الاثنين، 30 يناير، 2012

هَمَسَتْ إِلَىَّ وقالت ( لا ) تُحِبِّيني




هَمَسَتْ إِلَىَّ وقالت ( لا ) تُحِبِّيني !

!

أخـذتُ أنظـرُ إليها مِن بعيـد ، وأراقِبُها بِحَـذَرٍ شديـد .
وهى تبتسِمُ ابتسامةً عريضةً ، لكنْ يبـدو مِنها أنَّها ماكِرة .


سألتُها : مَن أنتِ ..؟!

قـالت : ألا تعرفيني ..؟!


قـلتُ : لا ، بل عرِّفيني بنفسِك .


قـالت : أخبريني أولاً ما الذي جعلكِ تنظرين إلىَّ وتُحدِّثيني ..؟!


قـلتُ : أراكِ شديدةَ الجَمال ، مُضيئةَ الوجه ، ذات عينين جذَّابتين ، ولا أظُنُّ أنَّ أحدًا يراكِ ولا يُطيلُ النَّظرَ إليكِ .


قـالت : كُلُّ مَن رآني قال مِثلما قُلتِ . ألِهذهِ الدرجةِ أنتم مُعجَبُونَ بي ..؟!


قـلتُ : ليس إعجاب ، لكنَّه استغـراب .


قـالت : وما الذي يدعـوا للاستغـراب ..؟!


قـلتُ : رغم جمالِكِ الباهِر ، إلاَّ أنَّ شيئًا ما يُبعِـدُني عنكِ ، ويجعلُني أشعـرُ بمكـرٍ فيكِ .


قـالت : مكـر ! صَدَقَت نظرتُك .. أنا ماكِرةٌ فِعلاً ، لكنْ مع أحِبَّائي فقط ، أمَّا غيرُهم فلا عِلاقةَ لي بهم .


قـلتُ : هـذا غريب ! ومَن يمكُر مع أحِبَّائِه ؟!

قـالت : أنا أخدَعُ مَن أُحِبُّهم ومَن يُحِبُّونني ، ويتقرَّبونَ إلىّ .


قـلتُ : ولِمَ لا يبتعـدون عنكِ وأنتِ بهذا المكر والخِـداعِ معهم ..؟!


قـالت : ومَن يُخبرهم بخِداعي لهم ..؟! إنَّهم غارِقون في بحري ، تائِهون ، ضائِعون . لو أفاقـوا لهَجروني ، ولَمَا فـكَّروا في النظرِ إلىَّ ولو مِن بعـيد .


قـلتُ : ولِمَ لا تظهرين على حقيقتِكِ ، فيعـرفكِ الجميع ..؟!


قـالت : ليس هـذا طبعي . وكيف ينجذبون إلىَّ إذًا ..؟! ومع ذلك فالبعضُ يكتشفُ حقيقتي بعـد فترةٍ فيبتعـدُ عَنِّي ، ويُحـذِّرُ غيره مِنِّي .


قـلتُ : عرِّفيني بنفسِك أكثر .


قـالت : بما أنَّكِ بدأتِ الحديثَ معي ، وصَدَقَـت نظرتُكِ إلَىَّ مِن أول وهلَة ، فسأخبركِ بشئٍ عنِّي .


قـلتُ : أخبريني .


قـالت : أنا بحـرٌ عميق ؛ مَن دخلني تاه ، ومَن نزل إلى أعماقي غـرِق ، ومَن نظَرَ إلَىَّ قـد يُحاوِلُ الاقترابَ مِنِّي ، وإذا اقترب فقـد يهلك .


قـلتُ : وكم مِن أُناسٍ أهلكتيهم !


قـالت : أهلكتُهم بالشهوات ، وأهلكتُهم بالشُّبُهات . لم أبخل عليهم بشئ .


قـلتُ : وهل بعـد هـذا بُخل ..!! يا لكِ مِن كريمة !!

قـالت : كم أفرحتُ مِن أُناسٍ ، لكنَّ فرحتَهم لم تدُم طويلاً ، فسُرعان ما سُلِبَت مِنهم ، وحلَّ محلَّها الحُزنُ والآلام .


قـلتُ : وكيف لِمَن عرفـكِ أنْ يفرحَ وأنتِ تكيدين له وتُحاولين الإيقاعَ به ..؟!!


قـالت : كفاكِ استهزاءً بي . أليس لهؤلاءِ عقولٌ يُفكِّرون بها ..؟! ألَا يستطيعون تمييزَ الطِّيِّبِ مِن الخبيث والخيرِ مِن الشَّر ..؟!


قـلتُ : بلَى ، لكنْ ليس كُلُّ الناسِ سـواء .


قـالت : إنَّ أحِبَّائي بِحُبِّهِم لي ، واقترابِهم مِنِّي ، ووقـوعِهم في شِباكي ، تزدادُ سيئاتُهم ، وتكثُرُ ذُنوبُهم ، ويزدادونَ بُعـدًا عن رَبِّهِم .


قـلتُ : وماذا أيضًا ..؟!


قـالت : لقد حـذَّرَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عِبادَه مِنِّي ، لكنَّهم لم يأخذُوا حِذرَهم ، ولم يَعُـوا كلامَ رَبِّهم .


قـلتُ : أين ..؟! أخبريني .


قـالت : ألم تقرأي القُرآنَ الكريم ؟! ستجدين الحديثَ عنِّي والتحذيرَ مِنِّي في آياتٍ كثيرة .


قـلتُ : بلَى قـد قـرأتُه كثيرًا . فأخبريني ببعضِ هـذه الآيات .


قـالت : منها قولُ اللهِ جَلَّ وعَلا : ﴿ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ آل عمران/185 ، ومِنها : ﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ آل عمران/14 ، ومِنها : ﴿ وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآَخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ العنكبوت/64 ، ومِنها قولُه سُبحانه وتعالى : ﴿ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ الحديد/20 .


قـلتُ : أنتِ الدُّنيـا !!

قـالت : أنا الدُّنيا .. كم ألهَيتُ النَّاسَ بي ، وأشغلتُهم بالمال والولَد ، بل وأشغلتُهم بأنفسِهم !


قـلتُ : وقـد حذَّرنا مِنكِ نبيُّنا مُحمدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، ومِمَّا قال : ((
إنَّ مِمَّا أخافُ عليكم مِن بعدي ما يُفتَحُ عليكم مِن زهرةِ الدُّنيا وزينتِها )) مُتَّفقٌ عليه ، وقال : (( إنَّ الدُّنيا حُلوةٌ خَضِرة ، وإنَّ اللهَ تعالى مُستخلِفُكم فيها ، فينظرَ كيف تعملون ، فاتَّقوا الدُّنيا واتَّقوا النساء )) رواه مسلم ، وقال : (( الدُّنيا سِجنُ المُؤمِن و جَنَّةُ الكافِر )) رواه مسلم ، وعن ابن عُمَر - رضى اللهُ عنهما - قال : أخـذ رسولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - بمنكِبَىَّ ، فقال : (( كُن في الدُّنيا كأنَّكَ غريبٌ أو عابِرُ سبيل )) ، وكان ابنُ عُمَرَ - رضى اللهُ عنهما - يقول : ‹‹ إذا أمسيتَ فلا تنتظِر الصَّباح ، وإذا أصبحتَ فلا تنتظِر المساء ، وخُذ مِن صِحَّتِكَ لِمَرضِك ، ومِن حياتِكَ لموتِك ›› رواه البُخارىّ ، وقال : (( لو كانت الدُّنيا تعـدِلُ عند اللهِ جَناحَ بَعوضةٍ ما سقى كافِرًا مِنها شَربةَ ماء )) السلسلة الصحيحة .. وما كان رسولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - يهتم بكِ ولا بزُخرفِكِ ، فعن عبد الله بن مسعودٍ - رضى اللهُ عنه - قال : نام رسولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - على حصير ، وقد أثَّرَ في جنبه ، قُلنا : يا رسولَ الله لو اتَّخذنا لَكَ وِطاءً ، فقال : (( مالي وللدُّنيا ، ما أنا في الدُّنيا إلاَّ كراكبٍ استظلَّ تحت شجرةٍ ثُمَّ راح وتركها )) صحيح الجامع .

قـالت : وأنا أقولُ لكِ : حَـذارِ حَـذارِ مِن بطشي وفتكي ، فلا يغرركِ مِنِّي ابتسامٌ ، فقولي مُضحِكٌ و الفِعل مُبكي .


قـلتُ : لَكَم أبكيتيني وأحزنتيني
! ولقد كرهتكِ بكُلِّ ما فيكِ ، وما عُدتُ أُطيقُ حتى مُجرَّدَ النظرِ إليكِ .

قـالت : لا تكرهيني لهذه الدرجة ، فأنا وسيلتُكِ للآخرة .


قـلتُ : نعم ، ولكنَّكِ أتعبتيني ، ولقد فكَّرتُ مِرارًا باعتزالِ النَّاسِ حولي ، والعيشِ وحدي وَسط همومي وآلامي وأحزاني .


قـالت : وكيف تعيشين وحـدكِ ..؟!


قـلتُ : هل تظُنِّنينَ أنَّ أحـدًا يشعرُ بغِيابي إنْ غِبتُ ، أو بحضوري إنْ حضرت ..؟!! أتظُنِّينَ أنَّ الناسَ حولي يدرون عنِّي ..؟! أنا أعيشُ وحدي حقيقةً .


قـالت : أنتِ غريبـة !


قـلتُ : نعم غريبـة ، وليت غُربتي هـذه تكونُ وسيلةً لرضا رَبِّي عنِّي ، ودخولي الجنَّة .


قـالت : ولِمَ تعتزلينَ النَّاس ..؟!!


قـلتُ : مالي وللنَّاس ؟! إنَّهم يعيشون في عالَمِهم ، مُتآلِفُون مع بعضِهم ، فلِمَ تُريديني أنْ أكونَ دخيلةً عليهم ؟! لِمَ تُريديني أنْ أُثقِلَ عليهم ؟! أنا لا أُحِبُّ أنْ أُجبِرَ أحـدًا على معرفتي أو على حُبِّي ومُصاحبتي .


قـالت : أرى إحساسَكِ مُبالَغًا فيه .


قـلتُ : لا ، بل إنَّ تصرُّفاتِ النَّاسِ معي وتعامُلاتِهم واستجاباتِهم تُظهِرُ لي حقائقَهم ، وتُعرِّفُني بهم أكثر .


قـالت : وما العملُ إذًا ؟!!


قـلتُ : لا تهتمِّي ، فما عُـدتُ أُمَثِّلُ شيئًا لأحـد . هكـذا أنا عند الجميع ؛ تافِهة ، لا يعبأ بها أحـد ، ولا يُحِبُّها أحـد ، ولا يسمعُ لها أحـد . هكـذا أنا يجرحني الجميعُ ، ولا يُداوي جِراحي أحـد ، بل يضربون فوقها حتَّى تنزِفَ ، وتزدادَ آلامي .


قـالت : إذًا لا تُحِبِّيني .


قـلتُ : لقد أخبرتُكِ أنِّي
أُبغِضُـكِ ،، ويزدادُ بُغضي لكِ يومًا بعـد يوم .

قـالت : أرى دموعَـكِ تنهمِرُ على خدَّيْكِ . فَلِمَ البُكاءُ وقـد صارحتُكِ ..!


قـلتُ : لا تُكلِّميني .. ابتعـدي عنِّي .


قـالت : بل اسمعيني ، لم أُكمِل كلامي .


قـلتُ : لا أريـدُ أنْ أسمعَـكِ ، ولا أُريـدُ أنْ أسمعَ أحـدًا .. اغربي عن وجهي .

فحاولَت الاقتـرابَ مِنِّي .. فصرختُ فيها : ابتعـدي ، ابتعـدي ، إنِّي أُبغضُكِ ، أُبغضُكِ .

ثُمَّ رفعـتُ يـدي إلى السماء داعيةً : يا رَبِّ قـرِّبني إليكَ ، وثبِّت قلبي على دينِك .



الأحد، 29 يناير، 2012

بدعة المولد للعلامة الشيخ /محمد ناصر الدين الألباني


بدعة المولد للعلامة الشيخ /محمد ناصر الدين الألباني


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.


{يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُّسْلِمُونَ}.

{يأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآءً وَاتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}.

{يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}.

أما بعد، فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

وبعد فقد بدا لي أن أجعل كلمتي في هذه الليلة بديل الدرس النظامي حول موضوع احتفال كثير المسلمين بالمولد النبوي، وليس ذلك مني كل قيام بواجب التذكير وتقديم النصح لعامة المسلمين، فإنه واجب من الواجبات كما هو معلوم عند الجميع، جرى عرف المسلمين من بعد القرون الثلاثة المشهود لها بالخيرية على الاحتفال بولادة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وبدأ الاحتفال بطريقة وانتهى اليوم إلى طريقة، وليس يهمني في هذه الكلمة الناحية التاريخية من المولد وما جرى عليه من تطورات إنما المهم من كلمتي هذه أن نعرف موقفنا الشرعي من هذه الاحتفالات، قديمها وحديثها؛ فنحن معشر أهل السنة لا نحتفل احتفال الناس هؤلاء بولادة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ولكننا نحتفل احتفالاً من نوع آخر، ومن البدهي أنني لا أريد الدندنة حول احتفالنا نحن معشر أهل السنة وإنما ستكون كلمتي هذه حول احتفال الآخرين، لأبين أن هذا الاحتفال وإن كان يأخذ بقلوب جماهير المسلمين؛ لأنهم يستسلمون لعواطفهم التي لا تعرف قيداً شرعياً مطلقا، وإنما هي عواطف جانحة.


فنحن نعلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - جاء بالدين كاملاً وافياً تاماً، والدين هو كل شيء يتدين به المسلم و يتقرب به إلى الله - عز وجل - ليس ثمة دين إلا هذا الدين، هو كل ما يتدين به ويتقرب به المسلم إلى الله - عز وجل -، ولا يمكن أن يكون شيء ما من الدين في شيء ما، إلا إذا جاء به نبينا صلوات الله وسلامه عليه، أما ما أحدثه الناس بعد وفاته - صلى الله عليه وسلم -، فلا سيما بعد القرون الثلاثة المشهود لها بالخيرية، فهي لاشك ولا ريب من محدثات الأمور.

وقد علمتم جميعاً حكم هذه المحدثات من افتتاحية دروسنا كلها حيث نقول فيها كما سمعتم آنفاً "خير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم -، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار" ونحن وإياهم مجمعون على أن هذا الاحتفال أمر حادث لم يكن ليس فقط في عهده - صلى الله عليه وسلم -، بل ولا في عهد القرون الثلاثة كما ذكرنا آنفاً.

ومن البدهي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - في حياته لم يكن ليحتفل بولادته؛ ذلك لأن الاحتفال بولادة إنسان ما إنما هي طريقة نصرانية مسيحية لا يعرفه الإسلام مطلقاً في القرون المذكورة آنفاً، فمن باب أولى ألا يعرف ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولأن عيسى نفسه الذي يحتفل بميلاده المدّعون إتباعه، عيسى نفسه لم يحتفل بولادته، مع أنها ولادة خارقة للعادة، وإنما الاحتفال بولادة عيسى - عليه السلام - هو من البدع التي ابتدعها النصارى في دينهم، وهي كما قال ربنا - عز وجل - {ابتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ}، هذه البدع التي اتخذها النصارى -ومنها الاحتفال بميلاد عيسى- ما شرعها الله - عز وجل -، وإنما هم ابتدعوها من عند أنفسهم. فلذلك إذا كان عيسى لم يحتفل بميلاده ومحمد - صلى الله عليه وسلم - أيضاً كذلك لم يحتفل بميلاده، والله - عز وجل - يقول {فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ}، فهذا من جملة الإقتداء بنبينا وبعيسى - عليه الصلاة والسلام -، وهو نبينا أيضاً، ولكن نبوّته نسخت ورفعت بنبوة خاتم الأنبياء والرسل صلوات الله وسلامه عليهما. ولذلك فعيسى حينما ينزل في آخر الزمان -كما جاء في الأحاديث الصحيحة المتواترة- إنما يحكم بشريعة محمد - صلى الله عليه وسلم -.

فإذاً محمد - صلى الله عليه وسلم - لم يحتفل بميلاده، وهنا يقول بعض المبتلين بالاحتفال غير المشروع -الذي نحن في صدد الكلام عليه-، يقولون محمد - صلى الله عليه وسلم - ما راح يحتفل بولادته، طيب سنقول: لم يحتفل بولادته - عليه السلام - بعد وفاته أحب الخلق من الرجال إليه، وأحب الخلق من النساء إليه، ذلكما أبو بكر وابنته عائشة - رضي الله عنهما -، ما احتفلا بولادة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، كذلك الصحابة جميعاً، كذلك التابعون، كذلك أتباعهم، وهكذا. إذاً لا يصح لإنسان يخشى الله ويقف عند حدود الله ويتعظ بقول الله - عز وجل -: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً}، فلا يقولن أحد الناس الرسول ما احتفل لأنه هذا يتعلق بشخصه لأنه يأتي بالجواب؛ لا أحد من أصحابه جميعاً احتفل به - عليه السلام -، فمن الذي أحدث هذا الاحتفال من بعد هؤلاء الرجال الذين هم أفضل الرجال، ولا أفضل من بعدهم أبداً، ولن تلد النساء أمثالهم إطلاقاً.

من هؤلاء الذين يستطيعون -بعد مضي هذه السنين الطويلة ثلاثمائة سنة يمضون- لا يحتفلون هذا الاحتفال أو ذاك، وإنما احتفالهم من النوع الذي سأشير إليه إشارة سريعة كما فعلت آنفاً -فهذا يكفي المسلم أن يعرف أن القضية ليست قضية عاطفة جانحة لا تعرف الحدود المشروعة وإنما هو الاتباع والاستسلام لحكم الله - عز وجل - ومن ذلك {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}، فرسول الله ما احتفل، إذاً نحن لا نحتفل، إن قالوا ما احتفل لشخصه، نقول ما احتفل أصحابه أيضاً بشخصه من بعده، فأين تذهبون؟ كل الطرق مسدودة أمام الحجة البينة الواضحة التي لا تفسح مجالاً مطلقاً للقول بحسن هذه البدعة، وإن مما يبشر بالخير أن بعض الخطباء والوعاظ بدئوا يضطرون ليعترفوا بهذه الحقيقة، وهي أن الاحتفال بالمولد بدعة وليس من السنة، ولكن يعودهم ويحتاجون إلى شيء من الشجاعة العلمية، التي تتطلب الوقوف أمام عواطف الناس الذين عاشوا هذه القرون الطويلة وهم يحتفلون، فهؤلاء كأنهم يجبنون أو يضعفون أن يصدعوا بالحق الذي اقتنعوا به، ولذلك لا تجد يروق -ولا أريد أن أقول يسدد ويقارب- فيقول صحيح أن هذا الاحتفال ليس من السنة ما احتفل الرسول ولا الصحابة ولا السلف الصالح، ولكن الناس اعتادوا أن يحتفلوا ويبدو أن الخلاف فقري، هكذا يبرر القضية ويقول الخلاف شكلي.

لكن الحقيقة أنهم انتبهوا أخيراً إلى أن هذا المولد خرج عن موضوع الاحتفال بولادة الرسول - صلى الله عليه وسلم -في كثير من الأحيان-، حيث يتطرف الخطباء أموراً ليس لها علاقة بالاحتفال بولادة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، أريد ألا أطيل في هذا، ولكني أذكّر لأمر هام جداً طالما غفل عنه جماهير المسلمين، حتى بعض إخواننا الذين يمشون معنا على الصراط المستقيم وعلى الابتعاد من التعبد إلى الله - عز وجل - بأي بدعة، قد يخفى عليهم أن أي بدعة يتعبد المسلم بها ربه - عز وجل -، هي ليست من صغائر الأمور ومن هنا نعتقد أن تقسيم البدعة إلى محرمة وإلى مكروهة يعني كراهة تنزيهية، هذا التقسيم لا أصل له في الشريعة الإسلامية، كيف وهو مصادم مصادمة جلية للحديث الذي تسمعونه دائما وأبداً « كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار».

فليس هناك بدعة لا يستحق صاحبها النار، ولو صح ذلك التقسيم لكان الجواب ليس كل بدعة يستحق صاحبها دخول النار، لم؟ لأن ذاك التقسيم يجعل بدعة محرمة، فهي التي تؤهل صاحبها النار، وبدعة مكروهة، تنزيهاً لا تؤهل صاحبها للنار، وإنما الأولى تركها والإعراض عنها والسر.

وهنا الشاهد من إشارتي السابقة التي لا ينتبه لها الكثير، والسر في أن كل بدعة كما قال - عليه الصلاة والسلام - بحق ضلالة، هو أنه من باب التشريع في الشرع الذي ليس له حق التشريع إلا رب العالمين تبارك وتعالى، فإذا انتبهتم لهذه النقطة عرفتم حينذاك لماذا أطلق - عليه الصلاة والسلام - على كل بدعة أنها في النار -أي صاحبها ذلك-، لأن المبتدع حينما يشرّع شيئاً من نفسه فكأنه جعل نفسه شريكاً مع ربه تبارك وتعالى، والله - عز وجل - يأمرنا أن نوحده في عبادته وفي تشريعه فيقول -مثلاً- في كتابه: {فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} أنداداً في كل شيء، من ذلك في التشريع.

ومن هنا يظهر معشر الشباب المسلم الواعي المثقف الذي انفتح له الطريق إلى التعرف على الإسلام الصحيح، من المفتاح "لا إله إلا الله" وهذا التوحيد الذي يستلزم -كما بين ذلك بعض العلماء قديما وشرحوا ذلك شرحا بينا ثم تبعهم بعض الكتاب المعاصرين- أن هذا التوحيد يستلزم إفراد الله - عز وجل - بالتشريع، يستلزم ألا يشرع أحد مع الله - عز وجل - أمراً ما، سواء كان صغيراً أم كبيراً، جليلاً أم حقيراً، لأن القضية ليست بالنظر إلى الحكم هو صغير أم كبير وإنما إلى الدافع إلى هذا التشريع فإن كان هذا التشريع صدر من الله، تقربنا به إلى الله، وإن كان صدر من غير الله - عز وجل - نبذناه، وشرعته نبذ النواة.

ولم يجز للمسلم أن يتقرب إلى الله - عز وجل - بشيء من ذلك، وأولى ألا يجوز للذي شرّع ذلك أن يشرعه وأن يستمر على ذلك وأن يستحسنه، هذا النوع من إفراد الله - عز وجل - بالتشريع هو الذي اصطلح عليه اليوم بعض الكتّاب الإسلاميين، بتسمية بأن الحاكمية لله - عز وجل - وحده. لكن مع الأسف الشديد، أخذ شبابنا هذه الكلمة -كلمة ليست مبيّنة مفصّلة لا تشتمل كل شرعة أو كل أمر أدخل في الإسلام وليس من الإسلام في شيء- أن هذا الذي أدخل قد شارك الله - عز وجل - في هذه الخصوصية، ولم يوحّد الله - عز وجل - في تشريعه، ذلك لأن السبب -فيما أعتقد- في عدم وضوح هذا المعنى الواسع لجملة أن الحاكمية لله - عز وجل - هو أن الذين كتبوا حول هذا الموضوع أقول -مع الأسف الشديد- ما كتبوا ذلك إلا وهم قد نبّهوا بالضغوط الكافرة التي ترد بهذه التشريعات وهذه القوانين من بلاد الكفر وبلاد الضلال، ولذلك فهم حينما دعوا المسلمين وحاضروا وكتبوا دائماً وأبداً حول هذه الكلمة الحقة -وهي أن الحاكمية لله - عز وجل - وحده- كان كلامهم دائماً ينصبّ ويدور حول رفض هذه القوانين الأجنبية التي ترد إلينا من بلاد الكفر -كما قلنا- لأن ذلك إدخال في الشرع ما لم يشرعه الله - عز وجل -. هذا كلام حق لاشك ولا ريب، ولكن قصدي أن ألفت نظركم أن هذه القاعدة الهامة -وهي أن الحاكمية لله - عز وجل - لا تنحصر فقط برفض هذه القوانين التي ترد إلينا من بلاد الكفر، بل تشمل هذه الجملة هذه الكلمة الحق كل شيء دخل في الإسلام، سواء كان وافداً إلينا أو نابعاً منا، مادام أنه ليس من الإسلام في شيء.

هذه النقطة بالذات هي التي يجب أن نتنبه لها، وأن لا نتحمس فقط لجانب هو هذه القوانين الأجنبية فقط -وكفرها واضح جداً- نتنبه لهذا فقط بينما دخل الكفر في المسلمين منذ قرون طويلة وعديدة جداً، والناس في غفلة من هذه الحقيقة، فضلاً عن هذه المسائل التي يعتبرونها طفيفة. لذلك فهذا الاحتفال يكفي أن تعرفوا أنه محدث ليس من الإسلام في شيء ولكن يجب أن تتذكروا مع ذلك أن الإصرار على استحسان هذه البدعة مع إجمال جميل كما ذكرت آنفا أنها محدثة فالإصرار على ذلك أخشى ما أخشاه أن يدخل المصر على ذلك في جملة {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ}، وأنتم تعلمون أن هذه الآية لما نزلت وتلاها النبي - صلى الله عليه وسلم -، كان في المجلس عدي بن حاتم الطائي، وكان من العرب القليلين الذين قرئوا وكتبوا، وبالتالي تنصّروا فكان نصرانياً، فلما نزلت هذه الآية لم يتبين له المقصد منها، فقال يا رسول الله كيف ربنا يقول عنا نحن النصارى سابقاً {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ}، ما اتخذناهم أحبارنا أرباباً من دون الله - عز وجل -كأنه فَهِمَ أنهم اعتقدوا بأحبارهم ورهبانهم أنهم يخلقون مع الله يرزقون مع الله وإلى غير ذلك من الصفات التي تفرد الله بها - عز وجل - دون سائر الخلق- فبيّن له الرسول - عليه السلام - بأن هذا المعنى الذي خطر في بالك ليس هو المقصود بهذه الآية، وإن كان هو معنى حق، لا يجوز للمسلم أن يعتقد أن إنساناً ما يخلق ويرزق، لكن المعنى هنا أدق من ذلك، فقال له: « أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه، ويحلون ما حرم الله فتحلونه؟ » قال أما هذا فقد كان فقال - عليه السلام –" فذاك اتخاذكم إياهم أربابا من دون الله ". لذلك فالأمر خطير جداً؛ استحسان بدعة المستحسن، وهو يعلم أنه لم يكن من عمل السلف الصالح -ولو كان خيرا لسبقونا إليه-، قد حشر نفسه في زمرة الأحبار والرهبان الذين اتُخذوا أرباباً من دون الله - عز وجل -، والذين أيضاً يقلّدونهم، فهم الذين نزل في صددهم هذه الآية أو في أمثالهم {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ}، غرضي من هذا أنه لا يجوز للمسلم -كما نسمع دائماً وكما سمعنا قريباً- الخلاف شكلي؛ الخلاف جذري وعميق جداً لأننا نحن ننظر إلى أن هذه البدعة وغيرها داخلة أولاً في عموم الحديث السابق « كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار » وثانياً، ننظر إلى أن موضوع البدعة مربوط بالتشريع الذي لم يأذن به الله - عز وجل -، كما قال - تعالى -: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُواْ لَهُمْ مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ} وهذا يقال كله إذا وقف الأمر فقط عند ما يسمى بالاحتفال بولادته - عليه السلام -، بمعنى قراءة قصة المولد، أما إذا انضم إلى هذه القراءة أشياء وأشياء كثيرة جداً، منها أنهم يقرءون من قصته - عليه الصلاة والسلام - قصة المولد، أولاً مالا يصح نسبته إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وثانياً يذكرون من صفاته - عليه السلام - فيما يتعلق بولادته ما يشترك معه عامة البشر، بينما لو كان هناك يجب الاحتفال -أو يجوز على الأقل- بالرسول - صلى الله عليه وسلم - كان الواجب أن تذكر مناقبه - عليه الصلاة والسلام -، وأخلاقه وجهاده في سبيل الله، وقلبه لجزيرة العرب من الإشراك بالله - عز وجل - إلى التوحيد من الأخلاق الجاهلية، الطالحة الفاسدة، إلى الأخلاق الإسلامية. كان هذا هو الواجب أن يفعله لكنهم جروا على نمط من قراءة الموارد -لا سيما إلى عهد قريب- عبارة عن أناشيد وعبارة عن كلمات مسجعة ويقال في ذلك من جملة ما يقال مثلا مما بقى في ذاكرتي والعهد القديم "حملت به أمه تسعة أشهر قمرية" ما الفائدة من ذكر هذا الخبر؟

وكل إنسان منا تحمل به أمه تسعة أشهر قمرية، القصد هل أفضل البشر وسيد البشر - عليه الصلاة والسلام - يذكر منه هذه الخصلة التي يشترك فيها حتى الكافر؟ إذا خرج القصد من المولد خرج عن هدفه بمثل هذا الكلام الساقط الواهي، بعضهم مثلا يذكرون بأنه ولد مختوناً، مشروع وهذا من الأحاديث الضعيفة والموضوعة فهكذا يمدح الرسول - عليه السلام -؟

يعني نقول أن الاحتفال في أصله لو كان ليس فيه مخالفة سوى أنه محدث لكفى وجوباً الابتعاد عنه للأمرين السابقين، لأنه محدث ولأنه تشريع والله عز رجل لا يرضى من إنسان أن يشرع للخلق ما يشاء، فكيف وقد انضم إلى المولد على مر السنين أشياء وأشياء -مما ذكرنا ومما يطول الحديث فيما لو استعرضنا الكلام على ذلك-، فحسب المسلم إذاً التذكير هنا والنصيحة أن يعلم أن أي شيء لم يكن في عهد الرسول - عليه السلام - وفي عهد السلف الصالح، فمهما زخرفه الناس ومهما زيّنوه ومهما قالوا هذا في حب الرسول -وأكثرهم كاذبون فلا يحبون الرسول إلا باللفظ وإلا بالغناء والتطريب ونحو ذلك-، مهما زخرفوا هذه البدع فعلينا نحن أن نظل متمسكين بما عليه سلفنا الصالح - رضي الله عنهم - أجمعين.

وتذكروا معنا بأن من طبيعة الإنسان المغالاة في تقدير الشخص الذي يحبه لاسيما إذا كان هذا الشخص لا مثل له في الدنيا كلها، ألا وهو رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فمن طبيعة الناس الغلو في تعظيم هذا الإنسان، إلا الناس الذين يأتمرون بأوامر الله - عز وجل - ولا يعتدون؛ فهم يتذكرون دائماً وأبداً مثل قوله- تبارك وتعالى -: {وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ}، فإذا كان الله - عز وجل - قد اتخذ محمداً - صلى الله عليه وسلم - نبياً، فهو قبل ذلك جعله بشراً سوياً، لم يجعله ملكاً خلق من نور مثلاً -كما يزعمون- وإنما هو بشر، تأكيداً للقرآن الكريم: {قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ}، هو نفسه أكد ذلك في غير ما مناسبة فقال: « إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكّروني »، وقال لهم مرة « لا ترفعوني فوق قدري، فإن الله اتخذني عبدا قبل أن يتخذني نبيا ».

لذلك في الحديث الصحيح في البخاري ومسلم عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: « لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله ».

هذا الحديث تفسير للحديث السابق « لا ترفعوني فوق قدري، فإن الله اتخذني عبدا قبل أن يتخذني نبيا »، فهو يقول لا تمدحوني كما فعلت النصارى في عيسى بن مريم، كأن قائلاً يقول كيف نقول يا رسول الله كيف نمدحك؟ قال « أنا عبده، فقولوا: عبد الله ورسوله » ونحن حينما نقول في رسولنا - صلى الله عليه وسلم - عبد الله ورسوله فقد رفعناه ووضعناه في المرتبة التي وضعه الله - عز وجل - فيها، لن ننزل به عنها ولم نصعد به فوقها. هذا الذي يريده رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منا. ثم نجد النبي صلوات الله وسلامه عليه يطبق هذه القواعد ويجعلها حياة يمشي عليها أصحابه صلوات الله وسلامه عليه معه، فقد ذكرت لكم غير ما مرة قصة معاوية بن جبل - رضي الله عنه - حينما جاء إلى الشام -وهي يومئذ من بلاد الروم بلاد النصارى يعبدون القسيسين والرهبان- بقي في الشام ما بقي لتجارة فيما يبدو، ولما عاد إلى المدينة فكان لما وقع بصره على النبي - صلى الله عليه وسلم -، همّ ليسجد لمن؟ لسيد الناس، فقال له - عليه الصلاة والسلام - « مه يا معاذ، قال يا رسول الله إني أتيت الشام فرأيت النصارى يسجدون لقسيسيهم وعظمائهم، فرأيتك أنت أحق بالسجود منهم »، فقال - عليه الصلاة والسلام - « لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها لعظم حقه عليها » وهذا الحديث جاء في مناسبات كثيرة -لا أريد أن أستطرد إليها-، وحسبنا هنا أن نلفت النظر إلى ما أراد معاذ بن جبل أن يفعل من السجود للنبي - صلى الله عليه وسلم -، ما الذي دفعه على هذا السجود؟ هل هو بغضه للرسول - عليه السلام -؟ بطبيعة الحال لا، إنما هو العكس تماماً هو حبه للنبي - صلى الله عليه وسلم - الذي أنقذه من النار. لولا الرسول - عليه السلام - أرسله الله إلى الناس هداية لجميع العالم، لكان الناس اليوم يعيشون في الجاهلية السابقة وأضعاف مضاعفة عليها، فلذلك ليس غريباً أبداً، لاسيما والتشريع بعد لم يكن قد كمل وتم. ليس غريباً أبداً أن يهمّ معاذ بن جبل بالسجود للنبي - صلى الله عليه وسلم - كإظهار لتبجيله واحترامه وتعظيمه، لكن النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي كان قرر في عقولهم وطبعهم على ذلك، يريد أن يثبت عملياً بأنه بشر وأن هذا السجود لا يصلح إلا لرب البشر، ويقول « لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها لعظم حقه عليها ». في بعض روايات الحديث "ولكن لا يصلح السجود إلا لله - عز وجل - ".

إذا نحن لو استسلمنا لعواطفنا لسجدنا لنبينا - صلى الله عليه وسلم -، سواء كان حياً أو ميتاً لماذا؟ تعظيماً له لأن القصد تعظيمه وليس القصد عبادته - عليه السلام -، ولكن إذا كنا صادقين في حبه - عليه الصلاة والسلام - فيجب أن نأتمر بأمره وأن ننتهي بنهيه وألا نضرب بالأمر والنهي عرض الحائط -بزعم أنه نحن نفعل ذلك حباً لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - كيف هذا؟ هذا أولاً عكس للنص القرآني ثم عكس للمنطق العقلي السليم. ربنا - عز وجل - يقول {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}. فإذاً اتباع الرسول - عليه السلام - هو الدليل الحق الصادق الذي لا دليل سواه على أن هذا المتبع للرسول - عليه السلام - هو المحب لله ولرسوله - صلى الله عليه وسلم -.

ومن هنا قال الشاعر قوله المشهور:

تعصى الإله وأنت تظهر حبه *** هذا لعمرك في القياس بديع

لو كان حبك صادقاً لاطعته *** إن المحب لمن يحب مطيع

هناك مثال دون هذا، ومع ذلك فرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ربّى أصحابه على ذلك، أن الناس في الجاهلية كانوا يعيشون على عادات جاهلية -وزيادة أخرى- عادات فارسية أعجمية، ومن ذلك أنه يقوم بعضهم لبعض، كما نحن نفعل اليوم تماماً لأننا لا نتبع الرسول - عليه السلام - ولا نصدق أنفسنا بأعمالنا أننا نحبه - عليه الصلاة والسلام -، وإنما بأقوالنا فقط؛ ذلك أن الناس كان يقوم بعضهم لبعض، أما الرسول - صلى الله عليه وسلم - فقد كان أصحابه معه كما لو كان فرداً منهم، لا أحد يظهر له من ذلك التبجيل الوثني الفارسي الأعجمي شيئاً إطلاقاً وهذا نفهمه صراحة من حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه -، قال: "ما كان شخص أحب إليهم من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - و كانوا لا يقومون لما يعلمون من كراهيته لذلك" أنظروا هذا الصحابي الجليل الذي تفضل الله عليه فأولاه خدمة نبيه عشرة سنين، أنس بن مالك، كيف يجمع في هذا الحديث بين الحقيقة الواقعة بينه - عليه السلام - وبين أصحابه من حبهم إياه، وبين هذا الذي يدندن حوله أن هذا الحب يجب أن يقيّد بالإتباع وأن لا ينصاع، وأن لا يخضع صاحبه لمن هوى " وحبك الشيء يعمي ويصم" فهو يقول حقاً ما كان شخص أحب إليهم من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، هذه حقيقة لا جدال فيها، لكنه يعطف على ذلك فيقول: "وكانوا لا يقومون لما يعلمون من كراهيته لذلك". إذاً لماذا كان أصحاب الرسول - عليه السلام - لا يقومون له؟ إتباعاً له، تحقيقاً للآية السابقة {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي}، فاتباع الرسول هو دليل حب الله حباً صحيحاً، ما استسلموا لعواطفهم -كما وقع من الخلف الطالح-، نحن نقرأ في بعض الرسائل التي ألفت حول هذا المولد -الذي نحن في صدد بيانه- أنه محدث جرت مناقشات كثيرة -مع الأسف والأمر كالصبح أبلج واضح جداً- فناس ألفوا في بيان ما نحن في صدده أن هذا ليس من عمل السلف الصالح وليس عبادة وليس طاعة، وناس تحمّسوا واستسلموا لعواطفهم، وأخذوا يتكلمون كلاماً لا يقوله إلا إنسان ممكن أن يقال في مثله إن الله - عز وجل - إذا أخذ ما وهب أسقط ما أوجب، لماذا؟ لأن في المولد حتى الطريقة القديمة -ما أدري الآن لعلهم نسخوها أو عدلوها كانوا يجلسون على الأرض فكانوا إذا جاء القارئ لقصة ولادة الرسول - عليه السلام - ووضع أمه إياه قاموا جميعاً قياماً وكانوا يبطشون بالإنسان إذا لم يتحرك وظل جالساً فجرت مناقشات حول هذا الموضوع- فألف بعضهم رسالة فقال هذا الإنسان الأحمق، قال لو استطعت أن أقوم لولادة الرسول - عليه السلام - على رأسي لفعلت، هذا يدري ما يقول الحق ما قال الشاعر:

فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة *** وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم

ترى إذا عملنا مقابلة بين هذا الإنسان الأحمق، وبين صحابة الرسول الكرام حسبنا واحد منهم -ليس الصحابة حتى لا نظلمهم- ترى من الذي يحترم ويوقر الرسول - عليه السلام - أكثر، أذاك الصحابي الذي إذا دخل الرسول - عليه السلام - لا يقوم له، أم هذا الخلف الأحمق، يقول لو تمكنت لقمت على رأسي؟

هذا كلام إنسان - مثل ما قلنا آنفاً يعني هايم ما يدري ما يخرج من فمه- وإلا إذا كان يتذكر سيرة الرسول - عليه السلام - وأخلاقه وتواضعه، وأمره للناس بأنه ما يرفعوه -إلى آخر ما ذكرنا آنفاً - لما تجرأ أن يقول هذه الكلمة -لاسيما وهو يقول ذلك بعد وفاته - عليه السلام - حيث الشيطان يتخذ طريقاً واسعاً جداً لإضلال الناس وإشكال الناس لنبيهم بعد وفاته أكثر منه في حياته - عليه السلام - لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو حي يرى فينصح ويذكر ويمعلم - وهو سيد المعلمين - فلا يستطيع الشيطان أن يتقرب إلى أحد بمثل هذا التعظيم الذي هو من باب الشرك، أما بعد وفاته - عليه السلام - فهنا ممكن أن الشيطان يتوغل إلى قلوب الناس وإخراجهم عن الطريق الذي تركهم الرسول صلوات الله وسلامه عليه.

فإذا كان النبي - صلى الله عليه وسلم - في حياته ما يقوم له أحد وهو أحق الناس بالقيام لو كان سائغاً، فنحن نعلم من هذا الحديث -حديث أنس- أن الصحابة كانوا يحبون الرسول - عليه السلام - حباً حقيقياً وأنهم لو تركوا لأنفسهم لقاموا له دائماً وأبداً ولكنهم هم المجاهدون حقاً، تركوا أهواءهم إتباعاً للرسول - عليه السلام -، ورجاء مغفرة الله - عز وجل - ليحفظوا بحب الله - عز وجل - لهم، فيغفر الله لهم.

هكذا يكون الإسلام فالإسلام هو الاستسلام، هذه الحقيقة هي التي يجب دائماً نستحضرها وأن نبتعد دائماً وأبداً عن العواطف التي تفق الناس كثيراً وكثيراً جداً، فتخرجهم عن سواء السبيل.

لم يبق الآن من تعظيم الرسول - عليه السلام - في المجتمعات الإسلامية إلا قضايا شكلية، أما التعظيم من حق كما ذكرنا وهو إتباعه، فهذا أصبح محصوراً و محدوداً في أشخاص قليلين جداً. وماذا يقول الإنسان في الاحتفالات اليوم؟ رفع الصوت والتطريب وغناء لو رفع صوته هذا المغني واضطرب وحرك رأسه ونحو ذلك أمام الرسول - صلى الله عليه وسلم - لكان ذلك -لا أقول هل هو الكفر- وإنما هو إهانة للرسول - عليه السلام - وليس تعظيماً له وليس حباً له لأنه حينما ترونه يرفع صوته ويمد ويطلع وينزل في أساليب موسيقية - ما أعرفها - وهو يقول يفعل ذلك حباً في رسول الله، أنه كذاب ليس هذا هو الحب، الحب في اتباعه.

ولذلك الآن تجد الناس فريقين فريق يقنعون لا ثبات أنهم محبون للرسول - عليه السلام - على النص على الصمت، وهو العمل في أنفسهم في أزواجهم في ذرياتهم وناس آخرون يدعون هذا المجال فارغاً في بيوتهم في أزواجهم في بناتهم في أولادهم لا يعلمونهم السنة ولا يربونهم عليها، كيف وفاقد الشيء لا يعطيه؟ وإنما لم يبق عندهم إلا هذه المظاهر، إلا الاحتفال بولادة الرسول - عليه السلام -، ثم جاء الظغث على إبالة -كما يقال- فصار عندنا أعياد واحتفالات كثيرة، كما جاء الاحتفال بسيد البشر تقليداً للنصارى، كذلك جرينا نحن حتى في احتفالنا بمواليد أولادنا أيضاً، على طريقة النصارى.

وإن تعجب فعجب من بعض هؤلاء المنحرفين عن الجادة، يقولون النصارى يحتفلوا بعيساهم بنبيهم نحن ما نحتفل بميلاد نبينا - عليه الصلاة والسلام -؟ أقول هذا يذكرنا بما حينما كان في طريق في سفر فمروا بشجرة حنخمة للمشركين كانوا يعلقون عليها أسلحتهم فقالوا كلمة بريئة جداً ولكنها في مشابهة لفظية قالوا "يا رسول الله أجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط قال - عليه السلام - الله أكبر هذه السنن لقد قلتم كما قال قوم موسى لموسى أجعل لنا إلها لما لهم آلهة" قد يستغرب الإنسان كيف الرسول - عليه السلام - يقتبس من هذه الآية حجة على هؤلاء الذين ما قالوا اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة وإنما قالوا اجعل لنا شجرة نعلق عليها أسلحتنا كما لهم شجرة فقال له هذه السنن، بدأتهم تسلكون سنن من قبلكم كما في الأحاديث الصحيحة- قلتم كما قال قوم موسى لموسى اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة فكيف بمن يقول اليوم صراحة النصارى يحتفلوا بعيساهم نحن ما نحتفل بنبينا - عليه السلام -؟

الله أكبر هذه السنن وصدق الرسول - صلى الله عليه وسلم - حين قال « لتتبعن سنن من قبلكم شبراً بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه » قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى هم قال« فمن الناس »؟ أخرجه البخاري

أخيراً أقول إن الشيطان قاعد للإنسان بالمرصاد، فهو دائماً وأبداً يجتهد لصرف المسلمين عن دينهم ولا يصرفهم معلناً.


الأخت المسلمة
مجالس العلم
و

الجمعة، 27 يناير، 2012

أخطار زيادة الوزن على صحة الطفل


أخطار زيادة الوزن على صحة الطفل

 

بالقطع صحة الطفل من الامور الهامة التى تشغل بال كل ام خاصة عندما يعانى الطفل من زيادة كبيرة فى الوزن , ويبقى سؤال الامهات كيف احافظ على صحة طفلى ؟ وللاجابة على تساؤل الامهات بخصوص زيادة وزن الطفل وكيفية الحفاظ على صحة الطفل كان لابد ان نعلم الام اولا على بعض المعلومات الصحية فهناك بعض الامور يجب ان تتوافر للحفاظ على صحة الطفل حتى لا يعانى من زيادة الوزن بصورة مبالغة لا تتناسب مع سنه وقد تؤثر على صحة الطفل المستقبلية , ومن خلال" موقع حواء" نلقى اليوم الضوء على  افضل الطرق للمحافظة على صحة الطفل الرضيع  ووزنه  , كما سنعرض الاثار المترتبة على زيادة وزن الطفل , وكيف تتعرف الام على ان طفلها زائد الوزن عن الحد الطبيعى لسنه, وما هى افضل الطرق المتبعة للحفاظ على صحة الطفل الذى يعانى من زيادة الوزن .

افضل الطرق للمحافظة على صحة الطفل وعلى وزنه.
1- تحقيق التوازن بين ما يأكل الطفل وبين النشاط البدني اليومى  الذى يقوم به الطفل, فأمداد الطفل بغذاء صحى متوازن ومزيد من الحركة قد يكون لها تأثير جيد على صحة الطفل النفسية والجسمانية ايضا , فقضاء وقت ممتع مع الطفل فى الجرى والحركة مفيد لتوثيق العلاقة بين الطفل وافراد الاسرة كما يعد مفيدا ايضا لصحة الطفل .
2- من المعروف ان العادات التى نكسبها للطفل فى الصغر قد تؤثر تاثيرا كبيرا فى سلوك الطفل فيما بعد ايضا تعليم الطفل عادات صحية سليمة منذ الصغر قد يفيد صحة الطفل المستقبلية.
3- قد تتسائل بعض الامهات  لماذا اقلق من زيادة وزن طفلى ؟ ونجيب عن سؤال الام قائلين ان زيادة وزن الطفل لا تعنى بالضرورة تمتع الطفل بصحة جيدة ولكن قد يكون العكس , حيث تؤدى زيادة وزن الطفل الى مشاكل صحية خطيرة مثل .
-مرض القلب 
- مرض السكر النوع الثانى
- الربو
- مشاكل النوم
- عدم الثقة بالنفس

- الاثار الصحية  المترتبة على  زيادة وزن الطفل  .
الوزن الزائد للطفل فى مرحلة الطفولة يؤثر تأثيرا بالغا على صحة الطفل فى مرحلة البلوغ والمراهقة والشباب ايضا لذلك كان من الضرورى الموازنة فى اكل الطفل والاهتمام بنوعيته ايضا منذ الصغر حتى تكون صحة الطفل على ما يرام فى المراحل المقبلة

- كيف تتعرف الام على ان طفلها زائد الوزن عن المعدل الطبيعى لسنة ؟
هناك مشكلة قد تواجة بعض الامهات وهى كيف تتعرف الام على ان طفلها زائد الوزن عن المعدل الطبيعى لسنه ؟ فبما ان الاطفال تنمو بمعدلات مختلفة لذا فليس من السهل دائما التعرف  على وزن الطفل الصحى والمناسب لسنه الا بعرض الطفل على الطبيب المختص ومباشرة وزنه بصفة مستمرة .

- ماذا لو كان طفلي يعاني من زيادة الوزن أو السمنة ؟

هناك برنامج طبى حديث يقوم به اطباء الاطفال المهتمين بصحة الطفل زائدى الوزن , هذا البرنامج  مفيد جدا لحالة الاطفال زائدى الوزن , فهذا البرنامج الى جانب انه يمد الاباء بنظام غذائى صحى للاطفال فهو ايضا يساعد الاباء بأفضل الطرق للتعامل مع الاطفال زائدى الوزن عن طريق محاضرات لمشورة الاباء فى كيفية رعاية الاطفال والحفاظ على صحتهم

منقول

طعام طفلك حسب سنه


بسم الله الرحمن الرحيم
بدء الطعام لطفلك الرضيع
يمكن أن تبدئي إضافة الأكل لوجبات طفلك الغذائية عندما يكمل 4-6 أشهر من عمره.

متى يمكن لطفلي أن يأكل الطعام؟
يكون معظم الأطفال جاهزين لأكل الطعام بإكمالهم الشهر الرابع إلى السادس. قبل ذلك العمر لا يملك معظم الرضع السيطرة على عضلات فمهم ولسانهم , فبدلاً من ابتلاع الطعام يدفعون الملعقة بلسانهم. يساعد هذا المنعكس على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية. يفقد معظم الأطفال هذا المنعكس في سن الأربع أشهر. تزيد حاجة الطفل للطاقة الغذائية في هذا السن أيضاً مما يجعله السن المثالي للبدء بالطعام.
يمكن إعطاء الطعام للطفل عند أي وجبة. في البداية يجب التقيد بوقت مثالي بحيث يمكن التفرغ لإطعام الطفل فقط, وعندما يكبر الطفل فالغالب أنه سيرغب بالأكل مع باقي أفراد العائلة.

إطعام طفلك أكل الأطفال
يجب إبقاء طفلك جالساً خلال الطعام لتجنب الاختناق. إذا بكى طفلك أو أدار وجهه عن الطعام لا ترغميه على أخذه. من الأهم بالنسبة لك ولطفلك أن تستمعا وقت الطعام من أن يبتدأ طفلك الطعام في سن معين. اعدلي عن إرضاع طفلك لأسبوع أو أسبوعين ثم حاولي ثانيةً.
استعملي دائماً الملعقة لإطعام طفلك الطعام الصلب. بعض الأمهات يخلطون الأكل مع الحليب في الرضاعة وهذه ليست فكرة جيدة لأنها يمكن أن تسبب الاختناق للطفل وتعطي الطفل طاقة زائدة قد تسبب زيادة وزن فائضة لطفلك. بالإضافة لذلك فإنه من المهم لطفلك أن يعتاد على إسلوب الطعام: الجلوس ثم أخذ اللقم من الملعقة و الاستراحة بين اللقم ثم التوقف عند الشبع. هذه الخبرة المبكرة ستساعد طفلك على تعلم عادات الأكل الصحية لبقية حياته.
ابتدئي بنصف ملعقة صغيرة أو أقل وتكلمي مع طفلك خلال الإطعام (م م ما أطيب هذا). يمكن لطفلك أن لا يعلم ما يفعل خلال المحاولة الأولى أو الثانية. يمكن أن يبدو مشوشاً أو قلقاً, يحك أنفه ويدير الطعام في فمه أو يرفض الطعام بالكامل. هذا يعتبر رد فعل طبيعي لا سيما أن اسلوب طعامه كان مختلفاً حتى هذه اللحظة.
لجعل البدء بالطعام أسهل يمكن إعطاء الطفل بعض الحليب في البداية ثم الانتقال لكميات قليلة من الطعام ثم الانتهاء بكمية أخرى من الحليب. يمكن أن يجنب هذا الإحباط للطفل إذا كان جائعاً جداً.
مهما فعلتِ لا تتفاجئي إذا انتهى أول طعام لطفلك خارج فمه على وجهه أو يديه أو حجره. زيدي كمية الطعام تدريجياً مبتدئةً بملعقة صغيرة أو ملعقتين مما يتيح الوقت لطفلك كي يتعلم كيف يبتلع الطعام.

ما نوع الطعام الذي يجب أن يأكله طفلي؟
عند أغلب الأطفال الطعام الأول يكون بالترتيب التالي:
1. دقيق الرز
2. دقيق الشوفان
3. دقيق البارلي
من الأفضل إعطاء طفلك الدقيق المخلوط Mixed cerealفي الآخر لأنه قد يحدث تحسس عند الأطفال الصغار جداً.
يمكنك استعمال الدقيق المخلوط مسبقاً (التجاري) أو خلط الدقيق الجاف مع قليل من حليب الأطفال أو حليبك. قد يكونالدقيق المخلوط مسبقاً أسهل استعمالاً ولكنك بخلطك الدقيق بنفسك تتحكمين في كثافة الخليط بما يناسب طفلك. مهما كان نوع الدقيق الذي تستعمليه تأكدي من أنه مخصص للأطفال الرضع. غذاء الأطفال التجاري يحتوي على كل المواد الغذائية الضرورية لنمو طفلك في هذا العمر.
حالما يتعود طفلك علىأكل دقيق الحبوب أعطه بالتدريج أنواع أخرى من الأكل. يمكن اتباع الترتيب التالي:
1. الخضراوات غامقة اللون: ابتدئي بذات اللون البرتقالي (الكوسة, البطاطس الحلوة, الجزر)
2. الفواكه
3. اللحم
أعطي طفلك البيض أخيراً لأنه قد يسبب التحسس. وأيضاً لتجنيب تعريض طفلك لهذا الغذاء عالي الكولسترول يجب عدم إعطاءه البيض أكثر من ثلاث مرات اسبوعياً.
أعطي طفلك نوع جديد من الغذاء وانتظري يومين أو ثلاثة قبل أن تحاولي نوعاُ جديداُ آخر. راقبي بعد كل طعام جديد حدوث أي تحسس له كالإسهال أو الطفح (النفر الجلدي) أو الإقياء. إذا حدث أيُ من ذلك توقفي عن استعمال هذا الطعام وأخبري طبيب الأطفال.
بعد حوالي شهرين إلى ثلاثة أشهر من بدء إطعام طفلك يجب أن يحتوي غذاء طفلك على التالي يعطى على ثلاث وجبات يومية:
1. حليب الأم أو الحليب الصناعي
2. دقيق الأطفال
3. الخضار
4. اللحوم
5. الفواكه

أكل الأطفال الذاتي:
حالما يبتدأ طفلك بالجلوس يمكن إعطاؤه هذا النوع من الأكل لمساعدته أن يتعلم كيف يطعم نفسه. تأكدي من أن ما تعطيه لطفلك يكون طرياً وسهل الابتلاع وقابل للتفتت لقطع صغيرة لتجنب الاختناق. مثال ذلك الكوسة المطبوخة والمقطعة, البازلاء, البطاطس, وقطع البسكويت. لا تعطي طفلك أي طعام يتطلب المضغ في هذه المرحلة.
يمكن لطفلك أن يأكل حوالي 4 أونسات من الطعام في كل مرة تطعميه (ما يعادل حجم كأس شاي صغير) أو كامل عبوة أكل الأطفال الذي يباع جاهزاً في السوق. لا تعطي طفلك أكل البالغين الجاهز لأنه يحتوي أملاح زائدة ومواد حافظة.
إذا أردت أن تعطي طفلك طعاماً طازجاً استعملي الخفاقBlender أو مجهز الطعام Food processor أو اطحني الطعام بالشوكة. يجب أن يكون جميع الطعام الطازج مطبوخاً جيداً وطرياً و خالياُ من الملح الإضافي أو المنكهات Food seasoning. ورغم أنه يمكنك إطعام طفلك الموز الطازج فإنه يجب طبخ جميع الفواكه والخضار الأخرى حتى تصبح طرية. احفظي باقي الطعام غير المستعمل في البراد وتأكدي من عدم فساده قبل إعطاءه لطفلك. يمكن أن يتخرب الطعام الطازج بشكل أسرع من الطعام الجاهز التجاري.
من الأفضل عدم تخزين الطعام المحضر من الشوندر , الجزر, السبانخ, أو اللفت واستعمال الطازج فقط لأن تخزينه قد يزيد نسبة الآزوت و الذي قد يسبب فقر دم عند الأطفال الرضع.

ماذا يمكن أن أتوقع بعد أن يبدأ طفلي بأكل الطعام؟
عندما يبدأ طفلك بأكل الطعام سيصبح برازه أقسى و يتغير لونه. وبسبب السكر و الدسم الموجودان في الطعام فستصبح رائحته قوية. ستحول الخضراوات والبازلاء لون البراز للأخضر بينما يسبب الشوندر تلون البراز و البول باللون الأحمر. إذا لم يكن طعام طفلك مطحوناً جيداً فسيحتوي براز طفلك على قطع من الطعام غير المهضوم مثل قطع البازلاء أو الذرة أو قشر البندورة وكل ذلك طبيعيُ. ما زال جهاز طفلك الهضمي غير ناضج و يحتاج إلى وقتً قبل أن يستطيع أن يهضم هذا الطعام الجديد. إذا كان البراز سائلاً أو مائياً أو مخاطياً فهذا يعني أن جهاز الهضم متهيج, في هذه الحالة قللي من كمية الطعام وأعطي جهاز طفلك الهضمي وقتاً أطول ليتحمل الطعام الجديد.


هل يمكن أن أعطي طفلي عصير الفاكهة؟
يستطيع طفلك أن يشرب العصير في هذا العمر أيضا, ولكن معظم الرضع حساسون لعصير البرتقال لذلك يجب عدم إعطاء الرضع أي عصير حامضي (كالبرتقال و الليمون) حتى يتموا ستة أشهر من العمر. يمكن أن يسبب إعطاء عصير الفواكه أو كميات كبيرة من الفواكه للطفل إسهالا أو التهابات الحفاض أو زيادة وزن زائدة عن الطبيعي. إذا حدث ذلك فالأفضل تقليل كمية الفواكه أو العصير المعطاة للطفل.
أعطي طفلك ماء بين الرضعات إذا بدى عطشاً لك. خلال أشهر الحر وعندما يفقد طفلك السوائل بالتعرق اعرضي عليه الماء مرتين أو أكثر في اليوم. الماء الذي يحتوي على الفلور يساعد على تجنيب طفلك تسوس الأسنان في المستقبل.

طعام الأطفال الأكبر سناً
عندما يصل طفلك لعمر ثمان شهور يمكن أن تقدمي له طعام الأطفال الأكبر Junior food. يكون هذا الطعام أكثر خشونة من الطعام الأول ويُعبأ في عبوات أكبر, عادة 6-8أونصات. يتطلب هذا الطعام مضغاً أكثر من الطعام الأول. يمكنك أيضاً إضافة أطعمة أخرى لطفلك مثل البطاطس المهروسة واللبن الزبادي والجيلاتين والبودنغ Puddings . ومثل المرات السابقة قدمي لطفلك طعاماً جديداً واحداً في كل مرة وانتظري يومين أو ثلاث أيام لتحري حدوث أي تحسس قبل أن تحاولي طعاماً جديداً آخر.
عندما تتحسن قدرة طفلك على استعمال يديه أعطيه ملعقته الخاصة ودعيه يلعب بها في وقت الطعام. عندما يتعلم كيف يحملها اغمسيها في طعامه ودعيه يحاول أن يطعم نفسه, ولكن لا تتوقعي الكثير في البداية عندما يذهب معظم الطعام إلى كرسيه أو الأرض عوضاً عن فمه. قد يقلل فرش الأرض تحته بغطاء بلاستيكي من هذه الفوضى.
كوني صبورةً وقاومي رغبتك في أخذ ملعقته منه. في البداية يمكنك إعطاءه بعض اللقم بملعقتك بينما يحاول هو أن يطعم نفسه بملعقته. قد لا يستطيع طفلك استعمال الملعقة بشكل جيد حتى يُتم السنة الأولى من عمره. حتى ذلك العمر يمكنك ملأ ملعقة طفلك بالطعام وتركه يضعها في فمه مما يُساعد على التقليل من الفوضى والهدر.
من أنواع الطعام التي يمكن لطفلك أن يأكلها بيده:
1. البسكويت المحمص
2. المعكرونة والباستا Pasta
3. قطع الدجاج الصغيرة
4. البيض المقلي
5. أكل الأطفال cereals
6. قطع الموز
قدمي لطفلك تشكيلة من النكهات والأشكال والألوان والقوام, ولكن تذكري دوماً أن تراقبي طفلك لاحتمال الاختناق إذا أكل قطعة طعام كبيرة لا يستطيع بلعها.
لأن الأطفال عادةً يبلعون الطعام بدون مضغ لا تعطي طفلك دون عمر الأربع سنوات المأكولات التالية:
1. زبدة الفستق Peanut Butter
2. العنب
3. الفشار Popcorn
4. البازلاء غير المطبوخة
5. الحلويات القاسية
6. يجب أن تقطع المأكولات الأخرى المدورة والقاسية مثل الجزر والسجق Hot dogs أو قطع اللحم الطويلة Meat sticks إلى قطع صغيرة قبل إعطائها.


عادات الأكل الصحيحة تبتدأ في الطفولة
لا يولد الأطفال بحس الذوق للأكل المالح أو الدسم (مثل اللحوم الدسمة أو الزبدة أو الأكل المقلي أو البيض المقلي). إذا أكل طفلك هذا الطعام بشكل منتظم فقد يتعلم كيف يحبهم. يمكن لطفلك بالاستمرار على أكل هذا الطعام أن يتعرض لمشاكل صحية كثيرة في المستقبل. وإذا تعود طفلك أن يأكل أكثر من حاجته فسوف يستمر في ذلك عندما يكبر وذلك يؤدي إلى زيادة وزن دائمة.
إذا كنت تظنين أن طفلك مفرط الوزن الآن فتكلمي إلى طبيب الأطفال عن ذلك قبل أن تغيري نظامه الغذائي. يحتاج طفلك إلى حمية متوازنة والتي تتضمن الدسم والسكريات والبروتين لضمان نموه خلال هذه المرحلة من عمره, وليس من الحكمة إعطاء الطفل تحت سن سنتين حليب أو أكل منزوع الدسم عوضاً عن حليب الثدي أو الحليب الصناعي. يمكن تقليل كمية الوجبة عوضاً عن ذلك وبهذه الطريقة يستمر طفلك بالحصول على طعام متوازن.
سيساعدك طبيب الأطفال في تحديد ما إذا كان طفلك يأكل أكثر أو أقل مما ينبغي أو يأكل طعاماً غير ملائم له. لا يحتوي طعام الأطفال المباع في الأسواق على الملح ولذلك ليس عليك أن تقلقي بهذا الشأن, ولكن عندما يبتدأ طفلك الأكل من طعام المائدة فسوف يتأثر بالعادات الغذائية للآخرين وسوف يقلدهم في ذلك مثل إضافة الملح للطعام وأكل المأكولات المعبأة (مثل البطاطس والحلويات). ولأجل صحة طفلك حاولي تقليل الأملاح والدسم في الطعام للحد الأدنى.

طفلك والمشروبات الغازية
من العادات الغذائية السيئة الشائعة إعطاء الطفل المشروبات الغازية. تحتوي هذه الأشربة على السكر وغاز ثاني أكسيد الكربون والكافئين مع ملونات ونكهات صناعية. يؤدي وجود السكر وغاز الكربون إلى إعطاء إحساس مبكر وخاطئ بالشبع مع إحساس بالتنميل في الفم واللسان, بينما يؤدي وجود الكافئين إلى فرط نشاط الطفل مع قلة التركيز والأرق والكوابيس الليلية. أما الملونات و المنكهات فتأثيرها على الأطفال والكبار غير مدروس بشكل كافٍ. ويؤدي الاستعمال المزمن للمشروبات الغازية وعصير الفواكه غير الطبيعي إلى نقص الوزن الشديد مع تنخر الأسنان اللبنية والدائمة وتأخر المستوى الدراسي.
إن الحل الأمثل لذلك هو تجنب إدخال هذه الأشربة للمنزل والاعتماد على عصير الفواكه المحضر منزلياً أو الموثوق به تجارياً مع إلغاء المشروبات الغازية بالكامل من قائمة المأكولات والمشتريات.

اختيار كرسي الأكل للطفل High chair
· اختاري كرسي الأكل بقاعدة عريضة لتجنب سقوطه إذا ارتطم به أحد.
· إذا كان الكرسي قابلاً للطي تأكدي أنه ثابت بعد فتحه.
· استعملي دوماً الحزام لربط طفلك في الكرسي, وهذا يجنبه الانزلاق والأذية. لا تسمحي أبداُ لطفلك بالوقوف في كرسيه.
· لا تضعي الكرسي قرب طاولة أو أثاث, فهذا يسمح لطفلك بدفع نفسه بقوة مما قد يوقع الكرسي أرضاً مع طفلك.
· لا تدعي طفلك وحده في الكرسي دون مراقبة ولا تسمحي للأطفال بالتعلق واللعب بالكرسي لأن ذلك قد يوقعه أرضاَ.
· كرسي الأطفال الذي يعلق على الطاولة ليس بديلاً جيداً لكرسي الأطفال المنفصل.

برنامج فطام مقترح وطريقة تحضير الطعام
من 4-6 أشهر
أصناف الطعام:
حليب الأم أو حليب الأطفال, الفواكه و الخضار المهروسة, وجبات شبه جامدة من الشوفان أو الأرز أو الذرة.
التحضير: قشري الفواكه والخضار بعناية ونقيها من البذور والخيوط. اسلقيها أو اطهيها على البخار أو في الماء ثم اهرسيها جيداً.
تجنبي إعطاء طفلك المأكولات التالية: حليب البقر, البهارات(التوابل), السبانخ, اللفت, الشمندر(الشوندر), البيض, المكسرات, الملح, السكر, الأطعمة الدهنية (الدسمة), والمقلية, العسل, البسكويت, الحلوى (الكعك), المعجنات والحمضيات.

من 6-8 أشهر
أصناف الطعام:
حليب الأم أو حليب الأطفال, بوريه الدجاج أو السمك أو الكبد (الكبدة), الوجبات المحضرة من القمح, صفار البيض المطهو جيداً, موز, كرفس, جزر, تفاح, دراق, مشمش, الرز المطبوخ, الحمضيات, قطع الخبز, وأكل الأطفال.
التحضير:
الفواكه والخضار: تقشر بعناية وتنقى من البذور والخيوط, ثم تُهرس جيداً.
اللحم والسمك: يزال الدهن والجلد, يطهى أو يشوى أو يسلق. ينقى من العظام ويفرم فرماً ناعماً.
تجنبي إعطاء طفلك المأكولات التالية: حليب البقر, الفلفل, زلال (بياض) البيض, المكسرات, الملح, السكر, الأطعمة الدهنية (الدسمة), البوظة (الآيس كريم), البسكويت, الحلوى (الكعك), والمعجنات.

من 8-9 أشهر
أصناف الطعام:
حليب الأم أو حليب الأطفال, لحم البقر أو الغنم المطبوخ (مفروم وخالٍ من الدهن), السمك, المعكرونة (المكرونة), اللبن (الروب), كرفس, جزر, تفاح, دراق, مشمش, وأكل الأطفال.
التحضير:
الفواكه والخضار: تُقشر بعناية وتنقى من البذور والخيوط. تُعطى قطعاً أو شرحات إن كانت غير مطبوخة, ومفرومة أو مهروسة إن كانت مطبوخة.
اللحم/السمك: يُزال الدهن والجلد, ثم يُطهى أو يُسلق أو يُشوى, ثم يُفرم.
تجنبي إعطاء طفلك المأكولات التالية: الأطعمة كثيرة البهارات (التوابل) والأطعمة الدهنية (الدسمة) والأطعمة المالحة, الحلويات, زلال البيض, شراب الفواكه المركز والمكسرات.

من الشهر العاشر
أصناف الطعام:
الفواكه المركز و المكسرات.حليب الأم أو حليب الأطفال, قطع الجبن, قطع السمك, الوجبات المطبوخة, جميع أنواع الخبز, قطع اللحم المطهو جيداً, البيض المطهو جيداً, وأكل الأطفال.
التحضير:
الفواكه والخضار: تُقشر بعناية وتنقى من البذور والخيوط, تُطهى جيداً على البخار.
اللحم/السمك: يُزال الدهن والجلد. يُطهى أو يُشوى أو يُسلق ثم يُفرم.
تجنبي إعطاء طفلك المأكولات التالية: الأطعمة كثيرة البهارات (التوابل) والأطعمة الدهنية (الدسمة) والأطعمة المالحة, الحلويات, شراب

منقول

الاثنين، 16 يناير، 2012

قصة موت أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم على دين قومه



 قصة موت أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم على دين قومه

   عَنِ ابْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ أَبَا طَالِبٍ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ دَخَلَ عَلَيْهِ النَّبِيُ - صلى الله عليه وسلم - وَعِنْدَهُ أَبُو جَهْلٍ فَقَالَ :« أَىْ عَمِّ ، قُلْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ . كَلِمَةً أُحَاجُّ لَكَ بِهَا عِنْدَ اللَّهِ » . فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى أُمَيَّةَ يَا أَبَا طَالِبٍ: تَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَلَمْ يَزَالاَ يُكَلِّمَانِهِ حَتَّى قَالَ آخِرَ شَىْءٍ كَلَّمَهُمْ بِهِ: عَلَى مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ . فَقَالَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم : « لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ مَا لَمْ أُنْهَ عَنْهُ » . فَنَزَلَتْ ( مَا كَانَ لِلنَّبِىِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِى قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ) وَنَزَلَتْ ( إِنَّكَ لاَ تَهْدِى مَنْ أَحْبَبْتَ ) (1).
شرح المفردات(2):
 (عَنِ ابْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِيهِ) هو سعيد بن المسيب بن حزن قال العلماء: يحتمل أن يكون المسيب حضر هذه القصة، وكان الثلاثة يومئذ كفارا فمات أبو جهل على كفره وأسلم الآخران .
( لما حضرت أبا طالب الوفاة ) حضرت علامات الوفاة، وإلا فلو كان انتهى إلى المعاينة لم ينفعه الإيمان لو آمن ، ويدل على الأول ما وقع من المراجعة بينه وبينهم.
( آخر ما كلمهم به: على ملة عبد المطلب) وفي رواية " هو على ملة عبد المطلب " وأراد بذلك نفسه. ويحتمل أن يكون قال " أنا " فغيرها الراوي أنفة أن يحكي كلام أبي طالب استقباحا للفظ المذكور؛ وهي من التصرفات الحسنة .
من فوائد الحديث (3):
أبو طالب بن عبد المطّلب هو عم الرسول صلى الله عليه وسلم، كَفَل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد موت جدّه عبد المطّلب، وبقي أبو طالب حول الرسول صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وبعدها، يدافع عنه، ويحميه، إلى سنة ثمان من البعثة، وهو لم يفارقه، يدافع عنه، ويحميه من أذى قومه، ويصبر معه على مضايقات المشركين، وبذل معه شيئاً كثيراً، وحرص النبي صلى الله عليه وسلم على هدايته، لعلّ الله أن ينقذه من النار، ومن ذلك أنه لما حضرته الوفاة جاء إليه، لعله يسلم وينقذ نفسه من النار، ولكن الله بحكمته البالغة لم يكتب له الهداية فمات على دين قومه.
حرص النبي صلى الله عليه وسلم على الدعوة إلى الله، وصبره على ذلك.
خطر الرفقة السيئة، وأنها من أعظم أسباب الغواية والضلال، وقد شبه النبي صلى الله عليه وسلم جليس السوء بنافخ الكير ؛ إما أن يحرق ثيابك ، أو تجد منه رائحة كريهة.
أهمية البداءة في الدعوة إلى الله، بالدعوة إلى التوحيد لأنه أصل الدِّين الذي لا يصح شيء إلا به.
لما نزل قوله تعالى : { مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }، انتهى صلى الله عليه وسلم عن الاستغفار لعمه أبي طالب ، وتبرأ من الشرك وأهله . ولكن الله عز وجل أذن لرسوله صلى الله عليه وسلم أن يشفع له، لأنه قام بسعي مشكور في الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن الإسلام. فشفع النبي صلى الله عليه وسلم فيه فكان في ضحضاح من نار، وعليه نعلان من نار يغلي منهما دماغه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ولو لا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار".
أن الأعمال بالخواتيم، فلو أسلم أبوطالب لنفعه ذلك.
أن الهداية في كتاب الله تجيء ويراد بها تارة الدلالة والإرشاد فالنبي صلى الله عليه وسلم يهدي إلى صراط مستقيم ، أي يدل الناس عليه ويدعوهم إليه بأقواله وأفعاله وأخلاقه الكريمة كما قال تعالى في { وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }[الشورى:52]، وتأتي الهداية ويراد بها التوفيق والإلهام، كما في قول الله تعالى: { إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ }[ القصص:56]  ومعناها : أن الله - جل وعلا - يجعل في قلب العبد من الإعانة الخاصة بحيث يقبل الهدى ويسعى فيه . فجعل هذا في القلوب ليس إلى النبي صلى الله عليه وسلم ؛ إذ القلوب بيد الله يقلبها كيف يشاء ، فهو وحده الذي يجعل من يشاء مسلما مهتديا، مما يوجب تعلق القلوب بالله تعالى وحده.

(1) متفق عليه، صحيح البخاري، رقم (3884)، ومسلم، رقم (141).
(2)فتح الباري - ابن حجر (13 /294).
(3) انظر: المرجع السابق.

السبت، 14 يناير، 2012

كتابة علامات التشكيل


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منقــــــــــــــــــــــــول للفائده


كيفية تشكيل الكلمات .. من ضمٍ .. وفتحٍ .. وكسرٍ .. وغيرها
لأنها قد تخفى على البعض حتى

ممن يُجيدون الكتابة بلغة عربية

صحيحة إملائياً ونحوياً

راجياً أن تحصل الفائدة للجميع

لكتابة الضمة .. إضغط Shift + حرف (ث) .. النتيجة : ـــُ

لكتابة الفتحة .. إضغط Shift + حرف (ض)..النتيجة : ــَـ


لكتابة الكسرة.. إضغط Shift + حرف (ش).. النتيجة: ـــِ

لكتابة التنوين بالضم : إضغط Shift + حرف (ق) .. النتيجة : ـــٌ

لكتابة التنوين بالفتح: إضغط Shift + حرف (ص) .. النتيجة : ــًـ

لكتابة التنوين بالكسر: إضغط Shift + حرف (س) .. النتيجة : ــٍـ

لكتابة السكون : إضغط Shift + حرف (ء) .. النتيجة : ــْـ


لكتابة الشدة : إضغط Shift + حرف (ذ) .. النتيجة : ــّـ

لكتابة الشدة مفتوحة : إضغط Shift + حرف (ذ) + حرف (ض) .. النتيجة : ــَّـ

لكتابة الشدة مضمومة: إضغط Shift + حرف (ذ) + حرف (ث) .. النتيجة : ــُّـ

لكتابة الشدة مكسورة: إضغط Shift + حرف (ذ) + حرف (ش) .. النتيجة : ــِّـ

لكتابة الشدة منونة بالفتح : إضغط Shift + حرف (ذ) + حرف (ص) .. النتيجة : ــًّـ

لكتابة الشدة منونة بالضم : إضغط Shift + حرف (ذ) + حرف (ق) .. النتيجة : ــٌّـ
لكتابة الشدة منونة بالكسرة: إضغط Shift + حرف (ذ) + حرف (س) .. النتيجة : ــٍّـ


لكتابة همزة القطع المكسورة : إضغط Shift + حرف (غ) .. النتيجة : ــ إ ــ

لكتابة همزة القطع المفتوحة : إضغط Shift + حرف (ا) .. النتيجة : ــ أ ــ

لكتابة الهمزة المكسورة المتصلة بلام : إضغط Shift + حرف (ف) .. النتيجة : ــلإ

البعض يجد صعوبةً عند محاولة كتابة حرف الـ(هـ)
بعد التاريخ الهجري .. حيث أنه عند محاولة كتابة الحرف
هاء .. يُكتب هكذا (ه) .. ولحل هذه المشكلة
يكفي بعد أن تكتب حرف الهاء أن تضغط Shift + حرف
(ت) .. وسوف تُكتب بشكل صحيح


منقــــــــــــــــــــــــول

تعليم حروف الهجاء من خلال الشعر للأطفال


حروف الهجاء من خلال الشعر


حروف الهجاء من خلال الشعر

محيي الدين صالح

أدب الأطفال من منظور إسلامي
(إبراهيم شعراوي نموذجًا)


حروف الهجاء من خلال الشعر

حروف اللُّغة العربيَّة بالإضافة إلى أنَّها مكوِّناتُ أعظم لغة؛ فإنَّ فيها من الأسرار ما لا يَعْرفها أحدٌ حتَّى اليوم، وكانت الحروف المقطعة في بدايات بعض سور القرآن الكريم وما زالت تعجيزًا لقوم اشتهروا بالفصاحة وقوَّة البلاغة والبيان، و"شعراوي" تعامل مع حروف الهجاء واضعًا في اعتباره أنَّها ستحتفظ بأسرارها إلى أن يشاء الله، ولكن لا مانع من إعطاء الخيال فرصة؛ لتعبِّر هذه الحروفُ عن نفسها في سبيل التَّعارُف بينها وبين مَن يريد، وبالذَّات الأطفال.


قسَّم "شعراوي" حروفَ الهجاء الثَّمانِيَ والعشرين إلى أربع مجموعات؛ كل مجموعة عبارة عن سبعة أحرف متتالية، وأفرد لكلِّ مجموعة منها جزءًا مستقلاًّ من أجزاء كتابه: "حكايات وأغانٍ على حروف الهجاء"، ونَهَج أسلوبًا يتوافق مع المرحلة السِّنية التي خصَّها بها المؤلِّف، وهي المرحلة من أربع سنوات إلى تسع سنوات، وقد قامت الهيئة المصريَّة العامة للكتاب بطباعة هذه الأجزاء طباعةً فاخرة على ورق مصقول يُناسب الطفل، وبألوانٍ جذَّابة، وطرحَتْها للثَّقافة العامَّة بالمكتبات - وكان الأفضل والأكثر نفعًا أن تتولَّى وزارةُ التربية والتعليم مداولةَ هذا السِّفْر العظيم، وتعميمه بين أطفال الحضانة والمراحل الأولى من المدارس الابتدائيَّة، وأرجو ذلك - والأجزاء الأربعة مقسَّمةٌ كالآتي:

1 - من حرف أ إلى حرف خ.

2 - من د إلى ص.

3 - من ض إلى ق.

4 - من ك إلى ي.


ومن المُلاحَظ أنَّ البُعد الدِّيني لا يفارق "شعراوي" وهو يجوب بين الحروف، وكلَّما أراد أن يعلِّم الأطفال حرفًا من الحروف، يصوغ قصيدتَه حوله، ويركِّز على هذا الحرف بحيث يأتي به كثيرًا بين الكلمات بدون إخلالٍ بالمعاني، وفي الطِّباعة يتمُّ إعطاء الحرف المقصود لونًا مميزًا عن بقية الحروف؛ ليلفت انتباه الطفل إليه.


ففي حديثه عن حرف (النون) في الجزء الرابع، يسرد جانبًا من قصة سيِّدنا نوح - عليه السَّلام - مع السفينة، وفي ثلاثة أبياتٍ فقط يأتي بحرف النُّون أربعَ عشرة مرَّة؛ بهدف التركيز عليه، يقول:



نُوحٌ هُوَ جَدُّ بَنِي الإِنْسَانْ

بِسَفِينٍ يَمْضِي فِي اطْمِئْنَانْ

بَشَّرَهُ اللهُ بِأَنْ يَنْجُو

مَعَ مَنْ آمَنْ بِهُدَى الرَّحْمَنْ

مِنْ هَوْلِ المَوْجِ إِذَا مَا ثَا

رَ وَدَمْدَمَ فِي السَّاحِ الطُّوفَانْ


وفي هذه الأبيات حشدٌ كبير من المعاني التي تثير فُضول الأطفال، وتغريهم بالمتابعة والحفظ، فالحديث عن (جدِّ بني الإنسان) يؤثِّر تأثيرًا بليغًا في وجدانيَّات الطفل الذي يَعتبر الجدَّ هو المرجِعَ والأمانَ والحنان، ونبْعَ الحبِّ الصافي الذي لا يعاقِب الصَّغير على الخطأ، ورُبَّما يدافع عنه ويَحْميه من عقاب الأب أو الأمِّ إذا حاولا ذلك، فإذا ما كان هذا الجدُّ القديم قد تعرَّض للطُّوفان، فإنَّ قلب الصغير قد لا يتحمَّل وقْعَ الخبر إذا بُدِئ به، ولن يصبر إلى أن يعرف نهاية الحدث من السَّرد، فكان التوفيق حليفًا لـ"شعراوي" عندما ذكَر في البيت الأول أنَّ هذا الجدَّ العزيز مضى بسفينه في اطمئنان، ثم ذكَر أن الله قد بشَّره بالنجاة هو ومن آمن معه، ثم في البيت الثالث، تأتي الكلمات العنيفة مثل (هول الموج - دمدم - الطوفان)؛ أي: بعد أن تستَقِرَّ نفسية الطِّفل وتطمئنَّ على أن الجدَّ الحبيب لن يناله السُّوء؛ بحِفظ الله له، وهذا هو المنهج القويم لأسلوب الكتابة للطفل.


وقد تعلم "إبراهيم شعراوي" هذا الأسلوبَ من القرآن الكريم، الذي يُطَمْئن المؤمنين بالنِّهايات، عندما يقصُّ عليهم من أنباء الرُّسل ما يثبِّت به أفئدتهم، حيث طمأن الله قلبَ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقلوب المؤمنين أنَّ العاقبة للتقوى في بداية السَّرد، كما في قصَّة سيدنا يوسف - عليه السَّلام - حيث نجد في بداية القصة قوله تعالى: وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [يوسف: 6]، ثم يأتي سَرْدُ أحداث القصَّة بعد ذلك تباعًا: اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا [يوسف: 9] - وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً [يوسف: 19] - ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا رَأَوُا الْآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ [يوسف: 35].


وهذه بعض النَّماذج من العقَبات التي اعترضَتْ طريقَ سيِّدنا يوسف في مشوار حياتِه، وهذا المنهج في العرض القرآنيِّ هو نفس المنهج الذي سلكه "شعراوي" في سرْدِه لقصَّة سيِّدنا نوح - عليه السَّلام - شعرًا لأحبابه الصغار.


ولكن أسلوب العرض قد يتغيَّر إذا كان الحديثُ عن شخصيَّة لا نصيبَ لها في وجدانيَّات الأطفال من الحُبِّ، فمشاعرهم في هذه الحالة لن تتأثَّر عند بداية السَّرْد بصعوباتٍ تواجه هذه الشخصية؛ ولذلك عندما أبدع "شعراوي" قصَّة عنوانها "عملاق في قُمقم"، لم يُلْزِم نفسه بالأسلوب الذي سار عليه في قصة سيِّدنا نوح؛ فالمارد العملاق يمثِّل في قلوب الأطفال ذلك المخلوقَ الضخم المُخيف، فلا مانع من أن تبدأ قصَّة هذا المارد وهو محبوس في قمقم أسيرًا بين الظُّلمات، بل ربما يكون من الأفضل في مِثْل هذه الحالات تحجيمُ هذا المخلوق المخيف منذ البداية، فقد بدأ "شعراوي" قصيدته عن هذا المارد قائلاً:


قَدْ مَكَثَ الْمَارِدُ فِي القُمْقُمْ
مَأْسُورًا لِمِئَاتِ الأَعْوَامْ

غَمَرَتْهُ الظُّلُمَاتُ وَمَاتَتْ
أَيَّامُ النِّعْمَةِ وَالأَنْغَامْ

مَا بَيْنَ مَجَامِرَ وَمَهَانَا
تٍ وَجَحِيمٍ ضَمَّ الآلاَمْ

حَكَمَ سُلَيْمَانُ عَلَى مَنْ لَمْ
يُؤْمِنْ بِتَعَالِيمِ الإِسْلاَمْ


وهذه القصيدة كانت في معرض تعليم الأطفال حرف (الميم) الذي ورد في هذه الأبيات الأربعة في سبعة وعشرين موضعًا، وهكذا نلاحظ أنَّ أسلوب العرض والسَّرد للأطفال يختلف من موقفٍ لآخر؛ مراعاةً لنفسيَّة الطِّفل عند التلقِّي.

والتَّشويق يُعدُّ من أهم الوسائل في أدب الطِّفل، ومن ثَمَّ فإن تجنُّب كلِّ ما يدعو إلى الملل يعتبر ركيزةً أساسيَّة من ركائز جذب انتباه الأطفال، وبَثِّهم القيَم والمثُل، ومنهج "شعراوي" في التشويق مبنِيٌّ على التجديد في أسلوب عرض كلِّ مجموعة منها بالحروف بأسلوبٍ يختلف عمَّا قبله، فعندما كتب مقدِّمة الجزء الأول من كتابه "حكايات وأغان" الذي نحن بصددِه، والذي يحتوي الحروف الهجائية من (أ - خ) قدَّمه أيضًا شعرًا، قائلاً:
هُنَاكَ سَبْعَةٌ مِنَ الحُرُوفِ أَيُّهَا الْمُهَذَّبُ
مَنْ أَنْتُمُ؟

نَحْنُ الحُرُوفُ

أ: إِنَّنِي المُسْتَقِيمُ الأَلِفُ المُنْتَصِبُ

ب: وَإِنَّنِي البَاءُ

ت: وَإِنِّيَ التَّاءُ

ث: ثَاءٌ أَنَا، وَجِيمُنَا المُجَرَّبُ

يَقُولُ

ج: حَيَّا اللهُ حَاءً بَعْدَهُ خَاءٌ

ح: هُوَ السَّابِعُ

خ: جِئْتُ أَخْطُبُ

بهذه المُحادثة أو الحوار الدَّائر بين الحروف؛ كانت مقدِّمة الجزء الأول، ولا يَخْفى مدى تأثير هذه المُزاوجة والتَّداخلات الموزونة على خيال الطِّفل بما يُداعب ملكاتِه الخاصَّة.


وعند تقديم الجزء الثَّالث من نفس السِّلسلة، والذي يحتوي على الحروف من (ض - ق) كان أسلوب العرض مختلفًا، فقد جاءت الحروفُ متناغمة في قصيدة عموديَّة، نقتطع بعضَ أبياتِها للاستشهاد بها، يقول "شعراوي":


اليَوْمَ نَلْتَقِي بِحَرْفِ (الضَّادِ)
حَرْفٌ يَضُمُّ أُمَّةَ الأَضْدَادِ

وَنَلْتَقِي (بِالطَّاءِ) فِي الطِّلاَءِ
وَالطَّيْرِ وَالطُّوفَانِ وَالإِبْطَاءِ

(وَالظَّاءِ) عِنْدَ المَظْهَرِ النَّظِيفِ
وَفِي ظِلاَلِ لَفْظِكَ الظَّرِيفِ

(وَالعَيْنِ) فِي العُدَّةِ وَالعَتَادِ
وَمَعْرِضِ الأَعْرَاسِ وَالأَعْيَادِ

(وَالغَيْنِ) فِي الغَزْلِ وَفِي الغَزَالِ
وَالغَرْسِ وَالغَوْصِ إِلَى الغَوَالِي

(وَالفَاءِ) قَالَ الفَارِسُ الإِفْرِيقِي
أُحَقِّقُ الأَهْدَافَ لِلفَرِيقِ

وَنَلْتَقِي (بِالقَافِ) يَا صَدِيقِي
عِنْدَ تَلاَقِي القَوْمِ بِالطَّرِيقِ


وهي كما ترى طريقة مبتكَرة لِغَرْس استعمالات الحروف في أذهان الأطفال، وفي نفس الوقت غرس المعاني النَّبيلة والكلمات الموحية، وإثراء للخيال بشكلٍ إيجابي عند الطفل.

هنا