن لهم في الحسبان.
ثم أرشدهم صلى الله عليه وسلم إلى ما يلزمونه عند هذا الاختلاف، فقال: "فَعَلَيكُم بِسَّنتي" أي الزموا سنتي، والمراد بالسنة هنا: الطريقة التي هو عليها  ، فلا تبتدعوا في دين الله عزّ وجل ما ليس منه ،ولا تخرجوا عن شريعته.
" وَسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرَاشِدين" الخلفاء الذين يخلفون رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمته، وعلى رأسهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
فإن أبا بكر الصديق رضي الله عنه هو الخليفة الأول لهذه الأمة، نص النبي صلى الله عليه وسلم على خلافته نصاً يقرب من اليقين، وعامله بأمور تشير إلى أنه الخليفة بعده.
مثال ذلك: أتته امرأة في حاجة لها فوعدها وعداً، فقالت: يا رسول الله إن لم أجدك؟ قال: "ائتِي أَبَا بَكر"[192] وقال : "يَأَبَى اللهُ وَرَسُولُهُ وَالمُؤمِنونَ إِلا أَبَا بَكرٍ"[193] وأمر أن تسد جميع الأبواب المشرَّعة على المسجد إلا باب أبي بكر[194]،  وجعله خليفته في الصلاة بالمسلمين حين مرض[195] ،وهذه إمامة صغرى،يشير بذلك إلى أنه يتولى الإمامة الكبرى،وجعله أميراً على الحجيج في السنة التاسعة خلفاً عنه.  فهو الخليفة بالنص الذي يقرب من اليقين.
ثم الخليفة من بعده عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأنه أولى الناس بالخلافة بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنه فإنهما صاحبا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان كثيراً ما يقول: ذهبت أنا وأبو بكر وعمر، وجئت أنا وأبو بكر وعمر ،فرأى أبو بكر رضي الله عنه أن أحق الناس بالخلافة عمر رضي الله عنه.
وخلافة عمر رضي الله عنه ثابتة شرعاً لأنها وقعت من خليفة،ثم صارت الخلافة لعثمان رضي الله عنه بمشورة معروفة رتبها عمر رضي الله عنه، ثم صارت بعد ذلك لعلي رضي الله عنه هؤلاء هم الخلفاء الراشدون لا إشكال فيهم.
وقوله: "المهديين"  صفة مؤكدة لما سبق، لأنه يلزم من كونهم راشدين أن يكونوا مهديين، إذ لا يمكن رشد إلا بهداية،وعليه فالصفة هنا ليست صفة احتراز ولكنها صفة توكيد وبيان علة،يعني أنهم رشدوا لأنهم مهديون.
"عَضُّوا عَلَيهَا" أي على سنتي وسنة الخلفاء "بالنَّوَاجِذِ" وهي أقصى الأضراس ومن المعلوم أن السنة ليست جسماً يؤكل،لكن هذا كناية عن شدة التمسك بها،أي أن الإنسان يتمسك بهذه السنة حتى يعض عليها بأقصى أضراسه.
"وَإيَّاكُم" لما حث على التمسك بالسنة حذر من البدعة.
"وَإيَّاكُم وَمُحدَثَاتِ الأُمور" أي اجتنبوها،والمراد بالأمور هنا الشؤون، والمراد بالشؤون شؤون الدين،لا المحدثات في أمور الدنيا،لأن المحدثات في أمور الدنيا منها ما هو نافع فهو خير،ومنها ما هو ضار فهو شر،لكن المحدثات في أمور الدين كلها شر، ولهذا قال: "فَإِنَّ كُلَّ مُحدَثَةٍ بِدعَة" لأنها ابتدعت وأنشئت من جديد.
"كُل بِدعَةٍ ضَلالَة" أي كل بدعة في دين الله عزّ وجل فهي ضلالة .
من فوائد هذا الحديث:
.1مشروعية الموعظة،ولكن ينبغي أن تكون في محلها،وأن لا يكثر فيُمِل، لأن الناس إذا ملوا ملوا الواعظ والموعظة، وتقاصرت هممهم عن الحضور،ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم   يتخول أصحابه بالموعظة،وكان بعض الصحابة يعظ أصحابه كل يوم خميس، يعني في الأسبوع مرة.
.2أنه ينبغي للواعظ أن تكون موعظته مؤثرة باختيار الألفاظ الجزلة المثيرة،وهذا على حسب الموضوع،فإن كان يريد أن يعظ الناس لمشاركة في جهاد أو نحوه فالموعظة تكون حماسية،وإن كان لعمل الآخرة فإن الموعظة تكون مرققة للقلوب.
.3أن المخاطب بالموعظة إذا كانت بليغة فسوف يتأثر لقوله: "وَجِلَت مِنهَا القُلُوبُ، وَ ذَرَفَت مِنهَا العُيونُ" .
.4أن القلب إذا خاف بكت العين، وإذا كان قاسياً، نسأل الله عزّ وجل أن يبعدنا وإياكم من قسوة القلب،لم تدمع العين.
.5أنه جرت العادة أن موعظة المودع تكون بليغة مؤثرة،لأن المودع لن يبقى عند قومه حتى يكرر عليهم الموعظة فيأتي بموعظة مؤثرة يُذَكر بها بعد ذلك لقولهم: "كَأَنَّهَا مَوعِظَةُ موَدِِّعٍ" .
.6طلب الإنسان من العالم أن يوصيه،لقولهم رضي الله عنهم "فَأَوصِنَا".
ولكن هل هذا يكون بدون سبب،أو إذا وجد سبب لذلك؟
الظاهر الثاني:بمعنى أنه ليس كلما قابلت أحداً تقول:أوصني،فإن هذا مخالف لهدي الصحابة فيما يظهر،لكن إذا وجد سبب كإنسان قام وعظ وبيَّن فلك أن تقول أوصنا وأما بدون سبب فلا، ومن ذلك السفر، أي إذا أراد الإنسان أن يسافر وقال مثلاً للعالِم أوصني، فهذا مشروع.
.7أن أهم ما يوصى به العبد تقوى الله عزّ وجل لقوله: "أُوصيكُم بِتَقوَى الله".
.8فضيلة التقوى حيث كانت أهم وأولى وأول ما يوصى به العبد.
.9وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالسمع والطاعة لولاة الأمور،والسمع والطاعة لهم واجب بالكتاب والسنة،قال الله تعالى:  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ )(النساء: الآية59) فجعل طاعة أولي الأمر في المرتبة الثالثة ولكنه لم يأت بالفعل (أطيعوا ) لأن طاعة ولاة الأمور تابعة لطاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولهذا لو أمر ولاة الأمور بمعصية الله عزّ وجل فلا سمع ولا طاعة.
وظاهر الحديث وجوب السمع والطاعة لولي الأمر وإن كان يعصي الله عزّ وجل إذا لم يأمرك بمعصية الله عزّ وجل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"اسمَع وَأَطِع وَإِن ضَرَبَ ظَهرَكَ وَأَخَذَ مَالَكَ"[196] وضرب الظهر وأخذ المال بلا سبب شرعي معصية لا شك، فلا يقول الإنسان لولي الأمر: أنا لا أطيعك حتى تطيع ربك، فهذا حرام، بل يجب أن يطيعه وإن لم يطع ربه.
أما لو أمر بالمعصية فلا سمع ولا طاعة، لأن رب ولي الأمر ورب الرعية واحد عزّ وجل، فكلهم يجب أن يخضعوا له عزّ وجل، فإذا أمرنا بمعصية الله قلنا: لا سمع ولا طاعة.
.10ثبوت إمرة العبد،لقوله: "وَإِن تَأَمرَ عَلَيكُم عَبدٌ" ولكن هل يلزم طاعة الأمير في كل شيء، أو فيما يتعلق بالحكم؟
الجواب:الثاني، أي فيما يتعلق بالحكم ورعاية الناس، فلو قال لك الأمير مثلاً: لا تأكل اليوم إلا وجبتين. أو ما أشبه ذلك فلم يجب عليك أن توافق إلا أنه يحرم عليك أن تنابذ، بمعنى أن تعصيه جهاراً لأن هذا يفسد الناس عليه.
.11وجوب طاعة الأمير وإن لم يكن السلطان، لقوله: "وَإِن تَأَمرَ عَلَيكُم" ومعلوم أن الأمة الإسلامية من قديم الزمان فيها خليفة وهو السلطان، وهناك أمراء للبلدان، وإذا وجبت طاعة الأمير فطاعة السلطان من باب أولى.
وهنا سؤال يكثر: إذا أمَّر الناس عليهم أميراً في السفر، فهل تلزمهم طاعته؟
فالجواب: نعم، تلزمهم طاعته،وإذا لم نقل بذلك لم يكن هناك فائدة من تأميره،لكن طاعته فيما يتعلق بأمور السفر لا في كل شيء،إلا أن الشيء الذي لا يتعلق بأمور السفر لا تجوز منابذته فيه، مثال ذلك:
لو قال أمير السفر:اليوم كل واحد منكم يلبس ثوبين لأنه سيكون الجو بارداً. فهنا لا تلزم طاعته، لكن لا تجوز منابذته بمعنى: لا يجوز لأحد أن يقول لن ألبس ثوبين، لأن مجرد منابذة ولاة الأمور تعتبر معصية.
.12ظهور آية من آيات النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: "فَإِنَّهُ مَن يَعِش مِنكُم فَسَيَرَى اختِلافاً كَثيرَاً" فقد وقع الأمر كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم.
فإن قيل: وهل يمكن أن نطبق هذه الجملة في كل زمان،بمعنى أن نقول: من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً؟
فالجواب: لا نستطيع أن نطبقها في كل زمان،لكن الواقع أن من طال عمره رأى اختلافاً كثيراً.
كان الناس فيما سبق أمة واحدة، حزباً واحداً،ليس هناك تشتت ولا تفرق ثم اختلفوا،في بلادنا هذه كان الناس منقادين لأمرائهم،منقادين لعلمائهم حتى إن الرجل يأتي مع خصمه إلى القاضي وهو يرى أن الحق له فيحكم القاضي عليه،ثم يذهب مطمئن القلب مستريحاً،وإذا قيل له: يا فلان كيف غلبك خصمك؟ قال:الشرع يُخْلِفُ. والآن الأمر بالعكس،تجد الخصم إذا حُكِم عليه والحكم حق ذهب يماطل،ويطالب برفع المعاملة للتمييز،ومجلس القضاء الأعلى وإن كان يرى الحق عليه وليس له لكن يريد أن يضر بصاحبه،والاختلاف الآن وقع،أحص مثلاً أفكار الناس لا تكاد تحصيها، منهم من فكره إلحاد، ومنهم من فكره دون ذلك، ومنهم من فكره سيء في الأخلاق، ومنهم من دون ذلك.
.13وجوب التمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم عند الاختلاف، لقوله: "فَعَلَيكُم بِسنَّتي" والتمسك بها واجب في كل حال لكن يتأكد عند وجود الاختلاف.
.14أنه يجب على الإنسان أن يتعلم سنة النبي صلى الله عليه وسلم ،وجه ذلك: أنه لا يمكن لزومها إلا بعد علمها وإلا فلا يمكن.
.15أن للخلفاء سنة متبعة بقول النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى هذا فما سنه الخلفاء الراشدون أُعتبر سنة للرسول صلى الله عليه وسلم بإقراره إياهم، ووجه كونه أقره أنه أوصى باتباع سنة الخلفاء الراشدين.
وبهذا نعرف سفه هؤلاء القوم الذين يدعون أنهم متبعون للسنة وهم منكرون لها،ومن أمثلة ذلك:
قالوا:إن الأذان الأول يوم الجمعة بدعة، لأنه ليس معروفاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو من سنة عثمان رضي الله عنه، فيقال لهم: وسنة عثمان رضي الله عنه هل هي هدر أو يؤخذ بها مالم تخالف سنة الرسول صلى الله عليه وسلم   ؟
الجواب:الثاني لا شك، عثمان رضي الله عنه لم يخالف الرسول صلى الله عليه وسلم في إحداث الأذان الأول، لأن السبب الذي من أجله أحدثه عثمان رضي الله عنه ليس موجوداً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم   ، ففي عهد النبي صلى الله عليه وسلم كانت المدينة صغيرة،متقاربة، لا تحتاج إلى أذان أول، أما في عهد عثمان رضي الله عنه اتسعت المدينة وكثر الناس وصار منهم شيء من التهاون فاحتيج إلى أذان آخر قبل الأذان الذي عند مجيء الإمام.
وهذا الذي فعله عثمان رضي الله عنه حق وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، ثم إن له أصلاً من سنة النبي صلى الله عليه وسلم وهو أنه في رمضان كان يؤذن بلال وابن أم مكتوم رضي الله عنه، بلال رضي الله عنه يؤذن قبل الفجر ،وبيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن أذانه لا لصلاة الفجر ولكن ليوقظ النائم، ويرجع القائم للسحور[197]، فعثمان رضي الله عنه زاد الأذان الأول من أجل أن يقبل الناس البعيدون إلى المسجد ويتأهبوا فهو إذاً سنة من وجهين:
من جهة أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر باتباع سنة الخلفاء ورأي عثمان رضي الله عنه خير من رأينا.
ومن جهة أخرى أن له أصلاً في سنة النبي صلى الله عليه وسلم   .
.16أنه إذا كثرت الأحزاب في الأمة فلا تنتم إلى حزب، فقد ظهرت طوائف من قديم الزمان مثل الخوارج والمعتزلة والجهمية والرافضة،ثم ظهرت أخيراً إخوانيون وسلفيون وتبليغيون وما أشبه ذلك، فكل هذه الفرق اجعلها على اليسار وعليك بالأمام وهو ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: "عَلَيكُم بِسُنَّتي وَسُنََّة الخُلَفَاء الرَاشِدين"
ولا شك أن الواجب على جميع المسلمين أن يكون مذهبهم مذهب السلف لا الانتماء إلى حزب معين يسمى السلفيين، والواجب أن تكون الأمة الاسلامية مذهبها مذهب السلف الصالح لا التحزب إلى من يسمى ( السلفيون) فهناك طريق السلف وهناك حزب يسمى (السلفيون) والمطلوب اتباع السلف،إلا أن الإخوة السلفيين هم أقرب الفرق إلى الصواب ولكن مشكلتهم كغيرهم أن بعض هذه الفرق يضلل بعضاً ويبدعه ويفسقه، ونحن لا ننكر هذا إذا كانوا مستحقين، لكننا ننكر معالجة هذه البدع بهذه الطريقة ، والواجب أن يجتمع رؤساء هذه الفرق، ويقولون: بيننا كتاب الله عزّ وجل وسنة رسوله  فلنتحاكم إليهما لا إلى الأهواء والآراء، ولا إلى فلان أو فلان، فكلٌّ يخطئ ويصيب مهما بلغ من العلم والعبادة ولكن العصمة في دين الإسلام.
فهذا الحديث أرشد فيه النبي صلى الله عليه وسلم إلى سلوك طريق مستقيم يسلم فيه الإنسان، ولا ينتمي إلى  أي فرقة إلا إلى طريق السلف الصالح سنة النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين المهديين.
.17الحث على التمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء الراشدين تمسكاً تاماً، لقوله: "عضوا عَلَيهَا بالنَّوَاجِذِ".
.18التحذير من البدع، أي من محدثات الأمور، لأن (إيَّا) في قوله "وَإيَّاكم" معناها التحذير من محدثات الأمور لكن في الدين، أما في الدنيا إما مطلوب وإما مذموم حسب ما يؤدي إليه من النتائج.
فمثلاً: أساليب الحرب وأساليب الاتصالات،وأساليب المواصلات كلها محدثة، لم يوجد لها نوع فيما سبق، ولكن منها صالح ومنها فاسد حسب ما تؤدي إليه، فالمُحَذَّر منه المحدث في الدين عقيدة،أو قولاً،أو عملاً،فكل محدثة في الدين صغرت أو كبرت فإنها بدعة، هكذا قال النبي صلى الله عليه وسلم، فإن قال قائل: كيف نجمع بين هذه الكلية العامة الواضحة البينة: "كُلَّ مُحدَثَةٍ بدعَةٌ" وبين قوله صلى الله عليه وسلم "مَن سَنَّ في الإسلامِ سُنَةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجرُها وَأَجرُ مَن عَمِلَ بِهَا إِلَى يَوم القِيامَةِ"[198]   
فالجواب من وجهين:
الوجه الأول:أن معنى قوله صلى الله عليه وسلم: "مَن سَنَّ في الإسلامِ سُنَّةً حَسَنَةً" أي من ابتدأ العمل بالسنة، ويدل لهذا أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكره بعد أن حث على الصدقة للقوم الذين وفدوا إلى المدينة ورغب فيها، فجاء الصحابة كلٌّ بما تيسر له، وجاء رجل من الأنصار بصرة قد أثقلت يده فوضعها في حجر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "مَن سَنَّ في الإسلامِ سُنَّةً حَسَنَةَ فَلَهُ أَجرَها وَأَجرُ مَن عَمِلَ بِهَا إِلَى يَومِ القِيامَةِ" أي ابتدأ العمل سنة ثابتة، وليس أنه يأتي هو بسنة جديدة، بل يبتدئ العمل لأنه إذا ابتدأ العمل سن الطريق للناس وتأسوا به وأخذوا بما فعل.
الوجه الثاني:أن يقال: "مَن سَنَّ في الإسلامِ سُنَّةً حَسَنَةً" أي سن الوصول إلى شيء مشروع من قبل كجمع الصحابة المصاحف على مصحف واحد، فهذا سنة حسنة لاشك، لأن المقصود من ذلك منع التفرق بين المسلمين وتضليل بعضهم بعضاً.
كذلك أيضاً جمع السنة وتبويبها وترتيبها، فهذه سنة حسنة يتوصل بها إلى حفظ السنة.
إذاً يُحمَل قوله: "مَن سَنَّ في الإسلامِ سُنَّةً حَسَنَةَ" على الوسائل إلى أمور ثابتة شرعاً، ووجه هذا أننا نعلم أن كلام النبي صلى الله عليه وسلم لا يتناقض، ونعلم أنه لو فُتِحَ الباب لكل شخص أو لكل طائفة أن تبتدع في الدين ما ليس منه لتمزقت الأمة وتفرقت،وقد قال الله عزّ وجل: (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) (الأنعام:159)
.19أن جميع البدع ضلالة ليس فيها هدى، بل هي شر محض حتى وإن استحسنها من ابتدعها فإنها ليست حسنى،بل ولا حسنة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "كُلَّ بِدعَةٍ ضَلالَة" ولم يستثنِ النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً.
وبناءً على هذا يتبين خطأ من قسم البدع إلى خمسة أقسام أو إلى ثلاثة أقسام،وأنه ليس على صواب، لأننا نعلم علم اليقين أن أعلم الناس بشريعة الله رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأن أنصح الخلق لعباد الله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن أفصح الخلق نطقاً محمد صلى الله عليه وسلم ،وأن أصدق الخلق خبراً رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أربعة أوصاف كلها مجتمعة على الأكمل في قول النبي صلى الله عليه وسلم ثم يأتي مَنْ بعده ويقول: البدعة ليست ضلالة، بل هي أقسام: حسنة ،ومباحة،ومكروهة، ومحرمة،وواجبة.
سبحان الله العظيم،يعني لولا إحسان الظن بهؤلاء العلماء لكانت المسألة كبيرة، أن يقسموا ما حكم النبي صلى الله عليه وسلم بأنه ضلالة إلى أقسام: حسن و قبيح.
إذاً نقول: من ابتدع بدعة وقال: إنها حسنة. فإما أن لا تكون بدعة، وإما أن لا تكون حسنة قطعاً.
مثال ذلك: قالوا من البدع الحسنة جمع المصاحف في مصحف واحد، ومن البدع الحسنة كتابة الحديث، ومن البدع الحسنة إنشاء الدور لطلاب العلم وهكذا.
فنقول هذه ليست بدعة، وهي حسنة لا شك لكن ليست بدعة،هذه وسيلة إلى أمر مقصود شرعاً، نحن لم نبتدع عبادة من عندنا لكن أمرنا بشيء ورأينا أقرب طريق إليه هذا العمل فعملناه.
وهناك فرق بين الوسائل والذرائع وبين المقاصد، لأن جميع الأمثلة التي قالوا: إنها حسنة تنطبق على هذا، أي أنها وسائل إلى أمر مشروع مقصود.
ومثال آخر قول جماعة: إن الميكرفون الذي يؤدي الصوت إلى البعيد بدعة ولا يجوز العمل به؟
فنقول: هو وسيلة حسنة ، لأنه يوصل إلى المقصود، وقد اختار النبي صلى الله عليه وسلم للأذان مَنْ هو أندى صوتاً[199] لأنه يبلغ أكثر، وقال للعباس رضي الله عنه في غزوة حنين:  نادى يا عباس  لأنه كان صيتاً رضي الله عنه[200]  .
إذاً رفع الصوت مطلوب، وهذه وسيلة من وسائله، ولهذا لما رُكِّبَ الميكرفون (مكبّر الصوت) في المسجد - الجامع الكبير بعنيزة- أول ما ركب على زمن شيخنا عبد الرحمن بن سعدي - رحمه الله - خطب في ذلك خطبة وأثنى على الذي أتى به وهو أحد المحسنين- رحمه الله - وقال: هذا من النعمة. وصدق،وهو من النعمة لأنه وسيلة إلى أمر مقصود.
كذلك أيضاً الاتصالات، الآن نتصل عن طريق الهاتف إلى أقصى العالم، فهل نقول استعمال هذا الهاتف بدعة لا تجوز؟
الجواب:لا نقول هذا، لأنه وسيلة، وقد يكون إلى خير أو إلى شر.
فعلى كل حال: يجب أن نعرف الفرق بين ما كان غاية وما كان ذريعة.
يوجد أناس أحدثوا أذكاراً يذكرون الله فيها على هيئات معينة، وقالوا: إن قلوبنا ترتاح إلى هذا الشيء، فهل نقول: هذا بدعة حسنة أو لا؟
الجواب:لا، لأنهم أحدثوا في دين الله ما ليس منه،فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتعبد الله عزّ وجل على هذا الوجه، وعلى هذا فقس.
إذاً الواجب علينا أن نقول: سمعنا وآمنا وصدقنا بان كل بدعة ضلالة، وأنه لا حسن في البدع تصديقاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ونقول: ما ادعى صاحبه أنه بدعة حسنة فهو إما أن لا يكون حسناً وظنه حسناً،وإما أن لا يكون بدعة، أما أن يكون بدعة وحسناً فهذا لايمكن، ويجب علينا أن نؤمن بهذا عقيدة.
ولا يمكن أن نجادل أهل الباطل في بدعهم إلا بهذا الطريق بأن نقول: كل بدعة ضلالة.
فإن قال قائل: ماذا تقولون في قول الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين جمع الناس في قيام رمضان على إمام واحد، وخرج ليلة من الليالي فوجد الناس يصلون بإمام واحد فقال:  نعمت البدعة هذه[201] فسماها بدعة؟
أجاب بعض العلماء بأن المراد بالبدعة هنا البدعة اللغوية لاالشرعية، ولكن هذا الجواب لا يستقيم، كيف البدعة اللغوية وهي صلاة؟
والصواب أنها بدعة نسبية بالنسبة لهجران هذا القيام بإمام واحد، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أول من سن القيام بإمام واحد - أعني التراويح - فقد صلى بأصحابه ثلاث ليال في رمضان ثم تخلف خشية أن تفرض[202]،  وتُرِكَت، وأصبح الناس يأتون للمسجد يصلي الرجل وحده ، والرجلان جميعاً،والثلاثة أوزاعاً، فرأى عمر رضي الله عنه بثاقب سياسته أن يردهم إلى السنة الأولى وهي الاجتماع على إمام واحد فجمعهم على تميم الداري وأُبي بن كعب رضي الله عنهما وأمرهما أن يصليا بالناس إحدى عشرة ركعة[203] ، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة[204].
فيكون قوله:  نعمت البدعة  يعني بالبدعة النسبية، أي بالنسبة إلى أنها هجرت في آخر عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفي عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه وفي أول خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،وإلا فنحن نؤمن بأن كل بدعة ضلالة، ثم هذه الضلالات تنقسم إلى: بدع مكفرة، وبدع مفسقة ، وبدع يعذر فيها صاحبها.
ولكن الذي يعذر صاحبها فيها لا تخرج عن كونها ضلالة، ولكن يعذر الإنسان إذا صدرت منه هذه البدعة عن تأويل وحسن قصد.
وأضرب مثلاً بحافظين معتمدين موثوقين بين المسلمين وهما: النووي وابن  حجر رحمهما الله تعالى .
فالنووي : لا نشك أن الرجل ناصح، وأن له قدم صدق في الإسلام، ويدل لذلك قبول مؤلفاته حتى إنك لا تجد مسجداً من مساجد المسلمين إلا ويقرأ فيه كتاب ( رياض الصالحين )
وهذا يدل على القبول، ولا شك أنه ناصح، ولكنه - رحمه الله - أخطأ في تأويل آيات الصفات حيث سلك فيها مسلك المؤولة، فهل نقول: إن الرجل مبتدع؟
نقول: قوله بدعة لكن هو غير مبتدع، لأنه في الحقيقة متأول، والمتأول إذا أخطأ مع اجتهاده فله أجر، فكيف نصفه بأنه مبتدع وننفر الناس منه، والقول غير القائل، فقد يقول الإنسان كلمة الكفر ولا يكفر.
أرأيتم الرجل الذي أضل راحلته حتى أيس منها، واضطجع تحت شجرة ينتظر الموت،فإذا بالناقة على رأسه، فأخذ بها وقال من شدة الفرح:اللهم أنت عبدي وأنا ربك،وهذه الكلمة كلمة كفر لكن هو لم يكفر،قال النبي صلى الله عليه وسلم : "أَخطَأَ مِن شِدَّةِ الفَرَح" [205] أرأيتم الرجل يكره على الكفر قولاً أو فعلاً فهل يكفر؟
الجواب:لا، القول كفر والفعل كفر لكن هذا القائل أو الفاعل ليس بكافر لأنه مكره.
أرأيتم الرجل الذي كان مسرفاً على نفسه فقال لأهله: إذا مت فأحرقوني وذرُّوني في اليمِّ - أي البحر - فوالله لئن قدر الله علي ليعذبني عذاباً ما عذبه أحداً من العالمين[206]، ظن أنه بذلك ينجو من عذاب الله، وهذا شك في قدرة الله عزّ وجل، والشك في قدرة الله كفر، ولكن هذا الرجل لم يكفر.
جمعه الله عزّ وجل وسأله لماذا صنعت هذا؟ قال: مخافتك. وفي رواية أخرى: من خشيتك، فغفر الله له.
أما الحافظ الثاني:فهو ابن حجر- رحمه الله - وابن حجر حسب ما بلغ علمي متذبذب في الواقع، أحياناً يسلك مسلك السلف، وأحياناً يمشي على طريقة التأويل التي هي في نظرنا تحريف.
مثل هذين الرجلين هل يمكن أن نقدح فيهما؟
أبداً، لكننا لا نقبل خطأهما، خطؤهما شيء واجتهادهما شيء آخر.
أقول هذا لأنه نبتت نابتة قبل سنتين أو ثلاث تهاجم هذين الرجلين هجوماً عنيفاً، وتقول: يجب إحراق فتح الباري وإحراق شرح صحيح مسلم، -أعوذ بالله- كيف يجرؤ إنسان على هذا الكلام، لكنه الغرور والإعجاب بالنفس واحتقار الآخرين.
والبدعة المكفرة أو المفسقة لا نحكم على صاحبها أنه كافر أو فاسق حتى تقوم عليه الحجة، لقول الله تعالى: (وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ) (القصص:59)
وقال عزّ وجل: ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً)(الاسراء: الآية15) ولو كان الإنسان يكفر ولو لم تقم عليه الحجة لكان يعذب، وقال عزّ وجل: (رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ )(النساء: الآية165) والآيات في هذه كثيرة.
فعلينا أن نتئد وأن لا نتسرع، وأن لا نقول لشخص أتى ببدعة واحدة من آلاف السنن إنه رجل مبتدع.
وهل يصح أن ننسب هذين الرجلين وأمثالهما إلى الأشاعرة، ونقول: هما من الأشاعرة؟
الجواب:لا، لأن الأشاعرة لهم مذهب مستقل له كيان في الأسماء والصفات والإيمان وأحوال الآخرة.
وما أحسن ما كتبه أخونا سفر الحوالي عما علم من مذهبهم، لأن أكثر الناس لا يفهم عنهم إلا أنهم مخالفون للسلف في باب الأسماء والصفات، ولكن لهم خلافات كثيرة.
فإذا قال قائل بمسألة من مسائل الصفات بما يوافق مذهبهم فلا نقول: إنه أشعري.
أرأيتم لو أن إنساناً من الحنابلة اختار قولاً للشافعية فهل نقول إنه شافعي؟
الجواب:لا نقول إنه شافعي.
فانتبهوا لهذه المسائل الدقيقة، ولا تتسرعوا، ولا تتهاونوا باغتياب العلماء السابقين واللاحقين، لأن غيبة العالم ليست قدحاً في شخصه فقط، بل في شخصه وما يحمله من الشريعة، لأنه إذا ساء ظن الناس فيه فإنهم لن يقبلوا ما يقول من شريعة الله، وتكون المصيبة على الشريعة أكثر.
ثم إنكم ستجدون قوماً يسلكون هذا المسلك المشين فعليكم بنصحهم، وإذا وجد فيكم من لسانه منطلق في القول في العلماء فانصحوه وحذروه وقولوا له: اتق الله، أنت لم تُتَعَبَّد بهذا، وما الفائدة من أن تقول فلان فيه فلان فيه، بل قل: هذا القول فيه كذا وكذا بقطع النظر عن الأشخاص.
لكن قد يكون من الأفضل أن نذكر الشخص بما فيه لئلا يغتر الناس به، لكن لا على سبيل العموم هكذا في المجالس، لأنه ليس كل إنسان إذا ذكرت القول يفهم القائل، فذكر القائل جائز عند الضرورة، وإلا فالمهم إبطال القول الباطل، والله الموفق.



[191]  أخرجه أبو داود – كتاب: السنة، باب: في لزومالسنة، (4607). والدارمي – كتاب: المقدمة، باب: اتباع السنة،(96). والترمذي- كتاب: العلم، باب: ما جاء في الأخذ بالسنة واجتناب البدع، (2676)
[192]  أخرجه البخاري – كتاب: فضائل الصحابة، باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم لو كنت متخذاً خليلاً، (3659). ومسلم – كتاب: فضائل الصحابة، باب: من فضائل أبي بكر الصديق، (2386)، (10)
[193]  أخرجه البخاري – كتاب: المرضى، باب: ما رخص للمريض أن يقول: إني وجع، (5666).ومسلم – كتاب: فضائل الصحابة، من فضائل أبي بكر الصديق، (2387)،(11).
[194]  أخرجه البخاري- كتاب: الصلاة، باب: الخوخة والممر في المسجد، (466) ومسلم – كتاب: فضائل الصحابة، من فضائل أبي بكر الصديق، (2382)،(2).
[195] أخرجه البخاري – كتاب: أحاديث الأنبياء، باب: قول الله تعالى: (لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ)، (3385). ومسلم – كتاب: الصلاة، باب: استخلاف الغمام إذا عرض له عذر من مرض وسفر وغيرهما من يصلي بالناس، (420)،(101).
[196]  أخرجه مسلم كتاب: الأمارة، باب: وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن وفي كل حال، وتحريم الخروج على الطاعة ومفارقة الجماعة، (1847)،(52)
[197]  أخرجه البخاري – كتاب: الأذان، باب: الأذان قبل الفجر، (622). ومسلم – كتاب: الصيام، باب: بيان أن الدخول في الصوم يحصل بطلوع الفجر، وأن له الأكل وغيره حتى يطلع الفجر، (1092)، (38)
[198]  أخرجه مسلم – كتاب: الزكاة، باب: الحث على الصدقة ولو بشق تمرة أو كلمة طيبة وأناه حجاب من النار، (1017)، (69)
[199]  أخرجه أبو داود- كتاب: الصلاة، باب: كيف الأذان، (499). والترمذي- كتاب: الصلاة، باب: ما جاء في بدء الأذان، (189). وابن ماجه – كتاب: الأذان والسنة فيه، باب: بدء الأذان، (706). والإمام أحمد – أول مسند المدنيين عن عتبان بن مالك، (16591)
[200]  أخرجه مسلم- كتاب: الجهاد والسير، باب: في غزوة حنين، (17759
[201]  أخرجه البخاري – كتاب: صلاة التروايح، باب: فضل من قام رمضان، (2010)
[202]  أخرجه البخاري – كتاب: أبواب التهجد، باب: تحريض النبي صلى الله عليه وسلم على صلاة الليل والنوافل من غير إيجاب، (1139). ومسلم – كتاب: صلاة المسافرين وقصرها، باب: الترغيب في قيام رمضان وهو التروايح، (761)،(177).
[203]  أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه – ج2/ص162، (7671)
[204]  أخرجه البخاري كتاب: الوتر، باب: ما جاء في الوتر، (994). ومسلم- كتاب: صلاة المسافرين وقصرها، باب: صلاة الليل وعدد ركعات النبي صلى الله عليه وسلم في الليل وأن الوتر ركعة وأن ركعة صلاة صحيحة، (736)،(122)
[205] أخرجه مسلم – كتاب التوبة، باب: الحض على التوبة والفرح بها، (2747)،(7)
[206]  أخرجه البخاري – كتاب: أحاديث الأنبياء، باب، (3481). ومسلم – كتاب: التوبة، باب: في سعة رحمة الله تعالى وأناه سبقت غضبه، (2756)،(25)

الأربعون النووية شرح الشيخ العثيمين 
النسخة الإلكترونية