الأحد، 16 يناير، 2011

كيف يرجح العامي بين أقول العلماء ؟



كيف يرجح العامي بين أقول العلماء ؟

ماذا يعمل الإنسان العادي في أمر اختلف فيه العلماء، وصعب فيه الترجيح، فمثلاً يقول الشيخ ابن باز شيئاً ويعلله بأدلته، ويفتي الشيخ الألباني بالعكس ويعلله بأدلته أيضاً، هل يختار الإنسان الأحوط أم الأيسر؟

الجواب


للعلماء في ذلك أقوال متعددة، ومحل الخلاف فيما إذا لم يتمكن من الترجيح بأي وجه من أوجه الترجيح، كالنظر إلى الأدلة، أو النظر إلى حال المفتي من العلم و الورع أو غير ذلك.

وحاصل ما للعلماء في هذه المسألة ثلاثة أقوال:

الأول: يأخذ بالأشد.

الثاني: يأخذ بالأيسر.

الثالث: يتخير بين القولين أو الأقوال.

والذي يظهر: لي أنه إذا كان الحال كما ذكر فإن

للعامي أن يأخذ الأيسر من الأقوال
؛ لأنه بناء الشريعة

قال الله تعالى: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ } (البقرة: 185)

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "بعثت بالحنيفية السمحة" 1 كما في مسند الإمام أحمد من حديث عائشة رضي الله عنها بسند لا بأس به.

وروى في المسند أيضاً بسند صحيح حديث أعرابي لم يسمه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "خير دينكم أيسره" . 2

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم "لم يخير بين أمرين إلا اختار أيسرهما " 3
كما في الصحيحين من حديث عائشة.

لكن ينبغي أن يلاحظ أن هذا فيما إذا بلغه قولان عن أهل العلم ولم يتمكن من الترجيح بينهما بنوع من المرجحات كما ذكرنا؛ لئلا يقع في مسألة تتبع الرخص التي أجمع أهل العلم على عدم جوازها، بل الواجب اتباع الحق حسب الإمكان.

المجيب : الشيخ:
خالد بن عبد الله المصلح

هنا

_________________

1
- بعثت بالحنيفية السمحة الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: النصيحة - الصفحة أو الرقم: 134
خلاصة حكم المحدث:
صحيح لغيره

هنا
*
2

7 - خير دينكم أيسره الراوي: محجن بن الأدرع و عمران بن حصين و أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3309
خلاصة حكم المحدث: صحيح


هنا


*
3

1 - ما خير النبي صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يأثم ، فإذا كان الإثم كان أبعدهما منه ، والله ما انتقم لنفسه في شيء يؤتى إليه قط ، حتى تنتهك حرمات الله ، فينتقم لله .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6786 - خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

هنا