الجمعة، 25 فبراير، 2011

هل التبرع بالدم ينقض الوضوء؟


هل التبرع بالدم ينقض الوضوء؟

هل يحل للمسلم التبرع بدمه ؟ وإذا حدث وتبرع بدمه هل يمكنه أداء الصلاة مباشرة بعد التبرع بالدم ؟

الحمد لله
إذا وجدت الضرورة الداعية إلى هذا النقل فإنه لا حرج فيه على المريض ولا على الأطباء ولا على الشخص المتبرع وذلك لما يأتي :
1- لقوله تعالى : ( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً ) فدلت الآية الكريمة على فضل التسبب في إحياء النفس المحرّمة ولا شك أن الأطباء والأشخاص المتبرعين بدمائهم يعتبرون متسببين في إحياء نفس ذلك المريض المهددة بالموت في حالة تركها دون نقل الدم  إليها .
2- ولقوله تعالى : ( إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم ) فدلت الآية على نفي الإثم عمن اضطر إلى المحرم والمريض مضطر إلى إسعافه بالدم ولا حرج على الغير في تبرعه وبذله .
3- أن قواعد الشريعة الإسلامية تقتضي جواز التبرع بالدم إذ من قواعدها أن الضرورات تبيح المحظورات وأن الضرر يزال والمشقة تجلب التيسير والمريض مضطر ، ومتضرر ، وقد لحقته المشقة الموجبة لهلاكه فيجوز نقل الدم إليه . ( ومزيد من التفصيل حول موضوع التبرع بالدم تحت سؤال رقم 2320 )
وأما انتقاض الوضوء بخروج الدم فهذه المسألة مما اختلف فيه أهل العلم رحمهم الله تعالى فمن ذهب إلى نقض الوضوء استدل بحديث أبي الدرداء رضي الله عنه " أن النبي صلى الله عليه وسلم قاء فتوضأ " . وقاس عليه الدم بجامع أنه نجس خارج من البدن .
والحديث قد رواه أحمد 4/449 وأبوداود 2981 والترمذي 87 وقال : وَقَدْ رَأَى غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرِهِمْ مِنْ التَّابِعِينَ الْوُضُوءَ مِنْ الْقَيْءِ وَالرُّعَافِ وَهُوَ قَوْلُ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَابْنِ الْمُبَارَكِ وَأَحْمَدَ وَإِسْحَقَ و قَالَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ لَيْسَ فِي الْقَيْءِ وَالرُّعَافِ وُضُوءٌ وَهُوَ قَوْلُ مَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ . انتهى وهو رواية عن أحمد ، قال البغوي : وهو قول أكثر الصحابة والتابعين .
والراجح أن خروج الدم ليس بناقض للوضوء وإن كان الوضوء منه مستحباً ودليل ذلك ما يلي :
1-البراءة الأصلية ، فالأصل بقاء الطهارة ما لم يثبت ضدها ، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم  ما يدل على النقض ولذا قال الإمام النووي رحمه الله : لم يثبت قط أن النبي صلى الله عليه وسلم  أوجب الوضوء من ذلك .
قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله : الصحيح أن الدم والقيئ ونحوهما لا ينقض الوضوء قليلها وكثيرها لأنه لم يرد دليل على نقض الوضوء بها والأصل بقاء الطهارة .
2- عدم صلاحية قياس الدم على غيره لأن علة الحكم ليست واحدة .
3-أن نقض الوضوء بخروج الدم خلاف ما ثبت عن السلف من آثار ومن ذلك :
صلاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وجرحه يثعب دماً ، وقال الحسن البصري رحمه الله : ما زال المسلمون يصلون في جراحاتهم .
4-أن كون النبي صلى الله عليه وسلم توضأ بعد القيئ لا يدل على الوجوب لأن القاعدة أن فعل النبي صلى الله عليه وسلم المجرّد غير المقترن بما يدل على الأمر لا يدل على الوجوب ، وغايته الدلالة على مشروعية التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم  في ذلك ، ولذا قال شيخ الإسلام ابن
تيمية رحمه الله : استحباب الوضوء من الحجامة والقيئ ونحوهما متوجه ظاهر .
فخلاصة ما تقدم :
جواز التبرع بالدم ، وأن المتبرع يستحب له أن يتوضأ بعد تبرعه بالدم وإذا لم يتوضأ فلا حرج عليه . والله تعالى أعلم .
ينظر في مسألة التبرع :
المختارات الجلية للشيخ عبدالرحمن بن سعدي 327 ، أحكام الأطعمة في الشريعة للدكتور عبد الله الطريقي 411 مجلة المجمع الفقهي عدد 1 ص 32 ، نقل الدم وأحكامه للصافي 27 أحكام الجراحة الطبية للدكتور الشنقيطي 580
وفي مسألة نقض خروج الدم للوضوء :
مجموع الفتاوى 20/526 شرح عمدة الفقه لابن تيمية 1/295 المغني لابن قدامة 1/234 توضيح الأحكام للبسام 1/239 الشرح الممتع لابن عثيمين 1/221

الإسلام سؤال وجواب

الشيخ محمد صالح المنجد
_______________ 
Does donating blood invalidate wudoo’?
Can a muslim donate blood, and if so can he 
read salaah straight after donating blood? 


 
Praise be to Allaah.
If it is necessary to carry out a blood transfusion, there is no sin on the patient, the doctors or the donor, because of the following:
Allaah says (interpretation of the meaning): “… and if anyone saved a life, it would be as if he saved the life of all mankind…” [al-Maa’idah 5:32]. This aayah indicates the virtue of being the cause of saving the life of someone whom it is forbidden to kill, and there is no doubt that the doctors and blood donors are among the causes of saving the life of patients who are at risk of dying if a blood transfusion is not carried out.
Allaah says (interpretation of the meaning): “He has forbidden you only the dead animals, and blood, and the flesh of swine, and that which is slaughtered as a sacrifice for other than Allaah. But if one is forced by necessity without wilful disobedience nor transgressing due limits, then there is no sin on him. Truly, Allaah is Oft-Forgiving, Most Merciful.” [al-Baqarah 2:173]. This aayah indicates that there is no sin on the one who does a forbidden thing out of necessity; the sick person accepts a blood transfusion out of necessity, and there is nothing wrong with the donor giving his blood either. The guidelines of Islamic sharee’ah dictate that donating blood should be permitted, because one of its principles is that in cases of necessity, things that are ordinarily forbidden are permitted, and that ways should be found to ease hardship. The sick person is certainly in a hardship situation, and is compelled by necessity. The hardship he is facing could lead to his death, so it is permissible for him to receive a blood transfusion. (For more details on the issue of donating blood, see Question #2320).
As regards the question of whether wudoo’ is broken by the flowing of blood, this is an issue concerning which the scholars, may Allaah have mercy on them, differed. Those who think that bleeding breaks wudoo’ quote as evidence the hadeeth of Abu’l-Darda’ (may Allaah be pleased with him): “The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) vomited, then did wudoo’.” They drew an analogy between vomit and blood, because both are naajis (impure) when they come out of the body.
This hadeeth was narrated by Ahmad (4/449), Abu Dawood (2981) and al-Tirmidhi (87), who said: “More than one of the scholars among the Companions of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) and others among the Taabi’een thought that wudoo’ should be done after vomiting or having a nosebleed. This is the opinion of Sufyaan al-Thawri, Ibn al-Mubaarak, Ahmad and Ishaaq. Some scholars said that wudoo’ is not necessary after vomiting or having a nosebleed. This is the opinion of Maalik and al-Shaafa’i.” This was also narrated as being the opinion of Ahmad. Al-Baghawi said: It is the opinion of most of the Sahaabah and Taabi’een.”
The most correct view is that bleeding does not break one’s wudoo’, although it is preferable (mustahabb) to make wudoo’ after bleeding. The evidence for this is as follows:
Wudoo’ is considered to be valid until there is prove that something breaks it. There is no proof narrated from the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) that bleeding breaks wudoo’, hence Imaam al-Nawawi (may Allaah have mercy on him) said, “There is no prove whatsoever that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) made it obligatory to do wudoo’ because of that (bleeding).” Shaykh Ibn Sa’di (may Allaah have mercy on him) said, the correct opinion is that bleeding and vomiting, etc., do not break wudoo’, whether they are large or small in volume, because there is no evidence to proof that they break wudoo’, and the guiding principle is that wudoo’ remains valid.
One cannot draw an analogy between blood and anything else, because the reasons behind them are not the same.
The idea that bleeding breaks wudoo’ is contrary to what was reported from the salaf (early generations), for example, ‘Umar ibn al-Khattaab (may Allaah be pleased with him) continued to pray although his wound was pouring with blood. Al-Hasan al-Basri (may Allaah have mercy on him) said, “The Muslims continue to pray even when they are wounded.”
The fact that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did wudoo’ after he vomited does not indicate that it is obligatory to do so, because the rules of fiqh say that the mere fact that he did something, unless it was accompanied by a command to do it, does not make it obligatory. All that this proves is that it is good to follow the example of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) in this instance. Hence Shaykh al-Islam Ibn Taymiyah (may Allaah have mercy on him) said: “Doing wudoo’ after cupping and vomiting is mustahabb and is good.”
To sum up the above: It is mustahabb (preferable) for a blood donor to do wudoo’ after giving blood, but if he does not do wudoo’, it is still OK.
And Allaah knows best.
On the issue of donation, see:
Al-Mukhtaaraat al-Jaliyyah by Shaykh ‘Abd al-Rahman ibn Sa’di, 327; Ahkaam al-At’imah fi’l-Sharee’ah by Dr. ‘Abd-Allaah al-Tareeqi, 411, Majallat al-Majma’ al-Fiqhi, issue 1, p. 32; Naql al-Damm wa Ahkaamuhu by al-Saafi, 27; Ahkaam al-Jiraahah al-Tibbiyah, by Dr. al-Shanqeeti, 580.
On the issue of bleeding breaking wudoo’, see:
Majmoo’ al-Fataawa, 20/526; Sharh ‘Amdat al-Fiqh, by Ibn Taymiyah, 1/295; al-Mughni by Ibn Qudaamah, 1/234; Tawdeeh al-Ahkaam by al-Bassaam, 1/239; al-Sharh al-Mumti’ by Ibn ‘Uthaymeen, 1/221.

here


هل يصلي صلاة الاستخارة في وقت النهي؟



هل يصلي صلاة الاستخارة في وقت النهي؟

هل يجوز أن أصلي صلاة الاستخارة في وقت النهي عن الصلاة ؟.
الحمد لله
سبق في جواب السؤال (306) ، (8818) ، (20013) بيان الأوقات التي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فيها ، وأن المراد بذلك النهي : صلاة النفل المطلق التي لا سبب لها ، وأما النافلة التي لها سبب كتحية المسجد فإنها تصلى في وقت النهي .
وقد اختلف العلماء في صلاة الاستخارة هل تعتبر من ذوات الأسباب أم لا ؟
والصواب في هذا : أن الاستخارة إذا كانت لأمر يفوت بحيث لا يمكن من تأجيل الصلاة فإنها تصلى في وقت النهي ، كما لو عرض له السفر بعد صلاة العصر ، وأما إن كانت لأمر لا يفوت بحيث يمكن تأجيل الصلاة إلى ما بعد انتهاء وقت النهي فإنها لا تصلى في وقت النهي .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "الفتاوى الكبرى" (5/345) :
" وتقضى السنن الراتبة , ويفعل ما له سبب في أوقات النهي , وهو إحدى الروايتين عن أحمد ، واختيار جماعة من أصحابنا وغيرهم , ويصلي صلاة الاستخارة وقت النهي في أمر يفوت بالتأخير إلى وقت الإباحة .
ويستحب أن يصلي ركعتين عقب الوضوء ولو كان وقت النهي , وقاله الشافعية " انتهى .
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يصلي الإنسان صلاة الاستخارة في وقت النهي ؟
فأجاب :
" صلاة الاستخارة إن كانت لأمر مستعجل لا يتأخر حتى يزول النهي فإنها تفعل ، وإن كانت لسبب يمكن أن يتأخر فإنه يجب أن تؤخر " انتهى .
"مجموع فتاوى ابن عثيمين" (14/275) .

الإسلام سؤال وجواب

هنا
_______________ 
Can istikhaarah prayer be performed at the time when prayer is not allowed?
 
Can istikhaarah prayer be performed at the time when prayer is not allowed?.



Praise be to Allaah. 
 
In the answer to questions no. 306, 8818, and 20013, we have stated the times at which the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) forbade prayer. What is meant by this forbidding is general naafil prayers for which there is no reason. As for naafil prayers for which there is a reason, such as greeting the mosque, they may be offered at these times when prayer is not allowed. 
The scholars differed concerning istikhaarah prayer and whether it is regarded as a prayer for which there is a reason, or not. 
The correct view is that if istikhaarah is done for something that is immediate and cannot be delayed, then this prayer may be performed at a time when prayer is not allowed, such as if a person wants to travel after ‘Asr prayer. But if the matter is not immediate and the prayer can be delayed until after the time when prayer is not allowed is over, then it should not be performed at that time. 
Shaykh al-Islam Ibn Taymiyah said in al-Fataawa al-Kubra (5/345): 
Regular Sunnah prayers may be made up, and prayers for which there is a reason may be done during the times when prayer is not allowed. This is one of the two views narrated from Ahmad, and is the view favoured by a number of our companions and others. Istikhaarah prayer may be performed at the time when prayer is not allowed with regard to something that is immediate and cannot be delayed until the time when prayer is permitted. 
It is mustahabb to offer two rak’ahs immediately after doing wudoo’, even if that is at a time when prayer is not allowed. This is the view of al-Shaafa’i. End quote. 
Shaykh Ibn ‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) was asked: Can a person pray istikhaarah at a time when prayer is not allowed? 
He replied: 
If istikhaarah has to do with an immediate matter that cannot be delayed until the time when prayer is not allowed is over, then it may be done. If it is for something that may be delayed, then it must be delayed. End quote.

Majmoo’ Fataawa Ibn ‘Uthaymeen, 14/275.

Islam Q&A
 

فهل تصلي في الحمام- can she pray in the bathroom?

 
مسلمة تخاف من اطلاع أهلها على صلاتها فهل تصلي في الحمام
 
السؤال : اعتنقت الإسلام منذ عدة سنوات ولله الحمد ولكن والداي لم يعجبهما ذلك، لذلك فإنهما لا يسمحان لي بالصلاة ويسببان لي الكثير من المشاكل. إنهما يتهجمان عليّ بالكلام ويتسببان لي بالكثير من الألم والحزن والبكاء.. إنني أحاول أن أحافظ على الروابط الأسرية قدر الإمكان... عندما يحين موعد الصلاة أحاول أن أغادر الغرفة إلى غرفة أخرى حتى أتمكن من أداء الصلاة ولكنهما لا يسمحان لي بذلك ويجبراني على البقاء معهما، لذلك أضطر في بعض الأحيان للذهاب الى الحمام للصلاة فيه خوفاً من أن يفوتني وقتها... أنا أعلم أن ذلك حرام ولكنه المكان الوحيد الذي لا يستطيعان أن يرياني فيه وأنا أؤدي صلاتي... لأنهما إن وجداني أصلي أخاف من أن يضرباني أو يسيئان إليّ.. فماذا أفعل؟ ما هي نصيحتكم؟
الجواب :
الحمد لله
أولا :
نسأل الله أن يزيدك إيمانا وتقى ، وأن يقر عينك بهداية والديك وأقاربك .
ثانيا :
الصلاة أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين ، ولا يجوز تركها أو التهاون فيها مهما كانت الأسباب ، بل يصليها الإنسان حسب استطاعته ، قائما أو قاعد أو مستلقيا ، بل يصليها إيماء ماشيا في حال هربه من سبع أو سيل ، فكل من كان عقله معه ، فلا تسقط عنه الصلاة ، وإذا شق عليه الصلاة في كل وقت ، جاز له جمع الظهر مع العصر ، وجمع المغرب مع العشاء ، وهذا من فضل الله ورحمته .
وبناء على ذلك ، فإن كان اطلاع أهلك على صلاتك يترتب عليه مفسدة ظاهرة كالضرب أو الطرد أو الإهانة ، فإنه يجوز لك أن تجمعي بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء ، تقديما أو تأخيرا ، حسب الأيسر والأسهل عليك ؛ لأن الجمع يجوز لأسباب كثيرة منها : السفر ، والمرض ، والمطر ، والخوف على النفس أو المال ، ومنها رفع الحرج والمشقة .

وأما الصلاة في الحمام فمنهي عنها ، سواء كان موضعا للاغتسال فقط ، أو كان موضعا لقضاء الحاجة ، لأنه مأوى الشياطين ، ومكان لكشف العورات ، وقد روى الترمذي (317) وأبو داود (492) وابن ماجه (745) عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (الْأَرْضُ كُلُّهَا مَسْجِدٌ إِلَّا الْمَقْبَرَةَ وَالْحَمَّامَ) والحديث صححه ابن خزيمة وابن حبان ، والألباني في صحيح سنن الترمذي .
وهذا الحديث يدل على أن الصلاة في الحمام لا تصح ، ولذلك لا يجوز أن تقدمي على ذلك إلا في حال الضرورة ، كأن يكون الأذى الذي يلحقك من والديك شديدا ، وألا يمكنك الصلاة في مكان آخر ولو بالجمع بين الصلاتين كما تقدم ، فيجوز حينئذ أن تصلي في الحمام .

وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : غلام نصراني أسلم سراً يخشى الفتنة في دينه إذا علم أهله بإسلامه، وهو طالب صغير في مدرسة ، ما عنده مكان يصلي فيه ، فإذا خاف أن يكتشفوا أمره فقد يرحلوا به إلى ديار الكفر مثلاً أو يفتنونه في دينه وهو إنسان لا يستطيع الثبات فلا زال صغيراً، فهل يجوز أن يصلي في الحمام؟ 
 
فأجاب : "الظاهر أنه لا حرج إذا لم يجد مكاناً آخر، إذا صلى أمامهم قد يكشفونه ويفتن في دينه . إذا لم يجد مكاناً آخر فلا حرج ، ولكنه قد يجد مكاناً آخر وقد يجد في بعض الصلوات مكاناً وبعض الصلوات الأخرى لا يجد ، فلذلك إذا كان يستطيع أن يجد فلا بد أن يصلي ؛ لأن الصلاة في الحمام منهي عنها ، نُهي عن الصلاة في المقبرة والحمام ، لكن إذا ما وجد لا يترك الصلاة " انتهى ،

وينظر : محاضرة : مشاكل والحلول للشيخ المنجد .

وانظر للفائدة جواب السؤال رقم : (100627) .
والله أعلم .


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.* 


A new Muslim girl fears that her family will see her praying;

can she pray in the bathroom?


I reverted to Islam a few years ago alhamdolilah. my parents despise it. They will not let me pray and they cause me much grief. They make me cry much when they attack me verbally. I try to uphold my family ties. When it is time to pray I try to leave the room and they will not allow it. So sometimes i have had to resort to praying in the bathroom because i fear i will miss it if i don’t. Im aware it is haram but it is the only place they cannot see me doing it. if they catch me praying anywhere else i fear they will hurt me or attack me mentally. what can i do?.

Praise be to Allaah.
Firstly: 
We ask Allah to increase you in faith and piety, and to grant you the joy of seeing your parents and relatives being guided to Islam. 
Secondly: 
Prayer is the most important pillar of Islam after the twin declaration of faith, and it is not permissible to omit it or be careless concerning it no matter what the reasons. Rather the individual should offer the prayer according to his ability, standing or sitting or lying down. He may even offer the prayer by means of gestures whilst walking if he is fleeing from a wild animal or flood. So long as he is of sound mind, the prayer is not waived for him. If it is difficult for him to pray at any time, it is permissible for him to put Zuhr and ‘Asr together, and to put Maghrib and ‘Isha’ together. This is by the grace and mercy of Allah. 
Based on that, if your family’s seeing you pray will result in obvious trouble for you, such as being beaten or thrown out or shunned, then it is permissible for you to put Zuhr and ‘Asr together, and to put Maghrib and ‘Isha’ together, at the time of the earlier or later prayer, according to whatever is easiest for you, because putting prayers together is permissible for many reasons, including travel, sickness, rain, fear for oneself or one’s property, and to relieve one of hardship and difficulty. 
As for praying in the bathroom, that is not allowed, whether it is a place that is only for bathing or it is a place for relieving oneself, because it is the abode of the devils and the place where ‘awrahs are uncovered. Al-Tirmidhi (317), Abu Dawood (492) and Ibn Maajah narrated from Abu Sa‘eed al-Khudri (may Allah be pleased with him) that he said: The Messenger of Allah (blessings and peace of Allah be upon him) said: “All the earth is a place of prayer except graveyards and bathrooms.” The hadeeth was classed as saheeh by Ibn Hibbaan and al-Albaani in Saheeh Sunan al-Tirmidhi. 
This hadeeth indicates that prayers offered in the bathroom are not valid, hence it is not permissible to do that except in the case of necessity, such as if the harm that will befall you from your parents is extreme and you cannot pray anywhere else, even by putting prayers together as mentioned above. In that case it is permitted for you to pray in the bathroom.

Shaykh Ibn Baaz (may Allah have mercy on him) was asked about a Christian boy who became Muslim secretly and feared trouble for the sake of his religion if his family found out that he had become Muslim, and he is a young student in school. He does not have a place to pray and he is afraid that if they find out about him, they may send him to a kaafir country or try to make him give up his religion, and he is a person who cannot be steadfast because he is still young. Is it permissible for him to pray in the bathroom? 

He replied: It seems that there is nothing wrong with it if he cannot find any other place. If he prays in front of them they may find out about him and try to make him give up his religion. If he cannot find any other place then there is nothing wrong with it, but he may find another place, or he may find a place for some of the prayers and not for others. Hence if he can find another place then he has to pray there, because praying in the bathroom is not allowed, as it is forbidden to pray in graveyards and bathrooms. But if he cannot find any other place, he should not omit the prayer. End quote. 

See also the lecture: Mashaakil wa’l-Hulool by Shaykh Munajjid. 
For more information please see also the answer to question no. 100627 


And Allah knows best.

 
Islam Q&A




نداء إلى المسلمين المخدوعين بالديمقراطية والمسيرات والمظاهرات،





نداء إلى المسلمين المخدوعين بالديمقراطية والمسيرات والمظاهرات، والمتقاتلين مع إخوانهم من الشَّعْبِ ومن قُوَّات الأمن


كلمات نيّرات لعلاج الفوضى والبلبلة والفتنة الواقعة اليوم في كثير من بلاد المسلمين، مأخوذة من كتاب تمام المنّة في فقه قتال الفتنة، للشيخ محمد بن عبد الله الإمام، حفظه الله تعالى:
ومن قتال الفتنة : القتال في المظاهرات

المظاهرات الحاصلة في بلاد المسلمين مستوردة من قبل الكفار، وهذا معلوم أنها لم تكن في المسلمين قبل هذا العصر، وهي في بلاد الكفار مستحدثة أيضاً، واستحداثها في بلادهم مصاحب لظهور الديمقراطية فهي فرع من فروعها، وتُعَدُّ تحقيقاً لِشِعَارَيْ الحرية والمساواة.
ومعلوم أن الدعوة إلى الحرية والمساواة بالمفهوم عند الكفار دعوة إلحادية، فالمظاهرات وسيلة ديموقراطية، ولهذا لاَ تُفَرِّقُ بين مسلم وكافر وملحد وموحد ورجال ونساء.
وهي خروج جماهيري إلى الساحة مطالبة بأمر ما، والخروج هذا إما أن يكون خليطاً من فئات الناس والنساء، وإما أن يكون تجمعاً حزبياً فقط أو حكومياً فقط أو تابعاً لأصحاب مهنة معينة كالطب أو التعليم أو غير ذلك.

وكثيراً ما يحصل في المظاهرات من الصخب والسب واللعن والشتم وفي بعض الأحايين التكسير والتدمير وسلب ونهب الأموال. وهذا كاف في إثارة فتنة القتال، بل وفي بعض الأحيان يتقاتل بعض المتظاهرين مع أمن وجيش الدولة، فالمشاركة في هذا القتال هو من قتال الفتنة.
وعلماء أهل السنة يُحَذِّرُونَ من المظاهرات؛ لما فيها من مفاسد، قال شيخنا الوادعي رحمه الله في رسالته "ذم المسألة" (ص32) في المقدمة : " فاين ثمرة تلكم المظاهرات التي يقلّدون فيها أعداء الإسلام؟ وأين ثمرات مؤتمر الوحدة والسلام ؟ وأين ثمرات الانتخابات الطاغوتية ؟ نحن نقول هذا؛ حزنا على الدين، وتألماً من قلب الحقائق، لا أننا نغبطهم على جمع الأموال ، فهم سَيُسْألُونَ عنها يوم القيامة).
وقال الشيخ ابن باز رحمه الله: ( لا أرى المظاهرات النسائية والرجالية من العلاج ، ولكن أرى أنها من أسباب الفتن، ومن أسباب الشرور ومن أسباب بغض الناس والتعدي على بعض الناس بغير حق ...) نقلاً من " الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية" (ص181).
وفي " مجموع فتاوى ومقالات متنوعة " (18/379) قال العلامة ابن باز رحمه الله: (كما أوصى العلماء وجميع الدعاة وأنصار الحق أن يتجنبوا المسيرات والمظاهرات التي تضر الدعوة ، ولا تنفعها وتسبب الفرقة بين المسلمين والفتنة بين الحكام والمحكومين) . اهـ.
بقاء الحكام المسلمين الجائرين أهون من إزالتهم بالخروج عليهم

قد دل استقراء أحوال الأمم والمجتمعات قديماً وحديثاً على أن وجود حاكم ولو كان ظالماً وجائراً خير من الفوضى بالخروج عليهم وزعزعة الأمن والاستقرار وفتح أبواب الفتن التي لا تُبْقِي ولا تذر ، والأدلة على ما قلنا ما يلي :
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : ( لا يصلح الناس إلا أميرٌ بَرٌّ أو فاجر ، قالوا : يا أمير المؤمنين هذا البَرُّ فكيف بالفاجر ؟ قال : إن الفاجر يُؤَمِّنُ الله عز وجل به السبل، ويُجَاهَدُ به العدو ويُجبَى به الفيء وتُقام به الحدود ويُحَجُّ به البيت ويَعْبُدُ اللهَ فيه المسلم آمنا حتى يأتيه أجله _ أخرجه البيهقي في الشُّعَب 6/64-65 رقم 7508 وهو صحيح.
وعن الحسن البصري قال: واللهِ لا يستقيم الدين إلا بولاة الأمر وإن جاروا وظلموا، واللهِ لَمَا يُصْلِحُ الله بهم أكثر مما يفسدون.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في –مجموع الفتاوى- 28/391 : ويقال: ستون سنة من إمام جائر أصلح من ليلة واحدة بلا سلطان. والتجربة تُبَيِّنُ ذلك.
وقال أيضاً في –السياسة الشرعية- 232/235 : يجب أن يعرف أن ولاية أمر الناس من أعظم واجبات الدين ، بل لا قيام للدين ولا للدنيا إلا بها. فإن بني آدم لا تتم مصلحتهم إلا بالاجتماع لحاجة بعضهم إلى بعض،...ولا بد لهم عند الاجتماع من رأس .... ولأن الله تعالى أوجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ولا يتم ذلك إلا بقوة وإمارة... ولهذا كان السلف – كالفضيل بن عياض، وأحمد بن حنبل وغيرهما- يقولون: لو كان لنا دعوة مجابة لدعونا بها للسلطان... فالواجب اتخاذ الإمارة دينا وقربة يتقرب بها إلى الله ؛ فإن التقرب إليه فيها بطاعته وطاعة رسوله من أفضل القربات. وإنما يفسد فيها حال أكثر الناس لابتغاء الرياسة أو المال بها.
وقال الذهبي في السير 8/414 في ترجمة ابن المبارك أنه قال :

الله يدفع بالسلطان معضــلة .... عن ديننا رحمة منه ورضوانا
لولا الأئمة لم تأمن لنا سبل .... وكان أضعفنا نهبا لأقـــــوانا

فيقال: إن الرشيد أعجبه هذا، فلما بلغه موت ابن المبارك بِهِيتَ (اسم مكان) قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، يا فضل ائذن للناس يعزونا في ابن المبارك. وقال : أمَا هو القائل: الله يدفع بالسلطان معضلة؟ فمن الذي يسمع هذا من ابن المبارك ولا يعرف حقنا؟.
وقال ابن رجب في –جامع العلوم والحكم- 2/117 : وأما السمع والطاعة لولاة أمور المسلمين ففيها سعادة الدنيا، وبها تنتظم مصالح العباد في معايشهم ، وبها يستعينون على إظهار دينهم وطاعة ربهم.
أيها القارئ إياك إياك والأفهام الدنيوية فإنها لا تسمن ولا تغني من جوع؛ لأنها أفهام يقودها الهوى لا العقل الرشيد، يقودها حب المال والجاه والمُلْكِ، وهذه تُعْمِي وتُصِمّ، فالذين خالفوا أهل العلم في المسألة معتمدون على أهوائهم ، ووصل بهم سوء الفهم إلى تقعيد قواعد باطلة كقولهم: لا تبرأ الذمة إلا بإزاحة الملوك.
وهيهات هيهات أن يتحقق لهم ذلك ، وإن تحقق فبعد ماذا؟ فيا سبحان الله كيف أعماهم حُبُّ المُلْكِ وإن أَخْفَوْهُ ، وأسكرهم الطمع في المال والجاه وإن نفوه، فلا تغتر بحماسهم القائم على غير أساس ، بل قل لهم: إن كنتم تعقلون فاسألوا مَنْ أَمَرَكُمْ اللهُ بالرجوع إليه. ولا يخفى عليهم أنهم يطعنون في أهل العلم من أجل أن لا يلزمهم في نظرهم الرجوع إليهم، ووالله لا يزال الرجوع إليهم واجبا على كل من ليس بعالم حسب الحاجة وخصوصاً في القضايا المدلهمة.
من أسباب فتنة القتال عدم الفحص والتحري لما يُقال ويُنقل

الفتنة إذا هاجت تكلم فيها من لا يحسن الكلام، ونقل الأخبار من لا يتحرى النقل، ودخل فيها –بدعوى الإصلاح- من لا معرفة له بالإصلاح ناهيك عن تحريكها من قِبَلِ المتربصين والشامتين، فمن لم يوطن نفسه عند الفتنة على الحِلْمِ لا على الطيش، وعلى الصبر لا على الجزع، وعلى البحث والتحري لا على التسليم بما يقال ويُنْشَرُ، وقع في حبائل الفتنة، وها هي إرشادات السلف تنير لك هذا الطريق عند الفتنة.
فعن عبد الله بن مسعود رضي قال: (ستكون أمور مشتبهات فعليكم بالتؤدة؛ فإن أحدكم أن يكون تابعًا في الخير خير من أن يكون رأسا في الشر). رواه ابن أبي شيبة (38184) والبيهقي ففي الشُّعَبِ (13/15-16) رقم (9886) واللفظ له. وسنده لا بأس به.
وها هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما أشيع أن النبي صلى الله عليه وسلم طلّق نساءه؛ ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وسأله قائلًا: أطلّقت نساءك، يا رسول الله؟ قال: لا، فقلت: الله أكبر) رواه البخاري رقم (89).

وأيضا المتكلم لابدّ أن يلقي كلامه الخاص على من يفهمه ويصونه، فقد روى البخاري (6830) عن ابن عباس قال: كنت أقرئ رجالا من المهاجرين؛ منهم: عبد الرحمن بن عوف، فبينما أنا في منزله بمنى وهو عند عمر بن الخطاب في آخر حجة حجها، إذ رجع إلى عبد الرحمن فقال: لو رأيت رجلا أتى إلى أمير المؤمنين اليوم فقال: يا أمير المؤمنين، هل لك في فلان يقول: لو قد مات عمر لقد بايعت فلانًا! فوالله ما كانت بيعة أبي بكر إلا فلتة فتمَّتْ، فغضب عمر ثم قال: إني –إن شاء الله- لقائم العشية في الناس؛ فمحذرهم هؤلاء الذين يريدون أن يغضبوهم أمورهم. قال عبد الرحمن فقلت: يا أمير المؤمنين، لا تفعل؛ فإن الموسم يجمع رعاع الناس وغوغاءهم، فإنهم هم الذين يغلبون على قرْبِك حين تقوم في الناس.

وأنا أخشى ان تقوم فتقول مقالة يطيرها عنك كل مطير، وألا يعوها وأن لا يضعوها على مواضعها، فأمهل حتى تقدم المدينة؛ فإنها دار الهجرة والسُّنَّة فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس فتقول ما قلت متمكنا؛ فيعي أهل العلم مقالتك ويضعونها على مواضعها. فقال عمر: أما والله –إن شاء الله- لأقومن بذلك أول مقام أقُومُهُ بالمدينة).

فالفتنة تكون صغيرة فيكبرها صنفان من الناس، الأول: من له مقصد حسن، ولكنه غير فقيه ولا خبير بالفتن. والثاني: من له مقصد سيء ونية خبيثة. أما الصنف الأول: فليتق الله وليرد الأمور إلى من هم أحق بها وأهلها. وأما الثاني فهو من الهالكين، إلا أن يتداركه الله برحمته فيتوب عليه فليتب إلى ربه قبل لقائه، والوقوف بين يديه» اهـ.

دسائس الأعداء لإشعال فتنة القتال بين المسلمين

أشد أعداء الإسلام الخارجين ثلاثة: المجوس واليهود والنصارى. وهؤلاء الثلاثة كل واحد منهم لا يألو جهدا في زرع الفتن بين المسلمين وإفساد حالهم من الداخل والخارج. وأعظمهم كيدا ومكرا للإسلام وأهله ومؤامرة عليهم من أول يوم: اليهود، قال تعالى : (كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللهُ)، وقال تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا اليَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا)، فهم أول من كاد بالمسلمين باسم الإسلام، وما فتنة عبد الله بن سبأ اليهودي عنا ببعيد؛ فقد ادَّعى الإسلام وهو مبطن لليهودية؛ فاغتر به من اغتر، ثم سعى في إضرام نار الفتن حتى قتلوا عثمان، فكفى بهذه فتنة من قِبَلِ اليهود في ذلك الزمان زمان العافية.

ولا تنس المجوس؛ فإنهم سلكوا مسلك اليهود، فقد أسسوا الفرق الباطنية المجوسية القرمطية فتظاهرت بالإسلام، وهي أكفر من اليهود والنصارى، ولا نستبعد أن اليهود شاركوهم في إنشاء هذه الفرق والأحزاب، واستمر اليهود والمجوس على هذا. وكثيرا ما تكون هذه المكائد خفية.
أما في عصرنا فقد تمكنت الثلاث ملل من المسلمين؛ فقد أقاموا فتن التفريق والتمزيق بين المسلمين، وجعلوا بأسهم بينهم شديدا ظاهره وباطنه، بل اتحد اليهود والنصارى على محاربة المسلمين والسعي في القضاء على الخلافة الإسلامية، وقد حشدوا جميع قواهم الكيدية والمكرية حتى أقاموا الثورات والانقلابات بين المسلمين التي أدت إلى القضاء على الدولة العثمانية. انظر كتاب :«المؤامرة الكبرى على الشام».

وما الحرب الإيرانية عنا ببعيد؛ فقد دامت ثمان سنين حصدت الأخضر واليابس. وبعدها الحرب العراقية على الكويت، وقد أدت هذه الثانية إلى هلاك العرب حِسًّا ومَعْنًى، فقد أبيدت دولة العراق على يد أمريكا؛ دمرها الله، أما مَعْنًى: فقد أذِلَّ العَرَبُ بوجود قواعد حربية أمريكية في جزيرة العرب، وما تمكنت أمريكا دمرها الله من تنفيذ الديمقراطية في الوطن العربي إلا يوم أن وُجِدَتْ قواعدها الحربية. ولله الأمر من قبل ومن بعد» اهـ.

فيا أيها المسلمون احذروا الفتّانين من تحليلات الصحفيين الجاهلين، وأصحاب المواقع الالكترونية الماكرين مثل ويكي ليكس، وface book، وtwiter، وغيرها ومن قنوات الفتنة والبلبلة كالجزيرة، وbbc وفرنسا24، وغيرها من قنوات الفتنة، فإن كانوا صادقين فليُطالبوا بإنهاء الحكم المَلَكِي في بريطانيا، فإن ملكتهم صار لها في الحُكم ستّين سنة منذ 1952(م)، ويقولون إنها تمْلِك ولا تحكم!! إذن هي تأكل وتنفق الأموال وتسكن القصور من أموال الأمّة!! فارجعوا -أيها المسلمون خاصة أيها الشباب- إلى علماء أهل السُّنّة والجماعة، الكبار في العلم، والكبار في السّن، الذين لا يميلون مع العواطف، ولا تزلزلهم الفتنة، واعتبروا وخذوا الدروس مما وقع في الصومال، والعراق، فلا تغيِّروا ظلم الحكام وتجاوزاتهم بالفتنة والبلبلة، لا تغيِّروا الخطأ بالخطأ، واحذروا الفتنة، وارجعوا إلى علماء الأمة ولو كانوا قلّة.

كتبه أبو سعيد بلعيد بن أحمد الجزائري
17 ربيع الاول 1432 هـ
20 فيــــــفري 2011 م


ترقبّوا المقالة القادمة إن شاء الله تعالى:
حُكم وشروط الخروج على الحُكّام. 
 
منقول
 

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

دَعْ مَا يَرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيْبُكَ



شرح الأربعين النووية


للشيخ محمد بن صالح بن العثيمين


الحديث الحادي عشر



عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ أبِي طالبٍ سِبْطِ رَسُولِ اللهِ وَرَيْحَانَتِهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: حَفِظْتَ مِنْ رَسُوْلِ اللهِ : (دَعْ مَا يَرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيْبُكَ) [99] رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي: حديث حسن صحيح.



الشرح


الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما سبط النبي ، والسبط: هوابن البنت، وابن الابن يسمى: حفيداً، وقد وصفه النبي بأنه سيد فقال: (إِنَّ ابْنِي هذَا سَيِّدٌ، وَسَيُصْلِحُ اللهُ بهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ مِنَ المُسْلِمِيْنَ)[100] وكان الأمر كذلك، فإنه بعد أن استشهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه وبويع بالخلافة للحسن تنازل عنها لمعاوية رضي الله عنه، فأصلح الله بهذا التنازل بين أصحاب معاوية وأصحاب علي رضي الله عنهما، وحصل بذلك خير كثير.


وهو أفضل من أخيه الحسين رضي الله عنهما،لكن تعلقت الرافضة بالحسين لأن قصة قتله رضي الله عنه تثير الأحزان، فجعلوا ذلك وسيلة، ولو كانوا صادقين في احترام آل البيت لكانوا يتعلقون بالحسن أكثر من الحسين،لأنه أفضل منه.


وأما قوله: وَرَيحَانَتهُ الريحانة هي تلك الزهرة الطيبة الرائحة،وقد وصف النبي الحسن والحسين بأنهما ريحانتاه[101]
.

وقوله: "دَعْ" أي اترك "مَا يرِيْبُكَ" أي ما يلحقك به ريب وشك وقلق إِلَى "مَا لاَ يَرِيْبُكَ" أي إلى شيءٍ لايلحقك به ريبٌ ولا قلق.


وهذا الحديث من جوامع الكلم وما أجوده وأنفعه للعبد إذا سار عليه، فالعبد يرد عليه شكوك في أشياء كثيرة،فنقول: دع الشك إلى ما لاشكّ فيه حتى تستريح وتسلم، فكل شيء يلحقك به شكّ وقلق وريب اتركه إلى أمر لا يلحقك به ريب، وهذا مالم يصل إلى حد الوسواس، فإن وصل إلى حد الوسواس فلا تلتفت له.


وهذا يكون في العبادات، ويكون في المعاملات، ويكون في النكاح، ويكون في كل أبواب العلم.


ومثال ذلك في العبادات: رجل انتقض وضوؤه، ثم صلى، وشكّ هل توضّأ بعد نقض الوضوء أم لم يتوضّأ ؟ فوقع في الشكّ ، فإن توضّأ فالصلاة صحيحة، وإن لم يتوضّأ فالصلاة باطلة، وبقي في قلق.


فنقول: دع ما يريبك إلى ما لايريبك، فالريب هنا صحة الصلاة، وعدم الريب أن تتوضّأ وتصلي.


وعكس المثال السابق : رجل توضّأ ثم صلى وشك هل انتقض وضوؤه أم لا؟


فنقول: دع ما يريبك إلى ما لايريبك، عندك شيء متيقّن وهو الوضوء، ثم شككت هل طرأ على هذا الوضوء حدث أم لا؟ فالذي يُترك هو الشك: هل حصل حدث أو لا؟ وأرح نفسك، واترك الشك.


كذلك أيضاً في النّكاح: كما لو شكّ الإنسان في شاهدي النكاح هل هما ذوا عدل أم لا؟ فنقول: إذا كان الأمر قد تم وانتهى فقد انتهى على الصحة ودع القلق لأن الأصل في العقود الصحة حتى يقوم دليل الفساد.


في الرّضاع: شَكُّ المرضعةِ هل أرضعت الطفل خمس مرات أو أربع مرات؟

نقول: الذي لاريب فيه الأربع، والخامسة فيها ريب، فنقول: دع الخامسةواقتصر على أربع ، وحينئذ لايثبت حكم الرضاع.


هذا الباب بابٌ واسعٌ لكنه في الحقيقة طريق مستقيم إذا مشى الإنسان عليه في حياته حصل على خير كثير: "دَعْ مَا يرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَيَرِيْبُكَ".


وقد تَقَدَّمَ أَنَّ هذا مقيّد بما إذا لم يكن وسواساً، فإن كان وسواساً فلا يلتفت إليه، وعدم الالتفات إلى الوسواس هو ترك لما يريبه إلى ما لايريبه، ولهذا قال العلماء - رحمهم الله - الشك إذا كثر فلا عبرة به، لأنه يكون وسواساً، وعلامة كثرته: أن الإنسان إذا توضّأ لا يكاد يتوضأ إلا شك، وإذا صلى لا يكاد يصلي إلا شك، فهذا وسواس فلا يلتفت إليه، وحينئذ يكو ن قد ترك ما يريبه إلى ما لايريبه.


مثال آخر: رجل أصاب ثوبه نجاسة وغسلها، وشكّ هل النجاسة زالت أم لم تزل؟ يغسلها ثانية، لأن زوالها الآن مشكوك فيه، وعدم زوالها هو الأصل، فنقول:دع هذا الشك وارجع إلى الأصل واغسلها حتى تتيقّن أو يغلب على ظنك أنها زالت.


يقول: "رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَالنَّسَائِيّ، وقَالَ التِّرْمِذِيّ:حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيْحٌ" والحديث كما قال الترمذي صحيح، لكنْ في الجمع بين كونه حسناً وكونه صحيحاً إشكال، لأن المعروف أن الصحيح من الحديث غير الحسن، لأن العلماء قسموا الحديث إلى: صحيح لذاته، وصحيح لغيره، وحسن لذاته، وحسن لغيره، وضعيف.


فكيف يُجمع بين وصفين متناقضين لموصوف واحد: حسن صحيح؟ ؟

أجاب العلماء عن ذلك بأنه: إن كان هذا الحديث جاء من طريق واحد فمعناه أن الحافظ شكّ هل بلغ هذا الطريق درجة الصّحيح أو لازال في درجة الحسن.

وإذا كان من طريقين فمعنى ذلك: أن أحد الطريقين صحيح والآخر حسن.


وهنا فائدة في: أيّهما أقوى أن يوصف الحديث بالصحة، أو بكونه صحيحاً حسناً؟

الجواب: نقول: إذا كان من طريقين فحسن صحيح أقوى من صحيح، وإن كان من طريق واحد فحسن صحيح أضعف من صحيح، لأن الحافظ الذي رواه تردد هل بلغ درجة الصحة أو لا زال في درجة الحسن.



من فوائد هذا الحديث:


.1أن الدين الإسلامي لا يريد من أبنائه أن يكونوا في شكّ ولا قلق، لقوله: دَعْ مَا يرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَيَرِيْبُكْ.


.2أنك إذا أردت الطمأنينة والاستراحة فاترك المشكوك فيه واطرحه جانباً،لاسيّما بعد الفراغ من العبادةحتى لايلحقك القلق، ومثاله: رجل طاف بالبيت وانتهى وذهب إلى مقام إبراهيم ليصلي، فشك هل طاف سبعاً أو ستًّا فماذا يصنع؟

الجواب: لايصنع شيئاً، لأن الشك طرأ بعد الفراغ من العبادة، إلا إذا تيقن أنه طاف ستًّا فيكمل إذا لم يطل الفصل.


- مثال آخر: رجل انتهى من الصلاة وسلم، ثم شك هل صلى ثلاثاً أم أربعاً، فماذا يصنع؟

الجواب: لايلتفت إلى هذا الشك، فالأصل صحة الصلاة مالم يتيقن أنه صلى ثلاثاً فيأتي بالرابعة إذا لم يطل الفصل ويسلم ويسجد للسهو ويسلم.


.3أن النبي أعطي جوامع الكلم، واختصر له الكلام اختصاراً، لأن هاتين الجملتين: "دع مايريبك إلى مالايريبك" لو بنى عليهما الإنسان مجلداً ضخماً لم يستوعب ما يدلان عليه من المعاني، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.




==============



[99] - أخرجه الترمذي- كتاب: صفة القيامة، باب،(2518). والنسائي – كتاب الأشربة، باب: الحث على ترك الشبهات، (5711)


[100] - أخرجه البخاري – كتاب: الصلح، باب: قول النبي للحسن بن علي رضي الله عنه، (2704)


[101] - أخرجه البخاري- كتاب: فضائل الصحابة: مناقب الحسن والحسين رضي الله عنهما، (3753)



لا ينتقض الوضوء بخروج الدم من البدن


لا ينتقض الوضوء بخروج الدم من البدن
هل ينتقض الوضوء بخروج الدم من البدن ؟.

الحمد لله
خروج النجاسة من البدن لها ثلاثة أحوال :
الأولى :
أن تكون بولا أو غائطاً وخرجت من المخرج المعتاد ، فهذا ناقض للوضوء ، بأدلة الكتاب والسنة والإجماع .
قال الله تعالى : ( وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ) المائدة/6 .
وروى الترمذي (96) عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَسَّالٍ رضي الله عنه قَالَ : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُنَا إِذَا كُنَّا سَفرًا أَنْ لا نَنْزِعَ خِفَافَنَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيهِنَّ إِلا مِنْ جَنَابَةٍ ، وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ وَبَوْلٍ وَنَوْمٍ ) . صححه الألباني في صحيح الترمذي .
فذكر الغائط والبول والنوم من نواقض الوضوء .
الثانية :
أن تكون بولا أو غائطاً وخرجت من غير المخرج المعتاد ، كمن أجريت له عملية جراحية وصار يخرج منه الخارج من فتحة في بطنه – مثلاً ، فهذا ناقض للوضوء لأن الأدلة السابقة تدل على نقض الوضوء بخروج البول والغائط ، وعمومها يشمل خروجها من المخرج المعتاد أو غيره .
الثالثة :
أن تكون النجاسة الخارجة من البدن غير البول والغائط ، كالدم ، والقيء عند من قال بنجاسته من العلماء .
فهذا مما اختلف العلماء فيه ، فذهب بعضهم – كالإمام أبي حنيفة وأحمد على اختلاف بينهما في تفصيل ذلك – إلى أنه ناقض للوضوء .
واستدلوا على ذلك بعدة أدلة :
1- قول النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة المستحاضة : ( إِنَّمَا ذَلِكِ عِرْقٌ ، فتَوَضَّئِي لِكُلِّ صَلاةٍ ) .
قالوا : فَعَلَّلَ وجوبَ الوضوءِ بأنه دم عرق ، وكلُّ الدماء كذلك .
2- ما رواه الترمذي (87) عَنْ مَعْدَانَ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاءَ فَأَفْطَرَ فَتَوَضَّأَ ، فَلَقِيتُ ثَوْبَانَ فِي مَسْجِدِ دِمَشْقَ ، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ ، فَقَالَ : صَدَقَ ، أَنَا صَبَبْتُ لَهُ وَضُوءَهُ . صححه الألباني في صحيح الترمذي .
وقد ذهب كثير من العلماء إلى أن خروج النجاسة من البدن لا ينقض الوضوء ، واحتجوا بأن الأصل عدم نقض الوضوء ، وليس هناك دليل صحيح يدل على نقض الوضوء بذلك .
قال النووي رحمه الله :
" وأحسن ما أعتقده في المسألة أن الأصل أن لا نقض حتى يثبت بالشرع ، ولم يثبت " انتهى .
 
وأجابوا عن أدلة من قالوا بالنقض بما يلي : 

أما حديث المستحاضة ، فأجابوا عنه بأن النبي صلى الله عليه وسلم أراد بذلك نفي كونه دم حيض ، أي ليس هذا الدم دم حيض وإنما هو دم عرق ، وإذا كان كذلك فإنك لا تتركين الصلاة ، بل تصلين ، غير أنك تتوضأين لكل صلاة .
قال النووي في "المجموع" : " لو صح – يعني حديث المستحاضة- لكان معناه إعلامها أن هذا الدم ليس حيضاً ، بل هو موجب للوضوء لخروجه من محل الحدث ، ولم يُرِدْ أن خروج الدم - من حيث كان - يوجب الوضوء " انتهى .
 
وأما حديث ثوبان ، فأجابه عنه بعدة أجوبه : 

1- أنه ضعيف . قال النووي في "المجموع" " وأما الجواب عن احتجاجهم بحديث أبي الدرداء فمن أوجه : أحسنها أنه ضعيف مضطرب , قاله البيهقي وغيره من الحفاظ " انتهى

2- أنه –مع تقدير ثبوته وصحته- لا يدل على نقض الوضوء بخروج القيء ، لأنه مجرد فعل من الرسول صلى الله عليه وسلم فيدل على استحباب الوضوء من القيء ، لا على وجوبه . 

مع أن الاستدلال بهذا الحديث مبني على أن القيء نجس ، وقد سبق في جواب السؤال (42929) ذكر اختلاف العلماء في ذلك ، وأن الراجح طهارته ، لأنه لا دليل على القول بنجاسته . 

انظر : "المجموع" (2/63-65) ، "المغني" (1/233، 234) ، (1/247- 250) ، "الشرح الممتع" (1/185- 189) .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب


هنا

_________________________________ 





Wudoo’ is not invalidated by bleeding from the body
Is wudoo’ invalidated by bleeding from the body?.
Praise be to Allaah.
If impure substances come out of the body, one of the following three scenarios must apply: 
-1- 
It is urine or stools and comes out from the usual exit. This invalidates wudoo’, according to evidence from the Qur’aan and Sunnah, and scholarly consensus. 
Allaah says (interpretation of the meaning): 
“But if you are ill or on a journey, or any of you comes after answering the call of nature, or you have been in contact with women (i.e. sexual intercourse), and you find no water, then perform Tayammum with clean earth and rub therewith your faces and hands”
[al-Maa’idah 5:6] 
Al-Tirmidhi (96) narrated that Safwaan ibn ‘Assaal (may Allaah be pleased with him) said: The Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) used to command us, if we were travelling, not to take off our khufoof (leather slippers, socks and the like) for three days and three nights except in the case of janaabah, but not stools, urine or sleep. Classed as saheeh by al-Albaani in Saheeh al-Tirmidhi. 
Stools, urine or sleep are things that invalidate wudoo’.  
-2- 
If urine or stools come out from a place other than the usual exit, such as one who has had surgery and they now come out from an opening in his stomach, for example. This invalidates wudoo’ because the evidence quoted above indicates that wudoo’ is invalidated when urine and stools come out, and the general meaning indicates that this applies whether they come out of the usual exit or elsewhere. 
-3- 
The impurity that is coming out of the body is not urine or stools, such as blood and vomit, according to those scholars who say that vomit is impure. 
This is a matter concerning which the scholars differed. Some of them – such as Imam Abu Haneefah and Ahmad – were of the view that they do invalidate wudoo’, although they differed concerning the details.  
They quoted a number of texts as evidence for that: 
1 – The words of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) to the woman who was suffering from istihaadah (non-menstrual vaginal bleeding): “That is from a vein, so do wudoo’ for every prayer.” They said: The reason why wudoo’ is required may be that it is bleeding from a vein, and this applies to every kind of bleeding. 
2 – The report narrated by al-Tirmidhi (87) from Ma’daan ibn Abi Talhah from Abu’l-Darda’ (may Allaah be pleased with him), that the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) vomited and broke his fast, then he did wudoo’. I met Thawbaan in the mosque of Damascus and mentioned that to him. He said: That is right; I poured the water for his wudoo’. Classed as saheeh by al-Albaani in Saheeh al-Tirmidhi. 
Many scholars are of the view that the emission of impurities from the body does not invalidate wudoo’, and they quoted as evidence the fact that the basic principle is that wudoo’ is not invalidated, and there is no saheeh evidence to indicate that wudoo’ is invalidated by that. 
Al-Nawawi (may Allaah have mercy on him) said: 
My inclination concerning this matter is to say that the basic principle is that wudoo’ is not invalidated unless there is proof in sharee’ah, and there is no proof in this case. End quote. 
They responded to the evidence quoted by those who say that it does invalidate wudoo’ by noting the following: 
With regard to the hadeeth about the woman who was suffering from istihaadah, they responded that what the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) meant by that was to point out that it was not menstrual blood, rather it was bleeding from a vein, and as that was the case, she should not stop praying, rather she should pray, but she should do wudoo ‘ for every prayer. 
Al-Nawawi said in al-Majmoo’: If it – the hadeeth about the woman who was suffering from istihaadah – is saheeh, what it means is that this bleeding is not menstrual blood, rather it requires wudoo’ because it comes out from the same area as urine comes out. It does not mean that the emission of blood, from any site, requires wudoo’. End quote. 
With regard to the hadeeth of Thawbaan, they noted several points in response to it: 
1 – That it is da’eef (weak). Al-Nawawi said in al-Majmoo’: As for the response to their quoting the hadeeth of Abu Darda’ as evidence, the response to that can be made in several ways, the best of which is that it is da’eef mudtarab (weak). This was stated by al-Bayhaqi and other scholars. End quote.
2 – Even if it is saheeh, it does not indicate that wudoo’ is invalidated by vomiting, because it is simply a report of something that the Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him) did. It indicates that it is mustahabb to do wudoo’ after vomiting, not that it is obligatory. 
Moreover, quoting this hadeeth as evidence is based on the view that vomit is impure (najis), and in the answer to question no 42929 we have stated that the scholars differed concerning this matter, but the most likely view is that it is pure, because there is no evidence to support the view that it is impure. 
See: al-Majmoo’ 2/63-65; al-Mughni, 1/233, 234 and 1/247-250; al-Sharh al-Mumti’, 1/185-189 


And Allaah knows best.
Islam Q&A



الاستخارة لا تتعارض مع تحكيم العقل والنظر



الاستخارة لا تتعارض مع تحكيم العقل والنظر

 في الأسباب للترجيح بين الخيارين 


السؤال: ما الأمور التي تصح فيها الاستخارة ، وما هي المسائل التي يستحسن فيها استخدام العقل وليس الاستخارة ؟
الجواب :
الحمد لله
لا يصح تقسيم الأمور – من حيث جواز الاستخارة بها – إلى قسمين : أمور يستعمل فيها العقل ولا يستخار لها ، وأمور لا يستعمل فيها العقل ، بل تصلى لأجلها صلاة الاستخارة .
بل المشروع في جميع الأمور - صغيرها وكبيرها – استعمال العقل والحكمة ودراسة الخيارات والأسباب المتاحة ، فإن تردد في أمر ما ، أو لم يتبين له وجه الصواب في ذلك ، بدليل من الشرع ، إن كان أمرا شرعيا ، أو دليل آخر من العقل ، أو التجربة ، أو الحس ، أو غير ذلك بحسب الأمر المراد وطبيعته ، إن تردد ولم يتبين له وجه الصواب بدليله المناسب له : فوض أمره إلى الله ، وركن إلى اختياره له ، وتبرأ من حوله وقوته وتقديره ، وصلى صلاة الاستخارة التي هي دعاء الله وسؤاله التوفيق والنجاح بعد تحكيم العقل في الخيارات المتاحة .
فليست الاستخارة لإلغاء العقل ، أو النظر في الأمور المادية المحيطة بالإنسان ، وإنما هي مكملة لذلك ، وليس في الشريعة إلغاء للأسباب ، وليس فيها أيضا توكل عليها ، وكون إليها ، بل موازنة بين الأمرين ، بحيث تنسجم الشخصية الإسلامية بين الواقعية والروحانية . 

لذلك يمكننا أن نقول : إن الاستخارة مشروعة في جميع الأمور – الداخلة في دائرة الإباحة -، إلى جانب تحكيم العقل ودراسة الأسباب .
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما قَالَ :
( كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاِسْتِخَارَةَ في الأُمُورِ كُلِّهَا كَالسُّورَةِ مِنَ الْقُرْآنِ )
رواه البخاري (6382) 
 
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
 
" يتناول العمومُ العظيمَ من الأمور ، والحقيرَ ، فرب حقير يترتب عليه الأمر العظيم " انتهى من " فتح الباري " (11/184) 
 
وقال العيني رحمه الله :
" قوله : ( في الأمور كلها ) : دليل على العموم ، وأن المرء لا يحتقر أمراً لصغره وعدم الاهتمام به فيترك الاستخارة فيه ، فرب أمر يستخف بأمره فيكون في الإقدام عليه ضرر عظيم أو في تركه ، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ليسأل أحدكم ربه حتى في شسع نعله ) " انتهى من " عمدة القاري " (7/223)
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب





حكم إفرازات رحم المرأة



حكم إفرازات رحم المرأة
 
_______
السائل الذي ينزل من المرأة باستمرار لا يؤثر على الصيام 
إذا خرج سائل شفاف كالماء ( ثم أصبح لونه أبيض بعد أن جف ) فهل صلاتنا وصيامنا صحيحان ؟ وهل يجب الغسل ؟ أرجو أن تخبرني ، فهذا السائل يخرج مني كثيراً ، وأجده في ملابسي الداخلية ، وأغتسل مرتين أو ثلاث مرات في اليوم ليكون صيامي وصلاتي صحيحين .
الحمد لله
هذا السائل ينزل كثيراً من النساء . وهو طاهر ليس بنجس ، ولا يجب الاغتسال منه .
وإنما فقط ينقض الوضوء .

وقد سئل عنه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ، فأجاب : 

الظاهر لي بعد البحث أن السائل الخارج من المرأة إذا كان لا يخرج من المثانة وإنما يخرج من الرحم فهو طاهر . . .
هذا هو حكم السائل من جهة الطهارة ، فهو طاهر لا ينجس الثياب ولا البدن .

وأما حكمه من جهة الوضوء فهو ناقض للوضوء ، إلا أن يكون مستمراً عليها فإنه لا ينقض الوضوء ، لكن على المرأة أن لا تتوضأ للصلاة إلا بعد دخول الوقت وأن تتحفظ .

أما إذا كان متقطعاً وكان من عادته أن ينقطع في أوقات الصلاة فإنها تؤخر الصلاة إلى الوقت الذي ينقطع فيه ما لم تخش خروج الوقت ، فإن خشيت خروج الوقت فإنها تتوضأ وتتحفظ وتصلي ، ولا فرق بين القليل والكثير ، لأنه كله خارج من السبيل فيكون ناقضاً قليله وكثيره اهـ

مجموع فتاوى ابن عثيمين (11/284) . 

ومعنى (تتحفظ) أنها تجعل على الفرج خرقة أو قطنة أو نحو ذلك حتى تقلل من خروج هذا السائل ، وتمنع انتشاره على الثياب والبدن .
وعلى هذا . . فهذا السائل لا يجب الاغتسال منه ، ولا يؤثر على الصيام ، وبالنسبة للصلاة يجب الوضوء لكل صلاة بعد دخول وقتها إذا كان نزوله مستمراً .

الإسلام سؤال وجواب
__________



Le liquide qui s’échappe en permanence de la femme ne remet pas en cause son jeûne 
 
Si un liquide limpide comme l’eau (qui devient blanche une fois sèche) s’échappe de l’une de nous, ses prières et son jeûne restent-ils valides ? Faut-il prendre un bain rituel pour cela ? J’espère que vous m’informerez car ce liquide s’échappe souvent de moi et j’en retrouve les traces dans mes sous-vêtements et il m’arrive de me laver deux ou trois fois par jour pour que mes prières et mon jeûne restent valides.
Louange à Allah

Ce liquide s’échappe fréquemment des femmes, mais il est propre et ne nécessite aucun lavage. Toutefois, il met fin aux ablutions.
Interrogé sur cette question, Cheikh Ibn Outhaymine (puisse Allah lui accorder Sa miséricorde) a répondu en ces termes : « D’après mes recherches, il semble que si le liquide sécrété par la femme ne provient pas de la vessie mais de l’utérus, il reste propre. Voilà le jugement à émettre sur la propreté du liquide. Il est propre et ne souille pas (religieusement) ni le corps ni les vêtements. S’agissant du jugement à y porter sous l’angle des ablutions, il ne les rompt pas, mais quand il est permanent, la femme qui en souffre ne doit faire ses ablutions qu’après l’entrée de l’heure de la prière et elle doit prendre ses précautions.
Si le liquide arrête parfois de s’échapper et si cela arrive d’habitude pendant les heures de prière, l’intéressée doit retarder la prière jusqu’à l’arrêt de l’écoulement  du liquide, si elle ne craint pas que cela n’arrive après la fin du temps de la prière. Si elle le craint, elle fait ses ablutions et prend des précautions et prie. Il n’y a aucune différence entre la petite et la grande quantité parce que le tout s’échappe du sexe donc interrompt (les ablutions) quelle qu’en soit la quantité.
Madjmou fatawa ibn Outhaymine, 11/284.
La précaution à prendre consiste à couvrir le sexe par un chiffon ou par du coton ou d’autres choses pour atténuer l’écoulement du liquide et empêcher qu’il se propage sur le corps et les vêtements.
Cela étant, il n’est pas obligatoire de prendre un bain à cause de ce liquide et il n’a pas d’incidence sur le jeûne. Pour ce qui est de la prière, il faut procéder à des ablutions pour chaque prière après l’entrée de son heure, si l’écoulement est permanent.

Islam Q&A
 
 
 ICI

حكم إفرازات رحم المرأة







حكم إفرازات رحم المرأة



السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 

السؤال 

أنا فتاة غير متزوجة وأبلغ من العمر 24 عاماً ، ومشكلتي هي أنه ينزل مني في بعض الأحيان سائل أصفر أو يميل إلى البياض لكني لا أحتاج لاستخدام الحفائظ النسائية لأنه ينزل بكمية بسيطة ، والدتي تقول إن ذلك سببه ضعف الجسم أو الضغوط ، وتقول : إن خالتي عانت من نفس المشكلة ، وقد قرأت عن الموضوع في عدد من المجلات الطبية وهي أيضا تعزي السبب إلى الضعف ، وسؤالي هو : هل يجوز لي أن أصلي في هذه الحالة ؟ وإذا كان الجواب بنعم : فهل يجب عليَّ تغيير الملابس ؟ وكم المدة التي أستمر فيها على وضوئي دون أن ينتقض ؟ كما أريد إيضاح أن المسألة لا تأتي قبل أو بعد الدورة الشهرية .

الحمد لله
سبق في جواب السؤال رقم ( 50404 ) حكم الإفرازات التي تخرج من رحم المرأة ، وبيّنا فيه أن ما يخرج من رحم المرأة من إفرازات : أنه طاهر ، وما يخرج من مجرى البول فهو نجس ، وكلاهما يوجب الوضوء على المرأة .
وعلى هذا ، فلا حرج عليك من الصلاة بهذه الحالة ، ولا يلزمك تغيير الملابس أو غسلها لأن هذه الإفرازات طاهرة .
والمدة التي يمكنك البقاء فيها على طهارتك هي وقت الصلاة التي توضأت لها ، فيلزمك الوضوء للصلاة بعد دخول وقتها ، ويستمر وضوؤك صحيحا ولو نزل هذا السائل حتى يخرج وقت هذه الصلاة ، فتتوضئي للصلاة الأخرى وهكذا ...
فلا يجوز أن تصلي فريضتين بوضوء واحد ، إلا إذا جمعت بينهما لسبب من أسباب الجمع .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
 
*.*.*.*.*.*.*.*.*.*


حكم الإفرازات التي تخرج من رحم المرأة 
أجد فجأة على ملابسي الداخلية إفرازات شفافة لا أحس بنزولها ، هل تجوز الصلاة بذلك ؟ وإذا كانت لا تجوز هل يجب إعادة الوضوء وتغيير الملابس ؟.

الحمد لله
الكلام على هذه الإفرازات في مسألتين :
الأولى : هل هي طاهرة أو نجسة ؟
فمذهب أبي حنيفة وأحمد وإحدى الروايتين عن الشافعي –وصححها
 النووي- أنها طاهرة . 

واختار هذا القول الشيخ ابن عثيمين ، رحم الله الجميع .
 
قال في الشرح الممتع (1/457) : 

"وإذا كانت –يعني هذه الإفرازات- من مسلك الذكر فهي طاهرة ، لأنها ليست من فضلات الطعام والشراب ، فليست بولاً ، والأصل عدم النجاسة حتى يقوم الدليل على ذلك ، ولأنه لا يلزمه إذا جامع أهله أن يغسل ذكره ، ولا ثيابه إذا تلوثت به ، ولو كانت نجسة للزم من ذلك أن ينجس المني ، لأنه يتلوث بها" اهـ . 

وانظر : "المجموع" (1/406) ، "المغني" (2/88) . 

وعلى هذا ، فلا يجب غسل الثياب أو تغييرها إذا أصابتها تلك الرطوبة

المسألة الثانية : هل ينتقض الوضوء بخروج هذه الإفرازات أو لا ؟
فالذي ذهب إليه أكثر العلماء أنها تنقض الوضوء .
وهو الذي اختاره الشيخ ابن عثيمين ، حتى قال :
"الذي ينسب عني غير هذا القول غير صادق ، والظاهر أنه فهم من قولي إنه طاهر أنه لا ينقض الوضوء" اهـ. 

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين (11/287) . 

وقال أيضاً (11/285) : 

"أما اعتقاد بعض النساء أنه لا ينتقض الوضوء فهذا لا أعلم له أصلا إلا قول ابن حزم" اهـ .
لكن . . إذا كانت هذه الرطوبة تنزل من المرأة باستمرار ، فإنها تتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها ، ولا يضرها نزول هذه الرطوبة بعد ذلك ، ولو كانت في الصلاة .
قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
"إذا كانت الرطوبة المذكورة مستمرة في غالب الأوقات فعلى كل واحدة ممن تجد هذه الرطوبة الوضوء لكل صلاة إذا دخل الوقت ، كالمستحاضة ، وكصاحب السلس في البول ، أما إذا كانت الرطوبة تعرض في بعض الأحيان –وليست مستمرة- فإن حكمها حكم البول متى وُجدت انتقضت الطهاة ولو في الصلاة" اهـ .
مجموع فتاوى ابن باز (10/130) .
راجع السؤال رقم ( 37752 ) .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب


هنا


_______________________________


السائل الذي ينزل من المرأة باستمرار لا يؤثر على الصيام 
إذا خرج سائل شفاف كالماء ( ثم أصبح لونه أبيض بعد أن جف ) فهل صلاتنا وصيامنا صحيحان ؟ وهل يجب الغسل ؟ أرجو أن تخبرني ، فهذا السائل يخرج مني كثيراً ، وأجده في ملابسي الداخلية ، وأغتسل مرتين أو ثلاث مرات في اليوم ليكون صيامي وصلاتي صحيحين .
الحمد لله
هذا السائل ينزل كثيراً من النساء . وهو طاهر ليس بنجس ، ولا يجب الاغتسال منه .
وإنما فقط ينقض الوضوء .
وقد سئل عنه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ، فأجاب : 

الظاهر لي بعد البحث أن السائل الخارج من المرأة إذا كان لا يخرج من المثانة وإنما يخرج من الرحم فهو طاهر . . .
هذا هو حكم السائل من جهة الطهارة ، فهو طاهر لا ينجس الثياب ولا البدن .
وأما حكمه من جهة الوضوء فهو ناقض للوضوء ، إلا أن يكون مستمراً عليها فإنه لا ينقض الوضوء ، لكن على المرأة أن لا تتوضأ للصلاة إلا بعد دخول الوقت وأن تتحفظ .
أما إذا كان متقطعاً وكان من عادته أن ينقطع في أوقات الصلاة فإنها تؤخر الصلاة إلى الوقت الذي ينقطع فيه ما لم تخش خروج الوقت ، فإن خشيت خروج الوقت فإنها تتوضأ وتتحفظ وتصلي ، ولا فرق بين القليل والكثير ، لأنه كله خارج من السبيل فيكون ناقضاً قليله وكثيره اهـ
مجموع فتاوى ابن عثيمين (11/284) . 

ومعنى (تتحفظ) أنها تجعل على الفرج خرقة أو قطنة أو نحو ذلك حتى تقلل من خروج هذا السائل ، وتمنع انتشاره على الثياب والبدن .
وعلى هذا . . فهذا السائل لا يجب الاغتسال منه ، ولا يؤثر على الصيام ، وبالنسبة للصلاة يجب الوضوء لكل صلاة بعد دخول وقتها إذا كان نزوله مستمراً .

الإسلام سؤال وجواب
__________



Ruling on vaginal discharge

I am 24 years unmarried girl.my problem is that sometimes a yellow or somewhat white fluid is discharged but i do not need to use pad for it because the quantity is small, according to my mother that it is because of physical weakness or tension, and she says that my maternal aunt had also same problem.i read about this problem in different Doctor's maganine they also take it as weakness.now my main question is that can i pray in that condition, and if i pray do i need to change my dress, and how long my wudoo will be valid. one thing which i should make clear is that it is not bound to pre/post mensturation


Praise be to Allaah. 

In the answer to question no. 50404 there is the ruling on the discharges that come from a woman’s uterus, in which we explained that the discharges that come from a woman’s uterus are taahir (pure), and what comes out from the urethra is najis (impure). In both cases the woman is required to do wudoo’. 
Based on this, there is nothing wrong with you praying in this case, and you do not have to change or wash your clothes because this discharge is taahir. 

The period during which your wudoo’ remains valid is the time of the prayer for which you did wudoo’. So you have to do wudoo’ for the prayer after the time for it begins, and your wudoo’ will remain valid even if this discharge comes out, until the time for that prayer ends, then you should do wudoo’ for the next prayer, and so on. 

It is not permissible for you to pray two obligatory prayers with one wudoo’, unless you have joined them for one of the reasons for which prayers may be joined. 
And Allaah knows best.

Islam Q&A

 
__________ 


   Ruling on the discharges that come out from the woman’s uterus
 
A girl noticed some thin discharge on her underwear but she had not felt it come out. Is it permissible for her to pray with her underwear on which this discharge has gotten? If it is not permissible, then does she have to repeat her wudoo’ and change her underwear?. 


Praise be to Allaah.  
 
The discussion on such discharges focuses on two issues: 
1 – Is it taahir (pure) or naajis (impure)? 
The view of Abu Haneefah and Ahmad, and one of the two views narrated from al-Shaafa’i – which al-Nawawi classed as correct – is that it is pure. This view was also favoured by Shaykh Ibn ‘Uthaymeen, who said in al-Sharh al-Mumti’ (1/392): 
If these discharges come as the result of intimacy then they are pure, because they are not the waste products of eating and drinking, thus they are not urine. The basic principle is that there is no impurity unless there is evidence that something is impure. Because a man is not obliged to wash his penis if he has intercourse with his wife nor to wash his garment if anything gets onto it; if it were impure then the maniy (sememn – which is pure) would become impure (through contamination with these discharges). 
See al-Majmoo’, 1/406; al-Mughni, 2/88 
Based on this, she does not have to wash her underwear or change them if these discharges get on them. 
2 – Is wudoo’ invalidated as a result of these discharges or not? 
The view of most of the scholars is that this does invalidate wudoo’. 
This is the view favoured by Shaykh Ibn ‘Uthaymeen, who said: 
Anyone who attributes to me the view that this does not invalidate wudoo’ is not correct. It seems that he understood from my words that it is pure and does not invalidate wudoo’.   
Majmoo’ Fataawa al-Shaykh Ibn ‘Uthaymeen, 11/287 
And he also said (11/285): 
With regard to the belief of some women, that (these discharges) do not invalidate wudoo’, I do not know of any basis for that except the view of Ibn Hazm. 
But, if a woman experiences this wetness constantly, then she should do wudoo’ for every prayer after the time for the prayer begins, and it will not matter if this wetness if discharged after that, even if that happens whilst she is praying. 
Shaykh Ibn Baaz (may Allaah have mercy on him) said: 
If the wetness described happens continually, most of the time, then every woman who experiences that must do wudoo’ for every prayer when the time begins. This is similar to the case of a woman who suffers from istihaadah (ongoing non-menstrual vaginal bleeding) or one who suffers from urinary incontinence.  
But if this wetness only happens sometimes, and is not ongoing, then it comes under the same rulings as urine – when it happens it invalidates purity, even during the prayer. 
Majmoo’ Fataawa Ibn Baaz, 10/130 
See also question no. 37752 
And Allaah knows best.

Islam Q&A



__________ 


The discharge which is passed continuously by a woman does not have any effect on the fast 
 
Please tell me if a transparent fluid like water is excreted which becomes white coloured after drying is our fast and prayer valid? is ghusl farz on us or not.please please tell me because i pass this thing alot and find it on my underwear and i do ghusl 2 or 3 times a day to make my fast and prayer valid.plz tell me whatis this and what should i do.

Praise be to Allaah.  
This kind of discharge is passed a great deal by women. It is taahir (pure) and not naajis (impure), and there is no need to do ghusl because of it. All it does is invalidate wudoo’. 
Shaykh Ibn ‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) was asked about it and he replied: 
After researching the matter, it seems to me that the discharge that is passed by women, if it does not come from the bladder but rather from the womb, then it is taahir… 
This is the ruling on this discharge with regard to tahaarah (purity) – it is taahir and does not make the clothes or the body naajis. 
With regard to wudoo’, the ruling is that it invalidates wudoo’, unless it is continual, in which case it does not invalidate wudoo’, but the woman should not do wudoo’ for each prayer until after the time for the prayer has begun, and she has to use a pad. 
But if it starts and stops, and it usually stops at the time of prayer, then she should delay the prayer until the time when it stops, so long as there is no fear that the time for prayer will end. If she fears that she will miss the prayer, then she should do wudoo, use a pad and pray. It makes no difference if there is a little or a lot, because it is all coming from the front passage so a little or a lot invalidates wudoo’.                                                                                           
Majmoo’ Fataawa Ibn ‘Uthaymeen, 11/284 
Using a pad means placing a piece of rag or cotton etc in the vagina so that less of this discharge will come out, and to prevent it getting on to the clothes or body. 
Based on this, there is no need to do ghusl because of this discharge, and it does not affect the fast. With regard to prayer, wudoo’ must be done for each prayer after the time for the prayer has begun, if the flow is continual. 


And Allaah knows best.


Islam Q&A