الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

نداء الى طلبة العلم - للشيخ حسين العوايشة حفظه الله

نداء إلى العلماء وطُلاب العلم

للشيخ حسين العوايشة حفظه الله

أوصيكم ونفسي بتقوى الله _ تعالى _ فهيّا قبل المضيِّ في الأعمال ، للإجابة على بعض الأسئلة النّافعة _ إن شاء الله تعالى _ :


هل أنت ممّن يشتغل بعلم الحديث ومصطلحه(مع التنبيه لفضل أهل الحديث وشرف منزلتهم، فالذي قدّمه أهل الحديث للأمّة؛ هو مادة الخير والصلاح والاستقامة وطريق النجاة والسّعادة بإذن الله –تعالى-).

حذار أن تُشغل بالوسيلة عن الغاية ؛ فتقضي عمرك بجمع الشّواهد والطّرق والروايات ، والأسانيد ، ثمّ تنسى الذي من أجله تجمعه ؟

وأُريد أن أسوق لك هذه القصة القصيرة الظريفة لعلّك تعتبر بها :

عن حمزة الكنانيّ ؛ قال : » خرّجت حديثاً واحداً عن النبي صلى الله عليه وسلم من نحو مائتي طريق ، فداخلني لذلك الفرح غير قليل ، وأُعجبت بذلك ، فرأيت يحيى بن معين في المنام ، فقلت : يا أبا زكريا ! خرّجت حديثاً من مائتي طريق . فسكت عني ساعة ثمّ قال أخشى أن تدخل هذه تحت : ﴿ألهكم التكاثر(1) ﴾« ] (( سِيرَ أعلام النبلاء)) (16 / 108 )].

ولا تنس العمل بمُقتضى هذه النصوص ، فإنّك ما خُلِقت ليقال جمعت وحقّقت وفعلت وصنّفت .

لعلّك تشتغل بتخريج حديث ما ، وتبحث في إسناده ومتنه ، وتدرس أحوال رجاله ، تنتقل من كتاب إلى آخر ، لتصل إلى الحقّ والحقيقة فيه .

على رِسْلك _ يرحمك الله تعالى _ ... ما الذي يُبلّغُكه هذا الحديث لو ثبت ؟ ما مفاده وتوجيهه ؟ ألنافلة من النوافل ؛ قد ثبت بنصوص أخرى كثيرة صحيحة _ وأنت أيضاً مع مَنْ صحّحها _ ؟!

فامضِ قبل تخريجك هذا إلى أحاديث مخرّجة صحيحة ترشدك إلى واجباتٍ لم تَقم بها ولم تعمل بمقتضاها ، ولتكن حريصاً أن تقضي وقتك في إمضاء ما أوجب الدين عليك قبل كل شيء .

سَلْ نفسك قبل أن تحقّق وتخرّج كتاباً من الكتب : هل سبقني لهذا الفِعل مِنْ أحد ؟ وهل هذا السابق مثلي أو خير منّي في هذا الأمر ؟ فإن كان الجواب : نعم ؛ فلا تُقْدِم على هذا الفعل ، لأنك مسؤول عن إضاعة الوقت ، واتّباع الهوى .

أم أنّك ممّن يُعلّم أحكام الترتيل :

فلا تقضينّ الوقت في تعليم الأحكام ، وتنسى الذي من أجله تنزّل القرآن ؟

وحذار ثمّ حذارِ أن تغفل عن العمل ، بمقتضى الآيات التي تتلوها .

ها أنت تعلّم تلاميذك ترتيل سورة الفلق ، فلا يكوننّ مبلغ همّك فقط ؛ بيان حكم الإخفاء والإظهار والقلقة ؛ في قوله _ تعالى _ : ﴿وَمِن شَرِّ حاسدٍ إذا حَسَدَ (5) ﴾، بل وتفكّر في مدلولها ، وأنّ الحاسد من أصحاب الشر ، الذين يغضبون الله _ تعالى _ ويُرضون الشطان ، فتعوّذ بالله منه ، ثمّ ابكِ على ما في قلبك من الحسد لإخوانك ، واسعَ بكل ما أوتيت من القوة لتنقية نفسك من هذا الداء .

ثمّ إنّه لمن العيب أن يكون العداء بينك وبين أقرانك ممن تخصّصوا بتعليم هذا العلم الطيب.

أوليست الآيات التي تتلونها وتدرّسونها كافية للجمع بين أفاضل الناس _ فضلاً عمّن سواهم _ ؟! فلماذا العداء؟ أم أنه التسابق إلى الالتفاف حول زيد وعمرو ؟

لا يا أهل القرآن .. لا يا أفاضل النّاس ، من يتآلف إذا لم تتآلفوا ؟ ومن يُخلص لله إذا لم تُخلصوا ؟ آلجهلة والعامّة ؟ أم الفسّاق والعصاة ؟

حريٌّ أن تجمعوا القلوب _ بإذن الله _ لا أن تختلف قلوبكم أنتم ، ففي القرآن ما يؤلِّف بين القلوب ، وينقّي النفوس ، ويهدي لكل برّ .

وأخيراً أريد أن أذكركم بقوله صلى الله عليه وسلم : « خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه»  .  أخرجه البخاري : 5027

فكونوا من الخيار علماً وعملاً وسلوكاً ، وفّقني الله _ تعالى _ وإياكم إلى كل خير .



لا تلهينّكم الشهادات _ يا طلاب العلم _ عن الدراسة الصحيحة والعلم النافع والعمل الطيب ، ولا يكونَنَّ مبلغ همّكم تحصيل الدرجات عند مدرسيكم ، واجتياز العام الدراسي بنجاح ، ضعوا خشية الله في قلوبكم ، ولا تنسوا دائماً مقصد المسلم الواعي ، وهدف العبد المنيب ، وغاية المؤمن الصادق
هنا 


و