الخميس، 16 ديسمبر، 2010

مدخل لعلم مصطلح الحديث





أنفاس النبي صلى الله عليه وسلم


بسم الله الرحمن الرحيم



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ،


ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا


من يهده الله لا مضل له ومن يضلل فلا هادي له


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له


وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله .


"يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ


وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ"



"يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ


وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء

وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً"


"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوااللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً


يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن


يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً"
أما بعد



فإن أحسن الكلام كلام الله وخير


الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم


وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة


وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار


ثم أما بعد


فهذا مبحث يتعلق بمصطلح الحديث


علم الحديث من أجلّ العلوم الشرعية، إن لم يكن أجلها، فعليه



وبه تقوم سائر العلوم الشرعية، ومن لم يكن عنده إلمام به

أخطأ، وأوقع غيرَه في الخطأ، وانحرف عن النهج السديد من

حيث يشعر، ومن حيث لا يشعر، سواء كان مفسراً أو فقيهًا أو

أصولياً أو واعظاً أو مؤرخاً .


لذا فإن من الأمور الحتمية على من أراد تعلم الدين أو تعليمه


أن يميز الحديث المقبول  من الحديث المردود



قال الشاعر


أصحاب الحديث أصحاب النبي ... وإن لم يصحبوا نفسه أنفاسُه صحبوا



لذا كان اهتمام الصحابة رضي الله عنهم،




ومن بعدهم بحفظ السنة ونقلها،




جيلاً بعد جيل رواية وحفظاً وعملاً



تأدبوا حتى وإن اختلفت مذاهبهم وأفهامهم للسنة




فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح



وقال سلفنا الصالح



إن هذا العلمَ دين فانظروا عمن تأخذون دينكم




ونحن في مقامنا هذا في محاولة للتشبه واقتفاء أثر



سلفنا الصالح فيما أهمهم



فنتعلم ونـَتـَنـَسـَّم أنفاس النبي صلى الله عليه وسلم



فكلماته هي أنفاسه



" فحديثه صلى الله عليه وسلم كلماته التي تخرج مع أنفاسه "




متمثلين قوله تعالى



"قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي

وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ "


  
يوسف  108 

خطورة ضياع شيء من السنة 


فضيـاع السـنة إذًا ـ بغيـر شـك ـ ضيـاع لجملـة

مـن الديـن

ولقـد حـاول بعـض المفسـدين لأسـباب مختلفـة ،

أن يدسـوا فـي السـنة

مـا ليـس منهـا ، فحدَّثـوا كذبًـا علـى رسـول الله ـ صلى

الله عليه وعلى آله وسلم ـ ،

وتقوَّلـوا عليـه مـا لـم يقـل ، فوضعـوا ألوفًـا مـن

الأحاديـث المكذوبـة

علـى لسـانه ، ولكـن شـاء الله تبـارك وتعالـى أن يحفـظ

لهـذه الأمـة دينهـا ،

فقيـض للسـنة رجـالاً أفـذاذًا مـن خيـرة المسـلمين دينًـا

وأمانـة وكفـاءة ،

فوضعـوا أدق المناهـج العلميـة وأعظـم القواعـد النقديـة

التـي يتميـز بهـا الحديـث

الصحيـح مـن غيـره ، ثـم عكـف هـؤلاء الأئمـة الأفـذاذ

علـى جمـع الحديـث وطلـب أسـانيده ،

وقامـوا بتدوينـه ، ونقـد رجالـه ، وتمحيـص متونـه ،

وأقامـوا صرحـًا شـاهقًا مـن العلـوم والمؤلفـات

الحديثيـة ، فألَّفـوا فـي صحيحـه ،

وضعيفـه ، وعللـه ، ورجالـه ، وطبقـات رواتـه ،

وسـائر فنونـه التـي تُيَسِّـر

للباحـث التمييـز بيـن مـا يصـح نسـبته إلـى النبـي ـ

صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

ومـا لا يصـح نسـبته إليـه .

, و من هنا نشأ علم يسمى علم الرجال الذي يبحث في

رواة الحديث و يبحث احوالهم من حيث الصدق

والكذب و العدالة و الفسق ,

فلا يؤخذ الحديث إلا من الثقة العدل

 *.*.*.*.*.*.* 

كيف نعرف نحن - غير العلماء - الحديث المقبول

من المردود  ؟

!
!
!

الجواب المجمل

هناك مصنفات حديثية التزمت الأحاديث الصحيحة فقط ,

فهذه يؤخذ منها الحديث مباشرة و أشهرها :

البخاري و مسلم , و هما أصح كتابين بعد كتاب الله تعالى .

و هناك مصنفات فيها الصحيح و الضعيف ,

مثل كتب السنن :

 النسائي و الترمذي و أبي داود و ابن ماجه 


و الدارمي  , و مسند الإمام أحمد , و غيرها .


فعندما تنقل حديثًا من المصنفات الصحيحة ، البخاري و مسلم 

فعليك فقط أن تتأكد أن الحديث موجود بالفعل في البخاري


أو مسلم , و ذلك لتتأكد من صحة العزو .


و عندما تنقل حديثًا عن غيرهما - و أنت لست عالمًا بأحوال

الرواة و المحدثين - فعليك الرجوع إلى بعض العلماء المحققين


الذين يحققون الأحاديث و يفصلون الصحيح من الضعيف



الجواب بشيء من التفصيل

بداية لابد من التأكد من مخرج الحديث

أي التأكد من العزو الدقيق ، فإذا كتب بجانب الحديث رواه

البخاري أو مسلم مثلاً

لابد من الرجوع لكتاب البخاري أو مسلم

للتأكد من وجود
الحديث في السنة المشار

إليها ،
ليس كأصل للحديث فقط بل بمراجعة

ألفاظه ليكون عزوك دقيقًا


* ثم

في غير البخاري ومسلم


بعد الخطوة السابقة ، لابد من البحث عن


تحقيق الحديث

هل هو مقبول أم مردود ؟

* وسبل هذه الخطوات ميسرة


فالشيخ الألباني قد صنف أربعة مصنفات 

عظيمة جمع فيها أكثر الأحاديث الصحيحة 

و الضعيفة و حكم على كل منها بدرجته من

الصحة و الضعف , و هذه المصنفات هي :

- صحيح الجامع الصغيروزيادته 

-ضعيف الجامع الصغير

-سلسلة الأحاديث الصحيحة

-سلسلة الأحاديث الضعيفة

بالإضافة إلى تحقيقه عدد من كتب السنة

مثل

سنن أبي داود ،و ابن ماجه، و النسائي، والترمذي

كيف نعرف بطريقة سريعة و مباشرة الحديث
الصحيح من الضعيف ؟


الحمد لله الذي أنعم علينا بنعم وفيرة كثيرة ,


إن العالم فيما مضى كان يسافر شهرًا على دابته


للحصول على حديث واحد , أما اليوم فنحن يمكننا


استعراض مئات الأحاديث و معرفة تخريجها


و درجتها بضغطة زر

هناك الكثير من المواقع على الشبكة التي اهتمت




بهذا الأمر , و حوت مكتبات إلكترونية تشمل الكثير


من الموسوعات الحديثية , بالإضافة إلى


أسطوانات الموسوعات الحديثية التي تنتجها


شركات البرامج الإسلامية ,


و هناك برامج موجودة على الشبكة يمكن

تحميلها والاستفادة منها

ومما يعينك على ذلك











ماعليك سوى وضع كلمة من الحديث الذي تريد التأكد

من صحته في محرك البحث، ثم بضغظة زر

تظهر لك النتيجة بإذن الله ..



لعلك تفوز بالنضارة الموعودة

بحول من الله وقوة


ونجد تفصيل ذلك في دورة رجاء الفوز بالنضارة الموعودة
*.*.*.*.*.*.*.*


بعد أن عرضنا صورة إجمالية لتنسم أنفاس النبي صلى الله عليه وسلم ،

نقدم مدخل ميسر لمصطلحلح الحديث

رجونا به أن نسد فراغاً لدينا  في هذا الفن المتعلق بسنة نبينا 

محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم. 

ونبدأ بالتعرف على بعض المصطلحات الهامة 
«السنة وأنواعها»

*السنة لغة: السيرة حسنة كانت أو قبيحة 

«من سن في الإسلام سنة حسنة» 

(1)        و السنة في اللغة أيضاً: الطريقة و الهدي، 

 للحديث «........من سنّ في الإسلام سنة حسنة......» 

صحيح مسلم - كِتَاب الزَّكَاةِ - اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن
لم تجدوا فبكلمة طيبة – حديث رقم: 1691 1017

ومنه حديث «لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر..» 

قال البخاري في صحيحه 
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ،قال: حَدَّثَنَا أَبُو عُمَرَ الصَّنْعَانِيُّ مِنْ الْيَمَنِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ،عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:" لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ"
صحيح البخاري - كِتَاب الِاعْتِصَامِ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ - لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبرا بشبر وذراعا بذراع – حديث رقم : 6889


*السنة في الشرع: هي كل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم 
أو نهى عنه أو نَدَبَ إليه قولاً أو فعلاً.

*السنة عند المحدثين: هي كل ما نقل عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خَلْقية أو خُلُقية أوسيرة سواء كان ذلك قبل البعثة أو بعدها (2)
(2) انظر السنة و مكانتها في التشريع الإسلامي (صـ 47) المصطفى السباعي رحمه الله تعالى.

مثال السنة القولية: قوله صلى الله عليه وسلم «إنما الأعمال بالنيات»




قال البخاري في صحيحه 

حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ حَدَّثَنَا

 يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْأَنْصَارِيُّ، قَالَ أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ

 أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ

 رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ :سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ 

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:" إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى

 فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ 

إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ"

صحيح البخاري - كِتَاب بدْءِ الْوحْيِ - بَاب بدْءِ الْوحْيِ – حديث رقم 1 


و مثال السنة الفعلية: ما نقله الصحابة من أفعال النبي صلى الله

عليه وسلم في العبادات كالصلاة والصيام و مناسك الحج و غيرها.

والمراد بالسنة التقريرية: أن يطلع النبي صلى الله 
عليه وسلم على شيء ولا ينكره.

و مثال السنة التقريرية: ما جاء أن خالد بن الوليد رضي الله
عنه أكل الضب بين يديه، أخرجه الشيخان من حديث ابن 
عباس رضي الله عنه .

قال البخاري في صحيحه 

حَدَّثَنَا آدَمُ،قال: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قال: حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ إِيَاسٍ، قَالَ سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ "أَهْدَتْ أُمُّ حُفَيْدٍ خَالَةُ ابْنِ عَبَّاسٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقِطًا وَسَمْنًا وَأَضُبًّا فَأَكَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْأَقِطِ وَالسَّمْنِ وَتَرَكَ الضَّبَّ تَقَذُّرًا
 قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَأُكِلَ عَلَى مَائِدَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَوْ كَانَ حَرَامًا مَا أُكِلَ عَلَى مَائِدَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ"
صحيح البخاري - كِتَاب الْهِبَةِ وَفَضْلِهَا وَالتَّحْرِيضِ عَلَيْهَا - أن الناس كانوا يتحرون
 بهداياهم يوم عائشة يبتغون بها أو يبتغون بذلك مرضاة رسول الله
صلى الله عليه وسلم – حديث رقم : 2436

وقوله صلى الله عليه وسلم للجارية " أين الله؟" قالت في السماء
 قال:" من أنا "قالت أنت رسول الله قال:" أعتقها فإنها مؤمنةٌ"رواه مسلم , فأقرها الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك .
صحيح مسلم - كِتَاب الْمَسَاجِدِ وَمَوَاضِعِ الصَّلَاة - باب تَحْرِيمِ الْكَلَامِ فِي الصَّلَاةِ وَنَسْخِ
 مَا كَانَ مِنْ إِبَاحَتِهِ – حديث رقم :537

الحديث بتمامه هنا :



*السنة بالمعنى العام:


هي ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم و أصحابه و الذن اتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين (3)
(3) و منه قوله صلى الله عليه وسلم : «عليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين من بعدي» و هي تقابل البدعة.
قال ابن ماجه في سننه
حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ بَشِيرِ بْنِ ذَكْوَانَ الدِّمَشْقِيُّ،قال: حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ،قال:  حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْعَلَاءِ،قال:  حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَبِي الْمُطَاعِ، قَالَ سَمِعْتُ الْعِرْبَاضَ بْنَ سَارِيَةَ يَقُولُ
قَامَ فِينَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ فَوَعَظَنَا مَوْعِظَةً بَلِيغَةً وَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ وَذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَعَظْتَنَا مَوْعِظَةَ مُوَدِّعٍ فَاعْهَدْ إِلَيْنَا بِعَهْدٍ فَقَالَ" عَلَيْكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا وَسَتَرَوْنَ مِنْ بَعْدِي اخْتِلَافًا شَدِيدًا فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَالْأُمُورَ الْمُحْدَثَاتِ فَإِنَّ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ"
سنن ابن ماجه /تحقيق الشيخ الألباني / كِتَاب الْمُقَدِّمَةِ - عليكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبدا حبشيا / حديث رقم: 42 /التحقيق من مكتبة الألباني الإلكترونية :صحيح



و السنة عند الفقهاء:


ما يقابل الواجب، و قد تطلق عندهم على ما يقابل البدعة، ومنه قولهم: طلاق السنة و طلاق البدعة.

«البدعة»
البدعة في اللغة: كل جديد مستحدث (4)
(4) أصل مادة «بدع» للاختراع على غير مثال سابق، و منه قول الله تعالى "بَدِيعُ   السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ  "  البقرة 117


 أي: ما كنت أول من جاء بالرسالة. الاعتصام للشاطبي(1/49).
ويقال: ابتدع فلان بدعة: يعني ابتدأ طريقة لم يسبق إليها.
 فمن هذا المعنى سمي العمل الذي لا دليل عليه في الشرع بدعة.
انظر الاعتصام للإمام أبي إسحاق الشاطبي
 رحمه الله تعالى (1/49).

البدعة في الشرع: هي كل ما أحدثه الناس في الدين بطريقة مخترعة، لم يعمل بها محمد صلى الله عليه وسلم و لا خلفاؤ و لا الصحابة و لا الأئمة رضوان الله عليهم أجمعين، يقصد بها التقرب إلى الله و زيادة في التعبد، سواء كانت في الأقوال أو الأفعال أو الاعتقاد، و سواء كانت بالفعل أو الترك(5). 


________  






البــدع وأقســامها
تعريــف البدعــة :
************
هـي طريقـة فـي الديـن مُخْتَرَعـةٍ ، تضاهـي الشـرعِيَّة ،
 يُقصَـدُ بالسـلوكِ عليهـا المبالغـةُ فـي التعبُّـدِ للهِ سـبحانه .
علم أصول البدع / علي حسن على عبد الحميد / ص : 24 .

" فمـن أحـدث شـيئًا يتقـرب بـه إلـى الله تعالـى مـن قـولٍ
 أو فعـلٍ ، فقـد شَـرَعَ مـن الديـن مـا لـم يـأذن بـه الله ، فَعُلِـمَ
 أنَّ كـلَّ بدعـةٍ مـن العبـادات الدينيـة لا تكـون إلا سـيئة " .
علم أصول البدع / علي حسن على عبد الحميد / ص : 101 .
أقســـام البــدع
*********

أ ـ البـدع الحقيقيـة .        

        ب ـ البـدع الإضافيـة .

أ ـ البــدع الحقيقيــة :
===============
قـال العلامـة الشـاطبي فـي " الاعتصـام " ( 1 / 286 ) :
" إن البدعـةَ الحقيقيـةَ هـي التـي لـم يَـدُل عليهـا دليـل شـرعيٌّ ؛
لا مـن كتـابٍ ولا سـنةٍ ، ولا إجمـاعٍ ، ولا اسـتدلالٍ معتبـرٍ
عنـد أهـل العلـم ، لا فـي الجملـة ولا فـي التفصيـل " .  ا . هـ .
علم أصول البدع / علي حسن على عبد الحميد / ص : 147 .

وعليـه ؛ فإن البدعـة الحقيقيـة أعظـمُ وزرًا ؛ لأنها مخالَفَـةٌ
مَحْضَـةٌ ، وخـروج عـن السـنةِ ظاهـرٌ ؛ كالقـول بالقَـدَرِ ،
وإنكـار تحريـم الخمـر ، ..... ومـا أشـبه ذلـك .
علم أصول البدع/ علي حسن على عبد الحميد / ص : 148 .

ب ـ البـدع الإضافيـة :
===============
البدعـة الإضافيـة هـي التـي لهـا أصـل مـن الديـن ولكـن أضيـف
إليهـا هيئـات ، أو أزمنـة ، أو ..... ، ليـس مـن الديـن .

فالبدعـة الإضافيـة لهـا شـائبتان :

إحداهمـا : لهـا مـن الأدلـة مُتَعَلَّـقٌ ، فـلا تكـون مـن تلـك الجهـةِ بدعـةً .

والأخـرى : ليـس لهـا مُتَعَلَّـقٌ ؛ إلا مثـل ما للبدعـةِ الحقيقيـة .

فالبدعـة الإضافيـة بالنسـبة إلـى إحـدى الجهتيـن سـنةٌ ،

 لأنهـا مسـتندةٌ إلـى دليـلٍ ـ لكنـه عـام ـ وبالنسـبة إلـى الجهـة

الأخـرى بدعـةٌ ، لأنهـا مسـتندة إلـى شـبهةٍ ، لا إلـى دليـل ،

 أو غيـر مسـتندة إلـى شـيءٍ .

فالدليـل عليهـا مـن جهـة الأصـل قائـم ، ومـن جهـة الكيفيـات

أو الأحـوال أو التفاصيـل لـم يَقُـمْ عليهـا ، مـع أنهـا محتاجـةٌ إليـه .                                         
علم أصول البدع  / ص : 148 .

هـذا وإن صاحـب البدعـة الإضافيـة يتقـربُ إلـى اللهِ تعالى
بمشـروعٍ وغيـرِ مشـروع ، والتقـرب يجـب أن يكـون
بمحـضِ المشـروع ، فكما يجـب أن يكـون العمـلُ مشـروعـًا
باعتبـار ذاتـه ، يجـبُ أن يكـونَ مشـروعـًا باعتبـار كيفيتـه ،
كمـا يفيـده الحديـث : قـال صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
" مـن عمـل عمـلاً ليـس عليـه أمرُنـا ؛ فهـو ردٌّ " .                                              قال الإمام مسلم في صحيحه
وَحَدَّثَنَا إِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ جَمِيعًا عَنْ أَبِي
عَامِرٍ قَالَ عَبْدٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَمْرٍو حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ
 جَعْفَرٍ الزُّهْرِيُّ عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ قَالَ سَأَلْتُ الْقَاسِمَ بْنَ
مُحَمَّدٍ عَنْ رَجُلٍ لَهُ ثَلَاثَةُ مَسَاكِنَ فَأَوْصَى بِثُلُثِ كُلِّ مَسْكَنٍ
مِنْهَا قَالَ يُجْمَعُ ذَلِكَ كُلُّهُ فِي مَسْكَنٍ وَاحِدٍ ثُمَّ قَالَ أَخْبَرَتْنِي عَائِشَةُ
" مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ"
صحيح مسلم بشرح النووي - كِتَاب الْأَقْضِيَةِ - من عمل عملا ليس
عليه أمرنا فهو رد – حديث رقم : 1718

فالمبتـدع بدعـةً إضافيـةً قـد خلـط عمـلاً صالحـًا وآخـر سـيئـًا ،
وهـو يـرى أن الكـلَّ صالـح .
علم أصول البدع/ علي حسن على عبد الحميد / ص : 152 / بتصرف يسير .

أمثلـة البـدع الإضافيـة :
*************
ـ تخصيـص نصـف شـعبان بصيـام وقيـام : فأصـل الصيـام
مشـروع وأصـل القيـام مشـروع . ولكـن تخصيـص هـذا
اليـوم وليلتـه بعبـادات معينـة فهـذا ممـا لا دليـل عليـه .

ـ عـن سـعيد بـن المسـيب : أنـه رأى رجـلاً يصلـي بعـد طلـوع
الفجـر أكثـر مـن ركعتيـن يكثـرُ فيهمـا الركـوع والسـجود فنهـاه .
فقـال : يـا أبـا محمـد ! يعذبنـي الله علـى الصـلاة ؟ !
قـال : " لا ، ولكـن يعذبُـك علـى خـلاف السـنة " .
رواه البيهقي وغيره بسند حسن .

قـال شـيخنا العلامـة الألبانـي ـ رحمه الله ـ فـي
إرواء الغليـل ( 2 / 236 ) بعـد إيـراده هـذا الأثـر :
" وهـذا مـن بدائـع أجوبـة سـعيد بن المسـيب رحمه الله تعالى ،
وهـو سـلاحٌ قـويٌّ علـى المبتدعـة الذيـن يسـتحسنون كثيـرًا من
البـدع باسـم أنهـا ذِكـرٌ وصـلاةٌ ! ! ثـم ينكـرون علـى أهـل السـنة
إنكـار ذلـك عليهـم ، ويتهمونهـم بأنهـم ينكــرون الذكــر
والصــلاة ! ! وهـم فـي الحقيقــة إنمـا
ينكـرون خلافهـم للسـنة فـي الذكـر والصـلاة ونحـو ذلـك " .                                       ا . هـ .
( علم أصول البدع / للشيخ : علي حسن عبد الحميد / ص : 72 ) .

ـ عـن عمـر بـن سـلمة الهَمْـدَانـي ـ رحمه الله ـ قـال :
" كنـا نجلـس علـى بـاب " عبـد الله بـن مسعـود " قبـل صـلاة
الغـداةِ ، فـإذا خـرج مَشَـيْنا معـه إلـى المسجـد .
فجاءنـا " أبـو موسـى الأشعـري " ، فقـال : أَخَـرَجَ إليكـم
" أبـو عبـد الرحمـن " بعـد ؟
قلنـا : لا .
فجلـس معنـا حتـى خـرج ، فلمـا خـرج قمنـا إليـه جميعـًا .
فقـال لـه " أبـو موسـى " : يـا " أبـا عبـد الرحمـن "
إنـي رأيـت فـي المسجـد آنفـًا أمْـرًا أنكرتـه ! ولـم أرَ والحمـد
لله إلا خيـرًا .
قـال : فمـا هـو ؟
فقـال ( أي أبـي موسـى ) : إنْ عشـتَ فسـتراه .
قـال أبـو موسـى : رأيـتُ فـي المسـجد قوْمـًا حِِِلَقـًا ، جلوسـًا ،
ينتظـرون الصـلاة ، فـي كـل حلْقـة رجـل ، وفـي أيديهـم
حصـى فيقـول : سـبَّحوا مائـة ، فيسـبحون مائـةً .
قـال ـ أي : عبـد الله بـن مسـعود ( أبـو عبـد الرحمـن ) ـ :
فمـاذا قلـتَ لهـم ؟
قـال ( أي : أبـي موسـى الأشـعري ) : مـا قلـتُ لهـم شـيئًا انتظـارَ رأيـك .
قـال ( ابـن مسـعود ) : أفـلا أمرتَهـم أن يَعُـدُّوا سـيئاتهم وضَمِنـتَ
لهـم أن لا يضيـع مـن حسـناتهم شـيء ؟ !
ثـم مضـى ومضينـا معـه ، حتـى أتـى حَلْقـةً مـن تلـك الحِلَـق ،
فوقـف عليهـم فقـال : مـا هـذا الـذى أراكـم تصنعـون ؟
قالـوا : يـا أبـا عبـد الرحمـن ، حصـى نَعُـدُّ بـه التكبيـر
والتهليـل والتسـبيح .
قـال : فَعُـدُّوا سـيئاتكم ، فأنـا ضامـن أن لا يضيـع مـن حسـناتكم شـيء ، ويْحَكُـم يا أمـة محمـد ! مـا أَسْـرعَ هلكتكـم ! هـؤلاء صحابـة نبيكـم ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ متوافـرون وهـذه ثيـابـه لـم تَبْـل ، وآنيتـه لـم تُكْسَـرْ ، والـذي نفسـي بيـده إنكـم لعلـى ملـة هـي أهـدى مـن ملـة محمـد ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ أو مفتتحـو بـاب ضلالـة ؟ ! ! !
قالـوا : والله يـا أبـا عبـد الرحمـن ، مـا أردنـا إلا الخيـر .
قـال : وكـم مـن مريـد للخيـر لـن يصيبـه ،
إن رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ حدثنـا :
" إن قومـًا يقـرءون القـرآن ، لا يجـاوز تراقيـهم ،
يمرقـون مـن الإسـلام كما يمـرقُ السـهم مـن الرَّمِيَّـة " .
" وايـم الله  " (1)  مـا أدري لعـلَّ أكثرهـم منكـم !
ثـم تولـى عنهـم .
فقـال عمـرو بـن سلمـة : فرأينـا عامـة أولئـك الحِلَـق
يطاعنوننـا يـوم النهـروان مـع الخـوارج .
أخرجه الدارمي . وصححه الشيخ الألباني في السلسلة
الصحيحة / مجلد رقم :5/ حديث رقم : 5002 .
( 1 ) " وايـم الله " : كلمـة قسـم .  همزتهـا همـزة وصـل .                      المعجم الوجيز / ص :31 .

* قـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمـه الله ـ :

وإنمـا عُنيـتُ بتخريجـه مـن هـذا الوجـه لقصـة ابـن
مسـعود مـع أصحـاب الحلقـات ، فـإن فيهـا عبـرة لأصحـاب
الطـرق وحلقـات الذكـر علـى خـلاف السـنة ، فـإن هـؤلاء إذا
أنكـرعليهـم منكـر مـا هـم فيـه ، اتهمـوه بإنكـار الذكـر مـن
أصلـه ! وهـذا كفـر لا يقـع فيـه مسـلم ، وإنمـا المنكَـر مـا
أُلصِـق بـه مـن الهيئـات والتجمعـات التـي لـم تكـن مشـروعة
علـى عهـد النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، وإلا فمـا الـذي
أنكـره ابـنُ مسـعود ـ رضي الله عنه ـ علـى أصحـاب تلـك الحلقـات ؟ !
ليـس هـو إلا التجمـع فـي يـوم معيـن ، والذكـر بعـدد لـم يـرد ،
وإنمـا يحصـره الشـيخ صاحـب الحَلْقـة ، ويأمرهـم بـه
مـن عنـد نفسـه ، وكأنـه مُشـرِّع عـن الله تعالـى .
قـال تعالـى :
{ أَمْ لَهُـمْ شُـرَكَاء شَـرَعُوا لَهُـم مِّـنَ الدِّيـنِ مَـا لَـمْ يَـأْذَن بِـهِ اللهُ ... } .
سورة الشورى / آية : 21 .
ـ زد علـى ذلـك أن السـنة الثابتـة عنـه صلـى الله عليـه
وعلـى آله وسـلم  فعـلاً وقـولاً إنمـا هـي التسبيـح بالأنامـل .
* ومـن الفوائـد التـي تؤخـذ مـن الحديـث ، أن العبـرة ليسـت
بكثـرة العبـادة ، وإنمـا بكونهـا علـى السـنة ، بعيـدة عـن البدعـة .
وقـد أشـار إلـى هـذا ( ابـن مسـعود ) بقولـه :
" اقتصـاد فـي سـنة ، خيـرٌ مـن اجتهـادٍ فـي بدعـة " .

* ومـن الفوائـد أن البدعـة الصغيـرة بريـدٌ إلـى البدعـة الكبيـرة ،
ألا تـرى أن أصحـاب الحلقـات صـاروا بعـدُ مِـنَ الخـوارج
الذيـن قتلهـم الخليفـة الراشـد " علـي بـن أبـى طالـب " ؟
فهـل مـن مُعْتَبِـر ؟
نظم الفرائد : ج : 1 / ص : 211 .



******************


_______________

كلمـــة ذهبيـــة

=============

"اقتصاد فـي سـنةٍ خيـرٌ مـن اجتهـادٍ فـي بدعـةٍ " .

هـذه الكلمـة الذهبيـة صحَّـت عـن غيـرِ واحـدٍ مـن الصحابـةِ ـ
رضي الله عنهم ـ ، منهـم :
أبـو الدرداء ، وعبـد الله بـن مسـعود .

ووردت أيضـًا عـن أُبَـيّ بـن كعـب رضي الله عنه ؛ كمـا فـي
" الحُجَّـة فـي بيـان المحجـة " .

( 1 / 111 ) ؛ بلفـظ :
" وإن اقتصـادًا فـي سـبيلٍ وسُـنَّةٍ خيـرٌ مـن اجتهـادٍ فـي
خـلافِ سـبيلٍ وسُـنَّة ، فانظـرُوا أنْ يكـونَ عملُكـم إنْ كان
اجتهـادًا أو اقتصـادًا أن يكـون ذلـك على منهـاج الأنبيـاء
وسـنتهم صلـوات الله عليهـم " .
رواه اللاكائي ..... .

وهـي كلمـة تعطـي منهاجـًا عظيمـًا للمسـلم الـذي يريـد الاتبـاع
الصحيـح فـي أعمالـه وأقوالـه الشـرعية .
وهـذه الكلمـة مأخـوذة مـن عـدة أحاديـث نبويـة صحيحـة منهـا :

قولـه صلـى الله عليـه وعلـى آله وسـلم : " إياكـم والغلـو فـي الديـن " . والغلـو مجـاوزة الحـد .
* فعـن ابـن عبـاس ؛ قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه
وسلم ـ ..... غـداة يـوم العقبـة وهـو علـى ناقتـه :
" ..... إياكـم والغلـو فـي الديـن ، ..... " .
سنن ابن ماجه [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 25 ) ـ
كتاب : المناسك / ( 63 ) ـ باب : قدر حصى الرمي / حديث
رقم : 3029 / ص : 513 / التحقيق :صحيح .

ومنهـا قولـه صلـى الله عليـه وعلـى آله وسـلم :
* عـن عائشـة قالـت : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
" أحـبُّ الأعمـالِ إلـى الله أدومهـا وإن قـل " .

صحيح مسلم . متون / ( 6 ) ـ كتاب : صلاة    العمل الدائم من قيام
الليل وغيره / حديث رقم : 218 ـ ( 783 ) / ص : 188 .
وغيرهـا مـن الأحاديـث .

وقـد طبـق الصحابـة ـ رضي الله عنهم ـ والتابعـون ـ رحمهم
الله تعالى ـ هـذه القاعـدة تطبيقـًا دقيقـًا ، فكانـوا جـد حريصيـن
علـى اتبـاع السـنة ولـو بقليـل عمـلٍ ، ومـن ثَـمَّ ابتعـدوا
عـن البدعـة ابتعـادًا كثيـرًا ، ونفـروا عنهـا ومنهـا ، ولـو توهَّـم
متوهـمٌ أن فـي هـذه البدعـة اجتهـادًا وزيـادة خيـر ؛ ـ  تذكـر
قـول ـ أبـي الأحـوص وهـو يقـول لنفسـه :

" يـا سـلام نَـمْ علـى سُـنَّةٍ ، خيـرٌ مـن أن تقـوم علـى بدعـة " .
علم أصول البدع / على حسن على عبد الحميد .
" ألهمنـا الله وإياكُـم حُسـن المتابعـة ، وجنبنـا الهـوى والمخالفـة " .
آميـــن .
علم أصول البدع / ص : 88 .


طريــق الخــلاص

مـن البـــدع


بعـد أن ظهـر جليًـا أن كـل بدعـة ضلالـة ، فمـا هـو

طريـق الخـلاص مـن البـدع التـي هـي مفتـاح الضـلال ؟


فالجـواب مـا قالـه الرسـول ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :

" تركـتُ فيكـم شـيئين ، لـن تضلـوا بعدهمـا : كتـابَ اللهِ ،

وسُـنتي ، ولـن يتفرقـا حتـى يـردا علـيَّ الحـوضَ" .

رواه الحاكم ، عن أبي هريرة . وصححه الشيخ الألباني ـ
رحمه الله ـ في : صحيح ا
لجامع الصغير وزيادته
مرتب على الحروف الهجائية
/
ج : 1 / حديث رقم : 2937 / ص : 566.

فالبـدع فـي حقيقتهـا سـمٌّ ناقـعٌ ، فالحـذر الحـذر مـن

هـذا السُّـمِّ ؛ فإنـه قاتـل ، ومِـلْ مـع الحـقِّ حيـث كـان ،

وكـنْ متيقِّظـًا لخـلاص مُهْجَتِـك بالاتبـاع ، وتـرك الابتـداع
.

إذن " الطريـق الوحيـد للخـلاص مـن البـدع وآثارهـا

السـيئة هـو الاعتصـام بالكتـاب والسـنة اعتقـادًا

وعِلمـًا وعمـلاً " .

محوطـًا ذلـك كلُّـه بالاهتـداء بهَـدْي السـلف وفهمِهِـم

ونهجِهِـم وتطبيقِهِـم لهذيـن الوحييـن الشـريفيـن ؛

فَهُـمْ ـ رحمهم الله ـ أعظـمُ النـاس حبّـًا ، وأشـدُّهم

اتباعـًا ، وأكثرُهـم حرصـًا ، وأعمقهـم علمـًا ،

وأوسـعُهم درايـة
.

وترجـع أهميـة هـذا الأمـر :

أنـه الشـرط الثانـي لقبـول أي عبـادة

فشـرطى قبـول أي عمـل صالـح همـا : أن يكـون هـذا العمـل :

1 ـ خالصـًا لله ,وحده.

2 ـ صوابـًا علـى نهـج رسـول الله ـ صلى الله عليه

وعلى آله وسلم ـ .

وهـذا الطريـق يسـير علـى مـن يسَّـره اللهُ لـه ، وسـهلٌ

علـى مـن سَـهَّلَهُ اللهُ عليـه ، لكنـه يحتـاج إلـى جهـود

علميـة ودَعَويَّـةٍ متكاتفـةٍ متعاونـةٍ ، سـاقُها الصِّـدْقُ ،

وأسـاسُها الحـبُّ والأخـوَّةُ ـ بعيـدًا عـن أيِّ حزبيـةٍ

أو تكتُّـلٍ أو تمحْوِرٍ ـ ومنطَلَقُهـا العمـلُ بأمـره تعالـى :

{... وَتَعَاوَنُـواْ عَلَى الْبـرِّ وَالتَّقْـوَى وَلاَ تَعَاوَنُـواْ

عَلَـى الإِثْـمِ وَالْعُـدْوَانِ
...}.
سورة المائدة / آية : 2 .

والله الهـادي ـ وحـده ـ إلـى سـواءِ السَّـبيل .

فهنيئـًا لمـن وفَّقَـهُ اللهُ في عبادتـه لاتِّبـاع سـنة نبيـه ـ

صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ،
ولـم يخالطهـا ببدعـةٍ ،

إذن ؛ فَلْيُبَشَّـرْ بتقبـل الله
عـز وجـل لطاعتـه ،

وإدخالـه إيـاه فـي جنتـه
.

جعلنـا اللهُ مـن المتبعيـن للسـنن كيفمـا دارتْ ،

والمتباعديـنَ عـن الأهـواء حيثمـا مالـتْ ؛ إنـه خيــر

مسـئول ، وأعظـم مأمـول . وصلـى الله تعالـى وسـلم

علـى نبيـه وعبـده وعلـى آله وصحبـه
.



علم أصول البدع / للشيخ : علي حسن عبد الحميد / ص : 313
 
 
أقسام الحديث باعتبارت مختلفة

قام علماء الحديث بتقسيم الحديث باعتبارات مختلفة


منها أقسام لاعلاقة لها بقولنا صحيح أو ضعيف


ومنها ما له علاقة

سأحاول قدر المستطاع عرض المعلومة باختصار


وشمول في الوقت ذاته لنكون تصورًا صحيحًا

لأقسام الحديث ،حيث لوحظ أنه يحدث خلط

عند البعض في هذا الأمر

*.*.*.*.*.*.*.*

أقسام الحديث
*.*.*.*.*.*.*.*


*أولاً أقســام الحديــث باعتبــار منتهــى الســند

*.*.*.*.*.*.*.*

ينقسـم الحديـث باعتبـار ما ينتهـي إليـه السـند إلـى

أربعـة أقسـام :

القسـم الأول : الحديـث القدسـي ويسـمى الحديـث الإلهـي
القسـم الثانـي : الحديـث المرفـوع .

القسـم الثالـث : الحديـث الموقـوف .

القسـم الرابـع : الحديـث المقطـوع .
نظم الدُّرر في مصطلح أهل الأثر / حمع وترتيب
وتحقيق الشيخ أحمد فريد /ص: 201

*.*.*.*.*.*.*.*

*
ثانيًا أقســام الحديــث باعتبــار عــدد الــرواة
*.*.*.*.*.*.*.*
ينقسـم الحديـث باعتبـار عـدد الـرواة إلـى قسـمين :
القسـم الأول : المتواتـر
القسـم الثانـي : الآحـاد
وينقسـم الآحـاد إلـى :
1
ـ غريـب
2
ـ عزيـز
3
ـ مشـهور

نظم الدُّرر في مصطلح أهل الأثر / حمع وترتيب
وتحقيق الشيخ أحمد فريد /ص: 179


*.*.*.*.*.*.*.

ثالثــًا : أقســام الحديــث بحســب القبــول والــرد

*.*.*.*.*.*.*.*

ينقسـم الحديـث بحسـب القبـول والـرد إلـى قسـمين :
1
ـ مقبـول. 2 ـ مـردود .

يقسـم الحديـث المقبـول بالنسـبة إلـى تفـاوت مراتبـه إلـى أربعـة أقسـام هـي:

القســم الأول : الحديـث الصحيـح لذاتـه .
القســم الثانـي : الحديـث الحسـن لذاتـه .
القسـم الثالـث : الحديـث الصحيـح لغيـره .
القسـم الرابـع : الحديـث الحسـن لغيـره .


تيسير مصطلح الحديث / بقلم الدكتور محمود الطحان / ص:33

*.*.*.*.*.*.*.*
رابعــًا : تقســيم الخبــر المقبــول إلـى :

*.*.*.*.*.*.*.*

" معمــول بــه "و" غيــر معمــول بــه "

ينقسـم الخبـر المقبـول إلـى قسـمين : " معمـول بـه " و " غيـر معمـول بـه " .
وينبثـق عـن ذلـك نوعـان مـن أنـواع علـوم الحديـث وهمـا :

"
الْمُحْكَـم ومختلـف الحديـث "و"الناسـخ والمنسـوخ " .

تيسير مصطلح الحديث / بقلم الدكتور محمود الطحان / ص:55


*.*.*.*.*.*.*.*

الخبـــر المــردود

*.*.*.*.*.*.*.*

وهـو الـذي لـم يترجَّـحْ صِـدْق الْمُخْبِـرِ بـه .

وذلـك بفقـد شـرط أو أكثـر مـن شـروط القبـول

تيسير مصطلح الحديث / بقلم الدكتور محمود الطحان / ص:62

*.*.*.*.*.*.*.*

وأسـباب رَدْ الحديـث فكثيـرة ، لكنهـا ترجـع بالجملـة إلـى أحـد سـببين رئيسـيين همـا :

أ ـ سـَقْط مـن الإسـناد .

ب ـ طعـن فـي الـراوي .

وتحـت كـل مـن هذيـن السـببين أنـواع متعـددة .

تيسير مصطلح الحديث / بقلم الدكتور محمود الطحان / ص:62

*.*.*.*.*.*.*.*

المردود بسبب سقط من الإسناد

*.*.*.*.*.*.*.*

المعلق /المرسل/المعضل/المنقطع/المدلس/المرسل الخفي /المعنعن والمؤنن
*.*.*.*.*.*.*.*
المردود بسبب طعن في الراوي
*.*.*.*.*.*.*.*
الموضوع /المتروك/المنكر/المعروف/المعلل/المخالفة للثقات /المدرج/المقلوب/المزيد في متصل الأسانيد/المضطرب/المُصحَّف/الشاذ والمحفوظ/الجهالة بالراوي/المبدعة/سوء الحفظ
تيسير مصطلح الحديث / بقلم الدكتور محمود الطحان

*.*.*.*.*.*.*.*
يستخلص مما سبق أن ما يخص الحديث من حيث

العمل به أو رده هو

التقسيم الثالث

أقســام الحديــث بحســب القبــول والــرد
ومراتب الحديـث المقبـول بحسب قوتها

في الثبوت كالآتي

الحديـث الصحيـح لذاتـه

ثم
الحديـث الصحيـح لغيـره

ثم
الحديـث الحسـن لذاتـه

ثم
الحديـث الحسـن لغيـره


*.*.*.*.*.*.*.*

ومن أراد التفصيل والاستزادة فليرجع للمصادر المذكورة

أو أي كتاب مصطلح

فهذا ما يدندن حوله علماء مصطلح الحديث

~ ~ *~ ~ ~~ *~ ~ ~~ *~ ~
الفائدة المستخلصة مما سبق


لايصح تقسيم الحديث بقولنا

أقسام الحديث :

صحيح وضعيف ومتواتر وآحاد

وغريب ومشهور ومعنعن ومدلس

وناسخ ومنسوخ و.....

لايصح هذا

وإنما الصواب ما عرضناه

التقسيم من حيث القبول والرد مثلا ينقسم إلى .....

من حيث عدد الرواة ينقسم إلى .....

وهكذا


وإلى الملتقى مع بعض التفصيل النسبي
 
 

أقسام الحديث باعتبارت مختلفة

أولاً : أقســام الحديــث باعتبــار منتهــى الســند

ينقسـم الحديـث باعتبـار ما ينتهـي إليـه السـند

إلـى أربعـة أقسـام :

القسـم الأول : الحديـث القدسـي ويسـمى الحديـث الإلهـي .

القسـم الثانـي : الحديـث المرفـوع .

القسـم الثالـث : الحديـث الموقـوف .

القسـم الرابـع : الحديـث المقطـوع .

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / للشيخ :أحمد فريد / ص : 201 .


__________________

القســم الأول : الحديــث القدســي

__
________________



تعريفــه :

لغــة : القدسـي نسـبة إلـى القـدس أي الطُّهْـر ،

أي الحديـث المنسـوب إلـى الـذات القدسـية وهـو

الله سـبحانه وتعالـى .

اصطلاحـًا : هـو مـا نقـل إلينــا عـن النبــي ـ صلى

الله عليه وعلى آله وسلم ـ مـع إسـناده إيـاه إلـى

ربـه عـز وجـل .

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / للشيخ :أحمد فريد / ص : 203 .

تعريفه بصيغة أخرى

القدسي لغة : نسبة إلى القدس ، وهي نسبة تكريم

وإجلال؛ لأنها نسبة إلى الطهارة والتنزيه، فالقدس

والتقديس لغة : تنزيه الله تعالى، والتقديس: التطهير


والتبريك، وتقدس: تطهر، ومنه: البيت المقدس؛ لأنه


يتقدس فيه من الذنوب، أي يتطهر، وفي القرآن الكريم على



لسان الملائكة : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي

الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا

وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَوَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ

قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ )(1)،

هنا

قال الزجاج: معنى نقدس لك، أي نطهر أنفسنا لك،



وكذلك نفعل بمن أطاعك، نقدسه: أي نطهره، وفي الحديث:


( لا قدست أمة لا يؤخذ لضعيفها من قويها )(2)، أي: لا طهرت .


والحديث القدسي اصطلاحا: هو ما أضافه النبي - صلى الله

عليه وسلم- إلى ربه من غير القرآن الكريم.

وسمي حديثا: لتشبهه بالحديث النبوي، في كون

كل منهما مروي بالسند إلى قائله، وذلك لو قلنا:

إن لفظه من الله - تبارك وتعالى-، وإن قلنا: إن لفظه

من النبي - صلى الله عليه وسلم- فتسميته حديث ظاهر.


وسمي قدسيا: لأنه أسند إلى الله تعالى، من حيث إنه المتكلم

به،
والمنشئ له، فنسبته إليه تعالى نسبة إنشاء.



(1) - سورة البقرة / 30.

(2) - أخرجه الطبراني في الكبير ( 19 / 387 ، 388 )،
وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ( 5 / 209 ) رجاله ثقات .


هنا



عــدد الأحاديــث القدســية :

لاشـك أن عـدد الأحاديـث القدسـية بالنسـبة إلـى الأحاديـث

المرفوعـةإلـى النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

قليلـة ،وقـد جمـع بعـض العلمـاء الأحاديـث القدسـية

من الأصـول السـتة ـ ( أي الكتـب السـتة ) وموطـأ

مالـك، فبلغــت أربعمائـة حديـث ، فهـذه إشـارة إلـى

عددهــا بالتقريـب وليـس علـى سـبيل الحصـر .

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / للشيخ :أحمد فريد / ص : 205 .



صِيَــغ روايــة الحديــث القدســي :


لروايـة الحديـث القدسـي صيغتـان :


أ ـ قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ



فيمـا يرويـه عـن ربـه عـز وجـل .



ب ـ قـال الله تعالـى ، فيمـا رواه عنـه رسـوله ـ صلى



الله عليه وعلى آله وسلم ـ .



تيسير مصطلح الحديث / الدكتور : محمود الطحان / ص : 128 .



نمــاذج للأحاديــث القدســية :

--------------------

* قـال الإمـام البخـاري ـ رحمه الله ـ :


حدثنـا قتيبـة بـن سـعيد ، قـال : حدثنـا المغيـرة بـن


عبـد الرحمـن ، عـن أبـي الزنـاد ، عـن الأعـرج ،



عـن أبـي هريـرة ، أن رسـول الله ـ صلى الله



عليه وعلى آله وسلم ـ قـال :



" يقـول الله : إذا أراد عبـدي أن يعمـل سـيئةً



فـلا تكتبوهـا عليـه حتـى يعملهـا ، فـإن عملهـا



فاكتبوهـا بمثلهـا . وإن تركهـا مـن أجلـي



فاكتبوهـا لـه حسـنة ، وإذا أراد أن يعمـل حسـنةً


فلم يعملهـا فاكتبوهـا لـه حسـنة ، فـإن عملهـا



فاكتبوهـا لـه بعشـر أمثالهـا إلـى سـبعمائة (1) " .


· فتح الباري شرح صحيح البخاري / ج : 13 / كتاب التوحيد ( 97 ) /

باب 35 / حديث رقم : 7501 / ص : 473 .

· الصحيح المسند من الأحاديث القدسية / العدوي / ص : 7 .
·
( 1 ) وفي رواية ابن عباس :



إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة .



* قـال الإمـام البخـاري ـ رحمه الله ـ :



حدثنـا أبو مَعْمـر ، قـال : حدثنـا عبـد الـوارث ، قـال :



حدثنـا جَعْـدُ أبـوعثمـانَ ، قـال : حدثنـا أبـو رَجـاء ا


لعُطـارديُّ ، عـن ابـن عبـاس ـ رضي الله عنهما ـ



عـن النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ



فيمـا يـروي عـن ربـه عــز وجـل قـال :



" إن الله كتـب الحسـنات والسـيئات ثـم بَيّـنَ ذلـك ،

فمـن هَـمَّ بحسـنةٍ فلـم يعملهـا كتبهـا الله لـه عنـده

حسـنة كاملـة ، فـإن هـو هـمَّ بهـا فعملهـا كتبهـا

الله لـه عنـده عشـرَ حسـنات إلـى سـبعمائة ضِعْـفٍ

إلـى أضعـاف كثيـرة .

ومـن هَـمَّ بسـيئة فلـم يعملْهـا كتبهـا الله لـه

عنـده حسـنةً كاملـةً ، فـإن هـو هَـمَّ بهـا فعملهـا

كتبهـا الله لـه سـيئةً واحـدةً " .


فتح الباري ... / ج : 11 / ( 81 ) ـ كتاب : الرقاق / ( 31 ) ـ باب :

من
هَمَّ بحسنةٍ أو سيئة / حديث رقم : 6491 / ص : 331 .


قـال ابـن حجـر العسـقلاني :


" هـذا مـن الأحاديـث الإلهيـة " .ا . هـ .

فتح الباري ..... / ج : 11 / ص : 331 .



تـحذيـــر :


توجـد مصنفــات كثيـرة تحـوي الأحاديــث القدسـية ،

ولكنهـا غيـر محققــة ، فيجـب الحــذر وعـدم

الانجـراف وراء هـذه المصنفـات


إلا بالضوابـط الحديثيـة التـي نَبَّـهَ عليهـا أهـل العلـم
.  


القســم الثانــي : الحديــث المرفــوع


تعريفـــه

لغــة : اسـم مفعـول مـن رفــع ، كأنـه سُـميَ بذلـك

لنسـبته إلـى صاحــب المقـام الرفيـع ، وهـو النبـي ـ

صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ .

اصطلاحـًا : ما أضيـف إلـى النبـي ـ صلى الله عليه وعلى

آله وسلم ـ مـن قـول أو فعـل أو تقريـر أو صفـة .

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / للشيخ :أحمد فريد / ص : 207 .


أمثلــة تطبيقيــة للتعريــف



أ ـ مثـال المرفـوع القولـي :

أن يقـول الـراوي : " قـال رسـول الله ـ صلى الله


عليه وعلى آله وسلم ـ كـذا ....... " .

ب ـ مثـال المرفـوع الفعلـي :

أن يقـول الـراوي : " فـَََعَـلَ رسـول الله ـ صلى



الله عليه وعلى آله وسلم ـ كـذا ....... " .

ج ـ مثـال المرفـوع التقريـري :

أن يقـول الـراوي : " فُعِـلَ بِحَضْـرَة النبـي ـ


صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ كـذا ....... " .

ولا يـروي إنكـاره صلى الله عليه وعلى آله


وسلم لذلـك الفعـل .

د ـ مثـال المرفـوع الوصفـي :

أن يقـول الـراوي : " كـان رسـول الله ـ صلى الله عليه


وعلى آله وسلم ـ أحسـن النـاس خُلُقـًا " .

تيسير مصطلح الحديث / الطحان / ص : 129 / بتصرف .


أقســام الحديــث المرفــوع

ينقسـم الحديـث المرفـوع إلـى :

حديـث مرفـوع تصريحـًا ،

وحديـث مرفـوع حُكْمـًا .







أولا : الحديـث المرفـوع تصريحـًا :


وهـو الـذي سـبق تعريفـه [ مـا أضيـف إلـى النبــي ـ

صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ مـن قـول

أو فعــل أو تقريـر أو صفـة
] .

نظم الدرر ... / ص : 208 .




ثانيـًا : الحديـث المرفـوع حكمـًا :

الحديـث المرفــوع حكمـًا هـو الـذي ليـس فيـه
التصريـحُ بـأن الآمـر أو الناهـي أو المنقــول عنـه
هـو النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ولكـن
القرائـن تـدلُّ علـى ذلـك .

شرح الباعث الحثيث / شريط 3 / بتصرف يسير .

فهنـاك صـور مـن الأحاديـث الموقوفــة فـي ألفاظهـا

وشـكلها ، لكـن المدقــق فـي حقيقتهـا يـرى أنهـا بمعنـى

الحديـث المرفــوع ، لذا أطلـق عليهـا العلمــاء اسـم

" المرفـوع حكمـًا " أي أنهـا مـن الموقـوف

لفظـًا المرفـوع حكمـًا .

تيسير مصطلح الحديث / ص : 131 / بتصرف




صــور الأحاديــث



المرفوعــة حكمــًا

أ ـ أن يقـول الصحابـي ـ الـذي لـم يُعْـرَف بالأخـذ


مـن أهـل الكتـاب ـ قـولاً لا مجـال للاجتهـاد فيـه ،


ولا لـه تعلـق ببيـان لغـة أو شـرح غريـب مثـل :

1 ـ الإخبـار عـن الأمـور الماضيـة ، كَبَـدْءِ الخَلْـق


2 ـ الإخبـار عـن الأمـور الآتيـة ـ المسـتقبليـة ـ ،



كالملاحـم والفتـن وأحـوال يـوم القيامـة .

بشـرط أن يكـون الصحابـي غيـر معـروف بالأخـذ


عـن أهـل الكتـاب كعبـد الله بـن عمــرو بـن العـاص ،



وعبـد الله بـن سـلام ـ رضي الله عنهما ـ .


نظم الدرر ... / ص : 210 .



3 ـ الإخبــار عمـا يحصــل بفعلــه ثــواب مخصـوص



أو عقــاب مخصـوص ،


كقولــه ـ أي الصحابـي ـ مَـنْ فَعَـلَ كـذا فلـه أجـر كـذا .

مثـل قـول ابـن مسـعود ـ رضي الله عنه ـ :



ومـن مـات لا يشـرك بالله شـيئًا دخـل الجنـة .

صحيح مسلم . متون / (1) ـ كتاب : الإيمان /

باب : 40 / حديث رقم : 92 / ص : 33 .

ب ـ أن يفعـل الصحابـي مالا مجـال للاجتهـاد فيـه .

[ شرح البيقونية ... / العثيمين / ص : 51 ] .

ج ـ أن يخبـر الصحابـي أنهـم كانـوا يقولـون أو


يفعلـون كـذا ، أو لا يـرون بأسـًا بكـذا .

ا ـ فـإن أضافـه إلـى زمـن النبــي ـ صلى الله



عليه وعلى آله وسلم ـ ، فالصحيـح أنـه مرفـوع ـ حُكْمـًا ـ ،

كقـول جابـر : " كنـا نعـزل علـى عهـد رسـول الله ـ



صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ " .

صحيح البخاري بشرح فتح الباري / ج : 9 / ( 67 ) ـ كتاب : النكاح /
( 96 ) ـ باب : العزل / حديث رقم : 5207 / ص : 215 .


2 ـ وإن لـم يُضفْـهُ إلى زمـن الرسـول ـ صلى الله



عليه وعلى آله وسلم ـ ، فهـو موقـوف ـ علـى


الصحابـي ـ عنـد الجمهـور ،


كقـول جابـر :


" كنـا إذا صعدنـا كبرنـا ، وإذا نزلنـا سـبحنا " .

فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 6 / ( 56 ) ـ كتاب : الجهاد
والسير / باب : 132 / حديث رقم : 2993 / ص : 157 .


د ـ أن يقـول الصحابـي أُمِرْنـا بكـذا ، أو نُهِينـا



عـن كـذا ، أو مـن السـنة كـذا .



مثـل قـول بعـض الصحابـة عـن أبـي قِلابـةَ ،



عـن أنـس ، قال : " أُمِـرَ بـلال أن يَشْفَـعَ


الأذان ، ويوتـرالإقامـة " .

صحيح مسلم / ج : 3 ، 4 / ( 4 ) ـ كتاب : الصلاة /
باب : 2 / حديث رقم : 836 / ص : 299 .


وكقـول أبـي قِلابـة عـن أنـس : " مـن السـنة إذا تـزوج البِكْـرَ علـى الثيِّـبِ أقـام عندهـا سـبعًا " .

فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 9 / ( 67 ) ـ
كتاب : النكاح / باب : 101/ حديث رقم : 5214 /
ص : 224 . ومسلم ( 1461 ) .

هـ ـ أن يقــول الـراوي فـي الحديــث عنـد ذكــر


الصحابـي بعـض هـذه الكلمـات الأربــع وهـي :

" يَرْفَعُـهُ " أو " يَنْمِيـه " أو " يَبْلُـغُ بـه " أو " رِوايَـةً "



مثالـه :

كحديـث الأعـرج عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله



عنه ـ روايـة : " كـذا وكـذا ..... " .

و ـ أن يفسـر الصحابـي تفسـيرًا لـه تعلـق بسـبب


نـزول آيـة .

كقـول جابـر : " كانـت اليهــود تقـول : مـن أتـى



امرأتـه مـن دبرِهـا فـي قُبُلِهـا جـاء الولـد أحـولَ "

فأنـزل الله تعالـى : { نِسَـآؤُكُمْ حَـرْثٌ لَّكُـمْ فَأْتُـواْ حَرْثَكُـمْ

أَنَّـى شِـئْتُمْ .
.. } . سورة البقرة / آية : 223 .


فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 8 / ( 65 ) ـ كتاب : تفسير
القرآن / باب : ( 40 ) /حديث رقم : 4528 / ص : 37 .
ورواه مسلم ( 10 / 6 ) النكاح .


قـال ابـن حجـر فـي الفتـح / ج : 8 / ص : 40 :

وقـد أكـذب الله اليهـود فـي زعمهـم وأبـاح



للرجـال أن يتمتعـوا بنسـائهم كيـف شـاءوا .

تيسير مصطلح الحديث / ص : 131 ـ 133 / بتصرف
 
 
القســم الثالــث :



الحديــث الموقــوف



تعريفــه




قـال ابـن الصـلاح : ـ الحديـث الموقــوف ـ هـو مـا يـروى

عـن الصحابـة (1) ـ رضي الله عنهم ـ مـن أقوالهـم

وأفعالهـم وتقريراتهـم ، فيقـف عليهم ولا يتجـاوز

بـه إلـى رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ .


نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / للشيخ :أحمد فريد /
ص : 212 / بتصرف
.


( 1 ) الصحابي هو : مَنْ لقي النبي ـ صلى الله عليه

وعلى آله وسلم ـ مسلمًا ومات على الإسلام ،

ولو تخللت ذلك رِدَّة على الأصح .


تيسير مصطلح الحديث / ص : 198 .


ـ يُسـمي فقهـاء خراسـان الموقـوف : أثـرًا .


تيسير مصطلح الحديث / للدكتور محمود الطحان/ ص : 131
.

ـ أمثلـة الحديـث الموقـوف


أ ـ مثـال الموقـوف القولـي :


· " قـول الـراوي ، قـال علـي بن أبـي طالـب ـ رضي

الله عنه ـ :
" حدثـوا النـاس بما يعرفـون ، أتريـدون

أن يُكـذَّبَ اللهُ ورسـولُهُ
" .


فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 1 / كتاب العلم
( 3 ) / باب : 49 / حديث رقم : 127 / ص : 272 .

· روى البخـاري فـي كتـاب الفرائـض :

قـال أبـو بكـر وابـن عبـاس وابـن الزبيـر :


" الجـدُّ أبٌ " .

·

فتح الباري بشرح صحيح البخاري / رواه البخاري تعليقًا
بصيغة الجزم / ج : 12 / باب : ميراث الجد /
كتاب : الفرائض / ص : 9 .



المعلقات

هنا



ب ـ مثـال الموقـوف الفعلـي :

قـول البخـاري : " وأَمَّ ابـنُ عبـاس وهـو متيمـم " .

صحيح البخاري ( ج : 1 / ص : 531 ) كتاب التيمم (7) : باب الصعيد

الطيب وضوء المسلم يكفيه من الماء . (6) تعليقًا بصيغة الجزم .


تيسير مصطلح الحديث / ص : 130 . ونظم الدرر ... /ص : 213 .

ج ـ مثـال الموقـوف التقريـري :

كقـول بعـض التابعيـن مثـلاً : فعلـتُ كـذا أمـام أحـد



الصحابـة ولـم يُنكِـر عَلَـيَّ .

تيسير مصطلح الحديث / ص : 131 .

*هـل يحتـج بالحديــث الموقــوف ؟

الموقـوف قـد يكـون صحيحـًا أو حسـنًا أو ضعيفـًا .


*لكـن حتـى لـو ثبتـت صحتـه فهـل يحتـج بـه ؟ ! .



والجـواب عـن ذلـك : أن الأصـل فـي الموقـوف عـدم



الاحتجـاج بـه ، لأنه أقـوال وأفعـال صحابـة (1) .

لكنهـا إن ثبتـت فإنهـا تقـوي بعـض الأحاديـث


الضعيفـة كمـا هـو فـي المرسـل ، لأن حـال



الصحابـة كـان هـو العمـل بالسـنة وهـذا إذا لـم


يكـن لـه حكـم المرفـوع .

ويكـون ـ أي الحديـث الموقـوف ـ مـن أدلـة



الترجيـح بيـن أقـوال العلمـاء ، أو ترجيـح



روايـة علـى أخـرى عنـد التعـارض .

فاجتهـاد الصحابـي وإن كـان يحتمـل الخطـأ إلا


أنـه مرجـح علـى اجتهـاد غيـره مـن التابعيـن


وغيرهـم مـن المجتهديـن ، ولكـن ذلـك كلـه لا يجعـل



الحديـث الموقـوف فـي سـوية المصـادر الأصليـة


التـي هـي الكتـاب والسـنة والإجمـاع والقيـاس ،



وذلـك مـا عليـه الأكثـرون ، وهـو أمـر لا يتنافـى


أبـدًا مـع منزلـة الصحابـة ـ رضوان الله عليهم ـ



وكونهـم الجسـر المبـارك الـذي حمـل إلينـا الكتـاب


الكريـم ، ونقـل إلينـا بيانـه عـن رسـول الله ـ صلى



الله عليه وعلى آله وسلم ـ .

تيسير مصطلح الحديث / ص : 133 / بتصرف .
نظم الدرر ... / ص : 213 / بتصرف .

( 1 ) والصحابة غير معصومين .
 
 

القســم الرابــع :
الحديــث المقطــوع


تعريفــه


لغــة : اسـم مفعـول مـن " قَطَـعَ " ضـد " وَصَـلَ " .


اصطلاحـًا : مـا أُضيـف إلـى التابعـي (2) أو مَـنْ

دُونَـهُ مـن
قـول أو فعـل .

وجَمْـع " المقطـوع " : المقاطـع والمقاطيـع والمقطوعـات .

نظم الدُّرَر ... / ص : 215 .

( 2 ) التابعـي هـو : مَـنْ لقـي صحابيـَّا ، مسـلمًا ،

ومـات علـى الإسـلام وقيـل هـو مَـنْ صَحِـبَ الصحابـي
.


ـ أمثلـة للمقطـوع :

روى مسـلم فـي مقدمتــه عـن ابـن سـيرين قـال :


" إن هــذا العلــم ديـن فانظــروا عمـن تأخـذون دينكـم " .

رواه مسلم / 1 / 84 / المقدمة .

نظم الدرر ... / ص : 215 ) .


وروى البخـاري فـي صحيحـه فـي كتــاب القضـاء ، قـال :


قـال الحسـن (1) : أخــذ الله علـى الحكـام أن


لا يتبعـوا الهـوى ، ولا يخشـوا النـاس ،



ولا يشـتروا بآيـات الله ثمنـًا قليـلاً ، ثـم قــرأ :




{ يَا دَاوُودُ إِنَّـا جَعَلْنَـاكَ خَلِيفَـةً فِـي الْأَرْضِ


فَاحْكُـم بَيْـنَ النَّـاسِ بِالْحَـقِّ ... } .

سورة ص / آية : 26 .


رواه البخاري تعليقًا مجزومًا به عن الحسن ـ البصري ـ ( ج : 13/ ص :156)

/ (93) ـ كتاب :
الأحكام / (16) ـ باب : متى يستوجب الرجل القضاء .

( نظم الدُّرر ... / ص : 215 ) .


( 1 ) الحسـن ---> تابعـي ، وهـو الحسـن البصـري .


فتح الباري / ج : 13 / ص : 157 .
 
 
ثانيــًا :أقســام الحديــث

باعتبــار عــدد الــرواة




ينقسـم الحديـث باعتبـار عـدد الـرواة إلـى

قسـمين رئيسيين :

القسـم الأول : المتواتـر

القسـم الثانـي : الآحـاد

وينقسـم الآحـاد إلـى :

1 ـ غريـب

2 ـ عزيـز

3 ـ مشـهور

نظم الدرر ... / ص : 179 .
 
 
والآن مع تفصيل ما أجْمِلَ 
 
 
 القســم الأول : الحديــث المتواتــر

تعريفــه

لغــة : اسـم فاعـل مشـتق من التواتـر أي تتابـع ،

يقولـون : تواتـر المطـر أي تتابـع ـ نزولـه ـ .


نظم الدرر ... / ص : 181 .


اصطلاحـًـا : هـو الحديـث الـذي يرويـه فـي كـل


طبقـة مـن طبقـات السـند رواة كثيـرون يسـتحيل


ـ فـي العـادة ـ تواطؤهـم علـى الكـذب ، عـن مثلهـم


إلـى منتهـاه ، وينتهـي خبـره إلـى حـس .


نظم الدرر ... / ص : 181 / بتصرف .


شــروط الحديــث المتواتــر :


الشــرط الأول :

أن يرويـه عـدد كثيـر يسـتحيل ـ فـي العـادة ـ أن


يتواطـؤوا علـى الكـذب .


واختلـف العلمـاء فـي حـد الكثـرة . فقيـل :


أربعـة ، وقيـل : عشـرة ، وقيـل : أربعـون ،

وقيـل : سـبعون .

واختـار الحافـظ وتبعـه السـيوطي عشـرة .


قـال أحمـد شـاكر : " والصحيـح أنـه لاحـد لذلـك ،


وأن العبـرة بمـا يقـع فـي نفـس السـامع مـن


صـدق الخبـر ، وعـدم تواطـؤ هـؤلاء الناقليـن


علـى الكـذب مـن ظروفهـم وأحوالهـم وكيفيـة نقلهـم


الخبـر ، وقـد يطمئــن السـامع لروايـة خمسـة ويقـع


فـي نفسـه اسـتحالة تواطؤهـم علـى الكـذب ،


وقـد لا يطمئـن لروايـة عشـرة لملابسـات أخـرى .

ا . هـ .


فـإذا كانـوا جميعـًا مـن الشـيعة والخبـر فـي


فضائـل " علـي " ـ رضي الله عنه ـ ، فلاشـك أن


الكثـرة لا تؤثـر فـي مثـل هـذا الخبـر لوجـود شـبهة .



فالعـدد القليـل مـع اختـلاف البـلاد أو المذاهـب


ومـع الصيانـة والديانـة ، أولـى بالتصديـق مـن


العـدد الكثيـر فـي نفـس البلـد أو علـى مذهـب

واحـد ، ويزيـد الشـبهة كونهـم ممـن يسـتحلُّون

الكـذب ، أو كـان الحديـث ممـا يقـوي بدعتهـم .


نظم الدرر ... / ص : 181 .


الشــرط الثانــي


أن يتوافـر الشـرط الأول فـي جميـع طبقـات السـند .


فليـس المقصـود مـن قولهـم " عـن مثلـه "


اشـتراط نفـس العـدد ، ولكـن توفُّـر نفـس الشـرط ،


وهـو وجـود عـدد يسـتحيل اجتماعهـم علـى الكـذب .


وقـد يكـون الحديـث فـي طبقـة مـن طبقاتـه غريبـًا لـم يـروه


إلا واحـد ، ثـم يحصـل التواتـر فـي طبقـات منـه ،


كحديـث : " إنمـا الأعمـال بالنيـات ..... " .


البخاري مع الفتح / ج : 1 / حديث رقم : 1


فهـو غريـب غرابــة مطلقـة ، فإنـه تفـرد بـه عمــر ـ رضي

الله عنه ـ عـن النبــي ـ صلى الله عليه وعلى آله

وسلم ـ ، وتفـرد بـه علقمـة عـن عمـر ـ رضي الله عنه ـ ،

وتفـرد بـه محمـد بـن إبراهيـم التيمـي عـن علقمـة ،

وتفـرد بـه يحيـى بـن سـعيد عـن التيمـي ، ثم تواتـر

بعـد ذلـك عـن يحيـى بـن سـعيد .

نظم الدرر ... / ص : 182 .


Ø الشــرط الثالــث


أن ينتهـي خبرهـم إلـى حـس كقولهـم : سـمعنا

أو رأينـا ، ..... ولا ينتهـي إلـى أمـر ظنـي .


نظم الدرر ... / ص : 182 .


أما إذا كـان مسـتند خبرهـم العقـل ، كالقـول بحـدوث (1)


العالَـم مثـلاً ، فلا يسـمى الخبـر حينئـذ متواتـرًا .


تيسير مصطلح الحديث / ص : 20 .

( 1 ) حـدوث العالَـم : أي العالـم حـادث ، أي

كـان بعـد أن لـم يكـن .


*حُكْــم الحديــث المتواتــر :


قـال الدكتـور محمـد أديـب صالـح ، فـي


" لمحـات فـي أصـول الحديـث " ( 89 ) :

ولقـد قـرر العلمـاء أن المتواتـر يفيـد العلـم اليقينـي


الـذي لا مجـال فيـه للتكذيـب ، ويكفـر جاحـده ، لأنـه

قطعـي الثبـوت عـن رســول الله ـ صلى الله عليه وعلى

آله وسلم ـ ، فجاحـده مكـذب للرســول ـ صلى الله عليه

وعلى آله وسلم ـ ، وشـأنه فـي إفـادة العلـم شـأن

مـا يفيـده الحـس بالمشـاهدة وغيرهـا ، وهكـذا

تـرى أن المتواتـر لا يحتـاج إلـى شـيء مـن البحـث

والنظـر ـ لإثبـات صحـة نسـبته للرســول ـ صلى الله

عليه وعلى آله وسلم ـ ، كمـا نعلــم مثـلاً وجـود عمــر

وعلـي ـ رضي الله عنهما ـ فـي الصـدر الأول .

وكمـا نعلـم وجـود دمشـق وبغـداد وقرطبـة مـن غيـر


حاجـةٍ إلـى البحـث والتأمـل والنظـر .


ا . هـ .


نظم الدرر ... / ص : 182 .


*أقســام الحديــث المتواتـر :

ينقسـم الحديـث المتواتـر إلـى :

متواتـر معنـى فقـط ، ومتواتـر لفظـًا ومعنـى .

Ø أولاً : المتواتـر معنـى :

المتواتـر معنـى هـو مـا اتفـق فيـه الـرواة علـى

معنـى
كلـي وانفـرد كـل حديـث بمعنـاه الخـاص .

مصطلح الحديث / العثيمين / ص : 5 .

قـال العلامـة أحمـد شـاكر فـي شـرح ألفيــة

السـيوطي ( 42 ، 43 ) :

" أمـا المعنــوي فإنـه اشـتراك الـرواة الذيـن يُؤمَـن

كذبهـم علـى روايـة معنـى واحـد ضمـن ألفـاظ

مختلفــة يشـترك هـذا المعنـى فيهـا جميعـًا

وهـو كثيـر جـدًا فـي الشريعـة ويضربـون لـه مثـلاً :

كـرم حاتـم ، فـإن الـرواة روت قصصـًا كثيـرة جـدًا

فـي حـوادث لـه دلـت كلهـا علـى أنـه جـواد كريـم " .

وضـرب لـه (2) المؤلــف " السـيوطي " فـي التدريــب

مثـلاً مـن الحديـث " أحاديـث رفـع اليديـن فـي الدعـاء " .

قـال : فقـد روي عنـه ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

نحـو مائـة حديـث فيـه : رفـع يديـه فـي الدعـاء .

وقـد جمعتهـا فـي جـزء لكنهـا قضايـا مختلفـة ، فكـل

قضيـة منهـا لـم تتواتـر ، والقـدر المشـترك فيهـا ـ وهـو

الرفـع عنـد الدعـاء ـ تواتـر باعتبـار المجمـوع ، وهـو

مثـل جيـد جـدًا .

ومـن شـرح ألفيـة السـيوطي :

" ومـن المتواتـر المعنـوي عنـدي : المتواتـر العملـي " .

وهـو مـا عُلِـمَ مـن الديـن بالضـرورة ، وتواتـر عنـد

المسـلمين أن النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

فعلـه أو أمـر بـه أو غيـر ذلـك ، وهـو الـذي ينطبـق عليـه

تعريـف الإجمـاع انطباقـًا صحيحـًا ، مثـل مواقيـت الصـلاة ،


وأعـداد ركعاتهـا ، وصـلاة الجنـازة والعيديـن ، وحجـاب

النسـاء عن غيـر محـرم لهـا ، ومقاديـر زكـاة المـال ،

إلـى مـا لا يُعـد ولا يُحصـى مـن شـرائع الإسـلام .

ا . هـ .

نظم الدرر ... / ص : 183

( 2 ) ضـرب لـه : الضميـر يعـود علـى المتواتـر المعنـوي .

ومـن الأحاديـث التـي تواتـرت تواتـرًا معنويـًا

أحاديـث إثبـات عـذاب القبـر ، وأحاديـث الرؤيـة ،

وأحاديـث نـزول عيسـى ابـن مريـم ـ عليه السلام ـ ،

وأحاديـث المهـدي ، ففـي كـل قضيـة مـن هـذه

القضايـا أحاديـث كثيـرة صحيحـة مختلفـة الألفـاظ ،


ولكـن بينهـا قـدر مشـترك مـن الاتفـاق ـ فـي المعنـى ـ .


نظم الدُّرر ... / ص : 184 .


Ø ثانيــًا : المتواتــر لفظـًــا ومعنـــى :


المتواتـر لفظـًا ومعنـى هـو مـا اتفـق الـرواة فيـه


علـى لفظـه ومعنـاه .


مصطلح الحديث / العثيمين / ص : 5 .




ولا شـك أنـه قليـل بالنسـبة للأحاديـث عمومـًا ،


وكذلـك بالنسـبة للتواتـر المعنـوي .


نظم الدُّرر ... / ص : 184 .


مثالـه : عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال

رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ
:

" مـن كَـذَبَ علـي متعمـدًا فليتبـوأ مقعـده مـن النـار " .

رواه مسلم ( 1 / 67 ) المقدمة .

فقـد رواه عـن النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

أكثـر مـن سـتين صحابيـًّا منهـم العشـرة المبشـرين

بالجنـة ، ورواه عـن هـؤلاء خلـق كثيـر

مصطلح الحديث / العثيمين / ص : 5 .


وقـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ : صحيح متواتـر .


( صحيح الجامع ... / الهجائي / ج : 2 / رقم الحديث

المذكور : 6519 / ص : 1111 ) .



*والمتواتــر بقسـميه يفيــد



أولاً : العلـم : وهـو القطـع بصحـة نسـبته


إلـى مـن نقـل عنـه . فالمتواتـر


قطعـي الثبـوت .


ثانيـًا : العمـل : بمـا دل عليـه ، بتصديقـه


إن كـان خبـرًا ، وتطبيقـه إن كـان طلبـًا .

مصطلح الحديث / العثيمين / ص : 5



القســم الثانــي : الحديــث الآحــاد



*تعريفـــه

لغـــة : الآحـاد جمـع أحـد بمعنـى الواحـد


قـال تعالـى : { قُـلْ هُـوَ اللهُ أَحَـدٌ } ، أي


واحـد سـبحانه لا شـريك لـه . وخبـر


الواحـد هـو مـا يرويـه شـخص واحـد .


اصطلاحـًا : هـو مـا لـم يجمـع حـد التواتـر .


نظم الدرر ... / ص : 188 .



* حكــم الحديــث الآحــاد :


الحديـث الآحـاد يفيـد العلـم النظـري ، أي العلـم


المتوقـف علـى النظـر والاسـتدلال .


تيسير مصطلح الحديث / ص : 22 .


¨ فحديـث الآحـاد ظنـي الثبـوت إذا كـان صحيحـًا أو حسـنًا


بنفســه أو بغيــره . والظـن الغالـب علـم يجـب العمـل


بـه فـي العقائـد والأحكـام وغيرهمـا مـن أمـور الإسـلام ،


وقـد اسـتدل الشـافعي ـ رحمه الله ـ علـى ذلـك أبـدع


الاسـتدلال فـي رسـالته ، فمـن ذلـك :


أن رســول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ قـال :


" نضـر الله امـرءًا سـمع منـا حديثـًا فحفظـه حتـى يبلغـه


غيـره ، فـرُبَّ حامـلِ فقـهٍ إلـى مـن هـو أفقـه منـه ،


ورب حامـل فقـه ليـس بفقيـه " .


صحيح سنن الترمذي / ج : 2 / أبواب : العلم / باب : 7 / حديث رقم :

2139 ـ 2807 / ص : 337 .

* وعـن عبـد الله بـن مسـعود قـال : سـمعتُ رسـول الله ـ صلى

الله عليه وعلى آله وسلم ـ يقـول :


" نَضَّـرَ الله امـرأَ سـمِع منـا شـيئًا فَبَلَّغَـهُ كمـا

سَـمِعَهُ ، فـرُب مُبلَّـغ أوعـى مـن سـامع " .


صحيح سنن الترمذي / ج : 2 / أبواب : العلم / باب : 7 / حديث رقم :

2140 ـ 2808 / ص : 338 .


فلـولا أن خبـر الواحـد يفيـد الحجيـة ويجـب العمـل بموجبـه


ما أمـر النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ مَـنْ سـمع

حديثـه أن يبلغـه .


ومـن ذلـك : تحـول الصحابـة الذيـن كانـوا

يصلــون إلـى بيـت المقـدس ، فَصَلُّـوا قِبَـل

الكعبـة بخبـر واحـد ، ومـا أنكـر عليهـم رسـول

الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، فتركـوا

القبلـة التـي كانـوا عليهـا لخبـر الواحـد .


وروى الإمـام الشـافعي عـن سـفيان عـن الزهـري عـن سـعيد

بـن المسـيب قـال :


" كـان عمـر بـن الخطـاب يقـول : الدِّيـة للعاقلـة

(1) ، ولا تـرث المـرأة مـن دِيـة زوجهـا شـيئًا

حتـى قـال لـه الضحـاك بـن سـفيان : كتـب

إلـيَّ رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

: أن أُورِّث امـرأة أشـيمَ الضِّبابـيِّ مـن ديـة زوجهـا " .


صحيح سنن أبي داود / ج : 2 / كتاب : الفرائض / باب : 18 /
حديث رقم : 2540 ـ 2927 / ص : 565 .


( 1 ) الديـة للعاقلـة : قـال فـي المجمـع : العاقلـة

العصبـة والأقـارب مـن قِبَـلِ الأب الذيـن يعطـون

ديـة قتيـل الخطـأ .


عون المعبود شرح سنن أبي داود / ج : 7 ـ 8 / كتاب : الفرائض / باب : 18 / ص : 102 .


* قـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ :


فأدلـة الكتـاب والسـنة وعمـل الصحابـة

وأقـوال العلمـاء تـدل دلالـة قاطعـة ـ

علـى مـا شـرحنا ـ مـن وجـوب

الأخـذ بحديـث الآحـاد فـي كـل أبـواب

الشـريعة ، سـواءٌ كـان فـي

الاعتقـادات أو العمليـات .

نظم الدُّرر ... / ص : 189 .
 
 
أقســام الحديث الآحاد بالنســبة

إلـى عــدد طرقــه


ينقسـم حديـث الآحـاد بالنسـبة إلـى عـدد


طرقـه إلـى ثلاثـة أقسـام :

Ø
القســم الأول :

الحديـث الغريــب أو الفـرد .

Ø
القســم الثانــي :

الحديـث العزيــز
.

Ø
القســم الثالــث :

الحديـث المشــهور




القســم الأول : الحديـث " الغريـب " أو " الفـرد


¨ تعريفــه لغــة :


الغريــب : صفـة مشـبهة ، بمعنـى المنفـرد ، أو البعيـد


عـن أقاربـه .



تيسير مصطلح الحديث/ للدكتور محمود الطحان / ص : 28 .


¨ تعريفــه اصطلاحـًا :



قـال الحافـظ ابـن حجـر فـي نزهـة النظـر ( ص : 25 ) :


هـو مـا ينفـرد بروايتـه شـخص واحـدٌ فـي أي موضـع


وقـع التفـرد بـه مـن السـند . ا . هـ .

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / الشيخ أحمد فريد / ص : 191




¨ شــرح التعريــف :



أي هـو الحديـث الـذي يسـتقل بروايتـه شـخص


واحـد ، إمـا فـي كـل طبقــة مـن طبقـات السـند ،


أو فـي بعـض طبقــات السـند ولـو فـي طبقـة


واحـدة ، ولا تضــر الزيـادة عـن واحـد فـي باقـي


طبقـات السـند ، لأن العبـرة للأقـل .



تيسير مصطلح الحديث / ص : 28


فـائــدة
**********************

الغريـب والفـرد لفظـان مترادفـان لغــة واصطلاحـًا ،

إلا أن أهــل الاصطــلاح غايـروا بينهمـا فـي كثـرة


الاسـتعمال ، فالفـرد يطلـق غالبـًا علـى الغريـب المطلـق

الـذي تفــرد بروايتـه صحابـي واحـد ، فالغرابـة



فـي أصـل السـند ، وهـو طرفـه مـن جهـة الصحابـي ،

ويُطلــق علـى الغريـب النسـبي أو الفـرد النسـبي
،


غريـب غالبـًا ، وهـو مـا كانـت الغرابـة فـي أي

طبقـة مـن طبقـات السـند بعـد الصحابـي
.

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / الشيخ أحمد فريد / ص : 191 .



حكـــم الحديــث الغريــب :


إذا كـان الـراوي الـذي تفـرد بـه ثقـة ، كـان الحديـث صحيحـًا مقبـولاً يحتـج بـه .



نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / الشيخ أحمد فريد / ص : 191 .



مثالــه :


قـال مسـلم في صحيحه :

حدثنـا يحيـى بـنُ يحيـى التَّمِيمِـيُّ . قـال :

أخبرنـا سُـليمان بـنُ بــلالٍ ، عـن عبـد


الله بـنِ دينـارٍ ، عـن ابـن عمـر ؛

أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ

نهـى عـن بيـع الـولاءِ وعـن هبتـه .



أخرجه مسلم / ج : 10 / ( 20 ) ـ كتاب : العتق / باب ( 3 ) /

حديث رقم : 1506 / ص : 208

تفـرد بـه عبـد الله بـن دينـار عـن ابـن عمـر

نظم الدرر في مصطلح أهل الأثر / الشيخ أحمد فريد / ص : 191