الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

الرد على من أستدل بحديث من سن في الإسلام سنة حسنة


الرد على من أستدل بحديث من سن في الإسلام سنة حسنة
بتقسيم البدعة إلى حسنة وسيئة



أولاً : من يستدلّ بِحديث لا بُدّ له من أمور :


1 - صحّة الدليل



2 - صحّة الاستدلال



ثانياً : من يستدلّ بآية أو بِحديث لا بُدّ من أن يَجمع الآيات أو الأحاديث في الباب الواحد ،
ثم يستدلّ بها ، لأنه إذا أخذ آية وترك الآيات الأخرى في الموضوع ، أو أخذ حديثاً وترك الأحاديث الأخرى ، كان من الذين يتّبعون ما تَشَابَه من القرآن .وهذه طريقة أهل لبِدع وليست طريقة أهل السنة .فطريقة أهل السنة الجمع بين الآيات والجمع بين الأحاديث .قال الشيخ أحمد شاكر : إذا تعارض حديثان ظاهراً ، فإن أمكن الجمع بينهما فلا يُعدَل عنه إلى غيره بِحالٍ ، ويجب العمل بهما





وقال الشيخ الشنقيطي : الجمع واجب إذا أمكن ، وهو مُقَدَّم على الترجيح بين الأدلة كما علم في الأصول .





ثالثاً : من يتكلّم في مسألة ليست حادِثة ، فيحتاج إلى رصيد من كلام أهل العلم ،



الذين رسخوا في العلم ، لأنه لن يأتي بِفهمٍ جديد ! قال الإمام أحمد : إياك أن تتكلّم في مسالة ليس لك فيها إمام .
رابعاً : هذه المسألة على وجه الخصوص مما تمسّك به أهل البِدع ، ولا مُستمسَك لهم في هذا الحديث ، ولا مُستَدلّ لهم به .



فإن قوله عليه الصلاة والسلام : " من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء " رواه مسلم .(1)
وسبب ورود الحديث ما جاء في صحيح عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدر النهار ، قال : فجاءه قوم حُفاة عراة ، مجتابي النمار أو العباء ، متقلدي السيوف ، عامتهم من مُضَر ، بل كلهم من مُضَر ، فتمعّر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى بهم من الفاقة ، فدخل ثم خرج ، فأمر بلالا فأذن وأقام فصلى ثم خطب ، فقال : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ) إلى آخر الآية . (إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) ، والآية التي في الحشر :







(اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ) . تَصَدَّق رجل من ديناره ، من درهمه ، من ثوبه ، من صاع بُرّه ، من صاع تمره ، حتى قال : ولو بِشِقّ تمرة . قال : فجاء رجل من الأنصار بِصُرّة كادَتْ كَفّه تعجز عنها بل قد عجزت . قال : ثم تتابَع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب ، حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل كأنه مذهبة ،


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء .



فهذا يدلّ على أنه ليس المقصود الإحداث في الدِّين ، وإنما العمل بما شُرِع .فإن النبي صلى الله عليه وسلم حثّهم على الصدقة ، فلما تصدّق الأنصاري بِالصُّرّة ، تتابَع الناس على إثره واقتدوا بع في فِعل الخير ، فله مثل أجر من اقتدى به في فِعل مشروع .







فأين هذا من رجل يُقتَدى به في البِدع ؟! فإن هذا يُقتَدى به في السنن السيئة !





ثم يُقال لهذا المستدِلّ : ما الضابط في كون هذا العمل سُنة حسنة أو سُنة سيئة ؟





لأن ما تراه أنت حَسناً قد يراه غيرك سيئاً .


والضابط عند أهل العِلم : أنّ كلّ إحداث في دِين الله هو من قَبِيل السنة السيئة .فإن قيل : لماذا ؟





قيل : لأن لفظ ( كلّ ) من ألفاظ العموم ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : إياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وإن كل بدعة ضلالة .



رواه الإمام أحمد وغيره .(2)



خامساً : حَمَل العلماء هذا الحديث على إحياء سُنة قد أُمِيتتْ ، لا على إحداث شعائر وتعبّد لم يأذن به الله .



ولذا فإن الصحابة رضي الله عنهم لم يَفهموا من هذا الحديث سوى هذا ، فإنه لا يُعرَف عنهم إحداث في دِين الله ، كما لا يُعرف عنهم أنهم سَنُّوا سُنناً وادّعوا أنها حَسَنَة !


ويُؤيِّد هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالتمسّك بِسُنّته وسُنة الخلفاء الراشدين من بعده .ومع ذلك لا يُعرف عن أحد من الخلفاء الراشدين إحداث عبادة لم تكن في زمنه صلى الله عليه وسلم .





قال ابن حزم : فمن أباح أن يكون للخلفاء الراشدين سُنَّة لم يَسنّها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أباح أن يُحَرِّموا شيئا كان حلالا على عهده صلى الله عليه وسلم إلى أن مات ، أو أن يُحِلّوا شيئا حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو أن يُوجِبوا فريضة لم يوجبها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو أن يُسْقِطُوا فريضة فَرَضَها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يسقطها إلى أن مات ؛ وكل هذه الوجوه مَنْ جَوَّزَ منها شيئا فهو كافر مُشْرِك بإجماع الأمة كلها بلا خلاف ، وبالله تعالى التوفيق . اهـ .



سادساً : من شروط قبول العمل أن يكون على السُّنّة ، والبِدع ليست على السّنة بل هي مُخَالِفة للسنة .



ولذلك قال عليه الصلاة والسلام : من أحْدَثَ في أمرنا هذا ما ليس منه ، فهو رَدّ . رواه البخاري ومسلم .(3)


وفي رواية : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رَدّ .


سابعاً : حقيقة البِدع الاستدراك على النبي صلى الله عليه وسلم ، بل وفيها سوء أدب مع مقامه عليه الصلاة والسلام ،





فكأن المبتدِع يستدرك على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويتّهمه بِعدم البلاغ المبين ، بل وفيها طعن القرآن ، لأن الله تبارك وتعالى يقول : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي) .
والبِدع استدراك على الشريعة !
قال الإمام مالك رحمه الله : من ابتدع في الدين بدعة فرآها حسنة فقد اتَّهَم أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فإن الله يقول : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا .


فليس ثمّ أمر من الأمور التي تُقرّب إلى الله عز وجل إلا علمها أمته صلى الله عليه وسلم .وفي البِدع تَرك للسُّنَنَ .قال ابن مسعود رضي الله عنه : اتَّبِعُوا ولا تَبْتَدِعُوا فقد كُفِيتُم . رواه الدارمي .(4)




منتديات الإرشاد للفتاوى الشرعية

لفضيلة الشيخ / عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ




(1) أخرجه مسلم / المسند الصحيح / كِتَاب الزَّكَاةِ / اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة / حديث رقم 1017
(2) أخرجه أبو داود / حققه الألباني / صحيح سنن ابن ماجة / كتاب السنة / باب في لزوم السنة / حديث رقم 4607 / صحيح .


(3) أخرجه مسلم / المسند الصحيح / كِتَاب الْأَقْضِيَةِ / بَاب نَقْضِ الْأَحْكَامِ الْبَاطِلَةِ وَرَدِّ مُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ/ حديث رقم 1718




(4) رواه الدارمي / حققه الألباني /اصلاح المساجد / حديث رقم 12 / إسناده صح


منقول





الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

كيف يقرأ سورة البقرة في البيت ؟ وهل تجزئ القراءة من المسجل



كيف يقرأ سورة البقرة في البيت ؟
 وهل تجزئ القراءة من المسجل ؟

قراءة سورة البقرة في البيت وطردها للشياطين : هل يلزم قراءتها بصوت مرتفع ؟ وهل استخدام المسجل يؤدي الغرض ؟ وهل يجزئ قراءتها منفصلة ؟ .

الحمد لله

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن الفضل العظيم لسورة البقرة كاملة ، ولبعض آياتها العظيمة مثل " آية الكرسي " و آخر آيتين منها ، ومما ذكره صلى الله عليه وسلم في فضلها أن الشياطين تفر من البيت الذي تُقرأ فيه هذه السورة ، وأنها نافعة في الوقاية من السحر وفي علاجه .

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
 ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفِر من
 البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة ) رواه مسلم ( 780 ) .

قال النووي – رحمه الله - :

هكذا ضبطه الجمهور " ينفِر " ورواه بعض

رواة مسلم " يفرُّ " وكلاهما صحيح .

" شرح مسلم " ( 6 / 69 ) .

عن أبي أمامة الباهلي قال : سمعت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقول :
( اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة
 وتركها حسرة ولا تستطيعها البَطَلة )
رواه مسلم ( 804 ) .

البَطَلة : السحرة .



ولا يشترط قراءتها بصوت مرتفع ، بل يكفي أن

 تُقرأ وتتلى في البيت ، ولو مع خفض الصوت ، كما لا

 يشترط أن تُقرأ دفعة واحدة ، بل يمكن أن تُقرأ على

مراحل ، ولا يشترط أن يكون القارئ واحداً من

أهل البيت ، بل لو وزعت بينهم لجاز ، وإن كان

 الأفضل في كل ذلك أن تُقرأ دفعة واحدة

ومن شخص واحد .



ولا يجوز أن يُعتد بقراءة الصوت الخارج من

إذاعة أو شريط ، بل لا بدَّ من مباشرة القراءة

 من أهل البيت أنفسهم .



سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - :

هناك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أن

الإنسان لو قرأ سورة " البقرة " لا يدخل الشيطان

 في بيته ، لكن لو كانت السورة مسجلة على

شريط هل يحصل نفس الأمر ؟

فأجاب :

لا ، لا ، صوت الشريط ليس بشيء ، لا يفيد ؛ لأنه

لا يقال " قرأ القرآن " ، يقال : " استمع إلى صوت

 قارئ سابق " ، ولهذا لو سجَّلنا أذان مؤذن فإذا

 جاء الوقت جعلناه في " الميكرفون " وتركناه يؤذن

 هل يُجزئ ؟ لا يجزئ ، ولو سجلنا خطبة مثيرة ،

فلما جاء يوم الجمعة وضعنا هذا المسجل وفيه

الشريط أمام " الميكرفون " فقال المسجل

 " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " ثم أذَّن

المؤذن ، ثم قام فخطب ، هل تُجزئ ؟ لا تُجزئ ،

 لماذا ؟ لأن هذا تسجيل صوتٍ ماضٍ ، كما لو أنك

 كتبته في ورقة أو وضعتَ مصحفاً في البيت ،

هل يُجزئ عن القراءة ؟ لا يُجزئ .

" أسئلة الباب المفتوح " ( السؤال رقم 986 ) .

لكن إن لم يكن في أهل البيت من يستطيع أن يقرأ

سورة البقرة ، ولم يكن هناك من يقرؤها

لهم في البيت ، واستخدموا المسجل في قراءتها ،

فالأظهر ، إن شاء الله ، أنه يحصل لهم هذه

الفضيلة في البيت : فرار الشيطان منه ؛ لاسيما

إن كان من أهل البيت من يستمع القراءة من المسجل .

والله أعلم




الإسلام سؤال وجواب



__________________

الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

عدم ثبوت حديث :اطلبوا العلم ولو في الصين؟


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيد ولد آدم


اشتهرت على الألسنة بعض العبارات

التي اتخذها البعض دينًا

منها

اطلبوا العلم ولو في الصين

و

اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد

وحقيقة هذه الأقوال هي


**( اطلبوا العلم ولو بالصين )

فإن طلب العلم فريضة على كل مسلم

تخريج السيوطي :

(الكامل لابن عدي، الضعفاء للعقيلي،

شعب الإيمان للبيهقي، ابن عبدالبر في العلم)  عن أنس.

تحقيق الألباني : (موضوع)  انظر حديث رقم: 906
في ضعيف الجامع

الشطر الثاني ثابت انظر صحيح الجامع رقم: 3913

**************

**"(اطلبوا العلم ولو بالصين )

فإن طلب العلم فريضة على كل مسلم إن الملائكة

تضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يطلب"

تخريج السيوطي : (ابن عبدالبر) عن أنس.

تحقيق الألباني : (موضوع) انظر حديث رقم: 907

في ضعيف الجامع

ما بين قوسين ضعيف عند الألباني


***********************

***(اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد )

هذا الحديث قال فيه الشيخ ابن باز رحمه الله

"ليس له أصل"

كما في أحد الدروس

ويقول الشيخ عبد الفتاح أبو غدة :

هذا الكلام : " طلب العلم من المهد إلى اللحد"

ويحكى أيضا بصيغة

" اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد":

ليس بحديث نبوي،

وإنما هو من كلام النّاس،

فلا يجوز إضافته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

كما يتناقله بعضهم....

وهذا الحديث الموضوع:

" اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد"

مشتهر على الألسنة كثير،

ومن العجب أن الكتب المؤلفة في

" الأحاديث المنتشرة" لم تذكره.

المصدر: 

( قيمة الزمن عند العلماء/ ص: 29).

الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

فقه سجود السهو

قال تعالى







لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا

اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا


رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى


الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا


بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا


فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

سورة البقرة آية رقم 286


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيد ولد آدم



نشرع بحول من الله وقوة فـي شـرح بـاب مـن أبـواب


فقـه الصـلاة ، هـو بـاب : " سـجود السـهو "


فهـذا البـاب مـن أبـواب فقـه الصـلاة ممـا يحتـاج


إليـه عمـوم المسـلمين ، لأنـه مـا مِـنْ مسـلمٍ


مصـلٍّ إلا ويسـهو


وهذا الشرح مجمع من بطون كتب العلماء


وسنعزو كل معلومة إن شاء الله لمصدرها قدر المستطاع


*تعريف سجود السهو


" سـجود السـهو " اصطلاحًـا :

سجود السهو : عبارة عن سجدتين يسجدهما المصلي

لجبر الخلل الحاصل في صلاته من أجل السهو

رسـالة

في سجود السهو/ للعثيمين


.♥ · . ♥· .♥ · مشـروعية سـجود السـهو



اتفـق العلمـاء علـى مشـروعية سـجود السـهو لمـن


وقـع لـه فـي الصـلاة مـا جـرى مـن


النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ


أو نحـوه علـى وجـه السـهو .


وقـد صـح فـي مشـروعية سـجود السـهو عـدة أحاديـث


عليهـا مـدار أحكامه ، سـنذكرها فـي مواضعهـا


المناسـبة لأحكامهـا . ولكـن نذكـر منهـا علـى


سـبيل المثـال والاسـتئناس مـا يثبـت


مشـروعية سـجود السـهو


* فعـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال

رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :


" إذا نُـودِيَ بالصـلاةِ أدبـرَ الشـيطانُ لـه ضُـراطٌ حتـى


لا يَسـمَعَ الأذانَ ، فـإذا قُضِـيَ الأذانُ أقبـلَ ، فـإذا

ثُـوِّبَ بهـا أدبَـرَ ، فـإذا قُضِـيَ التثويـبُ أقبـلَ حتـى

يَخطِـرَ بيـنَ المـرءِ ونفسِـه يقـولُ : أُذْكُـرْ كـذا


وكـذا ـ مـا لـم يكـنْ يَذكُـرُ ـ حتـى يَظَـلَّ الرجـلُ
إنْ يـَدري كـم صَلَّـى . فـإذا لـم يَـدْرِ أحدُكـم كـم

صلَّـى ـ ثلاثـًا أو أربعـًا ـ فليَسـجُدْ سـجدتين وهـو جالـسٌ "

فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 3 / كتاب
 السهو / باب : 6 /حديث رقم : 1231 / ص : 124


.♥ · . ♥· .♥ · مشـروعية سـجود السـهو




فـي صـلاة الفـرض والنفـل

يُشـرع ـ سـجود السـهو ـ فـي صـلاة الفـرض

وفـي صـلاة النفـل . لكـن بشـرط أن تكـون

الصـلاة ذات ركـوع وسـجود ، احتـرازًا مـن صـلاة

الجنـازة ، فـإن صـلاة الجنـازة لا يشـرع فيهـا

سـجود السـهو ، لأنهـا ليسـت ذات ركـوع

وسـجود ، فكيـف تجبـر بالسـجود ؟ !

الشرح الممتع / ج : 3 / ص : 462


*وقفة عقدية

فـإن قـال قائـل : هـل توجبـون سـجود السـهو

فـي صـلاة النفـل فيمـا لـو تـرك

واجبـًا مـن واجبـات الصـلاة ؟


الجـواب : نعـم نوجبـه

فـإن قـال : كيـف توجبـون شـيئًا فـي صـلاة نفـل ،


وصـلاة النفـل أصـلاً غيـر واجبـة ؟


نقـول : إنـه لمـا تلبـس بها وجـب عليـه أن يأتـي


بهـا على وفـق الشـريعة ، وإلا كـان مسـتهزئًا ،



وإذا كـان لا يريـد الصـلاة فمـن الأصـل لا يصلـي ،


أمـا أن يتلاعـب فيأتـي بالنافلـة ناقصـة ثـم يقـول :


" لا أجبرهـا " ، فهـذا لا يوافـق عليـه .


الشرح الممتع / للشيخ العثيمين/ ج : 3 / ص : 463



ودليـل ذلـك : قـول البخـاري فـي ترجمـة البـاب :

" وسـجد ابـن عبـاس بعـد وتـره " . ( معلقًا )


ووصله ابـن أبـي شـيبة بإسـناد صحيـح عـن

 أبـي العاليـة قـال :


" رأيت ابـن عبـاس يسـجد بعد وتـره سـجدتين " .

وتعلـق هـذا الأثـر بالترجمـة مـن جهـة أن ابـن

عبـاس كـان يـرى أن الوتـر غيـر واجـب ويسـجد

مـع ذلـك فيـه .
 
الفتح / ج : 3 / ص : 126 

.♥ · . ♥· .♥


 
· فضــل سـجود السـهو

عـن أبـي سـعيد الخُــدريِّ قـال : قـال رســول الله ـ صلى

 الله عليه وسلم ـ :"  إذا شـكَّ أحدُكـم فـي صلاتـه

 فليلـقِ الشـكَّ وليبـنِ علـى اليقيـن، إذا اسـتيقنَ

 التمـامَ سـجدَ سجدتين ، فـإن كانـت صلاتُـهُ تامَّـةً

 كانـت الركعــةُ نافلـةً والسـجدتانِ ، وإن كانـت

 ناقصـةً كانـت الركعـةُ تمامـًا لصلاتِـه وكانـت

 السـجدتان مُرْغِمَتَـي الشـيطان " .



صحيح سنن أبي داود / ج : 1 / باب : 198 / حديث

 رقم : 900 / ص : 191 .


" المرغمتـان " : قـال ابـن الأثيـر : يقـال :

" أرغـم الله أنفـه"

أي ألصقـه بالرغـام وهـو التراب . هـذا هـو الأصـل



ثـم اسـتعمل فـي الـذل والعجـز عـن



الانتصـاف والانقيـاد علـى كـره


والمعنـى :

المذلتـان للشـيطان

عون المعبود / ج : 3 / ص : 233

.♥ · . ♥· .♥




؟

· هـل لسـجود السـهو تكبيـر أو تسـليم أو قيـام ؟

نعـم ، لـه تكبيـر وتسـليم ، ولكـن ليـس لـه قيـام .


عـن أبـي هريــرة ـ رضي الله عنه ـ ، قــال :


صلـى بنــا رســول الله ـ صلى الله عليه

وعلى آله وسـلم ـ إحـدى صلاتـي العشـيِّ ، ...

 ... ... ، فرجـع رسـول الله ـ صلى الله عليه


وعلى آله وسلم ـ إلـى مقامـه فصلـى الركعتيـن

الباقيتيـن ، ثـم سَـلَّم ، ثـم كَبَّـرَ وسـجد مثـل سـجوده

 أو أطْوَلَ ثـم رفـع وكبـر ، وسـجد مثـل سـجوده

أو أطـول ، ثـم رفـع وكبـر .

قـال : فقيـل لمحمـد ( هـو محمـد بـن سـيرين الأنصـاري ) :

 سـلم فـي السـهو ؟

فقـال : لـم أحفظـه عـن أبـي هريـرة ، ولكـن نُبِّئـتُ

 أن عمـران بـن حصيـن قـال : ثـم " سـلم " .

صحيح سنن أبي داود / ج : 1 / باب : 196 / حديث
 رقم : 886 / ص : 188


وورد فـي روايـة مسـلم :

"..... فَأَتَـمّ رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مـا

 بقـيَ مـن الصـلاة ، ثـم سـجد سـجدتينِ ، وهـو

 جالـس ، بعـد التسـليم .

صحيح مسلم / 5- كِتَاب الْمَسَاجِدِ وَمَوَاضِعِ الصَّلَاة / 19
-باب السهو في الصلاة والسجود له /
حديث رقم : 99-( 573 ) / ص: 137


قال الإمام مسلم في صحيحه

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ،عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ ،عَنْ

دَاوُدَ بْنِ  الْحُصَيْنِ ،عَنْ أَبِي سُفْيَانَ مَوْلَى ابْنِ

أَبِي أَحْمَدَ أَنَّهُ قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ


صَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاةَ الْعَصْرِ



فَسَلَّمَ فِي رَكْعَتَيْنِ فَقَامَ ذُو الْيَدَيْنِ فَقَالَ أَقُصِرَتْ

الصَّلَاةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمْ نَسِيتَ ؟فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى

اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :"كُلُّ ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ" فَقَالَ قَدْ كَانَ

 بَعْضُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى


اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى النَّاسِ فَقَالَ أَصَدَقَ ذُو الْيَدَيْنِ

 فَقَالُوا نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَتَمَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَقِيَ مِنْ الصَّلَاةِ ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ

 وَهُوَ جَالِسٌ بَعْدَ التَّسْلِيمِ "



صحيح مسلم / 5- كِتَاب الْمَسَاجِدِ وَمَوَاضِعِ الصَّلَاة / 19-باب السهو في الصلاة

والسجود له / حديث رقم : 99-( 573 ) / ص: 137



* حكـم سـجود السـهو

سـجود السـهو واجـب ، لأمـره صلـى الله عليـه وسلـم بـه :

" إذا نسـي أحدكـم فليسـجد سـجدتين " .

مسلم . الإرواء / ج : 2 / حديث رقم : 398 / ص : 126

ولمواظبتـه عليـه كلمـا نسـي ، ولـم يُخِـلّ

بـه مـرة واحـدة .

الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز / ص : 128

فسـجود السـهو واجـب ، إذا كـان السـهو في ركـن

من أركـان الصـلاة ، أو في واجـب مـن واجبـات الصـلاة .

أمـا إذا كـان السـهو فـي سـنن الصـلاة ،

ففيـه خـلاف

أ ـ ..... أمـا السـنن فـلا سـجود فيهـا للسـهو ..... ، لأنهـا

 لـو تركـت عمـدًا ؛ لمـا ضـرَّ الصـلاة

ذلـك شـيئًا ، ولا كـان نقـصٌ ولا إثـم فـي تركهـا .

 المنخلة النونية / مراد شكري / ص : 39 .


ب ـ مـن تـرك سـنة ناسـيًا يسـجد للسـهو ، لعمـوم

قولـه صلـى الله عليـه وعلـى آله وسـلم :

" لكـل سـهو سـجدتان "

صحيح سنن أبي داود / حديث حسن / الوجيز في فقه السنة والكتاب

العزيز / ص : 129

وهـو " سـنة " ، ولا يكـون واجبـًا لئـلا يزيـد

الفـرع علـى أصلـه .

الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز/ ص : 129 .

وقال في الحاشية ـ مصدر هذا الرأي ـ السيل

الجرار 275 / 1




· تكــرار الســهو فـي نفـس الصــلاة


إذا تكـرر السـهو للمصلـي فـي الصـلاة ، فإنـه


لا يتكـرر لذلـك سجود السـهو ، فـلا يلزمـه


إلا سـجدتان ، عنـد جمهـور العلمـاء ،


لأنـه لـم يُنْقَـلْ عـن النبـي ـ صلى الله عليه

وعلى آله وسلم ـ ولا عـن أحـد مـن أصحابـه

أنهـم كـرروا السـجود لتكـرار السـهو ، مـع أن

تكـرار السـهو ممكـن مـن كـل مصـلٍّ .


ونستأنس بهذه الفتوى

- إذا تكرر من المصلي السهو أو النسيان فإنه يجب

عليه فقط سجدتان للسهو مرة واحدة فقط.


*أركـان الصـلاة وواجباتهـا وسـننها

ـ ولتمـام الفائـدة ، ولمعرفـة مواضـع " السـهو " ومـا يترتب علـى ذلـك ، نذكـر أركـان الصـلاة

وواجباتهـا وسـننها مـع اعتبـار اختـلاف

العلمـاء فـي ذلـك ، ولا مشـاحة في الاصطـلاح


ـ " الركـن " : تبطـل الصـلاة بتركـه عمـدًا ،

ويؤتـى بـه عنـد التـرك سـهوًا ـ وجوبـًا ـ

ويسجد للسهو منـه .

المنَخَّلَة النونية / ص : 36


فعـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبـي ـ صلى


الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، صلى الظهـر فسـلم فـي


الركعتيـن ، فقيـل لـه : نقصـت الصـلاة ! فصلـى


ركعتيـن ، ثـم سـجد سـجدتين .

صحيح سنن أبي داود / ج : 1 / حديث رقم : 890 / ص : 189 .


ـ " الواجـب " : يأثـم تاركـه عمـدًا لا سـهوًا .


وإن ذكـره بعـد مفارقـة محلـه قبـل أن يصـل


إلـى الركـن الـذي يليـه رجـع فأتـى بـه ،


ثـم يكمـل صلاتـه ويسـلم ، ثـم يسـجد للسـهو ويسـلم .

وإن ذكـره بعـد وصولـه إلـى الركـن الـذي يليـه ،

سـقط ، فـلا يرجـع إليـه ، فيسـتمر فـي

صلاتـه ويسـجد للسـهو قبـل أن يسـلم .

ملزمة سجود السهو للعثيمين / ص : 6 ، 7 .


دليـل ذلـك : عـن المغيـرة بـن شـعبة قـال :

قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :

" إذا قـام أحدكـم مـن الركعتيـن ، فلـم يسـتَتِمَّ

قائمـًا فليجلـس ، فـإذا اسـتتم قائمـًا فلا يجلـس

ويسـجد سـجدتي السـهو "

صحيح . إرواء الغليل في شرح منار السبيل للشيخ الألباني/

2 / 109 .رواه أبو داود

تنبيه هام


ممـا ينبغـي التنبيـه إليـه أنه ليـس فـي الحديـث


التفريـق بيـن أن يكـون إلـى القيـام أقـرب


فيقـوم ، أو إلـى الجلـوس فيجلـس ، وإنمـا كمـا


هـو ظاهـر " فـإن ذكـر قبـل أن يسـتوي


قائمـًا فليجلـس " . وإن كـان قريبـًا مـن القيـام .


الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز / ص : 126 .


ـ " السـنة " : تـرك شـيء مـن سـنن الصـلاة لا يؤثـر

فـي صحـة الصـلاة ، سـواء كـان هـذا التـرك

عمـدًا أم سـهوًا .

دليـل ذلـك : تـرك الرسـول ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ للتسـليمة الثانيـة ( فهـي سـنة ) ، ولـم يسـجد للسـهو ... .

*قال ابن ماجه في سننه

حدثنا أبو مصعب المديني أحمد بن أبي بكر،قال:حدثنا عبد ا



لمهيمن بن عباس بن سهل بن سعد الساعدي ،عن أبيه عن جده

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سلم تسليمة واحدة تلقاء وجهه



سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها/ باب

 من يسلم تسليمة واحدة / حديث رقم : 918 / التحقيق : صحيح


*أركــان الصــلاة .♥


1 ـ تكبيـرة الإحـرام .


 ـ القيـام فـي الفـرض للقـادر عليـه .


3 ـ قـراءة الفاتحـة فـي كـل ركعـة .

4 ـ الركـوع .


5 ـ الطمأنينـة فيـه .


6 ـ الاعتـدال بعـد الركـوع .


7 ـ الطمأنينـة فيـه .

8 ـ السـجود .

9 ـ الطمأنينـة فيـه .


10 ـ الجلـوس بيـن السـجدتين .

11 ـ الطمأنينـة فيـه .


12 ـ التشـهد الأخيـر .


13 ـ الصـلاة علـى النبـي بعـد التشـهد الأخيـر .


14 ـ التسـليمة الأولـى .


· واجبــات الصــلاة


1 ـ تكبيـرات الانتقـال ، وقـول :

" سـمع الله لمـن حمـده ، ربنـا لـك الحمـد " .

2 ـ التشـهد الأول .


· ســنن الصــلاة :

وسـننها قسـمان : قوليـة وفعليـة .

فأمـا القوليـة فهـي :
1 ـ دعـاء الاسـتفتاح .

2 ـ الاسـتعاذة .

3 ـ التأميـن .


4 ـ القـراءة بعـد الفاتحـة . وتسـن القـراءة

فـي الأخرييـن أحيانًـا .


5 ـ التسـبيح فـي الركـوع والسـجود .

6 ـ الزيـادة فـي الاعتـدال علـى قـول :

ربنـا ولـك الحمـد ، بإحـدى الزيـادات ـ الـواردة

فـي السـنة الصحيحـة ـ .


7 ـ الدعـاء بيـن السـجدتين .


8 ـ الصـلاة علـى النبـي ـ صلى الله عليه

وعلى آله وسلم ـ بعـد التشـهد الأول

لفعلـه صلـى الله عليـه وعلى آله وسـلم ذلـك .


9 ـ الدعـاء بعـد التشـهد الأول والثانـي سـواء .

نظم الفرائد / ج : 1 / ص : 347 .


10ـ التسـليمة الثانيـة .


السـنن الفعليـة :

1 ـ رفـع اليديـن عنـد تكبيـرة الإحـرام ، وعنـد

الركــوع والرفـع منـه ، وعنـد القيـام مـن

التشـهد الأول ، ويُسَـن رفعهمـا أحيانًـا عنـد

كـل خفـض ورفـع .

2 ـ وضـع اليميـن علـى الشـمال فـوق الصـدر .

3 ـ النظـر إلـى موضـع السـجود .

4 ـ أن يفعـل فـي ركوعه مـا تضمنتـه الأحاديـث

مـن الهيئـات ( استقامة الظهـر مع الرأس ـ

وضـع اليديـن علـى الركبتيـن ..... ) .



5 ـ تقديـم اليديـن علـى الركبتيـن فـي السـجود .


6 ـ أن يفعـل فـي سـجوده مـا تضمنتـه الأحاديـث

مـن الهيئـات : ( التفريـج بيـن اليديـن حتـى

يبـدو بيـاض إبطيـه ، ضـم الأصابـع ، اسـتقبال

القبلـة بكفيـه وأصابعـه ، رص العقبيـن ) .


7 ـ الافتـراش .


8 ـ أن لا ينهـض مـن السـجود حتـى يسـتوي جالسـًا ، ( جلسـة الاسـتراحة ) .


9 ـ أن يعتمـد علـى الأرض إذا قـام مـن الركعـة .

10 ـ التـورك .

11 ـ الجلـوس بيـن السـجدتين إمـا إقعـاءً وإمـا افتراشًـا .

الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز / ص :

90 : 100 / بتصرف يسير جدًا من

مصادر فقهية أخرى

يرجع للمرجع المشار إليه لمعرفة أدلة ما سبق




· أنــواع الســهو

السـهو الـوارد فـي السـنة أنـواع :

" زيـادة ، ونقـص ، وشـك "

كلهـا وردت عـن النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ " الزيـادة " و " النقـص " مـن فعلـه ،

 و " الشـك " مـن قولـه عليـه الصـلاة والسـلام .


الشرح الممتع / ج : 3 / ص : 461


.♥ · . ♥· .♥

· موضــع ســجود الســهو


اختلـف العلمـاء فـي كيفيـة الأخـذ بأحاديـث السـهو .

هـل السـجود قبـل السـلام أم بعـده ومـا تفصيـل ذلـك ؟

* قـال القاضـي عيـاض ـ رحمه الله تعالى ـ ، وجماعـة مـن أصحابنـا :

ولا خـلاف بيـن هـؤلاء المختلفيـن ، وغيرهـم

مـن العلمـاء : أنـه لـو سـجد قبـل السـلام ،

أو بعـده للزيـادة أو النقـص ، أنـه يجزئـه ،

ولا تفسـد صلاتـه ، وإنمـا اختلافهـم فـي

الأفضـل والله أعلـم .

( صحيح مسلم / ج : 5 / ص : 59 )


* وقـال الشـيخ العثيميـن ـ رحمه الله ـ فـي رسـالته

" سـجود السـهو " : ص : 66 :


ـ أفـاد المؤلـف ( أي صاحـب المتـن ) :

أن كون السـجود قبل السـلام أو بعـده

على سـبيل الأفضليـة وليـس علـى سـبيل

الوجـوب ، وأن الرجـل لو سـجد قبـل

السـلام فيمـا موضِعُـه بعـد السـلام فـلا

إثـم عليـه .

ولـو سـجد بعـد السـلام فيمـا موضِعُـه قبـل


السـلام فـلا إثـم عليـه ـ علـى الراجـح ـ


ـ مـا هـو الأفضـل : الـذي قبـل السـلام أو بعـده ؟

مـا كـان للزيـادة ؛ فهـو بعـد السـلام ، ومـا

كـان عـن نقـص ؛ فهـو قبـل السـلام ـ على

الراجـح ـ هـذا فـي الزيـادة والنقـص


وأمـا فـي الشـك فمـا بَنَـى الإنسـان فيـه


علـى غالـب ظنـِّه فهـو بعـد السـلام ومـا


بنـى فيـه علـى اليقيـن فهـو قبـل السـلام .
ا . هـ .

وتفصيـل ذلـك وأدلتـه مـن رسـالة للعثيميـن

فـي " سـجود السـهو " / ص : 5
هنا