السبت، 12 نوفمبر، 2011

مزامير آل داوود


قال البخاري في صحيحه 

‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن خلف أبو بكر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو يحيى الحماني ‏ ‏حدثنا ‏ ‏بريد بن عبد الله بن أبي بردة ‏ ‏عن ‏ ‏جده ‏ ‏أبي بردة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي موسى ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال له يا ‏ ‏أبا موسى ‏ ‏لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل ‏ ‏داود ‏ 1

فتح الباري بشرح صحيح البخاري
قَوْله : ( حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن خَلَف أَبُو بَكْر ) ‏
‏هُوَ الْحَدَّادِيّ بِالْمُهْمَلَاتِ وَفَتْح أَوَّله وَالتَّثْقِيل , بَغْدَادِيّ مُقْرِئ مِنْ صِغَار شُيُوخ الْبُخَارِيّ , وَعَاشَ بَعْد الْبُخَارِيّ خَمْس سِنِينَ . وَأَبُو يَحْيَى الْحِمَّانِيّ بِكَسْرِ الْمُهْمَلَة وَتَشْدِيد الْمِيم اِسْمه عَبْد الْحَمِيد بْن عَبْد الرَّحْمَن الْكُوفِيّ وَهُوَ وَالِد يَحْيَى بْن عَبْد الْحَمِيد الْكُوفِيّ الْحَافِظ صَاحِب الْمُسْنَد . وَلَيْسَ لِمُحَمَّدِ بْن خَلَف وَلَا لِشَيْخِهِ أَبِي يَحْيَى فِي الْبُخَارِيّ إِلَّا هَذَا الْمَوْضِع , وَقَدْ أَدْرَكَ الْبُخَارِيّ أَبَا يَحْيَى بِالسِّنِّ , لَكِنَّهُ لَمْ يَلْقَهُ . ‏

‏قَوْله : ( حَدَّثَنِي بُرَيْد ) ‏
‏فِي رِوَايَة الْكُشْمِيهَنِيّ " سَمِعْت بُرَيْد بْن عَبْد اللَّه " ‏
‏قَوْله : ( يَا أَبَا مُوسَى , لَقَدْ أُوتِيت مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِير آل دَاوُدَ ) ‏
‏كَذَا وَقَعَ عِنْده مُخْتَصَرًا مِنْ طَرِيق بُرَيْد , وَأَخْرَجَهُ مُسْلِم مِنْ طَرِيق طَلْحَة بْن يَحْيَى عَنْ أَبِي بُرْدَة بِلَفْظِ " لَوْ رَأَيْتنِي وَأَنَا أَسْتَمِع قِرَاءَتك الْبَارِحَة " الْحَدِيث . وَأَخْرَجَهُ أَبُو يَعْلَى مِنْ طَرِيق سَعِيد بْن أَبِي بُرْدَة عَنْ أَبِيهِ بِزِيَادَةٍ فِيهِ " أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَائِشَة مَرَّا بِأَبِي مُوسَى وَهُوَ يَقْرَأ فِي بَيْته , فَقَامَا يَسْتَمِعَانِ لِقِرَاءَتِهِ , ثُمَّ إِنَّهُمَا مَضَيَا . فَلَمَّا أَصْبَحَ لَقِيَ أَبُو مُوسَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا أَبَا مُوسَى , مَرَرْت بِك " فَذَكَرَ الْحَدِيث فَقَالَ " أَمَا إِنِّي لَوْ عَلِمْت بِمَكَانِك لَحَبَّرْته لَك تَحْبِيرًا " وَلِابْنِ سَعْد مِنْ حَدِيث أَنَس بِإِسْنَادٍ عَلَى شَرْط مُسْلِم " أَنَّ أَبَا مُوسَى قَامَ لَيْلَة يُصَلِّي , فَسَمِعَ أَزْوَاج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَوْته - وَكَانَ حُلْوَ الصَّوْت - فَقُمْنَ يَسْتَمِعْنَ , فَلَمَّا أَصْبَحَ قِيلَ لَهُ , فَقَالَ : لَوْ عَلِمْت لَحَبَّرْته لَهُنَّ تَحْبِيرًا " وَلِلرُّويَانِيّ مِنْ طَرِيق مَالِك بْن مِغْوَل عَنْ عَبْد اللَّه بْن بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ نَحْو سِيَاق سَعِيد بْن أَبِي بُرْدَة وَقَالَ فِيهِ " لَوْ عَلِمْت أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَمِع قِرَاءَتِي لَحَبَّرْتهَا تَحْبِيرًا " وَأَصْلهَا عِنْد أَحْمَد , وَعِنْد الدَّارِمِيِّ مِنْ طَرِيق الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَة بْن عَبْد الرَّحْمَن " أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُول لِأَبِي مُوسَى - وَكَانَ حَسَن الصَّوْت بِالْقُرْآنِ - لَقَدْ أُوتِيَ هَذَا مِنْ مَزَامِير آل دَاوُدَ " فَكَأَنَّ الْمُصَنِّف أَشَارَ إِلَى هَذِهِ الطَّرِيق فِي التَّرْجَمَة , وَأَصْل هَذَا الْحَدِيث عِنْد النَّسَائِيِّ مِنْ طَرِيق عَمْرو بْن الْحَارِث عَنْ الزُّهْرِيِّ مَوْصُولًا بِذِكْرِ أَبِي هُرَيْرَة فِيهِ وَلَفْظه " أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَ قِرَاءَة أَبِي مُوسَى فَقَالَ : لَقَدْ أُوتِيَ مِنْ مَزَامِير آل دَاوُدَ " وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِيهِ عَلَى الزُّهْرِيِّ , فَقَالَ مَعْمَر وَسُفْيَان " عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة " أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ , وَقَالَ اللَّيْث " عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن كَعْب " مُرْسَلًا , وَلِأَبِي يَعْلَى مِنْ طَرِيق عَبْد الرَّحْمَن بْن عَوْسَجَة عَنْ الْبَرَاء " سَمِعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَوْت أَبِي مُوسَى فَقَالَ : كَأَنَّ صَوْت هَذَا مِنْ مَزَامِير آل دَاوُدَ " وَأَخْرَجَ اِبْن أَبِي دَاوُدَ مِنْ طَرِيق أَبِي عُثْمَان النَّهْدِيّ قَالَ " دَخَلْت دَار أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ فَمَا سَمِعْت صَوْت صَنْجٍ وَلَا بَرَبْطٍ وَلَا نَايٍ أَحْسَن مِنْ صَوْته " سَنَده صَحِيح وَهُوَ فِي " الْحِلْيَة لِأَبِي نُعَيْم " وَالصَّنْج بِفَتْحِ الْمُهْمَلَة وَسُكُون النُّون بَعْدهَا جِيم هُوَ آلَة تُتَّخَذ مِنْ نُحَاس كَالطَّبَقَيْنِ يُضْرَب أَحَدهمَا بِالْآخَرِ , وَالْبَرْبَط بِالْمُوَحَّدَتَيْنِ بَيْنهمَا رَاء سَاكِنَة ثُمَّ طَاء مُهْمَلَة بِوَزْنِ جَعْفَر هُوَ آلَة تُشْبِه الْعُود فَارِسِيّ مُعَرَّب , وَالنَّاي بِنُونٍ بِغَيْرِ هَمْز هُوَ الْمِزْمَار . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : قَوْله " آل دَاوُدَ " يُرِيد دَاوُدَ نَفْسه , لِأَنَّهُ لَمْ يُنْقَل أَنَّ أَحَدًا مِنْ أَوْلَاد دَاوُدَ وَلَا مِنْ أَقَارِبه كَانَ أُعْطِيَ مِنْ حُسْن الصَّوْت مَا أُعْطِيَ . قُلْت : وَيُؤَيِّدهُ مَا أَوْرَدَهُ مِنْ الطَّرِيق الْأُخْرَى , وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي " بَاب مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ " مَا نُقِلَ عَنْ السَّلَف فِي صِفَة صَوْت دَاوُدَ , وَالْمُرَاد بِالْمِزْمَارِ الصَّوْت الْحَسَن , وَأَصْله الْآلَة أُطْلِقَ اِسْمه عَلَى الصَّوْت لِلْمُشَابَهَةِ . وَفِي الْحَدِيث دَلَالَة بَيِّنَة عَلَى أَنَّ الْقِرَاءَة غَيْر الْمَقْرُوء وَسَيَأْتِي مَزِيد بَحْث فِي ذَلِكَ فِي كِتَاب التَّوْحِيد إِنْ شَاءَ اللَّه تَعَالَى ‏  


فتح الباري بشرح صحيح البخاري 




1 - قال البخاري في صحيحه

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَلَفٍ أَبُو بَكْرٍ،قال: حَدَّثَنَا أَبُو يَحْيَى الْحِمَّانِيُّ ،قال: حَدَّثَنَا بُرَيْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بُرْدَةَ ، عَنْ جَدِّهِ أَبِي بُرْدَةَ ،عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ "يَا أَبَا مُوسَى لَقَدْ أُوتِيتَ مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ آلِ دَاوُدَ "

فتح الباري شرح صحيح البخاري - كِتَاب فَضَائِلِ الْقُرْآنِ - لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود
- بَاب حُسْنِ الصَّوْتِ بِالْقِرَاءَةِ لِلْقُرْآنِ - حديث رقم : 4761


هنا 


Tell us behind the Mohammed bin Abu Bakr told us Abu Yahya told us AlhmIna Borid bin Abdullah bin Abi Borda from his grandfather, Abi Borda from Abu Musa, may God bless him
the Prophet peace be upon him said to him, O Abu Musa you has been given a woodwind instrument of the Psalms of David,



, Baghdadi reciter of young elders Bukhari, and lived five years after al-Bukhaari.And Abu Yahya Alhmaninamed Abdul Hamid bin Abdul Rahman al-Kufi, a father of Yahya bin Abdul-Hamid Al-Hafiz Kufi's Musnad.And not to Muhammad ibn Khalaf nor Sheikha Abu Yahya inal-Bukhaari, but in this place, who recognized Abu Yahya al-Bukhaari age, but he did not .

Saying: (Tell me Borid )
narrated by Akoshmihna "I heard the
Borid bin Abdullah"
Saying: (O Abu Musa,you been given a woodwind instrument of the Psalms of David, Al)
As well as a brief by ,
Borid and directed by a Muslim from Talhah ibn Yahya from Abu borda words, "if you saw me,

when
I was listening to your reading yesterday'" And directed by Abu yali
from Said ibn borda from his father, an increase of the "The Prophet peace be upon him and Aisha passedAbu Musa in his house, reading, listening puppeteers to read it, then they have gone.

in the morning
the Messenger of Allah peace be upon him said: O Abu Musa, I passed by you, "he quoted the hadeeth he said:" As if I know where you are I happarto for tahbera you Thbera "and Ibn Sa'd narrated from Anas attribution of the conditions of Muslim," musa, during the night praying, the wives of the Prophet peace be upon him heard his voice - wasSweet sound - began to listen, and when he was togd in the morning , he said:If I had known them would habarto
Tahbera"and Ruyana by Mongols Malik bin Abdullah bin Buraydah from his father about the context of Said ibn Abi cloak and said:" If I knew that the Messenger of Allah peace be upon him listen to my reading Habrtha Thbera "SPSThem when Ahmed, and when through recaps of syphilis from Abu Salama ibn Abd al-Rahman, "The Messenger of Allah peace be upon him used to say to Abu Musa - The Koran sound good - this has been blessed each of the Psalms of David" was referred to the seedThis road in the translation, and the origin of this talk at the Women by Amr ibn al-Harith al-Zuhri connected by mentioning that Abu Hurayrah in which the word "that the Prophet peace be upon him heard the reading of Abu Musa said:Has been blessed each of the Psalms of David "has disagreed with that on syphilis, and Muammar said Sufyan," for syphilis for loop for Aisha "directed by women, and Layth said," for syphilis for Abdel-Rahman ibn Ka'b, "sending, but my father mounted by Abd al-nomadicFrom Ben Ausjh Bara "heard the Prophet peace be upon him sound Abu Musa said:The sound of this Psalms of David, Al, "and Ibn Abi Dawood by Umar said," entered the house of Abu Musa Ash'ari, what I heard the voice of cymbals and not linking Nye the best of his voice, "Sindh is true in the" ornament of Abu Naim "and cymbals openNeglected and the still Noon then C is the machine take of copper Ktabqan hit each other, and behind them Albarbt Palmouhdtin static then I neglected the weight of Jafar is a machine-like Arabized Persian lute, flute and sons without the prod is the ElmsMar. His rhetoric: saying "Al-David" David wants himself, because he did not convey that none of the children of David and of his relatives were given the good sound is given. I said:This is supported by the immensity of the other way, has been made in the "door of no Itagn Koran," What about the transfer of advances in voice character of David, and to be Palmes sound good, and the machine was originally named for the sound similar. وَفِي الْحَدِيث دَلَالَة بَيِّنَة عَلَى أَنَّ الْقِرَاءَة غَيْر الْمَقْرُوء وَسَيَأْتِي مَزِيد بَحْث فِي ذَلِكَ فِي كِتَاب التَّوْحِيد إِنْ شَاءَ اللَّه




  _____________ 

Dites-nous derrière la Bakr Mohammed bin Abu nous a dit Abou Yahya nous a dit Alhmona courrier bin Abdullah bin Abi contrecoup de son grand-père, père de jeu d'Abou Moussa, peut Dieu le bénisse
Depuis le prophète la paix soit sur lui a dit de lui, ô Abou Moussa a donné un instrument à vent des Psaumes de David, Al  

Mycose est des ordures et l'ouverture de début et de pondération, Baghdadi récitateur des anciens jeunes Bukhari, et a vécu cinq ans après al-Boukhari.Et Abu Yahya Alhmona rompu négligée et le resserrement de M Abdul Hamid bin nommé Abdul Rahman al-Kufi, un père de Yahya bin Musnad Abdul-Hamid Al-Hafiz a Kufi.Et pas à Muhammad ibn Khalaf, ni Cheikha Abou Yahya al-Boukhari, mais dans ce lieu, qui a reconnu Abou Yahya al-Boukhari d'âge, mais il n'a pas Algah.

Dire: (Dites moi un mail)
Akoshmihna dans le roman «J'ai entendu le bac courrier Abdullah"
Dire: (O Abou Moussa, a donné un instrument à vent des Psaumes de David, Al)
Ainsi que d'une brève lui signé par la poste, et dirigé par un musulman de Talha ibn Yahya mots imperméables Abou, «si vous m'avez vu, et je vous entendre lire hier« parler.Et dirigée par Abou Ali ibn Said Abi contrecoup de son père, une augmentation de la «le prophète la paix soit sur lui amère et Aisha Abu Musa dans sa maison, lire, écouter marionnettistes de le lire, puis ils lampe de poche.Quand il est devenu Abou Moussa a été le Messager d'Allah la paix soit sur lui dit:O Abou Moussa, je suis passé par vous ", il a cité le hadith il dit:« Comme si je sais où vous êtes à Hbernh vous Thbera »et Ibn Saad après Anas attribution des conditions de musulmans,« le père de Moïse, la nuit à prier, il a entendu les épouses du Prophète la paix soit sur lui sa voix - a étéDoux bruit - Pedn écouter, et quand il est devenu pour lui, comme il a dit:Si je les avais connus pour Hbernh Thbera "et Ruyana par les Mongols Malik bin Abdullah Buraydah bin de son père sur le contexte de Saïd ibn Abi manteau et dit:« Si je savais que le Messager d'Allah la paix soit sur lui écouter de ma lecture Habrtha Thbera "SPSEux quand Ahmed, et lorsque, par récapitulations de la syphilis par Abou Salama ibn Abd al-Rahman, "Le Messager d'Allah la paix soit sur lui disait à Abou Moussa - Le Coran bon son - ce qui a été bénit chacun des Psaumes de David" a été renvoyé à la graineCette route de la traduction, et l'origine de cette conférence à la femme par Amr ibn al-Harith Al-Zuhri connecté en mentionnant que Abou Hourayra dans lequel le mot "que le prophète la paix soit sur lui entendu la lecture d'Abou Moussa, a déclaré:A été béni chacun des Psaumes de David "est en désaccord avec celle de la syphilis, et Mouammar dit Sufyan," de la syphilis pour la boucle d'Aïcha ", réalisé par les femmes, et Layth a dit," de la syphilis pour Abdel-Rahman ibn Ka'b, «l'envoi, mais mon père monté par Abd al-nomadesDe Ben Ausjh Bara "entendu le prophète la paix soit sur lui le son d'Abou Moussa, a déclaré:Le son de cet Psaumes de David, Al, "et Ibn Abi Dawoud par Umar a dit," entré dans la maison d'Abou Moussa Ash'ari, ce que j'ai entendu la voix de cymbales et de ne pas lier Nye le meilleur de sa voix, «Sind est vrai dans le« ornement de Abou Naim "et des cymbales ouverteNégligées et le midi encore alors C est la machine de prendre du cuivre Ktabqan frappé l'autre, et derrière eux Albarbt Palmouhdtin statique, alors j'ai négligé le poids de Jafar est une machine-like arabisés luth persan, flûte et fils sans la prod est les ormesMars Sa rhétorique: en disant «Al-David" David lui-même veut, parce qu'il ne transmet pas qu'aucun des enfants de David et de ses proches ont été donnés du bon son est donné. J'ai dit:Ceci est soutenu par l'immensité de l'autre, a été faite dans la «porte du non Coran Itagn,« Qu'en est-il le transfert des avancées dans le caractère voix de David, et d'être Palmes bon son, et la machine a été initialement nommé pour le son semblable.وفي الحديث دلالة بينة على أن القراءة غير المقروء وسيأتي مزيد بحث في ذلك في 

ici  


************************ 


الحديث رواه البخاري ومسلم من طريق أبي بردة عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة ، لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود .
وعند أبي يعلى من حديث البراء عن النبي وسمع أبا موسى يقرأ القرآن : كأنّ صوت هذا من أصوات آل داود .

قال العلماء : المراد بالمزمار هنا الصوت الحسن ، وأصل الزمر الغناء ، وآل داود هو داود نفسه وأل فلان ، قد يطلق على نفسه ، وكان داود صلى الله عليه وسلم حسن الصوت جدا . قاله النووي .


وقال القرطبي : قال العلماء : المزمار والمزمور : الصوت الحسن ، وبه سُمِّيت آلة الزمر مزمارا ، وقد استحسن كثير من فقهاء الأمصار القراءة بالتزيين والترجيع . اهـ .


وهذا يعني أن داود عليه الصلاة والسلام كان حَسَن الصّوت ، ولذا قال الله تعالى : (وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ)

قال ابن كثير : والصواب أن المعنى في قوله تعالى (أَوِّبِي مَعَهُ) أي رَجِّعِي مُسَبِّحَة معه . اهـ .
وقال : كانت الطير تُسَبِّح بِتَسْبِيحِه ، وتُرَجِّع بترجيعه إذا مرّ به الطير وهو سابح في الهواء فسمعه وهو يترنم بقراءة الزبور لا يستطيع الذهاب بل يقف في الهواء ويُسَبِّح معه ، وتجيبه الجبال الشامخات تُرَجِّع معه وتُسَبِّح تبعاً له . اهـ .

وقال في قوله تعالى : (وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ) : وذلك لِطِيب صوته بتلاوة كتابه الزبور ، وكان إذا تَرَنّم به تقف الطير في الهواء فتجاوبه وتردّ عليه الجبال تأويبا ، ولهذا لما مرّ النبي صلى الله عليه وسلم على أبي موسى الأشعري وهو يتلو القرآن من الليل وكان له صوت طيب جدا ، فوقف واستمع لقراءته ، وقال : لقد أوتي هذا مزمارا من مزامير آل داود . قال : يا رسول الله لو علمت أنك تستمع لحبرته لك تحبيرا . وقال أبو عثمان النهدي : ما سمعت صوت صنج ولا بربط ولا مزمار مثل صوت أبي موسى رضي الله عنه . ومع هذا قال عليه الصلاة والسلام : لقد أوتي مزمارا من مزامير آل داود . اهـ .


وقد استدلّ بعض ضعاف العِلم بقوله صلى الله عليه وسلم : " لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود " على جواز الغناء ، وهذا لا شك أنه خطأ من وجوه :


الأول : الخطأ في فهم المقصود من المزامير ، وأنه تغنّي داود عليه الصلاة والسلام وترنّمه بالزبور ، وهو تلاوته له دون آلة .


الثاني : أن قوله عليه الصلاة والسلام : " لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود " من باب التشبيه ، ولا يلزم التشابُه من كل وجه في حال تمثيل شيء بشيء آخر .

فالنبي صلى الله عليه وسلم شبّـه بعض أنواع الوحي بـ " صلصلة الجرس " وهو عليه الصلاة والسلام قد نهى عن الْجَرَس بقوله : لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولا جرس . رواه مسلم .
كما أنه عليه الصلاة والسلام سَمّى الْجَرس مزمار الشيطان ، أي صوته ، فقال عليه الصلاة والسلام : الجرس مزامير الشيطان . رواه مسلم .
فهذا من باب التشبيه ، والْجَرَس منهيّ عنه ، فلا يلزم التماثل أو التشابُه بين الْمُشبَّه والْمُشبَّه به .

الثالث : أن قائل هذا القول لم يُسبق إليه .


والله تعالى أعلم .


هنا 

***************** 

الحمد لله
"جاء في السنة الصحيحة الحث على التغني بالقرآن ، يعني تحسين الصوت به ، وليس معناه أن يأتي به كالغناء ، وإنما المعنى تحسين الصوت بالتلاوة ، ومنه الحديث الصحيح : (مَا أَذِنَ اللَّهُ لِشَيْءٍ مَا أَذِنَ لِنَبِيٍّ حَسَنِ الصَّوْتِ بِالْقُرْآنِ يَجْهَرُ بِهِ) وحديث : (لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ ، يَجْهَرُ بِهِ) ومعناه : تحسين الصوت بذلك كما تقدم .
ومعنى الحديث المتقدم : (ما أذن الله) أي : ما استمع الله (كإذنه) أي : استماعه ، وهذا استماع يليق بالله لا يشابه صفات خلقه ، مثل سائر الصفات ، يقال في استماعه سبحانه وإذنه مثل ما يقال في بقية الصفات ، على الوجه اللائق بالله سبحانه وتعالى ، لا شبيه له في شيء سبحانه وتعالى ، كما قال عز وجل : (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) الشورى/11 ، والتغني : الجهر به مع تحسين الصوت والخشوع فيه ، حتى يحرك القلوب ، لأن المقصود تحريك القلوب بهذا القرآن ، حتى تخشع ، وحتى تطمئن ، وحتى تستفيد ، ومن هذا قصة أبي موسى الأشعري رضي الله عنه لما مر عليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ ، فجعل يستمع له عليه الصلاة والسلام ، وقال : (لَقَدْ أُوتِيتَ مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ آلِ دَاوُدَ) فلما جاء أبو موسى أخبره النبي عليه الصلاة والسلام بذلك ، قال أبو موسى : لو علمت يا رسول الله أنك تستمع إليّ لحبرته لك تحبيراً . ولم ينكر عليه النبي عليه الصلاة والسلام ذلك ، فدل على أن تحبير الصوت وتحسين الصوت والعناية بالقراءة أمر مطلوب ، ليخشع القارئ والمستمع ، ويستفيد هذا وهذا" انتهى .
"مجموع فتاوى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله" (11/348- 350) .

الإسلام سؤال وجواب
What is meant by reciting Qur’aan in a melodious voice


Praise be to Allaah. In the saheeh Sunnah it is encouraged to recite the Qur’aan in a melodious voice, i.e., making the voice beautiful when reciting it. It does not mean that one should recite it as if singing, rather what is meant is that one should make the voice beautiful when reciting. For example the saheeh hadeeth says: “Allaah never listens to anything as He listens to a Prophet with a beautiful voice reciting the Qur’aan out loud” and “He is not one of us who does not recite Qur’aan in a melodious voice when reciting it out loud.” What this means is making the voice beautiful, as stated above.
The meaning of the hadeeth quoted above refers to listening in a manner that is befitting to Allaah and it is not like the attributes of His creation, as is the case with all His other attributes. It may be said of His listening that it is like His other attributes, that it is in a manner that is befitting to Allaah, may He be glorified and exalted, and there is nothing like unto Him, may He be glorified and exalted. Allaah says (interpretation of the meaning): “There is nothing like Him, and He is the All‑Hearer, the All‑Seer” [al-Shoora 42:11]. Reciting in a melodious tone means reciting out loud and making the voice beautiful and with proper focus, so that the heart is moved, because the aim is to stir the heart with this Qur’aan, so that people will fear Allaah and so that they will find peace and benefit from it. An example of this is the story of Abu Moosa al-Ash’ari (may Allaah be pleased with him), when the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) passed by him as he was reciting Qur’aan, and he started listening to him and said: “You have been given a beautiful voice like the beautiful voices of the family of Dawood.” When Abu Moosa came, the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) told him about that and Abu Moosa said: If I had known, O Messenger of Allaah, that you were listening, I would have made it very beautiful indeed. The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did not denounce him for that, which indicates that making the voice beautiful and being careful in reciting is something that is required, so that both the reader and the listener will focus properly and will both benefit. End quote.
Majmoo’ Fataawa al-Shaykh ‘Abd al-‘Azeez ibn Baaz (may Allaah have mercy on him) (11/348-350).

here

************* 

معنى التغني بالقرآن

ما معنى التغني بالقرآن؟

جاء في السنة الصحيحة الحث على التغني بالقرآن، يعني تحسين الصوت به وليس معناه أن يأتي به كالغناء، وإنما المعنى تحسين الصوت بالتلاوة ومنه الحديث الصحيح: ((ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت بالقرآن يجهر به))[1] وحديث: ((ليس منا من لم يتغن بالقرآن يجهر به))[2] ومعناه تحسين الصوت بذلك كما تقدم. ومعنى الحديث المتقدم: ((ما أذن الله)) أي ما استمع الله كإذنه أي كاستماعه، وهذا استماع يليق بالله لا يشابه صفات خلقه مثل سائر الصفات يقال في استماعه سبحانه وإذنه مثل ما يقال في بقية الصفات على الوجه اللائق بالله سبحانه وتعالى لا شبيه له في شيء سبحانه وتعالى كما قال عز وجل: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ[3]، والتغني الجهر به مع تحسين الصوت والخشوع فيه حتى يحرك القلوب؛ لأن المقصود تحريك القلوب بهذا القرآن حتى تخشع وحتى تطمئن وحتى تستفيد، ومن هذا قصة أبي موسى الأشعري رضي الله عنه لما مر عليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ فجعل يستمع له عليه الصلاة والسلام وقال: ((لقد أوتي هذا مزماراً من مزامير آل داود))[4] فلما جاء أبو موسى أخبره النبي عليه الصلاة والسلام بذلك قال أبو موسى: لو علمت يا رسول الله أنك تستمع إلي لحبرته لك تحبيرا. ولم ينكر عليه النبي عليه الصلاة والسلام ذلك، فدل على أن تحبير الصوت وتحسين الصوت والعناية بالقراءة أمر مطلوب ليخشع القارئ والمستمع ويستفيد هذا وهذا. [1] رواه البخاري في (التوحيد) برقم (6989) واللفظ له، ورواه مسلم في (صلاة المسافرين) برقم (1319).
[2] رواه البخاري في (التوحيد) برقم (6973).
[3] سورة الشورى من الآية 11.
[4] رواه البخاري في (فضائل القرآن) برقم (4660)، ومسلم (في صلاة المسافرين) برقم (1321)، والإمام أحمد في (باقي مسند الأنصار) برقم (21955) واللفظ له.

من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته المنشورة في رسالة : ( الجواب الصحيح من أحكام صلاة الليل والتراويح ) - مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الحادي عشر



هنا






************************* 

السؤال
حسب الفتاوى الموجودة في موقعكم حضرة الشيخ فان المعازف محرمة هي وكل آلاتها الموسيقية بما في ذلك المزمار . ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم وصف الصحابي أبا موسى الأشعري بأنه أوتي مزمارا من مزامير داوود لصوته الشجي في قراءة القرآن . فهل يعقل أن يشبه الرسول صوت صحابي أثناء تلاوة القرآن بآلة محرمة ؟؟؟ أجيبوني أفادكم الله.




الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سمع أبا موسى الأشعري يقرأ القرآن ويتغنى به قال: لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود. رواه البخاري ومسلم.
وأما مزامير آل داود فالمراد بها صوته الحسن، وأصل الزمر: الغناء وبه سميت آلة الزمر مزمارا كذا قال كثير من أهل العل،م فقد ذكر شيخ الإسلام في الاستقامة: أن نفس صوت الإنسان يسمى مزمارا كما قيل لأبي موسى: لقد أوتي هذا مزمارا من مزامير آل داود اهـ
وقال القرطبي في التفسير: قال العلماء المزمار والمزمور الصوت الحسن، وبه سميت آلة الزمر مزمارا اهـ وقال النووي في شرح مسلم: قوله صلى الله عليه وسلم في أبي موسى الأشعري: أعطي مزمارا من مزامير آل داود قال العلماء: المراد بالمزمار هنا الصوت الحسن، وأصل الزمر الغناء وآل داود هو داود نفسه وآل فلان قد يطلق على نفسه، وكان داود صلى الله عليه وسلم حسن الصوت جدا اهـ
وقال صاحب عون المعبود: ومزامير داود ما كان يتغنى به من الزبور وضروب الدعاء. اهـ
فالمراد إذن التشبيه بصوت داود البالغ أقصى النهاية في الحسن عند قراءة الزبور أو عند الدعاء، ويدل لهذا ما أخرجه البخاري في كتاب خلق أفعال العباد من حديث البراء بلفظ: سمع أبا موسى يقرأ فقال كأن هذا من أصوات آل داود. اهـ
وقد ذكر بعض العلماء أن إطلاق المزمار على الصوت الحسن مشتق من آلة الزمر.
فقد فسر ابن حجر في الفتح مزامير آل داود بقوله: والمراد بالمزمار الصوت الحسن، وأصله الآلة أطلق اسمه على الصوت للمشابهة. اهـ
وقال صاحب النهاية: المزمور - بفتح الميم وضمها – والمزمار سواء وهو الآلة التي يزمر بها وفي حديث أبي موسى سَمِعه النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ فقال: لقد أعْطِيتَ مزْمارا من مَزَامِير آلِ دَاودَ شبَّه حُسنَ صَوته وحلاوة نَغْمَته بصوت المِزْمارِ وداودُ هو النبي عليه السلام وإليه المُنْتَهى في حُسْن لصَوت بالقراءةِ. اهـ
ولا يلزم على القول الثاني من التشبيه إباحة المزامير التي تعنى بها الآلات المحرمة ولا استحسانها.
وراجع في أدلة تحريم سماع آلات المزامير الفتاوى التالية أرقامها: 66001، 54439، 54316.
والله أعلم.