الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

ما حُـكم عبارتيّ ( لا قدّر الله ) أو ( لا سمَح الله ) ؟



العنوان  ما حُـكم عبارتيّ ( لا قدّر الله ) أو ( لا سمَح الله ) ؟
الشيخ  عبد الرحمن السحيم
السؤال
شيخنا الكريم عبد الرحمن السحيم حفظك الله
كثيرا ما نسمع ونردد هذه العبارتين ( لا قدر الله ) أو ( لا سمح الله )
فما الحكم الشرعي لاستعمالهما ؟
الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
قولهم : لا قَدَّر الله . يقصدون بها الدعاء أن يَصْرِف الله ذلك الشيء ولا يُقَدِّره . وهذا القول له وَجْه ، وهو سؤال الله ردّ القضاء ؛ لأن القضاء إنْفَاذ الْمُقَدَّر ، كما قال المناوي .
وأما قول : لا سَمَح الله . فقد نَهى عنها بعض مشايخنا ، وعَللَّوا ذلك بأن لفظ السَّمَاح يُوهِم معنى فاسِدا ، ولذلك مَنعوا منها .
فقد سُئل فضيلة شيخنا محمد بن عثيمين رحمه الله : ما رأيكم في هذه العبارة "لا سمح الله"؟
فأجاب رحمه الله قائلا : أكْره أن يقول القائل : " لا سمح الله " ؛ لأن قوله :" لا سمح الله" ربما تُوهم أن أحداً يُجْبر الله على شيء فيقول " لا سمح الله" ، والله - عز وجل - كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : " لا مُكْرِه له" ... والأولى أن يقول : " لا قدر الله " بَدلاً مِن قوله : " لا سمح الله" ؛ لأنه أبعد عن تَوهم ما لا يَجوز في حق الله تعالى .
وسئل رحمه الله : ما حكم قول : " لا قدر الله " ؟
فأجاب رحمه الله بقوله : " لا قدر الله " معناه الدعاء بأن الله لا يقدر ذلك ، والدعاء بأن الله لا يقدر هذا جائز، وقول : "لا قدر الله" ليس معناه نفي أن يقدر الله ذلك، إذ إن الحكم لله يقدر ما يشاء، لكنه نفي بمعنى الطلب فهو خبر بمعنى الطلب بلا شك ، فكأنه حين يقول : " لا قدر الله" أي أسأل الله أن لا يقدره ، واستعمال النفي بمعنى الطلب شائع كثير في اللغة العربية ، وعلى هذا فلا بأس بهذه العبارة . اهـ .
وقال الشيخ بكر أبو زيد -وفّقه الله – عن قول : لا سمح الله ?
قال : مِن المستعمل في الوقت الحاضر ، ولم أرَه عند مَن مضى ، وظاهر أنه تَركيب مولد ، يريدون : لا قَدَّر الله ذلك الأمر . والوضع اللغوي لمادة ( سمح ) لا يُسَاعِد عليه ، والله أعلم . اهـ .
والله تعالى أعلم

المصدر  شبكة مشكاة الإسلامية

هنا