الثلاثاء، 31 مايو، 2011

كيف تحافظ على الروابط الأسرية بدون الاختلاطHow to uphold family ties without free mixing

كيف تحافظ على الروابط الأسرية بدون الاختلاط
How to uphold family ties without free mixing
Comment entretenir les liens familiaux sans être en contact direct avec les intéressés

السؤال:
قرأت العديد من الفتاوى على موقعكم بخصوص الاختلاط وأعتقد أن هناك بعض التناقض فيها، وقد أكون مخطئة في اعتقادي هذا.. فعلى سبيل المثال في الفتوى رقم 75945 ذكرتم أنه لا يجوز للرجل أن يدّرس الفتيات إلا من وراء حجاب. ثم ذكرتم في الفتوى رقم 113431 أنه يجوز للفتاة أن تدرس في جامعة مختلطة إذا كان وضعها الاجتماعي يفرض عليها ذلك.. فأنا أعيش في المغرب حيث يُعد الاختلاط مظهر من مظاهر الحياة اليومية، سواءً بين الأسرة والأقارب أو مع الناس في الشارع، ولا أحد يستنكر هذا، حتى أئمة المساجد أنفسهم يقولون أن ذلك جائز، ولا يبيّنون ما هي الضوابط لهذا الإختلاط.. وهذا أمر لا اتفق معهم عليه على كل حال. الآن تساؤلي هو: هناك بعض الناس يسألون ويقولون: كيف يمكن للشخص المحافظة على الروابط الأسرية إذا لم يكن هناك لقاء بينهم في بيئة مختلطة؟ وأيهما مُقدم في الأولوية، المحافظة على الروابط الأسرية أم تحاشي الاختلاط؟ ... صحيح أنه قد يمكننا أن نتجنب الاختلاط عندما ندعو الأقارب إلى بيتنا لكن ماذا عندما نذهب إلى بيوتهم..؟ إنه لا يمكن تجنب الاختلاط في هذه الحالة، والفتن لا بد سيكون لها تواجد ، فما العمل إذاً؟ هل نرفض دعوتهم؟ ومن هم على وجه التحديد أفراد الأسرة الذين يجب على الشخص المحافظة على الروابط معهم؟ هل أبناء العم والخال يُعدّون منهم؟ لا أعرف كيف يمكن للشخص أن يتجنب كل هذه المشاكل المتعلقة بالاختلاط ولكني أؤمن أنه من واجبنا ان نبذل ما بوسعنا لتحاشي ذلك.. أرجو التوجيه في كل ما سبق وجزاكم الله خيراً



الجواب :
الحمد لله
من الجيد ـ أيتها السائلة الكريمة ـ أنك تؤمنين بأنه من واجبنا أن نبذل ما بوسعنا لتحاشي ذلك الاختلاط المحرم ، واسمحي لنا أن نقول لك : إننا لا نوافق على المحافظة على الروابط الأسرية فقط ، بل نحن ندعو إلى ذلك ، ونشجع عليه ، لأن ذلك من صلة الأرحام التي أمرنا الله ورسوله بها .
لكن من الأهم من ذلك أن يعلم السائل أنه لا تعارض بين الأمرين البتة ؛ فبإمكانه أن يبتعد عن الاختلاط المحرم ، وبإمكانه أيضا أن يصل رحمه ، والشرع قد جاء بالأمرين ، فلا يمكن أن يكون بينهما تعارض .
وحينئذ ، فتصرفكم في بلادكم ، هو تصرف عامة المحافظة على الأمرين في عامة البلدان التي يشيع فيها الاختلاط ، كما يشيع في بلادكم ، ومع ذلك تمكن الحريصون من تجاوز ذلك ، وممارسة حياتهم بصورة طبيعية .
لكن المهم أن يكون عند الشخص العزيمة الكافية على ذلك ، والحرص عليه .
فإذا قدر أنكم زرتم أقاربكم ـ مثلا ـ فما تفعلونه في بيتكم من تخصيص مكان لجلوس النساء ، ومكان آخر لجلوس الرجال ، وحرصكم على ذلك ، سوف يكون من السهل تطبيقه إذا زرتم بيتا لغيركم ، إذا علم منكم الحرص على ذلك ، مهما كان البيت ضيقا .
وأما اللقاء العارض في الطريق ، وفي مدخل البيت إن كان له مدخل واحد ، ونحو ذلك ، فهذا مما لم يرد الشرع بمنعه ، ولا التشديد فيه ، لكن ورد بالاحتياط في أمره حتى لا يتحول إلى وضع أصلي ، ولا أن يتعمده الإنسان إذا أمكنه تجنبه .
واعلمي أخيرا ـ يا أمة الله ـ أن الجنة تحتاج إلى بذل جهد ، وتعب ، وجد ؛ فقد حفت الجنة بالمكاره ، يعني : بالأمور الصعبة التي تكرهها النفس ؛ لكن المرء يحتاج إلى صبر في طاعته لربه ، وهو أعظم أنواع الصبر ، وحرص على الخير حتى يوفقه الله له ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إِنَّمَا الْعِلْمُ بِالتَّعَلُّمِ، وَإِنَّمَا الْحِلْمُ بِالتَّحَلُّمِ، وَمَنْ يَتَحَرَّ الْخَيْرَ يُعْطَهُ، وَمَنْ يَتَّقِ الشَّرَّ يُوقَهُ» رواه الطبراني في الأوسط (2663) وحسنه الألباني .
وينظر جواب السؤال رقم (12838)
والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب




************************** 
How to uphold family ties without free mixing

I am very confused about the subject of free mixing, and have been reading the fatwas regarding this subject on your website. In my opinion, and I could be wrong, there is a contradiction between fatwa 79549, stating that it is not permissible for a man to teach girls without a barrier, and fatwa 113431, stating that it is permissible for a girl to remain at a mixed university because of her "social situation".
Where I live, in Morocco, free mixing is normal during family gatherings and even with friends, and many imams there say that it is permissible, with no guidelines as far as how the women should be covered. Of course I completely disagree with this. How is one supposed to uphold family ties when it is always in a mixed environment? We can invite them to our house, where there would be no mixing, but they still want us to go to their house. Do we go to their house anyway, knowing that there will be much fitna, with free mixing and unveiled women? May Allah guide our Oumma to the straight path.
I just dont see how one can avoid all of these problems, but I believe it is our duty to do so as much as possible. Basically, my question is, which one is the bigger priority, upholding family ties? Or avoiding an environment where there is free mixing, men speaking openly with women, who are also unveiled in most cases? Also, are we allowed to refuse an invitation if we know the environment will be as the one described above? Also, who is the family with whom we must uphold family ties? Does it include cousins (even if they are of the opposite sex), or only mahrams?.

Praise be to Allaah.
It is good that you believe that it is one of our duties to do our best to avoid that haraam free mixing. Let us tell you that we do not object to upholding family ties at all; rather we promoted and encourage that, because it is part of upholding the ties of kinship (silat al-rahm) that is enjoined upon us by Allah and His Messenger. 
But more important than that, the questioner should understand that there is no contradiction between the two matters at all. It is possible to keep away from haraam free mixing and it is also possible to uphold ties of kinship. Islam enjoins both matters, so it is not possible for there to be any contradiction between them. 
In that case, what you should do in your country is try to uphold the ties of kinship and avoid the free mixing that is widespread in your country. There are many people who have been able to do that and live their lives in a natural manner. 
But it is important for the individual to have sufficient resolve and keenness to do that. 
If when people visit you, you allocate one place for women to sit and another place for men, and you show your keenness to implement this segregation, then when you visit your relatives or other people, they may follow your wishes with regard to this segregation when they realize that you are very keen on that, no matter how small the house is. 
With regard to chance meetings in the street and in the entry way to the house if it has only one entrance, and so on, this is something that is not forbidden in sharee‘ah and the rulings on it are not strict; what is prescribed is to be cautious with regard to this matter so that it does not become the norm and a person should not do it if it is possible to avoid it. 
Finally, you should note that attaining Paradise requires some effort, hard work and striving. Paradise is surrounded with difficult matters that people may find hard, but one needspatience in obeying his Lord, and that is the greatest kind of patience. The Messenger of Allah (blessings and peace of Allah be upon him) said: “Knowledge is only attained by striving to learn and patience is only attained by striving to be patient and the one who seeks good will be given it and the one who seeks to avoid evil will be protected from it.” Narrated by al-Tabaraani in al-Awsat, 2663; classed as hasan by al-Albaani. 
See also the answer to question no. 12838 
And Allah knows best.
Islam Q&A



********* 
Comment entretenir les liens familiaux sans être en contact direct avec les intéressés

J'ai lu beaucoup de vos fatwas publiées dans votre site à propos de la mixité (contact physique entre hommes et femmes). Je crois qu'il y a contradictions, même si je puis me tromper. Par exemple, dans la fatwa n° 75945 vous dites qu'il n'est pas permis à un homme d'enseigner à des filles sans qu'une barrière les sépare. Puis vous dites dans la fatwa n113431 qu'il est permis à une fille d'étudier dans une université mixte, si son statut social le lui impose.
Je vis au Maroc où la mixité fait partie de la vie quotidienne, aussi bien au niveau de la famille et les proches parents qu'avec les gens dans la rue. Personne ne la conteste. Mieux, même les imams des mosquées disent que c'est permis sans expliquer les critères de la mixité autorisée, chose à propos de laquelle je ne suis pas d'accord avec eux, en tout cas.
Maintenant, ma question est la suivante: il y a des gens qui s'interrogent et disent: comment une personne peut elle entretenir ses liens familiaux sans participer à des rencontres mixtes? Qu'est ce qui mérite la priorité? L'entretien des liens familiaux ou le refus de la mixité?
Il est vrai que nous pouvons éviter la mixité quand nous invitons nos proches chez nous, mais comment le faire quand nous nous rendons chez eux? Il n'est pas possible d'éviter la mixité dans ce cas. Il n'est pas possible non plus d'éviter les tentations. Que faire? Faut il rejeter leurs invitations? Quels sont précisément les membres de la famille avec lesquels il faut entretenir des liens? Les cousins paternels et maternels en font ils partie? Je ne sais pas comment peut on éviter tos ces problèmes inhérents à la mixité mais je crois que nous devons faire de notre mieux pour les éviter.
J'espère recevoir vos orientations à propos de ce qui précède. Puisse Allah vous récompenser par le bien.
Louanges à Allah
Il est bon, ô cher auteur de la question, que vous croyiez qu'il est de notre devoir de tout faire pour éviter la mixité interdite. Permettez moi de vous dire que nous ne sommes pas seulement d'accord sur la nécessité d'entretenir les liens familiaux, bien plus, nous vous y invitions et l'encourageons car cela fait partie l'entretien des liens de parenté qui fait l'objet de l'ordre d'Allah et de son Messager.
Il est cependant plus important pour l'auteur de la question de savoir qu'il n' y a aucune  contradiction  entre les deux. Il est possible d'éviter la mixité interdite tout en entretenant ses liens de parenté. Puisque la loi religieuse ordonne les deux, il ne peut pas y avoir une contradiction.
Cela dit, ce que vous faites  dans votre pays est  de vous conformant aux deux exigences , c'est exactement ce que fait tout le monde dans les pays où prévaut la mixité, comme chez vous. Cella  n'empêche pas les gens prudents de surmonter le problème et de mener une vie normale. Encore faut il qu'on soit armé de la détermination d'agir de la sorte et qu'on  persévère. A supposer que vous soyez en visite chez vos parents, par exemple, les mêmes dispositions que vous prenez chez vous, à savoir réserver une place aux femmes et une autre aux hommes et veiller à les séparer, peuvent être facilement appliquées quand vous êtes en visite chez les autres, s'ils savent que vous y tenez, pour peu spacieuse que soit la maison.
S'agissant des rencontres fortuites dans la rue où à l'entrée de la maison si celle-ci ne possède qu'une seule entrée, etc., cela n'est pas interdit par la charia ni réglementé de façon trop rigoureuse. Cependant, il faut prendre des précautions afin que l'exception ne devienne pas une règle et que l'interdit ne soit pas  permis à quelqu'un qui peut l'éviter.
Sachez enfin, ô esclave d'Allah, que pour aller au paradis, il faut consentir un effort, se fatiguer et œuvrer sérieusement car le paradis est entouré de choses désagréables. C'est -à-dire des choses que l'âme trouve désagréable. Mais on  a besoin de patience pour obéir à son Maître. C'est même la plus importante forme de patience. Il faut veiller à bien faire jusqu'à ce qu'Allah nous y assiste. Le Messager d'Allah (Bénédiction et salut soient sur lui) a dit :  Le savoir s'acquière  par l'apprentissage et la clémence en s'efforçant d'être clément. Quiconque s'applique à viser le bien l'obtiendra. Quiconque tien à éviter le mal en sera protégé.» (Rapporté par at.-Tabarani dans al-Awsat,2663 et jugé bon par al-Albani. Voir la réponse donnée à la question n° 12838.
Allah le sait mieux.

Islam Q&A
 
 

أفرض الفرائض





بسم الله الرحمن الرحيم
أفـرض الفرائـض
الحمد لله الذي أوضح المحجة للسالكين , وأقام الحجة على جميع المكلفين , وأصلي وأسلم على من بعثه الله رحمة للعالمين وبعد :
فإنّ علم التوحيد أشرف العلوم وأجلّها قدراً ,وأوجبها طلباً , ومعرفته أجل المعارف كما قال الحافظ ابن عبد البر ـ رحمه الله ـ  :
فإذا طلبت من العلوم أجلها * فأجلها عند التقي المؤمن
علم الديانة وهو أرفعها لدى * كل امرئ متيقظ متدين(1)
وقال الشيخ حافظ حكمي ـ رحمه الله ـ :
أول واجب على العبيد *معرفة الرحمن بالتوحيد(2)
وبهذا يُعلم أنه سبحانه أنزل الكتب وأرسل الرسل لأجل التوحيد قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ (اعلم رحمك الله أن الله سبحانه إنما أرسل الرسل وأنزل الكتب لأجل التوحيد ) (3) .
وقال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن ـ رحمه الله ـ (فإن التوحيد هو دين الله وملة خليله إبراهيم ودين جميع الأنبياء والمرسلين ) (4) .
وقال ابن القيم ـ رحمه الله ـ (والتوحيد مفتاح دعوة الرسل ) (5) .
ويتبين بهذا أن دين الأنبياء واحد وإنما اختلفوا في الشرائع كما قال ابن القيم في النونية:
فالرسل متفقون قطعاً في أصو*ل الدين دون شرائع الإيمان
كل له شرع ومنهاج وذا* في الأمر لا التوحيد فافهم ذان
فالدين في التوحيد واحد* لم يختلف منهم عليه اثنان(6) .
والتوحيد هو أعظم الأوامر قال الشيخ عبد الرحمن السعدي ـ رحمه الله ـ (فمن أعظم ما أمر الله به التوحيد الذي هو إفراد الله بالعبادة وهو مشتمل على صلاح القلوب وسعتها ونورها وانشراحها وزوال أدرانها وفيه مصالح البدن والدنيا والآخرة) (7)
و التوحيد هو طريق الفلاح المُوصل إلى بلاد الأفراح كما قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ (ومفتاح الجنة التوحيد ) (8).
وبهذا يُعلم أن الإنسان بحاجة إلى التوحيد كحاجة الجسد إلى الماء بل أعظم من ذلك قال ابن القيم -رحمه الله-: ( اعلم أن حاجة العبد إلى أن يعبد الله وحده لا يشرك به شياً أعظم من حاجة الجسد إلى روحه والعين إلى نورها بل ليس لهذه الحاجة نظير تقاس به فإن حقيقة العبد روحه وقلبه ولا صلاح لها إلا بإلهها الذي لا إله إلا هو ) (9).
ومما يدل على أهمية التوحيد أن القرآن كله متضمن للتوحيد قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ (إن كل آية في القرآن فهي متضمنة للتوحيد شاهدة به داعية إليه) (10).
وقال أيضاً (فالقرآن كله في التوحيد وجزائه وفي شأن الشرك وأهله وجزائه ) (11) .
لذا حري بالمسلم أن يهتم بأمر التوحيد فمن أجله جرّدت سيوف الجهاد , ومن أجله حقّت الحاقّة, ووقعت الواقعة, وصار النّاس فريقين: فريق في الجنّة، وفريق في السّعير.
فضائل التوحيد
للتوحيد فضائل عظيمة وكثيرة أذكر منها ما يلي :
1.   سبب لدخول الجنة والنجاة من النار قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ : (فالتوحيد أول ما يدخل به في الإسلام وآخر ما يخرج به من الدنيا ) (12)
2.   انشراح صدر صاحبه قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ (فأعظم أسباب شرح الصدر التوحيد وعلى حسب كماله وقوته وزيادته يكون انشراح صدر صاحبه) (13).
3.   أنه سبب لقبول جميع الأعمال .
4.   أنه سبب لثمرة الأعمال الصالحة : كما قال ابن القيم في كلامه على كلمة التوحيد (ولاتزال هذه الشجرة تثمر الأعمال الصالحة كل وقت بحسب ثباتها في القلب ومحبة القلب لها وإخلاصه فيها ومعرفته بحقيقتها وقيامه بحقوقها ومراعاتها حق رعايتها فمن رسخت هذه الكلمة في قلبه بحقيقتها التي هي حقيقتها، واتصف قلبه بها، وانصبغ بها بصبغة الله التي لا أحسن صبغة منها، فعرف حقيقة الإلهية التي يثبتها قلبه لله، ويشهد بها لسانه وتصدقهاجوارحه ونفى تلك الحقيقة ولوازمها عن كل ما سوى الله، و واطأ قلبه لسانه في هذا النفي والإثبات، وانقادت جوارحه لمن شهد له بالوحدانية طائعة سالكة سبل ربه ذللاغير ناكبة عنها ولا باغية سواها بدلا، كما لا يبتغي القلب سوى معبوده الحق بدلا،فلا ريب أن هذه الكلمة من هذا القلب على هذا اللسان لا تزال تؤتي ثمرتها من العمل الصالح الصاعد إلى الله كل وقت ،فهذه الكلمة الطيبة هي التي رفعت هذا العمل الصالح إلى الرب تعالى وهذه الكلمة الطيبة تثمر كلاماً كثيراً طيباً يقارنه عمل صالح) (14)
5.   تفريج الكرب : قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ (فما دفعت شدائد الدنيا بمثل التوحيد ولذلك كان دعاء الكرب بالتوحيد ودعوة ذي النون التي ما دعا بها مكروب إلا فرج الله كربه بالتوحيد فلا يلقى في الكرب العظام إلا الشرك ولا ينجي منها إلا التوحيد فهو مفزع الخليقة وملجؤها وحصنها وغياثها) (15).
6.   أن كلمة التوحيد سبب لثقل الموازين ورجحانها.
وبهذا تم المقصود
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد .



(1)جامع بيان العلم وفضله (1/246).
(2)معارج القبول (1/97).
(3)الدرر السنية (1/158).
(4)الدرر السنية (1/440) .
(5)مدارج السالكين ص 1014.
(6)الكافية الشافية ص 83 .
(7) القواعد الفقهية ص 114.
(8)حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح (1/139).
(9)طريق الهجرتين (57، 58).
(10)مدارج السالكين ص 1018.
(11) مدارج السالكين ص 1019.
(12) مدارج السالكين ص 1014
(13) زاد المعاد (2/22) .
(14) إعلام الموقعين (2/299) .
(15)الفوائد ص 73.

وجه الجمع بين أحاديث النهي عن التحليل وبين حديث امرأة رفاعة


وجه الجمع بين أحاديث النهي عن التحليل وبين حديث امرأة رفاعة

السؤال: جاء عند أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لعن الله المحلل والمحلَل له". والمحلل هو الرجل الذي يتزوج المرأة لغرض تحليلها لزوجها الأول والمحلل له هو الزوج الأول.. وورد عند بن ماجة من حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ألا أخبركم بالتيس المستعار؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: هو المحلل. لعن الله المحلل والمحلل له." فنخلص من هاذين الحديثين إلى أن التحليل حرام شرعاً. لكن في المقابل نجد حديثاً أخر في سنن أبي داود برقم 2302 في الكتاب 12 من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم سُئل عن رجل طلق زوجته ثلاثاً فتزوجت رجلاً اخر طلقها قبل أن يواقعها، فهل يجوز أن تعود لزوجها الأول.. فقالت عائشة رضي الله عنها: فأجاب النبي صلى الله عليه وسلم: لا تحل له حتى يذوق عسيلتها وتذوق عسيلته (أي الزوج الثاني).. فالذي نفهمه من هذا الحديث أنه يجوز التحليل شرط أن يدخل بها الزوج الثاني.. أفلا يُعد هذا تناقض بين الأدلة؟ ففي الحديثين الأول يُلعن المحلل والمحلل له، وفي الحديث الثاني نرى الأمر لا بأس به. فما قولكم في ذلك؟

الجواب :
الحمد لله
 
ليس هناك تناقض بين هذه الأحاديث ، فإن الرجل إذا تزوج امرأةً مطلقة ثلاثاً بقصد إحلالها للأول فها الزواج محرم ، وهو الذي لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعله .

وأما حديث امرأة رفاعة ، فليس فيه أن عبد الرحمن بن الزبير تزوجها بقصد التحليل ، بل روايات الحديث تدل على أنه تزوجها وهو راغب في التمسك بها ، ولم يطلقها بمجرد طلبها الطلاق ، وإنما هي أرادت أن تعود لزوجها الأول ، فبين لها النبي صلى الله عليه وسلم أنها لا يحل لها ذلك حتى يدخل بها الزوج الثاني ، وهي كانت قد ذكرت أنه لم يدخل بها .

وهذه بعض ألفاظ حديث امرأة رفاعة ، رواه البخاري (2639) ومسلم (1433) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : (جَاءَتْ امْرَأَةُ رِفاعَةَ الْقُرَظِيِّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ : كُنْتُ عِنْدَ رِفَاعَةَ فَطَلَّقَنِي فَأَبَتَّ طَلَاقِي فَتَزَوَّجْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الزَّبِيرِ . فَقَالَ : ( أَتُرِيدِينَ أَنْ تَرْجِعِي إِلَى رِفَاعَةَ ؟ لَا ، حَتَّى تَذُوقِي عُسَيْلَتَهُ ، وَيَذُوقَ عُسَيْلَتَكِ ) .
وروى مسلم (1433) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : طَلَّقَ رَجُلٌ امْرَأَتَهُ ثَلَاثًا فَتَزَوَّجَهَا رَجُلٌ ثُمَّ طَلَّقَهَا قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ بِهَا ، فَأَرَادَ زَوْجُهَا الْأَوَّلُ أَنْ يَتَزَوَّجَهَا ، فَسُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ : ( لَا حَتَّى يَذُوقَ الْآخِرُ مِنْ عُسَيْلَتِهَا مَا ذَاقَ الْأَوَّلُ ) .

فليس في الحديث إذاً أن عبد الرحمن تزوجها بنية التحليل ، وإنما هي التي أرادت أن ترجع لزوجها الأول ، ووجود هذه النية منها لا يجعل النكاح نكاح تحليل ، لأن الطلاق ليس بيدها .

قال ابن عبد البر رحمه الله :
" وفي قوله صلى الله عليه وسلم لامرأة رفاعة : (أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة) دليل على أن إرادة المرأة الرجوع إلى زوجها لا يضر العاقد عليها ، وأنها ليست بذلك في معنى التحليل المستحق صاحبه اللعنة " انتهى .
"التمهيد" (13 /227) .
وقال ابن القيم رحمه الله :
" لا أثر لنية الزوجة ولا الولي وإنما التأثير لنية الزوج الثاني فإنه إذا نوى التحليل كان محللا فيستحق اللعنة ثم يستحقها الزوج المطلق إذا رجعت إليه بهذا النكاح الباطل ، فأما إذا لم يعلم الزوج الثاني ولا الأول بما في قلب المرأة أو وليها من نية التحليل لم يضر ذلك العقد شيئا . وقد علم النبي صلى الله عليه وسلم من امرأة رفاعة أنها كانت تريد أن ترجع إليه ولم يجعل ذلك مانعا من رجوعها إليه ، وإنما جعل المانع عدم وطء الثاني فقال : ( حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك ) " انتهى .
"إعلام الموقعين" (4 /45-46) .
والله أعلم


الإسلام سؤال وجواب


هنا


************************** 


Reconciling between the hadeeths which forbid tahleel and the hadeeth about the wife of Rifaa‘ah

 Prophet peace be upon him said.
Abu Dawud narrated that the Prophet (peace and blessings be upon him) said: “Allah has cursed the muhallil and the muhallallahu".
The muhallilis the one who marries a woman and divorces her so that she can return to her first husband, and the muhallallahuis the first husband.
IbnMajah narrated from `Uqbah ibn `Aamir that the Prophet (peace and blessings be upon him) said: “Shall I not tell you of a borrowed billy-goat?” They said, Yes, O Messenger of Allah. He said, “He is al-muhallil. May Allah curse al-muhalliland al-muhallal lahu.”
Which means that Doing Halala is harram in Islam but on the other hand when i found this hadith,
Dawud :: Book 12 : Hadith 2302 Narrated Aisha, Ummul Muminin:
The Apostle of Allah (peace_be_upon_him) was asked about a man who divorced his wife three times, and she married another who entered upon her, but divorced her before having intercourse with her, whether she was lawful for the former husband. She said: The Prophet (peace_be_upon_him) replied: She is not lawful for the first (husband) until she tastes the honey of the other husband and he tastes her honey.
Doesnt it mean these are contradictory that at one side prophet is cursing and other side he is allowing to do marriage for the purpose of Divorce so she can consume marriage with the previous husband.
Praise be to Allaah.
There is no contradiction between these hadeeths. If a man marries a woman who has been divorced three times with the intention of making her permissible for the first husband (tahleel marriage), this marriage is haraam and is that which the Messenger of Allah (blessings and peace of Allah be upon him) cursed the one who does it. 
As for the hadeeth about the wife of Rifaa‘ah, it does not say that ‘Abd al-Rahmaan ibn al-Zubayr married her with the intention of tahleel. Rather the reports of the hadeeth indicate that he married her and wanted to keep her, and he did not divorce her just because she asked for a divorce. Rather she wanted to go back to her first husband, but the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) explained to her that that would not be permissible for her until the second husband consummated the marriage with her; she had said that he had not consummated the marriage with her. 
There follow some of the versions of the hadeeth about the wife of Rifaa‘ah. 
It was narrated by al-Bukhaari (2639) and Muslim (1433) from ‘Aa’ishah (may Allah be pleased with her) that: The wife of Rifaa‘ah al-Qurazi came to the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) and said: I was married to Rifaa‘ah, then he divorced me and made the divorce irrevocable. Then I married ‘Abd al-Rahmaan ibn al-Zubayr. He said: “Do you want to go back to Rifaa‘ah? No, not until you taste his (‘Abd al-Rahmaan’s) sweetness and he tastes your sweetness.” 
Muslim (1433) narrated that ‘Aa’ishah (may Allah be pleased with her) said: A man divorced his wife three times, then another man married her and divorced her before consummating the marriage with her. Her first husband wanted to remarry her, and the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) was asked about that. He said: “No, not until the second husband tastes of her sweetness what the first one tasted.” 
So it does not say in the hadeeth that ‘Abd al-Rahmaan married her with the intention of tahleel (making her permissible for her first husband). Rather she is the one who wanted to go back to her first husband, and the fact that this intention was present on her part does not make the marriage a tahleel marriage, because the power of divorce was not in her hand. 
Shaykh al-Islam Ibn Taymiyah (may Allah have mercy on him) said: 
Because the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) permitted her to go back to her first husband if the second husband had intercourse with her, after it became clear to him that she wanted to go back to the first husband, and it made no difference whether this desire arose after the marriage contract was done or was present before that, this indicates that it was permissible for her to go back to (the first husband) in either case. Usually if a woman is comfortable with her husband then he divorces her, she may still feel something for him in many cases; women usually dislike divorce and would like to go back to the first husband more than they would like to live with someone else… End quote. 
Al-Fataawa al-Kubra, 6/301 
Ibn ‘Abd al-Barr (may Allah have mercy on him) said: 
In the words of the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) to the wife of Rifaa‘ah, “Do you want to go back to Rifaa‘ah?” There is an indication that the woman's desire to go back to her (first) husband does not affect the one who has done the marriage contract with her, and that does not come under the same heading as tahleel, in the case of which the one who does it deserves to be cursed. End quote. 
Al-Tamheed, 13/227 
Ibn al-Qayyim (may Allah have mercy on him) said: 
The intention of the wife or her guardian does not have any effect; rather what counts is the intention of the second husband. If he intends to make it permissible for her to go back to her first husband (tahleel), then he is muhallil and deserves to be cursed, as does the husband who divorced her, if she goes back to him by means of this invalid marriage. But if neither the second husband nor the first husband was aware of what was in the mind of the woman or her guardian of the intention of tahleel, that does not affect the marriage contract at all. The Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) was aware that the wife of Rifaa‘ah wanted to go back to him and he did not make that the reason to prevent her going back to him; rather what prevented her going back to him was the fact that the second husband had not had intercourse with her, so he said, “not until you taste his sweetness and he tastes your sweetness.” End quote. 
I‘laam al-Muwaqqi‘een, 4/45-46 
And Allah knows best.

Islam Q&A



حديث موضوع جاء فيه : ( لا حيلة في الرزق ولا شفاعة في الموت )


حديث موضوع جاء فيه : ( لا حيلة في الرزق ولا شفاعة في الموت )


السؤال:


ما صحة حديث : ( خمسة كتبت على ساق عرش الرحمن ، لا حيلة في الرزق ، ولا شفاعة في الموت ، لا راحة في الدنيا ، لا راد لقضاء الله ، ولا سلامة من ألسنة الناس ) ؟ وجزاكم الله عني خير الجزاء .



الجواب :


الحمد لله


لم نعثر على هذا الحديث في شيء من كتب أهل العلم ، سواء في كتب التفسير أم الحديث أم الفقه أم التاريخ ، ولذلك يغلب على ظننا أن لا أصل لهذا الحديث ، بل هو من المختلَقات الموضوعات على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن مختلَقات القرن الخامس عشر الهجري ، إذ لم يُعرف حتى في كتب السابقين المخصصة للأحاديث الموضوعة ، فالغالب أن واضعه من المعاصرين ، خاصة مع انتشار الأحاديث المكذوبة في المنتديات والمواقع الاجتماعية ، وانتشار وسائل الاتصال الحديث .


نقول هذا رغم أن المعاني الواردة في الرواية معان صحيحة ، جاء ما يشهد لها من القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة ، ولكن ليس كل ما صح معناه جازت نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وإلا جاز لكل شخص أن يكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويختلق الأحاديث عليه ، ثم تكون حجته أن ما كذبه له شواهده من القرآن والسنة .


فالحق أنه لا يحل نسبة هذا الكلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، كما روى المغيرة بن شعبة رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :


( إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ ، فَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ )


رواه مسلم في مقدمة صحيحه (رقم/4)


وقد بوب الحافظ ابن حبان على حديث أبي هريرة بمعنى هذا الحديث بقوله :


" فصل : ذكر إيجاب دخول النار لمن نسب الشيء إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو غير عالم بصحته " انتهى من " صحيح ابن حبان " (1/210)


والله أعلم .


موقع الإسلام سؤال وجواب



حكم شراء آلات بالتقسيط بتوسط البنك


حكم شراء آلات بالتقسيط بتوسط البنك

السؤال: عندنا في الجزائر توجد شبكة لدعم الشباب وهي تقوم على دراسة المشروع المراد من طرف المعني وبعد قبول الملف تقوم بدعم المشروع، وهذا الدعم يتمثل في نسبة مئوية من ثمن العتاد تقدمها الدولة مع نسبة ثانية يقدمها البنك والباقي يدفعه صاحب المشروع، هذا النوع من التمويل يسمى تمويلا ثلاثيا ويتم وضع مبلغ العتاد في الحساب البنكي الخاص بالمشروع مع العلم بأن هذا المبلغ يشترك فيه البنك بنسبة أكبر (80%) وبعد إتمام الإجراءات يمنح البنك لصاحب المشروع صكوك بنكية ليجلب بها العتاد من طرف البائع مع التنويه بأن ملكية العتاد تبقى باسم البنك المعين حتى يتم دفع مستحقاته من طرف المعني ولمدة زمنية معينة أي بالتقسيط ومع زيادة معينة في ثمن العتاد. فالسؤال هو: هل يجوز هذا النوع من التعامل؟

 
الجواب :
الحمد لله
إذا كان البنك يدفع المال لصاحب المشروع ، ليشتري به عتاده ، على أن يرد المال بزيادة ، فهذا قرض ربوي محرم ، سواء دفع المال نقدًا أو بشيكات أو على هيئة سندات أو غيرها .

وإذا كان البنك يشتري جزءًا من العتاد لنفسه ، ثم يبيعه مقسطا بزيادة ،
فلا حرج في هذا ، وله أن يحتفظ بالمستندات ، حتى يسدد العميل جميع الأقساط ، 
وقد نص الفقهاء على جواز رهن المبيع على ثمنه ، 
وجاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي : " لا حق للبائع في الاحتفاظ بملكية المبيع بعد البيع ، ولكن يجوز للبائع أن يشترط على المشتري رهن المبيع عنده لضمان حقه في استيفاء الأقساط المؤجلة ".

وينظر جواب السؤال رقم : (69877) ورقم : (140603) ورقم : (143004) .

وعليه فالواجب النظر في العقد الذي يجريه العميل مع البنك ، لمعرفة دور البنك وصفته في هذه الصفقة ليتسنى الحكم عليها .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب


هنا

الأحد، 29 مايو، 2011

معجزة انشقاق القمر



معجزة انشقاق القمر 
من المعجزات التي أيَّد الله بها نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، معجزة انشقاق القمر إلى شقين، حتى رأى بعض الصحابة جبل حراء بينهما. وكان وقوع هذه المعجزة قبل الهجرة النبوية عندما طلب..
 

من المعجزات التي أيَّد الله بها نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، معجزة انشقاق القمر إلى شقين، حتى رأى بعض الصحابة جبل حراء بينهما. وكان وقوع هذه المعجزة قبل الهجرة النبوية عندما طلب منه كفار مكة آية تدل على صدق دعوته ، ففي الحديث : ( أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يريهم آية ، فأراهم القمر شقين حتى رأوا حراء بينهما ) متفق عليه، وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: ( انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فرقتين، فرقة فوق الجبل وفرقة دونه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اشهدوا ) متفق عليه. وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: لقد رأيت جبل حراء من بين فلقتي القمر.

وهذه المعجزة إحدى علامات الساعة التي حدثت، ففي الحديث الصحيح ( خمس قد مضين الدخان والقمر والروم والبطشة واللزام ) متفق عليه. واللزام: القحط، وقيل التصاق القتلى بعضهم ببعض يوم بدر، والبطشة : القتل الذي وقع يوم بدر.

وجاء ذكر هذه الحادثة في القرآن الكريم مقروناً باقتراب الساعة ، قال تعالى:{ اقتربت الساعة وانشق القمر } (القمر:1)، ولما كان من عادة قريش التعنت والتكذيب فقد أعرضوا عما جاءهم، ووصفوا ما رأوه بأنه سحر ساحر. وقد حكى القرآن لسان حالهم ومقالهم فقال تعالى: { وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر } (القمر:1-2) .

واحتجاجهم ذلك شبهة مدحوضة، وقد أُجيب عن مثل هذه الشبهة قديماً، فقد نُقل عن أبي إسحاق الزجاج في معاني القرآن أنه قال: "أنكر بعض المبتدعة الموافقين لمخالفي الملة انشقاق القمر، ولا إنكار للعقل فيه لأن القمر مخلوق لله، يفعل فيه ما يشاء، كما يكوره يوم البعث ويفنيه" .

ومما احتج به البعض: أنه لو وقع ذلك الانشقاق لجاء متواتراً ، ولاشترك أهل الأرض في معرفته، ولما اختص به أهل مكة.

وجوابه أن ذلك وقع ليلاً ، وأكثر الناس نيام، والأبواب مغلقة، وقلَّ من يرصد السماء إلا النادر، وقد يقع في العادة أن يخسف القمر، وتبدو الكواكب العظام، وغير ذلك في الليل ولا يشاهدها إلا الآحاد من الناس، فكذلك الانشقاق كان آية وقعت في الليل لقومٍ سألوا وتعنتوا، فلم يرصده غيرهم، ويحتمل أن يكون القمر ليلتئذٍ كان في بعض المنازل التي تظهر لبعض أهل الآفاق دون بعض، كما يظهر الكسوف لقوم دون قوم.

ونُقل عن الخطابي قوله: "انشقاق القمر آية عظيمة لا يكاد يعدلها شيءٌ من آيات الأنبياء، وذلك أنه ظهر في ملكوت السماء خارجاً من جملة طباع ما في هذا العالم المركب من الطبائع، فليس مما يطمع في الوصول إليه بحيلة، فلذلك صار البرهان به أظهر".

وقد أظهرت بعض الدراسات الحديثة التي اعتنت بدراسة سطح القمر أنه يوجد به آثار انشقاق وانقسام، مما كان له أثر في إسلام البعض لمـّا علم أن القرآن تكلم عن ذلك قبل قرون ، فسبحان الذي أظهر الدلائل والآيات الدالة على ألوهيته وعظيم خلقه، قال تعالى : { سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين   لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء  شهيد } (فصلت:53) . 

 

هنا

صورة انشقاق القمر وكاله ناسا..سنريهم

الصورة من وكاله ناسا تكشف التحام القمر عند المنتصف برهانا مطلقا على انشقاق

القمر ذات يوم


وذلك اليوم تلك المعجزة النبوية الشريفة بانشقاق
القمر للنبى الاكرم

اقتربت الساعه وانشق القمر

الخميس، 26 مايو، 2011

الأبحاث




البحوث


هــــنــــــا  

وهنا


أوقاتنا أعمارنا 

) اســـم الله "" العظيــــم ""

اسم الله العليم

الزهد

السُّبْحَة

الهَدْي التطوعي 

الزهد

أهمية النافلة في حياة المسلم

 السُّبْحَة 

تنبيه الأنام بما صح وما لم يصح في شعبان 

ما صح وما لم يصح في شهر رجب 

************************

******************

1 - مدخــــل لدراســـة " المعتقــــد الصحيـــح "

2- مدخل لدراسة المعتقد الصحيح 

3 - الإيمان وأركانه - مدخــــل لدراســـة " الم...

4 - مدخــــل لدراســـة " المعتقــــد الصحيـــح " 

5 - ج2 - مدخل لدراسة المعتقد الصحيح 

6 - ج2 - مدخــــل لدراســـة " المعتقــــد الصحيـــ... 

7 - العلامات الكبرى -ج2 - مدخــــل لدراســـة " ال... 

8- تابع العلامات الكبرى - ج2 - مدخــــل لدراســـة ... 

***************************

الزهد

 

الأحد، 22 مايو، 2011

حول ماء زمزم

ماء زمزم

مكة المكرمة - أحمد صالح

«زمزم» حرفان مكرران لأنقى ماء وأعذبه، نبع بوادي غير ذي زرع عند المسجد الحرام من تحت أقدام الرضيع اسماعيل عليه السلام؛ يوم وضعه والده الخليل ابراهيم عليه السلام بصحبة والدته وتركهما فارتفعت صيحات العطش منه باحثة عن رشقة ماء تطفىء عطشه، وهو ما أشارت اليه العديد من المراجع التارخية والتي أجمعت في مجملها على أن أول من أظهر ماء زمزم جبريل عليه السلام لسقيا إسماعيل عليه السلام عندما ظمئ، ثم حفر البئر الخليل إبراهيم عليه السلام، وذلك بأمر من الله عز وجل.

وبئر زمزم دفنت ثم ظهرت مرة أخرى على يد عبدالمطلب بن هاشم، حيث حفر البئر بعد رؤيا رآها في المنام؛ ولذلك عدة روايات، وظهر بئر زمزم من جديد، وظل عبد المطلب يسقي الحجاج.


موقع البئر

ويقع بئر زمزم بالقرب من الكعبة المشرفة، ولكن فتحة البئر الآن واقعة تحت سطح المطاف على عمق 1.56 متراً، وفى أرض المطاف خلف المقام إلى اليسار وأنت تنظر إلى الكعبة المشرفة، وضع هناك حجر مستدير مكتوب عليه: «بئر زمزم» يتعامد مع فتحة البئر الموجودة في أسفل سطح المطاف،

وقد جعل في آخر المطاف خلف المقام درج يؤدى إلى فتحة البئر وينقسم إلى قسمين:
الأول: جزء مبنى عمقه 12.80 متراً عن فتحة البئر، والثاني: جزء منقور في صخر الجبل وطوله 17.20 متراً.
ويبلغ عمق مستوى الماء عن فتحة البئر حوالي أربعة أمتار، وعمق العيون التي تغذى البئر عن فتحة البئر 13 متراً، ومن العيون إلى قعر البئر 17 متراً، وقطر البئر يختلف باختلاف العمق، وهو يتراوح بين 1.5 متر و2.5 متر.
أما العيون التي تغذى بئر زمزم فهي ثلاث عيون: عين حذاء الركن الأسود، وعين حذاء جبل أبى قبيس والصفا، وعين حذاء المروة، وكانت زمزم من أعلاها إلى أسفلها ستين ذراعاً.
ولماء زمزم أسماء عدة منها: بركة، ومباركة، برة، بشرى، زمته، حرمية، سالمة، سيدة السيد، شباعة، ظبية، مضنونة عونة، نافعة، طاهرة، سالمة، ميمونة، كافية.

قبة زمزم

وكان لزمزم قديماً حوضان، حوض بينها وبين الركن يشرب منه الماء، وحوض من ورائها للوضوء، له سرب يذهب فيه الماء من باب وضوئهم، يعني باب الصفا، ولم يكن عليها شباك حينئذ، وكانت مجرد بئر محاطة بسور من الحجارة بسيط البناء، وظل الحال كذلك حتى عصر أبي جعفر المنصور الخليفة العباسي الذي يعد أول من شيد قبة فوق زمزم، وكان ذلك سنة مائة وخمس وأربعين.


سبيل الملك عبدالعزيز

وفي العصر الحديث أُعيدَ بناء زمزم من جديد بعيداً عن مكانها الأصلي؛ نظراً لأن المبنى القديم بالقرب من الكعبة يعوق الطواف؛ لكثرة أعداد الحجيج، وقد تم توصيل مياه زمزم إلى مكانها الجديد من الجزء الشرقي من الحرم عن طريق (مواتير) رفع ومواسير، كما تم تخصيص مكان للرجال وآخر للنساء.

وعلى الرغم من مرور آلاف السنين على بئر زمزم؛ فقد بقي ماؤها للنقاء والطهارة والشفاء، وبرزت جهود الملك عبدالعزيز - رحمه الله - للحفاظ على ماء زمزم وتوفيرها، حيث تم في عام 1345 إنشاء سبيل الملك عبدالعزيز لسقيا زمزم، ثم في العام التالي أمر بتوسعته وزيادة طاقته، كما اهتم من بعده أبناؤه الملوك سعود، وفيصل، وخالد، وفهد - رحمهم الله -.

مشروع الملك عبدالله يضمن نقاوة المياه بأحدث الطرق العالمية وتعبئته وتوزيعه آلياً

مشروع سقيا زمزم

وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تم اطلاق مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم في منطقة كدي بمكة المكرمة؛ لضمان نقاوة مياه زمزم بأحدث الطرق العالمية، إلى جانب تعبئته وتوزيعه آلياً بتكلفة قدرت ب700 مليون ريال، إضافة إلى مشروعين آخرين تابعين لهذا المشروع الأول يختص بتحسين وتطوير عملية توزيع مياه زمزم داخل الحرمين الشريفين، والمشروع الثاني تركيب أجهزة ومعدات لغسيل وتنظيم وتعقيم الحاويات.

ويتكون مصنع التعبئة من عدة مبانٍ منها مبنى ضواغط الهواء، ومستودع عبوات المياه الخام، ومبنى خطوط الإنتاج، ومبنى مستودع العبوات المنتجة بطاقة تخزينية يومية تبلغ (200) ألف عبوة.
ويعمل مستودع التخزين بشكل آلي بواسطة نظام تقني متقدم دون تدخل بشري؛ للوفاء باحتياجات المواطنين والمقيمين وقاصدي بيت الله الحرام في أوقات الذروة، حيث يتم تخزين واستخراج العبوات آلياً من خطوط الإنتاج بمصنع التعبئة عبر سيور ناقلة آلية تصل بين خطوط الإنتاج والجسر الناقل الذي يصل بدوره بين مصنع التعبئة والمستودع المركزي سعة 5ر1 مليون عبوة،

وتستخدم فيه أحدث أنظمة التخزين العالمية المعروفة باسم التخزين الآلي والاسترجاع الآلي (AS/RS)، حيث تدخل العبوات المنقولة عبر الجسر الناقل إلى المستودع المركزي بواسطة رافعات رأسية حمولة كل منها (2000 كيلوجرام) تُخزن هذه العبوات في أماكن محددة، ويُتحكم فيها وتدار عن طريق برنامج تخزين متطور يتم من خلاله التخزين حسب تاريخ الإنتاج وخط الإنتاج، ويتيح هذا البرنامج المتطور تحديد أولويات التوزيع حسب تاريخ التخزين ونتائج الاختبارات الخاصة بالمياه المنتجة التي تتم بمختبر المحطة.

نقل العبوات

وبعد انتهاء مرحلة الإنتاج والتخزين تبدأ مرحلة نقل العبوات المخزنة من مبنى المستودع إلى نظام التوزيع الأتوموماتيكي عن طريق الرافعات الرأسية؛ لتوضع العبوات على سيور ناقلة تنقلها إلى (42) نقطة توزيع آلية، حيث تُوزع هذه العبوات على المستفيدين باستخدام قطع معدنية خاصة، كل منها مخصص للحصول على عبوة واحدة فقط، ويمكن الحصول على هذه القطع من منافذ التوزيع الخاصة المنتشرة داخل منطقة المشروع ليقوم المستهلك بوضع القطعة داخل ماكينة التوزيع فيحصل آلياً على العبوة.
 
مكتب الزمازمة

ولايصال ماء زمزم لحجاج بيت الله الحرام بمقار سكناهم طوال فترة تواجدهم بمكة المكرمة؛ يعد مكتب الزمازمة الموحد برامج عمله خلال مواسم الحج وفق خطة تشغيلية تعتمد على ثلاثة محاور رئيسة تتمثل في توزيع عبوات مياه زمزم سعة (300 لتر) على الحجاج عند مراكز التوجيه،

وذلك في البرنامج الأول وتوزيع المياه على مساكنهم في البرنامج الثاني بواقع لتر من الماء لكل حاج يومياً، وأما البرنامج الثالث فيتمثل في توزيع مياه زمزم على الحجاج عند مغادرتهم، بالاضافة الى وجود برادات لمياه زمزم، وجميع المياه الموزعة في البرامج الثلاثة في مراكز التوجيه والتفويج بطريق مكة المكرمة جدة السريع وطريق مكة المكرمة المدينة المنورة السريع. وتتم التعبئة الآلية التابعة للمكتب بشكل آلي دون أن تمسه الأيدي، حيث يتم تمرير ماء زمزم عبر الفلتر الكربوني، يتجه الماء بعده إلى وحدة التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية قبل وصوله الى خط التعبئة الآلي.

سلامة المياه
وفي دراسة أجراها «د. محمد عزت المهدي» - أستاذ الجيولوجيا بمعهد الدراسات والبحوث البيئية بجامعة عين شمس بمصر - أكدت تفرد ماء زمزم بخصائص مختلفة عن أنواع المياه في العالم، فهو حلو الطعم، رغم زيادة أملاحه الكلية، فلا يشعر من يشربه بملوحته العالية، ولو أن نسبة الأملاح الموجودة في ماء زمزم، كانت في أي ماء آخر، لما استطاع أحد أن يشربه!، وأنه لا يتعفن ولا يتقطن، ولا يتغير طعمه أو لونه أو رائحته، وأنه في هذا مثل عسل النحل، الذي لا يتأثر بتعرضه للجو، مختلفاً في ذلك عما يحدث لجميع أنواع المياه الأخرى مثل مياه الأنهار والبحار والأمطار والمياه الجوفية، ويرجع ذلك إلى مكوناته الكيميائية، التي تمنع نشاط الجراثيم والبكتيريا والفطريات.

وقد تعرضت مياه زمزم لبعض الانتقادات الغربية التي اشارت الى احتوائها على مادة الزرنيخ وغيرها من المواد الضارة، وحدث ذلك في عام 1971م، حيث أرسل أحد الأطباء خطاباً إلى دار نشر أوروبية مضمونه أن ماء زمزم لا يصلح لغرض الشرب، وهو قد بنى افتراضه هذا على أساس أن الكعبة مكان ضحل؛ بمعنى أنه تحت مستوى سطح البحر، كما أنها تقع في مركز مكة؛ فكل هذه الظروف تعني أن مياه الصرف المتجمعة من المدينة كلها تصرف في بئر واحدة.

ووصلت هذه الأنباء إلى الملك فيصل -رحمه الله-، الذي استشاط غضبه لسماع هذه الأنباء، وقرر أن يبطل هذه الدعاوي المستفزة، ففي الحال أصدر أوامره إلى وزارة الزراعة ومصادر المياه للتحري وإرسال عينات من ماء زمزم إلى المعامل الأوروبية لفحصها ومعرفة مدى صلاحيتها للشرب، وذهب الخبراء إلى مكة لهذا الغرض، وكلفوا أحد العمال من الرجال لمساعدتهم على تنفيذ ما يريدون أثناء الفحص العملي لبئر زمزم، وعندما وصلوا إلى البئر -بإذن من المسؤولين- كان من الصعب عليهم التصديق بأن حوضاً من الماء يشبه البركة الصغيرة، ولا يزيد عمقه عن 14 إلى 18 قدماً هو نفسه البئر الذي يمدنا بملايين من الجالونات من الماء كل عام للحجاج والمعتمرين،

وهو أيضاً قد جاء للوجود منذ قرون طويلة، وهنا بدأ الخبراء عملهم وبدؤوا في أخذ أبعاد البئر، وطلب الخبراء من العامل المكلف لمساعدتهم أن يريهم مدى عمق البئر، ففي أول الأمر نزل الرجل في الماء فرأى الخبراء أن الماء قد تعدى كتفيه بمسافة بسيطة، وكان طول ذلك الرجل حوالي 5 أقدام و8 بوصات، ولنا أن نتصور في مخيلتنا أن الماء في البئر لم يكن عميقاً، ثم بعد ذلك بدأ الرجل يتحرك في البئر من مكان إلى آخر بحيث لا يصل إلى مرحلة غمر رأسه في الماء، وذلك لكي يبحث عن مصدر نفاذ الماء إلى البئر، ومع هذا فقد أكد الرجل أنه لا يستطيع أن يحدد وجود أي منفذ تأتي منه المياه إلى البئر.

هيئة المساحة الجيولوجية

وقد حرصت حكومة المملكة على توفير ماء زمزم للمعتمرين والحجاج بشكل يضمن سلامته ونقاوته، من خلال مركز دراسات وأبحاث زمزم في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الذي يسعى لتوفير الحلولَ العلميةَ الضرورية لمراقبة وإدارةِ مستودعات المياه الجوفيةِ التي تَغذّي بئر زمزم، وضمان نقاوة الماء وسلامة نظام التزويد. وفي السابق، كانت تتم عملية مراقبة مستويات المياه في بئر زمزم بواسطة جهاز رسم مائي بسيط drum hydrograph،

وفي الوقت الراهن تم استبدال هذا الجهاز بنظام مراقبة أكثر تطوراً، ومتعدّد البارامتر يقوم بعمل سجلات رقمية لمستوى الماء، والتوصيل الكهربائي، ودرجة الحموضة، ودرجة التشرد، ودرجة الحرارة. ويمكن لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية الوصول بسهولة لجهاز حفظ وتسجيل البيانات من خلال شبكة الإنترنت، كما يمكن فحص وتحميل البيانات بدون الذهاب إلى البئر أيضاً، كما تم تركيب شبكة آبار مراقبة أخرى في كافة أنحاء وادي إبراهيم لمراقبة استجابة نظام مستودعات المياه الجوفية للتزويد وإعادة التزويد، وزودت بعض هذه الآبارِ بأجهزة آلية رقمية لتسجيل مستوى الماء.

  هنا
 

الخميس، 19 مايو، 2011

الصحوة صحوتان

الصحوة صحوتان



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.. أما بعد

فبعد سبات عميق مرّ على أمتنا الإسلامية المنكوبة ، جرى فيه عليها من الويلات الداخلية والخارجية ما لو نزل بأمة من الأمم لم يبقَ لها أثراً.


ويأبى الله إلا أن تبقى هذه الأمة حية ، تواجه الأحداث ، وتثبت أمام الأعاصير .. لتبقى أمة الدعوة..

أمة العطاء.. أمة الخير


(( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ))

آل عمران 110


ورغم هذا السبات العميق ، وهذا المكر الخبيث (( وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ)) إبراهيم 46. وهذا العقوق ممن استلم زمام أمورها.. ورغم هذه المخدرات التي تعطاها ..رغم هذا كله صحا شباب هذه الأمة على هذا الواقع المؤلم يجددون دينهم، ويسعون لإعادة أمتهم إلى وظيفتها التي أرادها الله

((وَكَذَ‌ٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ )) البقرة 143.


ولم يمض طويل وقت على هذه الصحوة .. إلى وحدث فيها من الأحداث مادل على أن هذه الصحوة لما تصح الصحوة الكاملة .. بل هي صحوة المثقل عريض القفا.. ولا أدل على هذا ؛ من هذه الانتكاسات المفجعة التي حلت بها هنا وهناك، ومن هذا الاضطراب المنهجي الذي تعيشه.. حتى باتت الصحوة بحاجة إلى صحوة أْخرى..



وإذا كانت الصحوة الأولى منصبة على هذا الواقع المؤلم الذي تعيشه الأمة ، وعلى وجوب الرجوع إلى هذا الدين العظيم .. فإن الصحوة الثانية يجب أن تكون صحوة (( السبيل )) .. صحوة تنير لها الطريق ، وتوضح لها المحجة ، صحوة تبين لها طريق التغيير الذي شرعه الله ؟؟؟



صحوة تبين لنا أن دين الله ليس دين عاطفة جياشة سرعان ما تنطفئ ، أو حماس مندفع سرعان ما ينقطع، بل هو دين له معالم تضبط السائرين عليه ، وحدود تحفظ أهله من الانحراف والتيه .



صحوة تكبح جماح هذه الصراعات الإسلامية

التي أوهت قوى العاملين، وصدعت صفوفهم ،إنه لم يعد خافياً على أحد صديقاً كان أو عدواً، تلك الصراعات المؤلمة بين الجماعات المسلمة ، وإن هذه الصراعات لم تكن في وجوب القيام بأمر الله .. ولا في وجوب تحكيم شرع الله .. ولم يكن الخلاف في ظلم الظالمين..

وفي حكمهم.. لقد كان الخلاف يتفاقم في (( السبيل )) سبيل إعادة الأمة إلى ما استخلفها الله فيه.


لقد كان الخلاف في (( السبيل ))

هل هو توقيفي أم اجتهادي ؟
هل هو اثري أم فكري ؟
هل هو متبع أم مبتدع ؟
هذا هو محو الخلاف بل معظم الخلاف ..
هل نبدأ بالقمة أم بالقاعدة ؟
هل نبدأ بالدعوة أم بالجهاد ؟
هل نبدأ بالسياسة أم بالسياسة ؟
هل نبدأ بالتوحيد أم بالتوحيد ؟

هل نبدأ بالتصحيح والتصفية و التربية أم بالتجميع .. تصحيح العقائد التي فسدت ، والعبادات التي انحرفت، والأخلاق و المعاملات التي ساءت أم تجميع الناس على عجرهم وبجرهم ؟

هل تفسر لهم الحاكمية على أنها حاكمية الاستخلاف ليس إلا .. أم هي العبودية لله بمعناها الكامل
(( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَ‌ٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)) يوسف 40 ؟
ما هو التغيير الذي أراده الله ، في قوله (( إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ))الرعد 11 ،
ما كيفية الرجوع إلى الدين في قوله صلى الله عليه وسلم : ((سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم)) .
ما هو الجهاد الحقيقي الذي أمرنا به ((.. وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا )) الفرقان 52 ؟
ما هي حدود السياسة .. وما معناها ؟
ما هو الصبر .. ما هو الاستعجال ؟
ما هو كيد أعداء الله .. ما مدى تأثيره .. ما طريق صده ورده ؟
ما هي حقيقة التوحيد .. أنواعه .. لوازمه .. ترتيبه العلمي و الدعوي و العملي .. ما هي ثماره الدنيوية والأخروية ؟ ما هي ؟ ما هو ؟


إن هذه هي من معالم (( السبيل )) التي تتحمل المجلات المخلصة مسئولية تبيانها للناس على منهج القرآن

والسنة وسبيل سلف الأمة ، من غير حزبية محرفة ، ولا أهداف مغرضة ، ولا مداهنة بغيطة ، ولا تعصب لرجال أو هيئات مقيت .


إن على هذه المجلات وفي مقدمتها (( الأصالة ـ السبيل ـ الهدي النبوي .. )) أن تبين للصحوة الإسلامية سبيلها الصحيح ، كي تسير وهي واثقة الخطا .. صحيحة العطاء .. مأمونة المكائد .. مضمونة النتائج .



لقد كفى هذه الأمة نكبات.. وكفانا سقوطاً في حبائل الكيد ، باسم كثير من الواجبات الشرعية .



لقد آن الأوان لهذه الصحوة أن تصحو .. وآن لها أن تدرك ما يدور حولها ، وما يكاد بها .. وأن لا نجاة لها، ولا فلاح لأمرها .. إلا لمعرفة السبيل و السلوك عليه بصدق ))

هذا (( السبيل )) الذي أمرنا الله به بقوله : (( وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ )) النساء 115


((السبيل)) الذي أمرنا به رسوله صلى الله عليه وسلم : ((عليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ))



وما أصدق مالك إذ قال : ولن يصلح أمر آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ، علماً و عملاً ودعوة وسلوكاً ، وجماع ذلك كله (( السبيل )) الذي به ننصر الله كي ينصرنا، ولا يتخلى عنا ، ويعيد لنا عزنا ومجدنا (( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ))الحج 40

 

والله الهادي إلى سواء السبيل .



موقع الإسلام الوسط

هنا 


منقول