الأربعاء، 20 أبريل، 2011

وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ


قال تعالى(إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ )
يس الآية 12 .
ِ
قال الشيخ السعدي رحمه الله تعالى في تفسيره
لهذه الآية الكريمة
*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*. 

(إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى ) أي: نبعثهم بعد موتهم لنجازيهم على الأعمال، ( وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا ) من الخير والشر، وهو أعمالهم 
التي عملوها وباشروها في حال حياتهم، ( وَآثَارَهُمْ ) وهي 
آثار الخير وآثار الشر، التي كانوا هم السبب في إيجادها في
حال حياتهم وبعد وفاتهم، وتلك الأعمال التي نشأت من أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم، فكل خير عمل به أحد من الناس، بسبب 
علم العبد وتعليمه ونصحه، أو أمره بالمعروف، أو نهيه عن المنكر، أو علم أودعه عند المتعلمين، أو في كتب ينتفع بها 
في حياته وبعد موته، أو عمل خيرا، من صلاة أو زكاة أو
صدقة أو إحسان، فاقتدى به غيره، أو عمل مسجدا، أو محلاً
من المحال التي يرتفق بها الناس، وما أشبه ذلك، فإنها من 
آثاره التي تكتب له، وكذلك عمل الشر.
ولهذا: ( من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ) (1)وهذا الموضع، يبين لك علو مرتبة الدعوة إلى اللّه والهداية إلى سبيله بكل وسيلة وطريق موصل إلى ذلك، ونزول درجة الداعي إلى الشر الإمام فيه، وأنه أسفل الخليقة، وأشدهم جرمًا، وأعظمهم إثمًا
( وَكُلَّ شَيْءٍ ) من الأعمال والنيات وغيرها ( أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ ) أي: كتاب هو أم الكتب وإليه مرجع الكتب، التي تكون بأيدي الملائكة، وهو اللوح المحفوظ.

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

(1) أخرجه مسلم / المسند الصحيح /كتاب العلم /باب من سن سنة حسنة أو سيئة / حديث رقم 4837
منقول
مدونة الكلمة الطيبة