السبت، 3 ديسمبر، 2011

الآن فقط أنت صديقتي


الآن فقط أنت صديقتي


كانت سلمى جالسة تتنظر على أحر من الجمر قدوم صديقتها

ليلى كي تخرجا معا لأول مرة، و لم يطل انتظارها سوى دقائق
معدودات حتى رن جرس المنزل فانطلقت سلمى مهرولة لتفتح

الباب. لكن المفاجاة كانت كبيرة ، رأت سلمى صديقتها ليلى

و قد ارتدت ملابسها الواسعة المحترمة و حجابها الكامل ،

لكن شيئًا غريبًا تغير بها . إنهما حاجباها ، يا لهمي ماهذا ؟؟

هذا ما صرخت به سلمى لكن ليلى ردت عليها أ: يعجبك حاجباي؟؟
سلمى : ماذا فعلت ؟ أنمصت حاجبيك ؟؟( أي قطعتهما او

أزالت منهما بعض الشعر )
ليلى : نعم ، أأبدو أجمل الآن ؟؟
سلمى : لا و ألف لا ، كيف تبدين أجمل و قد عصيت خالقك؟؟
ليلى : ما الذي تقولينه ؟ إنها مجرد شعرات.
سلمى : نعم مجرد شعرات قد تدخلك النار.
ليلى : كفاك تشددًا ، إنما أردت التجمل فحسب.
سلمى : التجمل ؟ على حساب دينك و طاعة ربك ؟
ليلى : لا أرى شيئًا في ما فعلته ، و أمي لم تمانع.
سلمى : أمك ؟ و هل تطيعين أمك و تعصين ربك؟
ليلى :!!!!!!!
سلمى : حبيبتي ، انصتي الي ، أنا صديقتك و أختك ،

و أريد مصلحتك ،ألم تعملي ان النمص محرَّم في شريعة

الإسلام1 ، وبأن النامصة قد عصت ربها ومولاها ، وأطاعت
شيطانها وهواها ، شيطانها الذي توعَّدها بالغوية والإضلال

وتغيير خلق الله . قال تعالى :
{ وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَانًا مَّرِيدًا {117} لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ

مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا {118} وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ

فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ }
يامن تحبين الله وتشتاقين لــــرؤياه......
يامن كل مناك أن يرضى عنك مولاك......
أتعصين ربك بشعرات ؟؟ ما زادتك شيئًا إلا سخط ربك.

إنك و الله أجمل بنور طاعتك لربك و امتثالك لأوامره.
فقومي حبيبتي مولاكِ يُناديك وهو الرحيم الغفَّار ..

وللتوبة يدعوك ِ .. وإلى البُعد عن المعاصي ينهاك ِ ..

فما الذي يحُول بينك وبين التوبة .... أختي الغالية .
كوني شجاعة .. لا تترددي .. اتخذي القرار واسلكي
طريق الصالحات ..وترفعي عن المفرطات.. ولا تغتري بكثرة

الهالكات.
و ما أن أنهت سلمى كلامها حتى ارتمت ليلي بحضنها

و كلها دموع و هي تقول ربي اغفر لي ، ربي اغفر لي و

اعتذرت عن الخروج معها و ذهبت لتتوضا و تصلي و تدعو

الله أن يغفر لها .
فأجابتها سلمى الآن فقط أنت فعلا صديقتي

جعلكِ الله ممن يعملون بعد السيئةالحسنة2.....
وممن يستمعون القول فيتبعــــون أحسنه 3
هذا .. ووفقني الله وإياكِ لفعل الخيرات وترك المنكرات ..

ونسأله أن يردَّنا إليه ردًّا جميلاً .. وأن يأخذ بأيدينا

إلى الحق .. وأن يغفر ذنوبنا ، ويستر عيوبنا ،

ويطهِّر قلوبنا ، أنه على كل شيء قدير


منقول بتصرف

1-

1 -" لعن رسول الله النامصة و المتنمصة "
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: غاية المرام -
الصفحة أو الرقم: 95 -خلاصة حكم المحدث:
صحيح


2 - لعن الله الربا ، و آكله ، و موكله ، و كاتبه ، و شاهده ، و هم يعلمون ،
و الواصلة ، و المستوصلة ، و الواشمة ، و المستوشمة ، و النامصة ، و المتنمصة

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع -
الصفحة أو الرقم: 5094 - خلاصة حكم المحدث:
صحيح

هنا

2
- " اتق الله حيث ما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن"
الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي -
الصفحة أو الرقم: 1987 - خلاصة حكم المحدث:
حسن

هنا


3

قال تعالى
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ .
الآية 18 من سورة الزمر (وهي السورة رقم 39 في ترتيب المصحف) .
والآية تقع في الصفحة 460 والجزء 23 والربع الأخير من الحزب 46 .


هنا