الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

أصل حظر لبس المخيط للحاج


أصل حظر لبس المخيط للحاج

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله 

مما لاشك فيه ،كلنا يعلم أن من محظورات الإحرام لبس المخيط للرجال 

لكن هل نعلم دليل ذلك ، كلنا نألف المعلومة لكن لانعلم أنه لايوجد دليل أوحديث مباشر صريح بهذا الحكم

فهذه العبارة : (لبس المخيط) ليست مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد قيل : إن أول من قال بها أحد فقهاء التابعين إبراهيم النخعي رضي الله عنه وأما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يقل للأمة لا تلبسوا المخيط .

والآن مع كلام العلماء في هذا الشأن 

هل يجوز للمحرم أن يلبس الحزام الطبي؟

Is it permissible for the muhrim to wear a surgical truss?

ما حكم استعمال الحزام الطبي وذلك أثناء الطواف ، فبعض الناس لا يمكنه التحرك والمشي بدونه وهذا الحزام مخيط ، فهل يجوز له أن يستخدم ذلك الحزام في الحج ؟


الحمد لله
"نعم ؛ يجوز أن يستخدم الإنسان الحزام في الحج وفي العمرة أيضاً ولو كان مخيطاً . ويجب أن نعلم أن قول العلماء – رحمهم الله - : يحرم على الرجل لبس المخيط . أن مرادهم لبس القميص والسراويل وما أشبهه ، فلهذا يجب أن نفهم كلام العلماء على ما أرادوه ، ثم هذه العبارة : (لبس المخيط) ليست مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد قيل : إن أول من قال بها أحد فقهاء التابعين إبراهيم النخعي رضي الله عنه وأما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يقل للأمة لا تلبسوا المخيط . بل سئل : ما يلبس المحرم ؟ قال : (لا يلبس القميص ولا السراويل ، ولا العمائم ولا البرانس ولا الخفاف) ولم يذكر لفظ المخيط إطلاقاً ، فيجب أن نفهم النصوص على ما أرادها المتكلم" انتهى .
"مجموع فتاوى ابن عثيمين" (22/ 140) .
 

الإسلام سؤال وجواب
___________________ 

Is it permissible for the muhrim to wear a surgical truss?
 
 What is the ruling on using a surgical truss during tawaaf? Some people cannot move or walk without it, and this truss or belt is stitched. Is it permissible to use this truss during Hajj?.
Praise be to Allaah.
Yes, it is permissible to use a truss during Hajj and also during ‘Umrah, even if it is stitched. It should be noted that when the scholars (may Allah have mercy on them) said it is haraam for a man to wear “stitched” garments (in ihram), what they meant was shirts or chemises, pants and the like. Hence we have to understand the words of the scholars as they meant them. Moreover, this phrase, “stitched garments” is not narrated from the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him). It was said that the first one to use this phrase was one of the fuqaha’ of the Taabi‘een, Ibraaheem an-Nakha ‘i (may Allah be pleased with him). The Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) did not tell the ummah not to wear stitched garments; rather he was asked: What should the muhrim wear? And he said: “He should not wear a chemise, pants, a head covering, a burnoose or khufoof (any footwear that reach above the ankle).” He did not use the word “stitched” at all. So we have to understand the texts as the speaker intended. End quote. 

Majmoo‘ Fataawa Ibn ‘Uthaymeen, 22/140.


HERE

*************************************

 لماذا يحرم على الحاج لبس المخيط 
  Why is it haraam for the pilgrim to wear sewn garments

 لماذا حرم الله على الحجاج لبس المخيط ، وما الحكمة من ذلك ؟.
الحمد لله
أولاً: فرض الله الحج على من استطاع إليه سبيلاً من المكلفين، مرة في العمر، وجعله ركناً من أركان الإسلام، لما هو معلوم من الدين بالضرورة، فعلى المسلم أن يؤدي ما فرضه الله عليه؛ إرضاءً لله وامتثالاً لأمره، رجاءَ ثوابه وخوف عقابه، مع الثقة بأن الله تعالى حكيم في تشريعه وجميع أفعاله، رحيم بعباده، فلا يشرع لهم إلا ما فيه مصلحتهم وما يعود عليهم بالنفع العميم في الدنيا والآخرة، فإلى ربنا الملك الحكيم سبحانه التشريع، وعلى العبد الامتثال مع التسليم.
 ثانياً : لمشروعية التجرد من المخيط في الحج والعمرة حكم كثيرة منها: تذكر أحوال الناس يوم البعث، فإنهم يبعثون يوم القيامة حفاة عراة ثم يكسون، وفي تذكر أحوال الآخرة عظة وعبرة، ومنها: إخضاع النفس، وإشعارها بوجوب التواضع، وتطهيرها من درن الكبرياء، ومنها إشعار النفس بمبدأ التقارب والمساواة والتقشف، والبعد عن الترف الممقوت، ومواساة الفقراء والمساكين... إلى غير ذلك من مقاصد الحج على الكيفية التي شرعها الله وبينها رسوله صلى الله عليه وسلم .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (فتاوى اللجنة 11/179)
( * تنبيه : ليس المراد بالمخيط ما كان فيه خيوط ، بل المراد بالمخيط هو ما فُصِّل على أعضاء الجسم كالجاكيت – المفصل على اليدين والصدر – والسروال – المفصل على الرجلين – والخفين – المفصل على القدمين – والقفازين للمرأة – المفصل على الكفين - ، وبناءً عليه فيجوز لبس الساعة التي فيها خيوط ، والحذاء الذي فيه خيوط ، والحزام الذي فيه خيوط ... الخ ).

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
 *******************

 Why is it haraam for the pilgrim to wear sewn garments


Why has Allaah forbidden the pilgrims to wear sewn garments, and what is the reason behind that?
Praise be to Allaah.  


Firstly: Allaah has enjoined Hajj once in a lifetime for those who are accountable and who are able to do it and have the means, and He has made it one of the pillars of Islam, as is well-known in Islam. So the Muslim has to do that which Allaah has enjoined upon him, to please Allaah and obey His command, hoping for His reward and fearing His punishment, whilst trusting that Allaah is Wise in His laws and in all that He does, and that He is Merciful towards His slaves, so that He would not prescribe for them anything but that which is in their best interests and which will be of great benefit to them in this world and in the Hereafter. It is for our Lord, the Sovereign, the All-Wise, to issue laws, and it is for His slaves to obey and submit. 

Secondly: there are many reasons why it is prescribed for us to avoid sewn garments during Hajj and ‘Umrah. For example: to remind us of how people will be on the Day of Resurrection, for they will be resurrected barefoot and naked, then they will be clothed. Reminding ourselves of how things will be on the Day of Resurrection teaches us an important lesson. It also makes us humble and makes us feel that we are obliged to submit and cleanse ourselves of arrogance. And it reminds us of the principles of rapprochement, equality and asceticism, and of keeping away from the luxurious life which is condemned, and it makes us feel empathy for the poor and needy… and there are other aims behind doing Hajj in the manner prescribed by Allaah and explained by His Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him). 

And Allaah is the Source of strength. May Allaah send blessings and peace upon our Prophet Muhammad and His family and companions. 

Standing Committee for Academic Research and Issuing Fatwas, Fataawa al-Lajnah, 11/179 
(* Note: What is meant by sewn garments is not those which are stitched, rather it means those which are fitted to parts of the body, such as jackets which are fitted to the arms and chest, or pants which are fitted to the legs, or leather slippers (khuffayn) which are fitted to the feet, or gloves which are fitted to the hands. On that basis it is permitted to wear a watch which has stitching on the strap, or shoes on which there is stitching, or a belt in which there is stitching, and so on).

Islam Q&A
Sheikh Muhammed Salih Al-Munajjid


************************************


(4) لبس المخيط بجميع أنواعه

والمراد بالمخيط في الملبس هو ما يحيط بالجسد أو بعضه بخياطة أو غيرها .


قال الإمام النووي في شرح مسلم وهو يشرح هذا الحديث : قال العلماء : هذا من بديع الكلام وجزله ، فإنه صلى الله عليه وسلم سئل عما يلبسه المحرم فقال : لا يلبس كذا وكذا فحصل في الجواب أنه لا يلبس المذكورات ويلبس ما سوى ذلك - وهذا من الأسلوب الحكيم - وكان التصريح بما لا يلبس أولى لأنه منحصر ، وأما الملبوس الجائز للمحرم فغير منحصر فضبط الجميع بقوله صلى الله عليه وسلم : لا يلبس كذا وكذا : يعني ويلبس ما سواه ، وأجمع العلماء على أنه لا يجوز للمحرم لبس هذه الأشياء وأنه نبه بالقميص والسراويل على جميع ما في معناهما وهو كل ما كان محيطا (أي أعد من الأصل ليكون محيطا بالجسم مثل القميص والسروال والجلباب ، بخلاف إزار الإحرام فإنه لم يفصل ليكون محيطا إذا لبس ولكننا نجعله محيطا بصنعتنا ولفنا إياه حول أجسامنا) وكذلك نبه بهما على ما كان مخيطا (خياطة مفصلة بحيث يكون) معمولا على قدر البدن أو قدر عضو منه (مثل الملابس التي تفصل على قدر الرأس أو الصدر أو الساق أو الذراع إلخ) .

ونبه بالعمائم والبرانس - نوع يغطى به الرأس - على كل ساتر للرأس مخيطا كان أو غير مخيط حتى العصابة (التي تلف حول الرأس مثل الرباط) . فإنها حرام ، فإن احتاج إليها لشجة أو صداع أو غيرهما شدها ولزمته الفدية .

ونبه بالخفاف على كل ساتر للرجل من مداس وحذاء وجورب وغيرهما...

وهذا كله حكم الرجال ، وأما المرأة . فيباح لها ستر جميع بدنها بكل ساتر من مخيط وغيره إلا ستر وجهها فإنه حرام بكل ساتر ويعفى عن جزء يتم به ستر شعر رأسها ، لأن كشف الشعر حرام ولا يتم ستر جميعه إلا بستر جزء من أعلى الجبهة . أما ستر يديها ففيه خلاف بين العلماء وهما قولان للشافعي أصحهما تحريمه ، ولذلك يحرم عليها لبس القفازين.. ورخص فيهما علي وعائشة وعطاء والثوري وأبو حنيفة .

ونبه صلى الله عليه وسلم بالورس والزعفران على ما في معناهما ، وهو الطيب فيحرم على الرجل والمرأة جميعا في الإحرام جميع أنواع الطيب ، والمراد : ما يقصد به الطيب ، وأما الفواكه كالأترج والتفاح وأزهار البراري كالشيح والقيصوم ونحوهما فليس بحرام ، لأنه لا يقصد للطيب...

قال العلماء : والحكمة في تحريم اللباس المذكور على المحرم وفي لباسه : الإزار والرداء أن يبعد عن الترفه ويتصف بصفة الخاشع الذليل ، وليتذكر أنه محرم في كل وقت فيكون أقرب إلى كثرة الذكر ، وأبلغ في المراقبة وصيانة العبادة والامتناع عن إرتكاب المحظورات ، وليتذكر به الموت ولباس الأكفان ، ويتذكر البعث يوم القيامة والناس حفاة عراة مهطعون إلى الداعي.... والحكمة في تحريم الطيب والنساء أن يبعد عن الترفه والتلذذ وزينة الدنيا ويجتمع ، همه لمقاصد الآخرة .

وأمر صلى الله عليه وسلم بلبس النعلين - وهما لا يصلان إلى الكعبين ، ويمسكان في الرجل بسيور- فمن لم يجد نعلين فليلبس خفين - وهما يخفيان القدم بجلدهما ويرتفعان أعلى من الكعبين - وقال صلى الله عليه وسلم : وليقطعهما أسفل من الكعبين (ليكون فيهما شبه بالنعلين) .

وجاءت روايتان في صحيح مسلم إحداهما عن ابن عباس والأخرى عن جابر رضي الله عنهما ، مفادهما أن من لم يجد إزارا فليلبس سروالا ومن لم يجد نعلين فليلبس خفين ، ولم تذكر الروايتان الأمر بقطع الخفين ولذنك اختلف العلماء في الحديثين فقال أحمد : يجوز لبس الخفين بحالهما ، ولا يجب قطعهما ، لأن القطع منسوخ بالحديثين المذكورين .

وقال مالك وأبو حنيفة والشافعي وجماهير العلماء : لا يجوز لبسهما إلا بعد قطعهما ؛ لأن المطلق يحمل على المقيد ، كما اختلف العلماء فيمن يلبس الخفين بدلا من النعلين لعدمهما ، هل عليه فدية أم لا ؟ فقال مالك والشافعي ومن وافقهما : لا شيء عليه ؛ لأنه لو وجبت فدية لبينها النبي صلى الله عليه وسلم . وقال أبو حنيفة وأصحابه عليه الفدية . ا هـ بتصرف قليل .

(هذا) ومن لم يجد إزارا فلبس سراويل هل يشقها أو لا يشقها ؟ قال الشافعي وأحمد لا يشقها ولا فدية عليه ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن بلبسها ولم يذكر فدية وقال مالك والأحناف إن لم يشقها وجبت الفدية .

فوائد 


(الأولى) أفادت الأحاديث أن اللبس المعتاد محرم على المحرم ، فلو شق القميص وجعله إزارا أو رداء جاز ، وكذلك السراويل ، ولو كان فيهما خياطة ، لأن الخياطة ليست هي الممنوعة ، إنما الممنوع خياطة بتفصيل على قدر الجسم أو عضو منه كما سبق ، ولو أبقى القميص أو الجبة ، أو السروال ، أو الجلباب كما هو لم يشقه والتف به كإزار أو رداء فإن ذلك جائز ، ولا شيء فيه .
 

(الثانية) قال مالك وأحمد ، وهو الأصح عند الشافعية ، والمشهور عند الأحناف أن لبس المرأة المحرمة للقفازين حرام وفيهما الفدية ، وقال محمد بن الحسن وهو رواية المزني عن الشافعي ، وقول لمالك : يجوز لها ذلك بدون فدية ، والرأي الأول هو الراجح .
 

(الثالثة) الثوب المصبوغ بغير طيب مكروه للمحرم وليس بحرام ، لأن السنة لبس الأبيض للرجل المحرم ، أما المرأة فتلبس من الألوان ما تشاء .

(الرابعة) من وجد حذاء أو مداسا تحت الكعبين ، هل يجوز له لبسه مع وجود النعلين ؟ الجواب : لا يجوز عند أحمد ومالك وقول للشافعي ، لأنهما مخيطان لعضو على قدره ، وقال الأحناف يجوز ولا فدية على اللابس وهو رأي للشافعي .